موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الموضوع 087 : مضار التدخين.

1988-01-01

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

من أضرار التدخين :

التدخين مضر بالصحة
أيها الأخوة المؤمنون, موضوعٌ فشا بين الناس، ألا وهو التدخين، لا أقول لكم: حرام ، ولا حلال، لكننّي أضع بين أيديكم هذه الحقائق، قال العلماء:
تحوي أوراق التبغ على أشباه قلوياتٍ سامة، في طليعتها النيكوتين، يكفي واحد من عشرة من الغرام من النيكوتين، لقتل كلبٍ متوسِّط الحجم فوراً في مدةٍ قليلة، وقطرةٍ واحدة في عين فأرٍ تقتله حالاً، وثماني قطراتٍ محقونةٍ تحت الجلد، تقتل حصاناً في أربع دقائق .
هذه الحقائق أصبحت بديهيةٍ، لا تظنوا أنها غريبة، أبحاث قديمة جداً، الكتاب الذي أخذت منه هذه المعلومات مطبوعٌ قبل عشر سنوات، شيءٌ بديهي .
التدخين يضعف الوظائف التنفسية ويعطل وسائلها الدفاعية
قال العلماء: أضرار التدخين تشمل جهاز التنفس، فهو يضعف الوظائف التنفسية، ويؤدي إلى التهاب الأنف والبلعوم المزمنين، وإلى التهاب الحنجرة، والقصبات الرئوية، وإلى انتفاخ الرئة، وتصلبها، ونسبة السرطان عند المدخنين هي ثمانية أمثال غير المدخنين, ويعطِّل التدخين وسائل الدفاع عن الطرق التنفسية، زودَّ الله عزَّ وجل الرغامى هذه القصبة الهوائية بأشعارٍ هدبية، تتحرك نحو الأعلى دائماً، حركةً مستمرة، فكل شيءٍ دخل إلى الحنجرة لا ينبغي أن يبقى فيها، تدفعه نحو الأعلى، الشيء الغريب؛ أن في الدخان موادَّ تصيب هذه الأهداب بالشلل، تتحرك الأهداب نحو الأعلى دائماً هكذا، فهذا القشع، من أين يتجمَّع؟ من حركة الأهداب، كل شيء دخل القصبة خطأً، أو لا ينبغي أن يبقى، تدفعه هذه الأهداب نحو الأعلى، تتجمَّع قشعاً في أسفل الحنجرة، يصيب التدخين هذه الأهداب الدائمة الحركة بالشلل، إذن تصبح الرئة والرغامى عرضةً للإصابة بالأمراض الإنتانية .
شيءٌ آخر؛ مضار التدخين في جهاز الدوران, يحرر الدخان مادةً من شأنها أن تسرِّع القلب، وتضيِّق الشرايين وتصلِّبها، ويسبب الدخان نوبة خنَّاق الصدر، أي تشنُّج الشرايين الإكليلية للقلب .

الخاتمة :

كلنا نعلم بأضرار التدخين مع ذلك نتلف صحتنا بأيدينا
فالله سبحانه وتعالى، يحلُّ لنا الطيبات، ويحرِّم علينا الخبائث، فإذا ثبت بالدليل القطعي، أن هذا مما يؤذي صحتنا، يؤذي القلب، يؤذي الشريان التاجي، يسبب تصلُّب الشرايين، يسبب تسرُّع القلب، يسبب التهاب الرئة، يسبب ضعف المناعة في القصبات الهوائية، يسبب شلل الأهداب في الرغامى .
كلٌّ هذه الأخطار المحققة، وبعدها ندخِّن!! وبعدها نتلف أعصابنا بأيدينا! نتلف قلوبنا بأيدينا! أليس العمر رأس مالك أيها الأخ الكريم؟ هل معنى ذلك أن تبقى في الفراش؟ الصحة تاجٌ على رؤوس الأصحاء، لا يراها إلا المرضى .