برنامج بيت المسلم – الحلقة : 02 - درجة القوامة في الأسرة.

2019-05-07

مقدمة :

الدكتور بلال:
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صاحب الخلق العظيم، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
 أخوتي، أخواتي، بتحية الإسلام نحييكم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، معاً ندخل من جديد إلى بيت المسلم لنتحدث عن هذا البيت، وما فيه من خير، لعلنا نصل جميعاً إن شاء الله إلى أسر مسلمة، يرضى بها ربنا عنا.
 ضيفنا الدائم في هذه الحلقات فضيلة شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي فرحبوا به معي، السلام عليكم دكتور.
الدكتور راتب :
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، ومرحباً بكم.
الدكتور بلال:
 أكرمكم الله سيدي.
 اليوم سيدي نتحدث في بيت المسلم عن مفهوم القوامة، الله تعالى يقول:

﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ﴾

[ سورة النساء: 34]

 ما هي هذه الدرجة، درجة القوامة، وكيف نفهمها؟

المشاورة تعاون وقوة ونجاح :

الدكتور راتب :
 أتحب أن آتي بمثل يوضحها؟
الدكتور بلال:
 يا ليت.
الدكتور راتب :
 في الطائرة طياران، كلاهما يقود الطائرة، ولكن في الأزمات الحادة يوجد أمر لواحد، بالأزمة الأول هو الذي يقرر بالهبوط أو عدم الهبوط.
 فالمرأة مثقفة، ومؤمنة، وعندها معلومات دقيقة جداً، لكن في الأزمات، الأمر النهائي للزوج، أي مؤسسة، أي مجمع، أي شركة، أي تنظيم يحتاج إلى قائد واحد، في وقت الأزمات الحادة، أما المشاورة والتعاون فالله عز وجل أمر النبي أن يشاور أصحابه، سيد الخلق وحبيب الحق، ومعه وحي السماء قال له:

﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ﴾

[ سورة آل عمران: 159]

 فالمشاورة حضارة، والمشاورة قوة، والمشاورة تأكيد لمن حول القائد، والمشاورة ترفع من قيمة المشاور، يوجد أهداف كبيرة جداً، وقد أمر النبي بذلك، والمشاورة حقيقية.
 أوضح مثل: ببعض المواقع اختار النبي موقعاً، جاءه صحابي جليل، قال: هذا الموقع أوحاه الله إليك أم هو الرأي والمشورة؟ قال له: لا، هو الرأي والمشورة، قال له: ليس بموقع، ما هذا التواضع الجم؟
 فإذا كان هناك مشاورة مع الزوجة هي تقدم رأياً، دائماً وأبداً الإنسان أحياناً يكون عليه ضغوط، ضغطه الشديد يمنعه أن يرى رؤية صحيحة، فالمشاورة تعطيه رأياً صحيحاً، فالمشاورة تعاون، المشاورة قوة، المشاورة نجاح، وأمر إلهي واضح، صريح، قاطع الدلالة:

﴿ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ﴾

[ سورة آل عمران: 159]

الدكتور بلال:

﴿ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ ﴾

[ سورة الشورى: 38]

الدكتور راتب :
 لا يعني هذا جبراً لخاطرهم، لا، أعمق من ذلك، تنتفع من آراء من حولك، هذه المشاورة، أما البيت بالنهاية، بالأمر الحاسم فالرأي للزوج، يستأنس برأي زوجته، يتعلم منها أحياناً، والنبي شاور امرأته، ونفذ مشورتها.
الدكتور بلال:
 في العمرة، وفي الحج، سيدي إذاً هذا التوضيح جميل جداً، هذا المثال الذي ضربتموه عن الطيارين واضح جداً.

﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ ﴾

[ سورة النساء: 34]

 هل هذه القوامة تكليف أم تشريف؟

القوامة تكليف من الله وتشريف للزوج :

الدكتور راتب :
 هي تكليف من الله، وتشريف للزوج، وتنظيم للأسرة، وضمان لسلامتها، كلها مجتمعة بهذا الأمر.
الدكتور بلال:
 لكن بدأتم بالتكليف.
الدكتور راتب :
 أنت مكلف، المكلف مسؤول، أي خطأ كبير في الأسرة الأب مسؤول عنه، إذاً لابد له من سلطة، مادام مكلفاً إذاً معه صلاحية، هو مكلف، طبعاً الزوجة تعطيه الرأي، يأخذ برأيها، يتنفع برأيها أحياناً، أما في النهاية فالقرار يتخذه الزوج، هي مؤسسة، هل هناك مؤسسة فيها مديران؟ مدير واحد، لكن عنده معاون مدير، عنده خبير، عنده محاسب، عنده موظفون كثر، هو يؤدي وظيفة فرعية، أما القرار الحاسم الأحادي فهو من القائد الأعلى.
الدكتور بلال:

﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ﴾

[ سورة النساء: 34]

الدكتور راتب :
 ليس قوام عنجهية، ولا سيطرة، ولا تسلط، لا، هذه معان كلها فاسدة، ما جاء بها الدين إطلاقاً، لكنها معان تعاونية.
 أقول كلمة دقيقة جداً: أعداء المسلمين يتعاونون تعاوناً مذهلاً، وأحد أسباب نجاحهم التعاون، وبينهم خمسة بالمئة قواسم مشتركة، والمسلمون يتنافسون تنافساً لا يليق بهم، وبينهم خمسة وتسعون بالمئة قواسم مشتركة، فالأولى البيت الواحد يكون فيه تعاون.
الدكتور بلال:
 إذا هذه النظرة الشرقية كما يقولون في بعض مجتمعاتنا التي ابتعدت عن الإسلام بأنه يعيب الرجل، أو ينقص من قدره أن يأخذ رأي زوجته، أو يشاور أولاده.

رفض العادات والتقاليد عندما تتناقض مع الدين :

الدكتور راتب :
 لي كلمة قاسية أذكرها: العادات والتقاليد إذا تناقضت مع الدين اركلها بقدمك، هذا وحي السماء، وحي الخبير، وحي العليم، وحي الرحيم.
الدكتور بلال:

﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ ﴾

[ سورة النساء: 34]

 التفضيل هل يقتضي الأفضلية؟

تفضيل الرجال على النساء بمهمة القيادة :

الدكتور راتب :
 لا، أبداً، لو فرضنا أن قائد طائرة يقود الطائرة، ويركب معه أكبر عالم فيزياء، هل يعني أن الذي يقود الطائرة أفضل منه؟ لا، أبداً، هذه المهمة محددة.
الدكتور بلال:
 ففضل الله الرجال على النساء بمهمة القيادة، وهذا لا يعني الأفضلية.
الدكتور راتب :
 ضمان لسلامة هذه الرحلة، أو هذه الأسرة.
الدكتور بلال:
 هذه باء السبب:

﴿ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ ﴾

[ سورة النساء: 34]

الدكتور راتب :
 نعم.
الدكتور بلال:
 أي بسبب هذا التفضيل الذي فضله قال:

﴿ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ﴾

[ سورة النساء: 34]

 أي السبب الثاني للقوامة هو إنفاق المال؟

إنفاق المال هو السبب الثاني للقوامة :

الدكتور راتب :
 أنا خلال سفراتي المتعددة إلى بعض البلاد، كنت ببلد تعطى المرأة مبلغاً كبيراً، لكل امرأة في هذا البلد مبلغ كبير، ولكل ولد مبلغ لا يقل عنه، فهذا الدخل الكبير جداً بيد المرأة جعل أعلى نسب شقاق زوجي في هذا البلد، بالعالم.
الدكتور بلال:
 لأنها خلاف تعليمات الصانع.
الدكتور راتب :
 الزوج ينفق أخذ مركزاً قوياً، أما هي فيأتيها دخل أكثر منه، تسعمئة دولار مثلاً، ولكل ابن ثلاثمئة، فأنا قعدت شهراً بهذا البلد، وجدت شقاقاً زوجياً يفوق حدّ الخيال، بسبب أنها ليست بحاجة إليه، وكل الأنطمة الغربية تنطلق من هذه النظرة، أحد أسباب الشقاق الزوجي أن الزوجة ليست بحاجة إلى زوجها، انظر الآية ما أدقها:

﴿ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ﴾

[ سورة النساء: 34]

الدكتور بلال:
 هذه تعليمات الصانع سيدي، الخبير.

﴿ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ ﴾

[ سورة فاطر: 14]

 فعندما حرفوا المرأة عن مسارها خرجت الأسرة عن طبيعتها.

﴿ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ﴾

[ سورة النساء: 34]

الدكتور راتب :
 التفضل بخصائصه سيدي، الرجل عنده خصائص متميزة من أجل قيادة هذه الأسرة، لا تعني أنه أفضل عند الله، لا، هذا موضوع ثان.
الدكتور بلال:
 تتمة الآية سنتابعها في لقاء آخر بما تتعلق بالنشوز، والخلاف الزوجي:

﴿ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ ﴾

[ سورة النساء: 34]

 إلى آخر الآية.
 لكن أريد أن أنتقل إلى آية أخرى متعلقة بالموضوع، قال:

﴿ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾

[ سورة البقرة: 228]

 ما معنى ذلك؟

أي شيء يتمناه الرجل من زوجته يجب أن يتوافر فيه أولاً :

الدكتور راتب :
 والله الشيء الدقيق جداً، أي شيء يتمناه الرجل من زوجته أنا أرى بنص هذه الآية يجب أن يتوافر فيه أولاً، يريدها أنيقة؟ يجب أن تتزين لها، يريدها مطواعة؟ يطيعها ببعض أمورها الخاصة، ما دام هناك تعاون فهناك رقي وتماسك، و إن كان هناك تسلط فهناك تجبر وتفكك.
الدكتور بلال:
 ما معنى؟

﴿ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾

[ سورة البقرة: 228]

توافق المعروف مع الفطرة :

الدكتور راتب :
 الحقيقة كلمة معروف دقيقة جداً، الإنسان فطر فطرة سليمة، يعرف الحق والباطل بفطرته، من دون تعلم.
 لو فرضنا أماً بحاجة ماسة إلى دواء، وجاء ابنها الساعة الثانية عشرة ليلاً، طلبت منه الدواء قال لها: كل الصيدليات مغلقة، سكتت، لكنه يعلم أن هناك صيدليات مناوبة، ينام مضطرباً، يشعر بخطأ كبير ارتكبه مع والدته، لو ذهب وبحث عن الدواء ولم يجده، في الحالتين الدواء لم يستعمل، بالحالة الثانية ينام مرتاحاً.
 هذه الفطرة السليمة، ما من أمر أمرنا الله به إلا فطرنا، أو ولفنا، أو برمجنا على محبته، وما من نهي نهانا الله عنه إلا فطرنا، أو برمجنا، أو ولفنا على كراهيته، فالإنسان عنده كآبة لو عصى الله دون أن يشعر.
 فلو أن هذا الإنسان خرج من البيت، وبحث عن كل الصيدليات ولم يجده، ينام مرتاحاً مع أن الدواء لم تأخذه أمه.
الدكتور بلال:
 لكنه توافق مع فطرته، هذا المعروف.
الدكتور راتب :

﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ﴾

[ سورة الروم: 30]

 أي ما من أمر أمرنا به إلا فطرناعلى محبته، وما من نهي نهينا عنه إلا فطرنا على كراهيته.
 كان عندنا دكتور بعلم النفس كبير جداً، قال: إن الكآبة بالعالم الغربي مئة واثنان وخمسون بالمئة، فلما سألناه عن هذه النسبة العجيبة قال: مئة إنسان معهم كآبة، واثنان وخمسون يوجد معهم كآبتان.
 أنت حينما تخالف منهج الله تحس بكآبة عن علم، أو عن غير علم.
الدكتور بلال:
 إذاً هذا المعروف تعرفه الفطر السليمة ابتداءً.
الدكتور راتب :
 المعروف تعرفه الفطر السليمة ابتداءً، والمنكر تنكره الفطر السليمة ابتداءً.
الدكتور بلال:

﴿ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾

[ سورة البقرة: 228]

 إذاً هذا الذي يتوهم أن له ما ليس لزوجته، أو عليه ما ليس عليها.

ضرورة إلغاء العنصرية من حياتنا :

الدكتور راتب :
 هذا اسمه عندي عنصري، لو فرضنا زوجاً أمضى السهرة كلها بالسخرية من أم زوجته، وهي ساكتة، تخاف أن يطلقها، في اليوم التالي تكلمت كلمة واحدة عن أمه أقام عليها الدنيا، هذا عنصري، واسمح لي أن أقول لك أيضاً: وحق الفيتو عنصري، دولة واحدة تلغي مليون قرار بحاجة الناس له، حق الفيتو، ما دام هناك عنصرية بالأرض فالحروب لا تقف.
الدكتور بلال:
 ويجب أن نبدأ من الأسرة بإلغاء العنصرية.
الدكتور راتب :
 كما أنه لم يرضَ أن تذم أمه، لا يوجد مانع، وأنت بالمناسبة لها أم هي أيضاً، أنا لا أقول إن الأم معصومة، لكن مادام أنت ممكن أن تسكت فاسكت.
الدكتور بلال:
 أحياناً حتى في التعامل سيدي بين ولده وولد الآخرين، أو بين كنته وابنته.
الدكتور راتب :
 لو فرضنا ابنته استيقظت الساعة العاشرة، تقول الأم: مسكينة تعبانة، لو عندها كنة بالبيت وتأخرت، تتكلم كلاماً قاسياً جداً معها، افرضيها ابنتك.
 أقول لك كلمة أدق؟ أنت حينما تستخدم مقياسين في موضوع واحد سقطت من عين الله.
 أذكر مرة في محل تجاري، صاحب المحل عنده شاب صغير، حمّله توب قماش، الثاني، الثالث، لم يعد يحتمل، قال له: أنت شاب، حمل ابنه توباً واحداً، قال له: بابا انتبه إلى ظهرك، سقط من عين الله، ما دمت تستخدم مقياسين بموضوع واحد سقطت من عين الله، والإنسان إذا سقط من السماء إلى الأرض فانحطمت أضلاعه أهون من أن يسقط من عين الله.
الدكتور بلال:
 هذه:

﴿ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ﴾

[ سورة البقرة: 228]

الدكتور راتب :
 القيادة.
الدكتور بلال:
 درجة القوامة.
الدكتور راتب :
 أنت الطيار الأول، بالأزمة الشديدة القرار لواحد.

خاتمة و توديع :

الدكتور بلال:
 هذه هي الدرجة، البعض يجعلها عشر درجات، وليس درجة واحدة.
 جزاكم الله خيراً سيدي، وأحسن إليكم.
 أخوتي أخواتي؛ طاب هذا اللقاء بحضوركم، وقبل ذلك طابت تلك الكلمات الطيبة التي سمعناها من فم فضيلة شيخنا، أسأل الله تعالى أن تنقلب إلى واقع حياتنا، في أسرنا، بين زوجاتنا، مع أزواجنا، مع ذرياتنا، لعلها تكون إن شاء الله سبباً لنجاتنا بين يدي ربنا.
 إلى الملتقى أستودعكم الله.
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته