بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الفتوى : 23 - هل العادة السرية عند الرجل في الأصل محرمة ، وكيف لي أن أتخلص منها ؟ .

2005-07-21

السؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 هل العادة السرية عند الرجل في الأصل محرمة ؟ .
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:

 

 

حكم ممارسة العادة السرية عند الرجل الأصل أنها محرمة استنباطاً من قوله تعالى :

"والذين هم لفروجهم حافظون ، إلا على أزواجهم أو ماملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون" .

لكن الفقهاء الأجلاء انطلاقاً من قاعدة (أهون الشرين) ، حيث أن الشاب إذا شارف على الزنى الأولى أن يختار العادة السرية لتلافي الزنا ، فإذا سُمح بها - مع رجاء المغفرة من الله- لدفع فاحشة لا لجلب لذة.
وكيفية التخلص منها لابد لكل عمل من إرادة ، والإقلاع عن الذنب أو العادات الضارة يحتاج إلى أشد أنواع الإرادة ومجاهدة النفس الأمارة بالسوء ... ولابد من الابتعاد عن الأماكن الموبوءة ومواطن الفتنة ومتابعة ما يسخط الله لا سيما على الشاشات لتتمكن من الانتصار على نفسك ، والإعراض عن رفاق السوء ومجالس السوء ، ولزوم صحبة صالحة ، وصلاة الجماعة في المسجد ، والاستعانة بالله والالتجاء إليه والطلب منه ، والإكثار من ذكر الله تعالى ، وصوم النافلة .

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018