وضع داكن
21-04-2024
Logo
المناسبات الدينية - الرائعة : 001 - حكم الاحتفال بأعياد غير المسلمين
رابط إضافي لمشاهدة الفيديو اضغط هنا
×
   
 
 
 بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم  
 

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، أيها الأخوة الكرام :
 أجمع العلماء على أن مشاركة الطرف الآخر في أعيادهم هي مشاركة لهم في شعيرة من شعائرهم

لا يشارك المسلم الطرف الآخر في شعائره

 وهو إقرار عليها، وهذا قد يؤدي إلى ميل القلب إليهم، إلى موالاتهم

 

القلب يميل إلى الآخر عند المشاركة بأعيادهم

 إلى أن تهواهم فمن هوي الكفرة حشر معهم ولا ينفعه عمله شيئاً، والآية الدقيقة الدقيقةُ الواضحة الوَاضحة:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ ﴾

[سورة الممتحنة: 1]

 ذلك أن عيد الأمة من أخص خصوصياتها

 

عيد أي أمة من أخص خصوصياتها

 يدخل في صميم معتقداتها، وفي صميم ثقافتها، وفي صميم أنماط حياتها، فإذا شاركت أمة ليست مسلمةً في أعيادها، وفي أفراحها، وفي أتراحها، وفي عاداتها، وفي تقاليدها، وفي أنماط سلوكها، أنت اتجهت إليها

 

المشاركة تعني الموالاة والمحبة والتقليد

 وواليتها، وأحببتها، وأنت لا تشعر.
 والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .

 

 

المصدر
العقيدة الإسلامية - موضوعات مختلفة - الدرس : 25 - حرمة الاحتفال بأعياد غير المسلمين .

الاستماع للدرس

00:00/00:00

تحميل النص

اللغات المتوافرة

إخفاء الصور