٠19ندوة العناية بالأسرة - إذاعة أبو ظبي
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

ندوة : العناية بالأسرة.

1998-10-28

مقدمة :

المذيع :
  إذاعة القرآن الكريم من أبو ظبي تقدم:

﴿وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ ﴾

[سورة الشورى:52-53]

 لا يزال التصور الإسلامي يُهدي للإنسانية الرؤية الفكرية في إشكالياتٍ وقضايا تستجد على أجيال البشرية، ومنطق الفكر الإسلامي يمتلك العدل، والعدل قوة يسترسل في حسنه من الباطن إلى الظاهر، لتبقى القيم والمثل مطلباً حقيقياً لبناة الحياة، آفاق فكرية.
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله حمداً يليق بجلاله وكماله، وأصلي وأسلم على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه الأبرار الأطهار، ومن تبعهم بإحسان، وسلك طريقهم إلى يوم الدين، ونستفتح بالذي هو خير، ربنا عليك توكلنا، وإليك أنبنا، وإليك المصير، ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين.
يسعدنا سعادة إضافية أن نرحب بضيف هذه الحلقة، فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي الأستاذ المشارك المحاضر في كلية التربية في جامعة دمشق، أهلاً ومرحباً بكم فضيلة الأستاذ.
الدكتور راتب :
 بكم يا سيدي.
المذيع :
 بارك الله بكم يا سيدي.
 أيها المستمعون الأكارم؛ موضوع حلقة اليوم حول الأسرة المسلمة في الإسلام.
 الأسرة في الإسلام لها مكانتها، ولها مزيتها، فهذه الأسرة المكونة من رجل وزوجة تقوم على المحبة والمودة، فالزواج في الإسلام سكن للنفس، وراحة للقلب، واستقرار للضمير، وتعايش بين الرجل والمرأة على المودة، والرحمة، والانسجام، والتعاون، والتناصح، والتسامح، وقد صور القرآن الكريم هذه العلاقة الفطرية الأبدية بين الرجل والمرأة تصويراً رقيقاً شائقاً، تشيع فيه أنداء السكينة والأمن والطمأنينة، ويفوح منه عبير المحبة والتفاهم والرحمة، قال تعالى:

﴿وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[سورة الروم :21]

 وفي البداية نود أن نتعرف من فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي عن محور ورقة العمل التي ألقيت في مؤتمر الأسرة الخليجية، ولاسيما أنتم مشاركون في هذا المؤتمر.

 

القرآن الكريم منهج الله و للأسرة فيه توجيهات وقائية وأدوية علاجية :

الدكتور راتب :
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، أيها الأخ الكريم؛ جزاك الله خيراً.
 ورقة العمل التي قدمتها في هذا المؤتمر والتي ألقيتها اليوم في الجلسة الثالثة محورها يقوم على أننا أمة شرفها الله بالإسلام، وأعزَّها به، ولهذه الأمة كتابٌ هو وحي السماء إلى الأرض، هو كلام الله، وفضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه، وفيه للأسرة توجيهات وقائية، وأدوية علاجية، وإذا صح أن يكون الإنسان أعقد آلة في الكون، فإنه يصح أيضاً أن تكون هذه التوجيهات القرآنية، وتلك الأدوية تعليمات الصانع لهذه الآلة، من قبل الجهة الصانعة، والجهة الصانعة هي الجهة الوحيدة التي ينبغي أن تتبع تعليماتها، ذلك أن الحق لابس خلق السموات والأرض، خلق السموات والأرض بالحق، والحق من خلال القرآن الكريم نقيض الباطل، قال تعالى:

﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً﴾

[سورة ص: 27 ]

 أي ما خلقناهما إلا بالحق، والباطل هو الشيء الزائل.

﴿وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً﴾

[سورة الإسراء : 81]

 الحق هو نقيض الباطل وهو الشيء الثابت
فالحق هو نقيض الزائل، إذاً هو الشيء الثابت، والحق أيضاً في القرآن الكريم نقيض العبث.

﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ﴾

[ سورة الدخان : 38]

 إذاً هو الشيء الهادف، فتعريف الحق من خلال القرآن الكريم هو الشيء الثابت والشيء الهادف.
 الحق دائرة تتقاطع فيها أربعة خطوط؛ خط النقل الصحيح، القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة، لأن القرآن الكريم قطعي الثبوت، بينما السنة ظنية الثبوت، فإذا قلنا النقل الصحيح أي القرآن الكريم وما صح من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن تؤَّول هذه النصوص وفق علم الأصول لا تأويلاً مزاجياً، فهذا هو النقل.
 وأما العقل الصريح فهو العقل البعيد عن التبرير، الإنسان أحياناً يقوده عقله، وفي حالات كثيرة يقود عقله إلى تبرير أخطائه، فإذا قلنا العقل الصريح هو العقل الذي لا تبرير فيه.
 فلا بدَّ أن تتقاطع في هذه الدائرة خطوط كثيرة، أولها: خط النقل الصحيح، بما فيه من كتاب و سنة، والخط الثاني هو العقل الصريح الموضوعي البعيد عن التبرير، والخط الثالث هو خط الفطرة، والفطرة جبلة جبلنا عليها، من خلال الفطرة تكشف حقيقة الإنسان، ويكشفُ أخطاءَهُ، والخط الرابع هو خط الواقع الموضوعي، فالقرآن كلامه، والعقل مقياس أودعه الله فينا، والفطرة مقياس عاطفي أودع فينا أيضاً، والكون خلقه، ولابد من أن تتقاطع خطوط النقل، مع خطوط العقل، مع خطوط الفطرة، مع خطوط الواقع، تقاطع هذه الخطوط أي أننا في بؤرة الحق، وفي الحق الصُّراح، فالشيء الدقيق الأن هو أن العقل والنقل والفطرة والواقع، مادامت هذه العناصر من مصدر علوي واحد، لا يمكن أن تتعارض، وإذا تعارضت فيتعارض النقل الصحيح مع نظرية لم يَثبِت صحتها، أو يتعارض العلم الدقيق مع نص غير صحيح، أي مع نص صحيح أوّل تأويلاً غير صحيح، أما إذا تحرينا الحقيقة العلمية، وتحرينا صحة النقل فلابد من توافق النقل والعقل، وأكبر العلماء المسلمين ألّف كتاباً حول حتمية توافق النقل مع العقل.
 هذا الكلام مهدّت به لأصل إلى أن القرآن والسنة منهج الله، وهو الخبير، قال تعالى:

﴿وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ ﴾

[سورة فاطر: 14]

موضوع الأسرة أخطر موضوع في الإسلام :

 إذا أردنا أن نبحث نجد أن أخطر موضوع في الإسلام موضوع الأسرة، هذا الموضوع يشكل لبنة أساسية في المنهج الإلهي، فهل يعقل أن نبحث هذا الموضوع بعيداً عن الإسلام؟ أو بعيداً عن الكتاب والسنة؟ أو بعيداً عن كلام الخبير الصانع؟ وكما تعلمون يعد الإنسان أعقد آلة في الكون، ولهذه الآلة البالغة التعقيد صانع هو الله عز وجل، وتعليمات الصانع هي التعليمات الوحيدة التي ينبغي أن تتبع، لأن الصانع هو الخبير، لو أن أحدنا اقتنى جهاز كومبيوتر وأصابه خلل، هل يعقل أن يتوجه إلى بائع الخضار - مع أنه يحترمه جداً ويحبه جداً- لإصلاح هذا الجهاز؟ لا يعقل، بل يأخذ الجهاز إلى الجهة الصانعة، إلى فرع الشركة الصانعة في مكان إقامته، فنحن في حياتنا الدنيا نريد الخبرة الدقيقة، نريد الخبرة العميقة، لذلك لماذا من أجل آلة نحرص على سلامتها وحسن مردودها نبحث عن الخبير ومن أجل حياةٍ أبديةٍ لا تنتهي لا نبحث عن الخبير؟ هل يعقل أن نستورد حلولاً من شعوب تائهة شاردة عن الله عز وجل؟ هل يعقل أن نعُدّ الانحراف والتحلل هو الأصل فنأخذ من هذه الشعوب حلاً لمشكلاتنا؟ ليس معقولاً إطلاقاً، بل لابد من أن نعود إلى منهج ربنا، لأنه ما من مشكلة على وجه الأرض إلا بسبب خروج عن منهج الله، وما من خروج عن منهج الله إلا بسبب جهل كبير، والجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به، ويمكن أن نقول: إن أعدى أعداء الأمة هو الجهل، ومن هذا المنطلق كان انعقاد هذا المؤتمر المبارك، وأنا أشكر القائمين عليه، وأتمنى أن تتكرر هذه المؤتمرات، وأن تعمم في البلاد العربية والإسلامية.
المذيع :
 أحسن الله إليك، وبارك الله فيك فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي، ونفهم من كلامك هذا أن الأسرة إذا عادت إلى الله تبارك وتعالى عودة صادقة، وأدركت الدور الذي من أجله خلقها الله تبارك وتعالى تسير في مأمن وفي طريق آمن، لعل سؤالاً نفهمه من خلال الأسرة: لماذا وجّه الإسلام عنايته لتربية الأبناء أو تربية الأطفال؟ الغاية من الزواج كما نفهم المحافظة على النوع الإنساني، وتأجج عاطفة الأبوة والأمومة، ولذلك الله سبحانه وتعالى اقتضت حكمته أن يكون التناسل والتكاثر من ذكر وأنثى، قال تعالى:

﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾

[سورة الروم: 13]

 فما الحكمة من عناية الإسلام بتربية الأبناء والأطفال؟

 

الإنسان هو المخلوق الأول المكلف و المكرم :

الدكتور راتب :
 إن شاء الله سآتي على هذا السؤال اللطيف والدقيق ولكن لابد من تنبيه ‍‍‍‍‍‍‍، الإنسان هو المخلوق الأول لقوله تعالى:

﴿إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً﴾

[سورة الأحزاب: 72]

 والإنسان هو المخلوق المكرم، لقوله تعالى:

﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾

[سورة الإسراء : 70]

 والإنسان هو المخلوق المكلف لقوله تعالى:

﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾

[سورة الذاريات : 56]

 والعبادة في تعريفها الدقيق طاعة طوعية، ممزوجة بمحبة قلبية.
المذيع :
 كمال الحب مع كمال الخضوع.
الدكتور راتب :
 أكبر أمانة أن تتعرف بالله وتتقرب إليه بالأعمال الصالحة
نعم، أساسها معرفة يقينية تفضي إلى سعادة أبدية، من خلال هذا التعريف يتضح أن في العبادة جانباً معرفياً، وجانباً سلوكياً، وجانباً جمالياً، الجانب السلوكي هو الأصل، ولن يكون إلا بعد المعرفة، والجانب السلوكي هو الأصل، ومن إفرازاته السعادة الأبدية، السلوك تسبقه معرفة تفضي إلى سعادة أبدية، الإنسان لأنه مخلوق مكرم كلفه الله بحمل الأمانة، ومن أدق تعريفات حمل الأمانة أنها نفسه التي بين جنبيه، لقوله تعالى:

﴿قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا﴾

[سورة الشمس : 9-10]

 فأكبر أمانة تحملها أن تعرِّف نفسك بالله عز وجل - وأنا أخاطب المسلم المؤمن - وأن تحملها على طاعته، وأن تتقرب إلى الله بالأعمال الصالحة، إن فعل المسلم هكذا حقق الهدف من وجوده، لقوله تعالى:

﴿مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً﴾

[سورة النساء : 147]

الشهوة حيادية :

 بقي أن هذا الإنسان أودعت فيه الشهوات، من أجل أن يرقى بها مرتين، مرةً صابراً، ومرةً شاكراً إلى ربِّ الأرض والسموات، هذه الشهوات حيادية، يمكن أن تفرغ في قنوات كثيرة، ما من شهوة أودعها الله في الإنسان إلا وجعل لها قناةً نظيفةً تسري خلالها، فنحن مثلاً في علاقة الرجل بالمرأة، المرأة محببةٌ إلى الرجل، قال تعالى:

﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ﴾

[سورة آل عمران : 14]

 فالشهوة محببةٌ إلى الإنسان، لكنها حيادية، يمكن أن تكون سلماً نرقى به، أو دركات نهوي بها، ولأن الإنسان مخير شهواته وحظوظه كلها حيادية، فعلاقة الرجل بالمرأة بحسب القناة النظيفة التي صممها الله لنا هي قناة الزواج، ‍‍يمكن أن تُفَرَّغَ هذه الشهوة بقنوات كثيرة، ولكن القناة النظيفة التي صممها ربنا وجعلها منهجاً لنا هي قناة الزواج، فلذلك ينبغي أن تهتم المجتمعات الإسلامية بالزواج أبلغ الاهتمام، وينبغي أن تعنى بالأسرة أبلغ العناية، فما من منهج إصلاحي أو اجتماعي إلا ويقوم على أساس العناية بالأسرة.
المذيع :
 هذه الأسرة التي أراد الله لها الوجود في هذا المجتمع لها رسالة، فمعلوم أن للأم رسالة، وللوالد رسالة، والحكمة من هذه الأسرة أو من وجود هذه الأسرة أن تتعايش مع هذه الرسالة، فليس المخلوق مهمته أن يأكل ويشرب ويلهو فقط، إنما هذه الأسرة لها رسالة، ونحن كرمنا الله تبارك وتعالى بهذا الدين الإسلام، الذي أعزّنا الله تبارك وتعالى به، فهل ورد في القرآن الكريم ما يؤكد هذه الثمرة التي هي من وراء هذا الزواج التي تسمى بالأبناء؟ أي لقد ورد الأطفال في القرآن الكريم، فهل لك أن تذكر لنا ذلك؟

 

العناية بالأطفال لأنهم غراس الحياة وقطوف الأمل :

الدكتور راتب :
 أخي الكريم؛ الأطفال غراس الحياة، وقطوف الأمل، وقرة عين الإنسان، وزهور الأمة المتألقة والمتفتحة، هم الجيل الصاعد الذي تعلق عليه الأمة أملين كبيرين، وهما من أخص واجباتهم الحفاظ على مكاسب الأمة في شتى الميادين، وتحقيق مكاسب جديدة، أي تحقق الأمة العربية والإسلامية الرسالة التي شرفها الله بها، قال تعالى:

﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً﴾

[سورة البقرة: 143]

 الطفل هو أول لبنة يعمل عليها الإسلام
ولكن هذه الواجبات التي تلقيها الأمة على عاتق أجيالها، هذه الواجبات لن تتحقق إلا إذا بذلت الأمة لأبنائها كل عناية واهتمام، وكل غالٍ ورخيص، وكل نفسٍ ونفيس، ولعله من هذا المنطلق عقد هذا المؤتمر المبارك، ومن أجل أن تحمل الأمة أبناءها على الحفاظ على مكاسبها والنهوض بها، لا بد من أن تدفع الثمن مقدماً، وهذا الثمن عناية بالغة بالطفولة، وجّه الإسلام عنايته الفائقة إلى تربية الأطفال حتى يسعد بهم المجتمع، ويَسعدوا هم بالمجتمع، ولكن الشيء الذي يلفت النظر والذي لا يصدق من دقته وعمقه هو أن الإسلام لا يعتني بالطفل من يوم مولده فحسب، بل يرعاه فكرة، ويحضنه غيباً، ويخطط لمستقبله مسبقاً، ولم يزل أمنيةً هائمةً في ضمير الغيب، لأن الأسرة في الإسلام لها مكانتها وخطورتها، لهذا لابد للإسلام من أن يصحح أول لبنة من لبناتها وهي الطفل، يحضرني الآن أن امرأةً فرنسيةً تعمل في الفن في المسرح، سئلت مرةً عن شعورها وهي على خشبة المسرح، الشيء الذي لفت نظري أنها تكلمت بلسان الفطرة، قالت: شعور الخزي والعار، وهذا شعور كل أنثى تعرض مفاتنها على الجمهور، إن الحب يجب أن يبقى بين الزوجين وفي غرف مغلقة.
 هذه هي الفطرة، فلأن الفطرة تقتضي أن نتزوج، وأن ننجب، وهذه هي القناة النظيفة التي شرعت لنا من خلال علاقتنا بالمرأة، ومن خلال هذه العلاقة يتم إنجاب الأولاد، سيدنا عمر عملاق الإسلام سئل: ما حق الولد على أبيه؟ فأجاب إجابةً مذهلة، قال: أن يحسن انتقاء أمه -وهذا قبل الزواج- وأن يحسن اسمه، وأن يعلمه القرآن.
 كيف لا والطفل هو العنصر الأول في بناء الأسرة، وهو الذي يسعد أهله أو يشقيهم، لو بلغ الإنسان أعلى منصباً في العالم، أو حصّل أكبر ثروة في العالم، أو وصل إلى أعلى درجةٍ علميةٍ في العالم، ولم يكن ابنه كما يتمنى فهو أشقى الناس.
المذيع :
 لكن هذا يجرنا إلى سؤال كيفية النهوض بالأسرة فكرياً حتى توصل الأبناء إلى فكر صحيح؟

 

كيفية النهوض بالأسرة فكرياً :

الدكتور راتب :
 الحقيقة التي لا ريب فيها أن المسلَّمات نبدأ بها دائماً، الأسرة هي الخلية الأولى في بناء المجتمع، فإذا تماسكت تماسك المجتمع، وإذا تفتتْ تفتتَ المجتمع، أول شيء في هذا الموضوع هو أن بعض المفسرين جزاه الله خيراً أشار إلى حقيقةٍ مذهلة، قال: الأطفال هم المودة والرحمة من خلال قوله تعالى:

﴿وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[سورة الروم :21]

 لابد من وقفةٍ متأنيةٍ حول هذه الآية، يقول الله عز وجل:

﴿وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ ﴾

[سورة الروم :22]

 ومن آياته الشمس والقمر، ومن آياته الليل والنهار، دققوا.
المذيع :
 دلائل قدرته.
الدكتور راتب :
 ومن آياته الدالة على عظمته. فكما أن الكون آيةٌ تدل على عظمته، وكما أن الشمس والقمر آيةٌ تدل على عظمته، وكما أن الليل والنهار آيةٌ تدل على عظمته، أيضاً من الآيات أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها، السكنى هي أن الرجل يكمل نقصه بزوجته، عنده نقص عاطفي، وعنده تفوق فكري، وأن المرأة تكمل نقصها بزوجها، عندها نقص فكري، وعندها فيضان عاطفي، فجُعِلَ كل من الطرفين سكناً للآخر، من أجل أن يلتقيا، وأن يتحاببا، وأن يتعاونا، لِتسكنوا إليها، لو كانا متماثلين لما سكنا إلى بعضهما، وجعل بينكم مودة ورحمة، الشيء اللطيف في هذه الآية أن المودة شيء والرحمة شيء آخر، المودة هي السلوك النابع من شعور هو الحب، السلوك الابتسامة، الكلمة اللطيفة، الرفق، الهدية، الرحمة...نحن أحياناً لسبب قاهر يفتقر الزوج، أو يمرض، ولسبب آخر تمرض الزوجة، تنقطع المصلحة بينهما، فإذا انقطعت المصلحة بينهما، حلت الرحمة محل المودة، لذلك في الإسلام الزواج يؤسس ليبقى، بينما في العالم الغربي لمجرد أن تنقطع المصلحة بين الزوجين ينقطع هذا الزواج، أروع ما في الزواج الإسلامي أن الله بين الزوجين، بمعنى أن كل طرفٍ يخاف الله في الطرف الآخر، ويتقرب إلى الله بخدمة الطرف الآخر، فإذا كان الزواجٌ مبنياً على أن يكون الله بينهما، وأن كل طرف يسعى لخدمة الطرف الآخر، تقرباً إلى الله تعالى، ويخشى أن يظلم الطرف الآخر خوفاً من الله، فهذا الزواج وجد ليستمر، لذلك يوجد مئة حالة زواج في أمريكا، خمسة وستون بالمئة تنتهي إلى الطلاق، طبعاً هذا الإحصاء دقيق، إلا أن عند الباحثين الاجتماعيين إحصاء آخر، يأخذون مجموع سكان البلاد، ويأخذون مجموع حالات الطلاق، يقسمون مجموع حالات الطلاق على مجموع السكان، ويضربون بألف، الآن إحصاء آخر أن كل مئة حالة زواج خمسة وستون بالمئة تنتهي إلى الطلاق، في البلاد الإسلامية سابقاً قبل هذا التواصل الثقافي، والتواصل غير المقبول شرعاً أحياناً، كانت نسب الطلاق واحد بالألف، هذه علامة طيبة جداً لأن الحالة البنيوية للأسرة ثابتة ومتينة وأصلها ثابت، لذلك الطفل هو الثمرة التي ينبغي أن تكون، هو المودة والرحمة بين الزوجين.
المذيع :
 هل الطفل هو الذي يديم المودة والرحمة بين الزوجين؟

 

الطفل هو الذي يديم المودة والرحمة بين الزوجين :

الدكتور راتب :
 الطفل يقوي العلاقة بين الزوجين ويمتنها
هذا ما قاله بعض المفسرين، الطفل هو الذي يقوي العلاقة بين الزوجين، طبعاً القرآن حمَّال أوجه، فإذا أخذنا معنى الطفولة بالمعنى الثاني، فالطفل هو ثمرة هذه العلاقة، وهو الذي يقويها ويمتنها، وأحد الأخوة الكرام في المؤتمر قال: كلما كثر الأطفال تمتنت علاقة الزوجين، فالزواج الذي ليس فيه أولاد فيه احتمال أن ينتهي إلى الطلاق، طفل واحد غير الطفلين، غير الثلاثة، غير الأربعة. هذا الذي قيل في المؤتمر.
المذيع :
 كون الأسرة المسلمة تظل قائمة على الابتكار، والتدبر في كتاب الله تبارك وتعالى، أي إذا كانت الأسرة وفق الضوابط الشرعية، تقوم على أسس سليمة، مما لاشك ينشأ الأبناء على أطر سليمة، وضوابط شرعية، الأم لها دور، والأب له دور، كيف ترتقي الأم بأبنائها؟ لقد سمعنا الشاعر يقول:

الأم مدرسة إذا أعددتها  أعددت شعباً طيب الأعراق
* * *

 كيف تعد الأم في العصر الحاضر وهي تواجه التحديات؟ وكيف يعد الأب إعداداً جيداً، حتى يحس بثقل المسؤولية، وحتى يكون على مستوى المسؤولية؟ لأن الأسرة إذا صلحت صلح المجتمع كله، هي نواة أو كما تفضلتم خلية.

 

دور الأم في الارتقاء بأبنائها :

الدكتور راتب :
 الذي أراه أن الزواج إذا بني على منهج الله يقول تعالى:

﴿أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ﴾

[سورة التوبة: 109]

 إذا بني الزواج على طاعة الله، ووفق منهج الله، تولى الله في عليائه التوفيق بين الزوجين، ولو افتقر إلى معظم مقومات نجاحه، أما إذا بني الزواج على معصية الله، ولو توافرت له كل أسباب النجاح، يتولى الشيطان التفريق بينهما هذه واحدة، أما الشيء الثاني فهو أنه لابد من حسن اختيار الزوجة، لابد من أن تكون من بيت علم، من بيت أخلاق، من بيت قيم، لها تربية عالية، تخشى الله، فيها حياء، تريد زوجاً مؤمناً يحفظ لها دينها، أما هذا التفلت وهذا الانحراف فهذا انعكاسه على الأسرة خطير، أما أولياء الفتيات أحياناً يأتيهم خاطب يرغبون بماله فيضحون بابنتهم، يقول عليه الصلاة والسلام:

((عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ، إِلا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَإِنْ كَانَ فِيهِ قَالَ: إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ،ثَلاثَ مَرَّاتٍ ))

[الترمذي عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ]

 قيل: زوِّج ابنتك للمؤمن، إن أحبها أكرمها، وإن لم يحبها لم يظلمها.
 مرة امرأة متعلمة علماً فقهياً خطبها خاطب، أراد هذا الخاطب أن يمتحنها، قال: إن في خلقي سوءاً فهل تتحملين؟ فقالت له: إن أسوأ خلقاً منك من حاجك إلى سوء الخلق.
 المرأة الفقيهة التي تعرف أحكام دينها، هذه المرأة كالمجاهدة في سبيل الله، النبي عليه الصلاة والسلام جاءته امرأة تسأله، قال: " اعْلَمِي أَيَتُهَا المَرْأَة، وأَعْلِمِي مَنْ دُونَكِ مِنَ النِسَاء، أنَّ حُسْنَ تَبَعُلِ المَرْأَةِ زَوُجُهَا يَعْدِلُ الجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللَّه ".
 أنا مؤمن بالتربية، لابد من أن نبدأ بتربية الصغار، ذكوراً وإناثاً، فإذا ربينا الفتاة، وغذيناها بالقيم الإسلامية الأصيلة، غذيناها بتاريخ الصحابيات الجليلات، هذه المرأة الصحابية الجليلة التي تقف أمام زوجها وتقول: يا فلان اتق الله نحن بك، إن استقمت استقمنا، وإن اعوججت اعوججنا، نصبر على الجوع ولا نصبر على الحرام.
 كم من امرأة الآن تحمل زوجها على أن يأكل مالاً حراماً؟ كم من امرأة تضغط على زوجها ليكسب كسباً غير مشروع ليحقق لها رغباتها على حساب دَيْنِهِ؟ هذا الشيء ثابت.
 إذاً نحن يجب أن نبدأ بتربية الصغار، فإذا ربيناهم تربية إسلامية كانوا كباراً، فحينما تخطب امرأة صالحةً إن نَظَرْتَ إليها سَرَّتكَ، وإن غِبْتَ عنها حفظتك، وتطيعك إن أمرتها، ودود ولود ستِّيرة عزيزة، هذه الصفات التي ذكرها النبي عليه الصلاة والسلام في المرأة، وهذه لابد من أن تبدأ بسلسلة مبكرة في التربية، فالإنسان كالوعاء ما يوضع فيه من فوهته العليا تأخذه من صنبوره الأسفل، كوعاء الماء، له فتحة في الأعلى وله صنبور في الأسفل، الذي تضعه في فتحته العليا تأخذه من صنبوره الأسفل، فإذا غذيت الفتيات والشباب تغذيةً غير إسلامية، كالإباحية، والتفلت، والحرية غير المنضبطة، غذيت على طلب الشهوة والإلحاح عليها ولم تعبأ لا بزوج ولا بأولاد، هذه لن تكون امرأة صالحة، الدنيا كلها متاع، وخيرُ متاعها المرأة الصالحة التي إذا- كما قلت قبل قليل- نَظَرْتَ إليها سرَّتْكَ، وإذا غِبْتَ عنها حفظتك، وإذا أمرتها أطاعتك.
المذيع :
 لكن كيف نقي الأسرة المسلمة من التحديات في هذا العصر الذي وصل إلى القمر وإلى التقنية الحديثة في المجتمع؟ فأصبح العالم كله متواصلاً أشبه بقرية صغيرة، أو غرفة، فالأسرة المسلمة كيف تقي هذه التحديات التي تواجهها من كل جانب وبما يسمى الغزو الثقافي؟

 

كيفية حماية الأسرة المسلمة من التحديات التي تواجهها من كل جانب :

الدكتور راتب :
 نعالج الأمراض الاجتماعية بوقف الغزو الثقافي الغربي
أنا في اعتقادي أن الحرب العسكرية انتهت في العالم، بقيت حرباً اقتصادية، وغزواً ثقافياً، لو تصورنا مدينة تشرب ماءً ملوثاً، والأمراض انتشرت فيها وتفاقمت، القائمون على هذه المدينة أمام خيارين، أن يرسلوا شبابهم ليدرسوا الطب، وأن يأتوا بالمستشفيات والأجهزة الطبية، وأجهزة التحليل والأدوية، أما كان عليهم أن يمنعوا التلوث وهذا شيء سهل جداً، الآن في أميركا يصاب كل عشر ثواني إنسان بالإيدز، والعدد المتوقع في عام ألفين سبعة وثلاثون مليون مصاب، ما سمعت في تاريخ هذا المرض جهة تقول: أوقفوا هذه الإباحيات، أو هذا الفساد، يبحثون عن مصل مضاد للإيدز، وينسون أن هذا المرض كما أنه مرض خطير يقف العالم كله أمام معالجته مكتوف اليدين، وينفق آلاف الملايين والمليارات، الوقاية منه سهلة جداً، يكفي أن تستقيم حتى تكون ناجياً من هذا المرض، فتأكيداً لكلامكم جزاكم الله خيراً بدل أن نستقدم النظريات، وأن نعالج بعض الأمراض الاجتماعية، يجب أن نوقف الغزو الثقافي، أن نصون أبناءنا من كل شيء يفسد أخلاقهم، فأنا أرى لابد من أن يوجه الإعلام توجيهاً سليماً، لابد من أن تضبط المناهج، والأخلاق، وإلا يدفع الآباء ثمناً باهظاً حينما يرون أولادهم قد انحرفوا، هذا الذي نظرتم به حقيقي.
المذيع :
 بارك الله فيكم وجزاكم خيراً.
 أيها المستمعون الأكارم؛ لا زلنا مع حضراتكم في برنامجكم الأسبوعي:" آفاق فكرية " نستقبل مساهماتكم واتصالاتكم على هواتف البرنامج [455561-8002999-4062277-4062233]ورقم فاكس البرنامج [455635]  وأهلاً وسهلاً بكم في هذه الحلقة الطيبة.
 فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي توصلنا إلى أن الأسرة المسلمة هي اللبنة الأولى في المجتمع الإسلامي، نأتي إلى الأطفال في السنة القولية، والأطفال في السنة العملية، هذه الأسرة المسلمة ستنتج بإذن الله تبارك وتعالى فلذات الأكباد، فلو تفضلتم إلقاء الضوء على الأطفال في السنة القولية، والأطفال في السنة العملية.

الأطفال في السنة القولية :

الدكتور راتب :
 إن شاء الله، ورد في الأدب المفرد للإمام البخاري حديث يلفت النظر يقول عليه الصلاة والسلام:

((أَوَلُ مَنْ يُمْسِكُ بِحَلَقِ الجَنَةِ أنَا فَإِذَا امْرَأَةٌ تُنَازِعَنِي تُرِيْدُ أَنْ تَدْخُلَ الجَنَةَ قَبْلِي قُلْتُ:مَنْ هَذِهِ يَا جِبْرِيل؟ قَالَ: هِيَ امْرَأَةٌ مَاتَ زَوْجُهُا وَلَهَا أَوْلاد فَأَبَتِ الزَوَاجَ مِنْ أَجْلِهِمُ))

[ ورد في الأثر ]

 أنا لا أقول إن الحكم الشرعي يمنع امرأة مات زوجها أن تتزوج، هذا موقف شخصي، يجب أن نفرق دائماً بين الحكم الشرعي الذي يسع الناس جميعاً، وبين الموقف الشخصي الذي يعطي عليه ربه أجراً كبيراً، إلا أنه يؤاخذ الذين لم يفعلوا، فالمرأة حينما تؤثر تربية أولادها على حظوظها من الحياة الدنيا هذه كالمجاهدة في سبيل الله، أريد أن أستنبط من هذا النص شيئين فقط؛ الشيء الأول: كم هو عمل عظيم عند الله أن تربي أولادك، والشيء الثاني: كم يحتاج الأولاد إلى تضحيات جسام؟! إلى أن تبذل لهم الغالي والرخيص، والنفس والنفيس، على كلّ هذه القصة تشير إلى أن من الأشياء التي يجزي الله عليها أكبر الجزاء أن تربي أولادك، وفي الحديث الصحيح: أن النبي عليه الصلاة والسلام يقول:

((عَن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: وَمَاتَ ابْنٌ لِي فَوَجَدْتُ عَلَيْهِ، فَقُلْتُ: هَلْ سَمِعْتَ مِنْ خَلِيلِكَ شَيْئًا نُطَيِّبُ بِأَنْفُسِنَا عَنْ مَوْتَانَا؟ قَالَ: نَعَمْ سَمِعْتُهُ قَالَ: صِغَارُهُمْ دَعَامِيصُ الْجَنَّةِ ))

[ أحمد عن أبي هريرة]

 والدعاميص هم الفراشات الجميلة، وهناك قول:

[ الأطفال أحباب الله ]

 ولا ننسى أن القرآن الكريم جعل الأطفال بشرى.

﴿يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى﴾

[سورة مريم :7 ]

 وجعل الأطفال قرة عين.

﴿وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً ﴾

[سورة الفرقان: 74]

 وجعل الأطفال زينة الحياة الدنيا.

﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا﴾

[سورة الكهف: 46]

المذيع :
 لكن نود أن نتوقف عند هذا السؤال: هل فعلاً الأطفال يحملون الصفات الوراثية من الأب والأم إذا كانوا وفق أطر سليمة، أي الأم والأب فكرهما مستنير، فهذه الثمرة تحمل هذا الفكر، فإذا نمَّاهُ الإنسان يوماً بعد يوم أنتجنا مجتمعاً نظيفاً قائماً على الفكر المستنير، والفكر الصحيح، والفهم الصحيح؟

أقوى مرحلة في تربية الأولاد أن يكون الأب والأم مثلين كاملين لهما :

الدكتور راتب :
 في الحقيقة الطفل في بداياته لابد من المتابعة، ففي البدايات يرى الطفل أمه وأباه مثلين كبيرين.

(( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرٍ أَنَّهُ قَالَ: دَعَتْنِي أُمِّي يَوْمًا وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاعِدٌ فِي بَيْتِنَا فَقَالَتْ: هَا تَعَالَ أُعْطِيكَ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:وَمَا أَرَدْتِ أَنْ تُعْطِيهِ؟ قَالَتْ: أُعْطِيهِ تَمْرًا، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَمَا إِنَّكِ لَوْ لَمْ تُعْطِهِ شَيْئًا كُتِبَتْ عَلَيْكِ كِذْبَةٌ ))

[سنن أبي داود عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرٍ]

 فيكفي أن يكون الأب والأم مثلين كاملين، هذه أول مرحلة، وأقوى مرحلة في تربية الأولاد، فالأب الذي يقول لابنه: قل لهذا الفلان الذي يطرق الباب ويسأل عني إنني لست في البيت، هذا كذب، المرأة التي تأخذ ابنتها لبيت الجيران وتقول لزوجها حينما يعود: لم أغادر البيت، هذه المرأة السيئة علمت ابنتها الكذب، وهذا الأب الذي يقول لابنه: قل لطارق الباب إني لست هنا، هذا علمه الكذب، يكفي أن تكون مستقيماً.
المذيع :
 قالوا: النقش في الصغر كالنقش على الحجر.
الدكتور راتب :
 والعلم في الكبر كالكتابة على الماء لا يتأثر. فأولاً لابد من أن يكون الأب والأم مثلين لأولادهما، فكل مولود يولد على الفطرة.
المذيع :
 سمعنا من علماء النفس أن الطفل في الصغر ليس عنده القدرة على المحاكاة، ولكن يخزن ما يرى وما يسمع، لكن ليس عنده قدرة على التعبير، ونرى أثر ذلك في المستقبل، ومن هنا كانت التربية الأساسية للأبناء وفق الأسرة المسلمة، وهذا هو السر في قوله عز وجل:

﴿وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً﴾

[سورة الإسراء: 24]

الدكتور راتب :
 أنا حينما ألمح في بعض البلاد الإسلامية أن يُعَلَّمَ الطلاب في سن مبكرة القرآن الكريم أفرح جداً.
المذيع :
 أيها المستمعون الأكارم: مازلنا نتواصل مع برنامجنا الأسبوعي:" آفاق فكرية " نرحب باتصالاتكم واستفساراتكم حول موضوع الأسرة المسلمة في الإسلام، ومع مواجهة التحديات المستقبلية، كيف نقي هذه الأسرة المسلمة من هذه التحديات؟ ضيف هذه الحلقة هو فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي، أستاذ محاضر في كلية التربية في جامعة دمشق، وهواتف البرنامج [455561-8002999-4062277-4062233]

 

وفاكس البرنامج [455635].
 فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي وصل بنا الحديث عند الأطفال في السنة القولية، وبقي الأطفال في السنة العملية، فهل ورد في السنة العملية ما يدل على ذلك؟

 

فهم النبي للقرآن الكريم يتوضح أكثر ما يتوضح في سلوكه :

الدكتور راتب :
 بادئ ذي بدء السنة هي أقوال النبي، وأفعاله، وإقراره، وصفاته، ويرى بعض العلماء أن فهم النبي عليه الصلاة والسلام للقرآن الكريم يتوضح أكثر ما يتوضح في سلوكه، لأن السلوك لا يحتمل تأويلاً، فلذلك ورد في السنة العملية مواقف رائعة جداً للنبي الكريم تتعلق بتربية الأطفال.
مستمع:
 السلام عليكم ورحمة الله، عندي سؤال كالآتي: أنا عندي ولد أريد أن أقول لابني ابْعِدْ عن فلان وفلان، فكيف أحمي ابني من حوالي ثلاثين أو خمسين قناة فضائية؟ كيف أحميه في زمن قل فيه الحماية والحصانة؟ كيف أشرح له ما هي رسالة المنزل والمدرسة؟ رسالة أخواننا الوعاظ في المساجد؟ ما هو الوعي الذي أقوله لابني لأحميه من حوالي خمسين أو ستين محطة سواء أنا رضيت أم لم أرض؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
المذيع :
 بارك الله فيكم، وفي الحقيقة سؤال وجيه طيب من أخٍ فاضل يشارك معنا دائماً في هذه اللقاءات الطيبة، وهذه البرامج، كيف يقي ولده من المحطات الفضائية؟ يقول مثلاً: إذا كنت أقول لولدي: ابتعد عن فلان، فهل أقدر أن أقول له: ابتعد عن هذه المحطات وكيف أقيه من هذه المحطات؟

كيفية حماية الأطفال من المحطات الفضائية :

الدكتور راتب :
 ترك أفراد الأسرة فريسة للمحطات الفضائية الغربية يدمرهم
قرأت مقالة قبل أيام أعجبتني: أن إنساناً استقبل ضيفاً فوضعه في صدر البيت، وأصغى له إصغاءً بالغاً، وعرض هذا الضيف عليه المناظر الحسنة والقبيحة، تابع الإصغاء والأدب، وبدأ يصغي إليه ساعات وساعات، ثم اكتشف صاحب البيت فجأة أن هذا الضيف ذكي جداً، أقام علاقة حميمة فكرية وعاطفية ومزاجية مع أفراد أسرته واحداً واحداً، ثم اكتشف صاحب البيت فجأة أنه لم يبقَ له من أسرته إلا الجسم، وعليه أن يطعمهم فقط‍‍، وعليهم أن يأكلوا بصحبة هذا الضيف، وأن هؤلاء الأطفال عظموا شخصيات بعيدة عن منهجنا.
المذيع :
 عفواً سنستقبل هذه المكالمة، ومن ثم نعاود الحديث.
مستمع :
 السلام عليكم ورحمة الله، أريد أن أطرح على فضيلة الشيخ سؤالاً وهو يشابه السؤال الذي سأله الأخ من قبل، وهو أنه عنده طفل يخاف عليه ويريد أن يقيه من الخطر الخارجي، وأنا لم يأتني طفل، الآن أنا أريد أن أسمع نصائح لابني الذي لم يأتِ حتى الآن، وإن شاء الله تعالى سوف يرزقني الله إياه.
المذيع :
 بارك الله فيك أخي الفاضل، الأخ السائل على أعتاب أن يرزق بمولود.
الدكتور راتب :
 صاحب البيت اكتشف فجأة بالنسبة للسؤال الأول أن هذا الضيف الذكي أقام علاقة طيبة مزاجية عاطفية نفسية مع أفراد الأسرة واحداً واحداً، وأن هؤلاء الأفراد بدؤوا يعظمون شخصيات بعيدة عن تاريخنا وقيمنا ومبادئنا، وأن هؤلاء الأفراد تطبعوا بطباع الأنانية، واللامبالاة، والاستهتار بكل شيء مقدس، اكتشف صاحب البيت فجأة أنه ما لم يخرج هذا الضيف الوحش من بيته فلن يقر له قرار، ولن يبقَى له أولاد، الحقيقة القضية كبيرة جداً، فأنا أذكر قديماً كانت حدائق الحيوان الوحوش في أقفاص، والزوار طلقاء، الآن الوحوش طلقاء يقتحمون بيوتنا اقتحاماً، ويعرضون المفاسد التي يندى لها الجبين، ويعلمون أبناءَنا أشياء هم بعيدون عنها، وفي وقت مبكر جداً، فإذا ساحة نفس هؤلاء ليس فيها إلا الجنس، وبين الطفل وبين زواجه سنوات وسنوات، ماذا يفعل بهذه السنوات؟ أنا قلت لكم في بداية هذه الحلقة: لم يعد هناك حروب عسكرية بل حروب اقتصادية وثقافية، فإذا الوحوش طلقاء فماذا عن الزائرين؟ أن يدخلوا في سيارات مصفحة، فما لم يتابع الأب ابنه في الخامسة، ما لم يضبط هذه المحطات، ما لم يبرمجها، أنا كنت في أميركا لفت نظري أن هذه المحطات لا يمكن أن يراها الطفل لوجود رقم سري لكل محطة، فما لم يأخذ الرقم من أبيه لن يستطيع أن يرى المحطة، فلذلك إذا كان الأب هو من يراها فهذه مشكلة، لأن الأب هو القدوة، فهذه المحطات الفضائية مشكلة كبيرة جداً، بل هي مشكلة المشاكل، فهي اقتحمت بيوتنا وجعلتها نواد ليلية، فهي قضية خطيرة، اتسع الخرق على الراقع، خرق كبير، ورقعة صغيرة، أينما وضعتها تفلت الطرف الآخر.
المذيع :
 وكما قال العلماء عن هذه الأجهزة وغيرها: سلاح ذو حدين، والخطأ يأتي من الإنسان بنفسه.
الدكتور راتب :
 إذاً لابد من تحصين الصغار في وقت مبكر.
المذيع :
 والنقطة الثانية أستاذ إذا سمحت أكثر الآباء ينتبهون لتفلت أبنائهم في سن متأخرة وبعد فوات الآوان، الشاب لا يربى، الطفل الصغير يربى.
عذراً نستقبل المكالمة ثم نتابع الحديث.
مستمعة :
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، جزاكم الله خيراً على هذا البرنامج، ولن أطيل عليكم، عندي سؤال لا أدري إن كان من مضمون الحلقة أم لا ولكن أتمنى أن تجيبوني عليه، زوجي يطالب بالإنجاب، وعندي طفلان بنت وولد، وضعنا المالي متوسط، لا أقول معاملته سيئة، لكن عندما ولدت صدفت أن توفي والدي قبل الولادة بأسبوع، ونقلت من بيتي قبل الولادة بيوم، ولم أجد عوناً منه، أو حتى من أهله، فوجدت أن هذه هي أصعب الظروف وأقواها وأكثرها إيلاماً وأنا في غربة، ولم أجد إعانة، فبقيت أنقل بيتي، وأرتب أثاثه وحدي، وهو وأهله ينظرون إليّ بدون أدنى تفاعل، فماذا تقول في هذا يا سيدي؟ فهل هذا الزوج يستحق أن أنجب له أطفالاً؟ ومن يحمل عني أو معي إذا حصل لي مكروه؟ وشكراً.
المذيع :
 بارك الله فيكِ، فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي بالنسبة لسؤال الأخ الثاني الذي سأل، يقول: أنا على أعتاب هذه الثمرات، كيف أقيها أيضاً؟ إذا كان الأخ الأول يقول: كيف أقي ولدي من هذه المحطات؟ وقد قلنا إن هذه الأجهزة سلاح ذو حدين، باستطاعتك أن تفتح على البرنامج الهادف الذي يعود على أسرتك بالنفع، وباستطاعتك أن تغلق هذا الشيء إغلاقاً، كما باستطاعتك أن تنبه أولادك إلى الخطر.

التربية المثلى هي الإقناع لا التلقين :

الدكتور راتب :
 أنا سمعت ولا أدري مبلغ هذا من الصحة أن هناك برامج تقنن هذه المحطات، تقنن محطة تلغيها، وبرامج تقنن وقت إرسالها، فإذا استعنا بهذا البرنامج فهو حل جزئي، أما حينما أنا أهتم بابني في وقت مبكر، وآخذه معي إلى المسجد، وأعلمه القرآن، وأغذيه تغذية راقية، ذكرت قبل قليل أن الطفل كوعاء الماء، له فتحة علوية وصنبور سفلي، فإذا غذيته بالقيم والخلق وكنت أنا المثلَ الأعلى له، وكان هذا في وقت مبكر جداً، أي في سن الخامسة و الرابعة، ورد في الأثر: أن لاعب ولدك سبعاً، وأدبه سبعاً، وصاحبه سبعاً، ثم اترك حبله على غاربه، فإذا أحسنت تأديبه في السبع السنوات الأولى ثم تربيته ثم مصاحبته ومراقبته قطفت ثماره يانعة.
 الآن هذه مشكلة عامة، فالوحوش طليقة، علينا أن نحصن أنفسنا وأولادنا بالعلم والمراقبة والبدائل كالكمبيوتر حيث يوجد فيه برامج رائعة جداً، وألعاب مسلية، أو ألعاب إسلامية، فأنا مؤمن بالبديل، فإذا منعت ابنك عن هذه المحطات الفضائية...
المذيع :
 يمكن أن نقول: كل ممنوع مرغوب، ومن ثم علينا بالتحذيرات.
الدكتور راتب :
 لابد من إقناعه، علموا ولا تعنفوا، التربية المثلى هي الإقناع لا التلقين، عليّ أن أقنعه، ألم يقل النبي الكريم:

(( أدِّبُوا أَوْلادَكُم عَلَى ثَلاثِ خصال: عَلَى حُبِ نَبِيِكُمُ، وَحُبِ آلِ بَيْتِهِ، وَتِلاوَةَ القُرْآَنَ))

[ أخرجه الطبراني عن علي]

 ما معنى حبّ آل بيته وحب النبي؟ أن أقرئه سيرة النبي، أما حينما أدعه - وأنا مشغول - لهذه المحطات يعظم من؟ يعظم هؤلاء الذين يسقطون في الوحول، يراهم كبراء، أشخاص عظماء، يقتدي بهم، وهذه مشكلة المشاكل، فالطفل يحتاج إلى وقت.
المذيع :
 بالنسبة للأخت السائلة رأت السلبية بأم عينها، ترى الزوج سلبياً جداً معها، وأهله كذلك، وهي تقول: زوجي يريد أولاداً وهي لا تملك من أمرها شيئاً، فماذا نقول لهذا الزوج ولغيره؟

الصبر مفتاح الفرج :

الدكتور راتب :
 والله أنا أقول لها: اصبري لعلك إن أنجبت منه أولاداً، وهؤلاء الأولاد ثمرة هذا اللقاء، وحينما ينجب الزوج والزوجة أولاداً ينبغي أن يضعوا حظوظهم تحت أقدمهم رعايةً لهؤلاء الأولاد، لعل الله يصلح هذا الزوج، كم من زوج كان سيئاً منحرفاً فظاً غليظاً بخيلاً تبدل تبدلاً جذرياً إذا عرف الله، فلو أن الزوجة حرصت على حض زوجها على الصلاة، وعلى ذكر الله، وتلاوة القرآن، وحضور مجالس العلم، فإذا تفتح قلبه للدين أصبح ملاكاً، وأنا مؤمن أن الإنسان حينما يصطلح مع الله تتبدل شخصيته مئة بالمئة، ويبدل الله سيئاته حسنات، والصبر مطلوب، امرأة فرعون زوجها أكبر كفار الأرض قالت:

﴿وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾

[سورة التحريم: 11]

 فهل وصل زوج الأخت المستمعة إلى مرتبة فرعون؟ لا، لكنه سيئ نوعاً ما، فلذلك لابد من الصبر، الله عز وجل قال:

﴿وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ﴾

[سورة الأنبياء: 90]

 ويقاس على ذلك وأصلحنا لها زوجها، ربما صلح الزوج لأن هناك أولاداً، فالولد هو الوحيد الضحية، فلو أنها افترقت عن زوجها فطفلها سيكون هو الضحية، ولأنها أم وقلب الأم آية من آيات الله فعليها أن تصبر، لقوله تعالى:

﴿إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾

[سورة الزمر : 10]

المذيع :
 بارك الله فيكم، فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي لو أردت أن تحدثنا عن ملامح التربية في الإسلام، فعندنا أيضاً الأطفال في السنة العملية، وهذا سيأتي تباعاً إن شاء الله.

 

الأطفال في السنة العملية :

الدكتور راتب :

(( كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فَجَاءَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ رَضِي اللَّهم عَنْهمَا وَعَلَيْهِمَا قَمِيصَانِ أَحْمَرَانِ يَعْثُرَانِ فِيهِمَا، فَنَزَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَطَعَ كَلامَهُ، فَحَمَلَهُمَا ثُمَّ عَادَ إِلَى الْمِنْبَرِ، ثُمَّ قَالَ:صَدَقَ اللَّهُ

[ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ رَأَيْتُ هَذَيْنِ يَعْثُرَانِ فِي قَمِيصَيْهِمَا فَلَمْ أَصْبِرْ حَتَّى قَطَعْتُ كَلامِي فَحَمَلْتُهُمَا))

[ أخرجه الترمذي وأحمد وغيرهما عن بريدة]

 هل في العلم الإسلامي خطيب واحد يفعل هذا الآن؟ لشدة عطفه على الصغار‍، أخرجه الترمذي.

(( عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي إِحْدَى صَلاتَيِ الْعِشَاءِ وَهُوَ حَامِلٌ حَسَنًا أَوْ حُسَيْنًا فَتَقَدَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَضَعَهُ، ثُمَّ كَبَّرَ لِلصَّلاةِ فَصَلَّى فَسَجَدَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْ صَلاتِهِ سَجْدَةً أَطَالَهَا، قَالَ أَبِي:فَرَفَعْتُ رَأْسِي وَإِذَا الصَّبِيُّ عَلَى ظَهْرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ سَاجِدٌ، فَرَجَعْتُ إِلَى سُجُودِي فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلاةَ، قَالَ النَّاسُ يَا رَسُولَ اللَّهِ:إِنَّكَ سَجَدْتَ بَيْنَ ظَهْرَانَيْ صَلاتِكَ سَجْدَةً أَطَلْتَهَا حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ قَدْ حَدَثَ أَمْرٌ، أَوْ أَنَّهُ يُوحَى إِلَيْكَ قَالَ: كُلُّ ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ، وَلَكِنَّ ابْنِي ارْتَحَلَنِي، فَكَرِهْتُ أَنْ أُعَجِّلَهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ ))

[النسائي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَدَّادٍ عَنْ أَبِيهِ]

 فهذه الرقة والرحمة والعطف وهذا الصبر، هذا الطفل الذي تريد أن يكون على شاكلتك ينبغي أن تبذل له كل شيء، أن تعطف عليه وتحبه، فمن أيام زارني شابان في ألمانيا يحفظان كتاب الله لم أر لهما شبيهاً في التقوى والصلاح‍، مع أنهما نشأا في بلد غربي..
المذيع :
 عذراً نستقبل هذه المكالمة ومن ثم نكمل.
مستمعة:
 السلام عليكم، يا حضرة الشيخ أنا أريد أن أعرف الله سبحانه وتعالى هل يحاسب الوالدين الذين يتركون أولادهم بلا تربية، لزوجة الأب، أو الزوج العم، مع الخدم والتعذيب لدرجة أننا وصلنا لدرجة أن نذهب للمشفى فيقولون: حالة نفسية، خذوا هذه الحبوب لتهدؤوا أنفسكم، و لم يمنحونا فرصة لنختار مع من نريد أن نعيش، ثم يقولون: ممنوع، وحرام، أنتم تعصون أوامرنا، ويا ويلكم من عقوق الوالدين، في هذه الحالة هل نخطئ عندما نبحث عن راحتنا بالرغم من أنهم أساؤوا منذ ولادتنا وحتى اليوم؟ وشكراً لكم.
المذيع :
 بارك الله فيكِ، فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي قبل أن نجيب عن هذا السؤال نود أن تكمل لنا الأطفال في السنة العملية، ومن ثم نجيب الأخت الكريمة عن سؤالها وهو مهم جداً.
الدكتور راتب :
 يا سيدي من شدة رحمة النبي بالصغار كان إذا صلى الفجر يطيل في القراءة كما هي السنة، ولكن مرة سمع بكاء طفل تصلي أمه وراءه، فقرأ الإخلاص وهي من أقصر السور.
عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

(( إِنِّي لأَقُومُ فِي الصَّلاةِ أُرِيدُ أَنْ أُطَوِّلَ فِيهَا فَأَسْمَعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ فَأَتَجَوَّزُ فِي صَلاتِي كَرَاهِيَةَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمِّهِ ))

[البخاري عن أبي قتادة ]

 وكان مرة في زيارة ابنته فاطمة فسمع بكاء الحسين فَشَقَّ عليه ذلك فقال لفاطمة مؤنباً إياها: أما علمت أن بكاءه يؤذيني، هذه بعض اللقطات من السنة العملية.
المذيع :
 الأخت السائلة عن الوالدين حينما يهملان في تربية الأبناء، وحينما نحاول أن نقدم لهما النصائح، ونذكر الناس بعقوق الوالدين فما هي المسؤولية عند الوالدين؟

 

مسؤولية الوالدين تجاه أولادهما :

الدكتور راتب :
 والله أنا ورد معي نص لكنه مخيف، فتاة تقف يوم القيامة أمام ربها وقد أفسدها أبوها وأهملها ولم يربها تقول: " يارب لن أدخل النار حتى يدخل أبي قبلي " لأنه هو السبب، والله عز وجل يقول:

﴿إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ﴾

[سورة يس: 12]

 آثار سوء التربية، آثار الإهمال، آثار أن تدع الابن يربيه الشارع، كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت.
المذيع :
 هو يطعمه ولكن يضيعه أخلاقياً، وقول النبي الكريم:

(( أَلا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ))

[متفق عليه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ]

 فلو أردت أن توجه نصيحة للآباء للاهتمام بالأبناء وما هي هذه الرسالة يا سيدي؟
الدكتور راتب :
 إذا أهمل الأب رسالته فقد أهمل وجوده، لأن الابن استمرار للأب، ويوم القيامة حينما يرى ابنه منحرفاً أشدّ الانحراف يضيق به ذرعاً.
المذيع :
 سنستقبل هذه المكالمة أولاً.
مستمعة :
 السلام عليكم، جزاكم الله خيراً لهذا البرنامج، عندي سؤالان ولكن لن أطيل عليكم كثيراً، أنا والدتي نصرانية وأجنبية، وأبي والحمد لله مسلم وعربي، ونحن بناتها الثلاث والحمد لله ملتزمات بالصلاة والصيام والحجاب، وغير مقصرات في واجباتنا الدينية ونشر هذا الدين، سؤالي هو: كيف نستطيع إدخال أمي وهي مع العلم أنها نصرانية ولكنها ربتنا على الأخلاق الفاضلة، كيف نستطيع إدخالها في هذا الإسلام الجميل وأن نذيقها حلاوته؟ وهل نحن بناتها الكبار وأبي نأثم على أن لم تستطع أن نقنعها للدخول في الإسلام وهي معترفة أن للإسلام دوراً كبيراً في تربيتنا تربية صالحة؟ شكراً لكم.
المذيع :
 أستاذنا الفاضل، الأم نصرانية والأب مسلم، ومع أنها نصرانية ربَّت أبناءها تربية إسلامية، وتسأل الأخت الكريمة: كيف السبيل لإدخال الأم إلى نور الإسلام؟ إلى هداية الله تبارك وتعالى؟ إلى الطريق الصحيح؟ وهل تأثم البنت أو الأبناء إذا لم تدخل الأم؟

 

السبيل لإدخال الأم المسيحية إلى نور الإسلام :

الدكتور راتب :
 أنا متفائل جداً من هذه الأم، لأن الله عز وجل يقول:

﴿إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ﴾

[سورة الأعراف: 196]

 فأي إنسان كان صالحاً يتولاه الله بالعناية حتى يدفعه إلى الإسلام، الإنسان إذا كان عمله طيباً كان قريباً من الدين، إذا كان قلبه رحيماً كان قريباً من الدين، وقد قال عليه الصلاة والسلام:

(( خِيَارُكُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُكُمْ فِي الإِسْلامِ إِذَا فَقِهُوا ))

[أحمد عن أبي هريرة]

 وقال عليه الصلاة والسلام:

((عَنْ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ أُمُورًا كُنْتُ أَتَحَنَّثُ بِهَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ مِنْ عَتَاقَةٍ وَصِلَةِ رَحِمٍ هَلْ لِي فِيهَا أَجْرٌ؟ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَسْلَمْتَ عَلَى مَا أَسْلَفْتَ مِنْ خَيْرٍ ))

[أحمد عَنْ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ]

 فأنا بقناعتي أن الابن لا يستطيع أن يقنع والديه، إلا بطريقة واحدة وهي الإحسان إليهما معاً، بر الوالدين حتى و لو كانت مشركة: " يا داود ذكر عبادي بإحساني إليهم فإن النفوس جبلت على حبّ من أحسن إليها، وبغض من أساء إليها" فإذا أرادت أن تسرّع في إسلام أمها، أن تبالغ في الإحسان إليها، فكل إنسان يحب النوال والجمال والكمال.
المذيع :
 بارك الله فيكم وأحسن إليكم، ونستقبل هذه المكالمة المباركة من فضيلة الشيخ أيمن يوسف المباركة، تفضل يا أخي الفاضل.

 

الزواج سعادة و سكينة :

المستمع:
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، جزاكم الله خيراً على هذه البرامج الطيبة، ومشاركتي بالحقيقة هي نصيحة من حبيب لكل شابّ وشابّة، الزواج نعمة كبرى أنعمها الله علينا، ففيها سكن للنفس، وراحة للقلب، واستقامة الضمير، وصدق الله تعالى في قوله:

﴿وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾

[سورة الروم :21]

 من أراد السعادة فليبحث عن الزوجة الصالحة
في الحقيقة الزواج فيه السكينة، وفيه السعادة التي يبحث عنها كثير من الناس في الزمن الحاضر الذي كثر فيه القلق والأرق والأمراض النفسية، ومن أراد السعادة في الحقيقة عليه أن يبحث عن الزوجة الصالحة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( الدُّنْيَا مَتَاعٌ، وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ ))

[النسائي عن عمرو بن العاص ]

 في الحقيقة المرأة قد تجعل حياة الإنسان جنة، وقد تجعلها ناراً، الذي يريد السعادة يبحث عن ذات الدين كما قال النبي الكريم:

(( تُنْكَحُ النِّسَاءُ لأَرْبَعَةٍ؛ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَلِجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ))

[النسائي عن أبي هريرة]

 فسوف يشعر بالطمأنينة والسكينة التي قالها الله عز وجل في كتابه العزيز والعكس صحيح.
المذيع :
 فضيلة الشيخ أيمن المبارك، بارك الله فيك، وجزاك خيراً لعلك سمعت أو حضرت أو قرأت عن المؤتمر الذي أقيم أمس في أبو ظبي، المؤتمر الأول لصندوق الزواج، وهذه لبنة طيبة أسسها الوالد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فماذا تقول لشباب أبناء الوطن الكرام- بارك الله فيكم - وتدعوهم وتنصحهم بهذه الكلمة التي تصلهم عبر هذا البرنامج؟
المستمع :
 هو في الحقيقة هذه فرصة طيبة لكل شاب، جزاه الله خيراً الشيخ زايد فهو لا يبخل ويساعد الشباب وخصوصاً في أمر الزواج، وممكن الرفاق بالغرب يسمعون حديث الشباب الذين نالوا مساعدة الزواج، قد يظنون الأمر فيه مبالغة ولكن هذه حقيقة، هذا بفضل الله، وبفضل جهود سمو رئيس الدولة يحاول دائماً أن يذلل العقبات التي تقف أمام الشباب، ورأيناه بين فترة وفترة يحث الشباب على الزواج.
المذيع :
 جزاك الله خيراً، أستاذ أيمن، وبارك الله فيك بهذه المشاركة الطيبة.

 

ضرورة العدل بين الأولاد :

الدكتور راتب :
 التفاف الأولاد حول أبيهم، وعلى حسن العلاقة فيما بين الأولاد، أمر الإسلام الآباء بالعدل بين الأولاد، والتسوية بينهم في العطية، وقصة الصحابي الجليل النعمان بن بشير لا تغيب عنكم، فقد أراد أن يشهد النبي على نحلة نحلها ابنه فسأله النبي:

(( سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ يَقُولُ: إِنَّ أَبِي بَشِيرًا وَهَبَ لِي هِبَةً، فَقَالَتْ أُمِّي:أَشْهِدْ عَلَيْهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،فَأَخَذَ بِيَدِي فَانْطَلَقَ بِي حَتَّى أَتَيْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أُمَّ هَذَا الْغُلامِ سَأَلَتْنِي أَنْ أَهَبَ لَهُ هِبَةً فَوَهَبْتُهَا لَهُ، فَقَالَتْ: أَشْهِدْ عَلَيْهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ َسَلَّمَ فَأَتَيْتُكَ لأُشْهِدَكَ، فَقَالَ: رُوَيْدَكَ أَلَكَ وَلَدٌ غَيْرُهُ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: كُلُّهُمْ أَعْطَيْتَهُ كَمَا أَعْطَيْتَهُ؟ قَالَ: لا، قَالَ: فَلا تُشْهِدْنِي إِذًا إِنِّي لا أَشْهَدُ عَلَى جَوْرٍ إِنَّ لِبَنِيكَ عَلَيْكَ مِنَ الْحَقِّ أَنْ تَعْدِلَ بَيْنَهُمْ ))

[أحمد عن النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ]

 لقد عدَّ هذا جوراً، قد يقول الأب: إن هذا الابن صالح، وهذا عاق، فإذا حرمت العاق عاقبته، إنك تزيد العاق عقوقاً حينما تحرمه، وإذا سويت بينه وبين أخيه قربته إليك، فلا تحل المشكلة بمشكلة، هذه قاعدة، لو قال طبيب تجميل مثلاً من باب الطرفة: إنسان عنده ندبة بخده الأيسر فقال له: سأنزع لك قطعة من خدك الأيمن لأضعها على الأيسر، هذا ليس حلاً، لأنه أساء في مكان وأحسن في مكان، فإذا أردت أن تعاقبه ازداد عقوقاً على عقوقه السابق، فسووا بين أولادكم في العطية، وكم من أب انحاز إلى بعض الأولاد دون غيرهم، أو انحاز إلى أولاد زوجة دون غيرها من الزوجات، فهذا الانحياز يسبب عداوة وشحناء وبغضاء لن ينتهي في سنوات طويلة، الأدق من ذلك أن النبي الكريم رأى رجلاً له ابنان فقبل أحدهما وترك الآخر، فقال له عليه الصلاة والسلام: هلا سويت بينهما؟ لذلك ورد عن رسول الله:

(( اعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلادِكُمْ فِي الْعَطِيَّةِ ))

[صحيح البخاري]

 لو فرضنا أن الأب عنده ابن أذكى من ابن، و ابن أجمل من ابن، فإذا صبّ اهتمامه على هذا الأول ظلم الثاني، هذا موقف انفعالي، أما الموقف الإيماني فغير ذلك، أن تعامل الاثنين بالمساواة التامة في كل شيء، عندئذٍ تلين نفس الثاني، وقد يتخلى عن بعض عيوبه، الإنسان حينما يعامل معاملة سيئة يفقد بعض خصائصه، وحينما يعامل معاملة طيبة تزداد بعض حسناته، هذا الذي أردت قوله.
المذيع :
 جزاكم الله خيراً، عادة يكون بين الذكر والأنثى "سووا بين أولادكم " والمعروف أن الولد في اللغة العربية تعني الذكر والأنثى، فهل المساواة في الحياة بين الذكر والأنثى سواء بسواء؟

 

المساواة بين الذكر و الأنثى :

الدكتور راتب :
 نعم، والله النظرة الإسلامية لهذا الموضوع دقيقة جداً، فالإسلام ينطلق من أن الأنثى مساوية للذكر تماماً في التكليف، فهي مكلفة بأركان الإيمان كما هو مكلف، مكلفة بالإسلام، وبالتشريف، وبالمسؤولية، وكم من امرأة عرفت ربها، وأحسنت تبعل زوجها، قلامة ظفرها تساوي ألف رجل، فالمرأة مساوية للرجل في ثلاثة: في التكليف، والتشريف، والمسؤولية، ولكن لا تساويه في الخصائص ‍، قال تعالى:

﴿وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى ﴾

[سورة آل عمران: 36]

 المرأة مساوية للرجل في التكليف
بل إن خصائص المرأة كمال لمهمتها، وخصائص الرجل كمال لمهمته، مثلاً لو اقتنينا سيارة شحن، مكان البضاعة يحتل أكبر مساحة فيها، وهذا كمال فيها، لأن وظيفتها هي شحن البضاعة، لو اقتنينا سيارة سياحية، مكان الركاب يحتل أوسع مساحة فيها، لأن مهمتها نقل الركاب، فإذا نقصت مساحة الركاب في الشاحنة فهو كمال فيها، وإذا نقصت مساحة البضاعة في السيارة السياحية فهو كمال فيها، فالمرأة متكاملة مع الرجل من حيث التكليف والتشريف والمسؤولية، سواء بسواء، بالمناسبة أية آية قرآنية موجهة إلى الذكور هي حكماً موجهة إلى الإناث، بأسلوب التغليب باللغة العربية، ولكنه فوق ذلك أراد ان يؤكد قال:

﴿فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ﴾

[سورة آل عمران: 195]

 وفي آية ثانية:

﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾

[سورة النحل: 97]

 فالمساواة تامة، وإذا قلنا: ليس الذكر كالأنثى في الوظائف، جاءت امرأة إلى النبي الكريم وقالت: يا رسول الله إن زوجي تزوجني، وأنا شابة ذات أهل ومال، وفلما كبرت سني، ونثر بطني، وتفرق أهلي، قال: أنتِ عليّ كظهر أمي- هنا دققوا أيها الأخوة المسلمون- ولي منه أولاد إن تركتهم إليه ضاعوا، وإن ضممتهم إليّ جاعوا.
 فالمرأة هي المربية، والأب هو المنفق، فهما يتكاملان، وأنا أقول دائماً: نظام الأسرة الأب في العمل، والأم تطبخ، والابن يحضر الحاجات، و البنت تنظف البيت، وفي طعام الغداء يجلسون على مائدة واحدة كلٌّ أدى مهمته، فنحن فريق عمل، نحن نفتقر إلى هذا التفكير في مستوى الأسرة، والعمل الوظيفي في الشركات في أي حقل من حقول الحياة نفتقر إلى عقلية فريق العمل.
 كان لي صديق في هولندا رأى إعلاناً لوظيفة، طبعاً العمر والسن والشهادة....ولكن لفت نظره شرط أن يصلح للعمل ضمن فريق، كلمة ضمن فريق أن يصلح لأن يتعاون، فالزوج يتعاون مع الزوجة، والزوجة تعين الزوج، أما هذه الخصومات المستمرة أمام الأولاد فهذا يصدع الأسرة، ويشتت شملها، ويضعف قيمة التربية فيها.
المذيع :
 رأينا في هذا العصر شباباً يبتعدون عن الزواج، ولا يريدون أن يحملوا أنفسهم تكاليف الزواج، والتزامهم به، فكيف نعالج هؤلاء الشباب بعدما سمعنا عن هذا الصندوق الذي أسس منذ ست سنوات وهو يعقد من أجل زواج الشباب؟ فالشباب هم عدة الحاضر وأمل المستقبل، كيف نحبب الشباب في حمل المسؤولية وعلى بناء الأسرة الإسلامية المتكاملة؟

 

كيفية تحبيب الشباب بحمل المسؤولية وبناء الأسرة الإسلامية المتكاملة :

الدكتور راتب :
 سيدي متى يعالج الإنسان نفسه من ارتفاع الضغط؟ أنا أسأل هذا السؤال في حالة واحدة: إذا عرف أن معه ارتفاعاً في الضغط، أما إذا لم يعرف لما عالج نفسه، فهذا الشاب ما من حل لمشكلته إلا أن نعرِّفه ونعلِّمه، وأن نسعى في توجيهه، لأن الإنسان طليق وحر.
المذيع :
 هل هو نقص في التربية؟ هل هو هروب من المسؤولية؟ ما هي الأسباب؟
الدكتور راتب :
 هو نقص في التربية، وهروب من المسؤولية، وضعف في شخصيته، أما إذا كان في عقبات فهي بفضل الله ذللت، هناك عزوف ذاتي أو عقبات، إذا كان هناك عقبات فهذا الصندوق مبارك، وأرجو أن تعمم هذه التجربة الرائعة على كل البلاد الإسلامية.
المذيع :
 الحمد لله في هذا البلد الطيب سمعنا عن أسر تزوجوا بعشرة دراهم وخمسة دراهم، وكما سمعنا في المؤتمر، والمنح التي تقدم من صندوق الزواج تعطي حافزاً لشباب الأمة والوطن أن يقدموا على بناء الأسرة الإسلامية المتكاملة، لكن مازال البعض لشيء في ذهنه أو لنقص في التربية يبتعد، فكيف نعالج مثل هؤلاء وأن نحببهم في بناء أسرة متكاملة متماسكة؟
الدكتور راتب :
 لا بد من أن تتكاتف التربية المنزلية مع التربية المدرسية لتعليم الشباب قيمة الزواج، فالإنسان عندما يتزوج يكمل نصفه الآخر فليتق الله في النصف الثاني، الشاب حينما يتزوج اكتملت شخصيته، وأصبح لديه أهداف واضحة، وصار هناك من تنتظره في البيت، هناك طفل ينتظره ليربيه، وينشئه تنشئة فاضلة، أما ذاك الشاب الأعزب الشارد فهذا مخالف للسنة، بل إن الله عز وجل لم يقبل من أي عبد دعوة محبته إلا بالدليل، والدليل اتباع سنة النبي، فالزواج سنة من سنن النبي، بعض الصحابة توهموا أن العزوف عن الزواج قربة إلى الله، فغضب الرسول أشدّ الغضب،

(( عَنْ أَنَسٍ أَنَّ نَفَرًا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بَعْضُهُمْ: لا أَتَزَوَّجُ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: أُصَلِّي وَلا أَنَامُ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: أَصُومُ وَلا أُفْطِرُ، فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: مَا بَالُ أَقْوَامٍ قَالُوا كَذَا وَكَذَا لَكِنِّي أَصُومُ وَأُفْطِرُ وَأُصَلِّي وَأَنَامُ وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ؟ فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي ))

[أحمد عَنْ أَنَسٍ]

 أكبر مشكلة أن الشاب إذا قال: هناك عقبات فقد ذللت، أما إذا قال: هناك عزوف فهو جاهل.
المذيع :
 نحن نقول للذي تعوّد على الإسراف والمغالاة يريد أن يدخل بما انتهى إليه الآباء، لا يريد أن يدخل بأشياء متواضعة في البداية ثم يكمل، يريد أن يدخل بكل شيء.

 

قيمة الإنسان بعلمه و عمله :

الدكتور راتب :
 سمعت عن أهل قرية أعجبني عقلهم الراجح، وقد اتفقوا فيما بينهم على أن يكون مهر الفتاة خاتم سحب وساعة، قال عليه الصلاة والسلام:

(( أَعْظَمُ النِّسَاءِ بَرَكَةً أَيْسَرُهُنَّ مَئُونَةً ))

[أحمد عَنْ عَائِشَةَ]

 فأنا حينما أربي ابنتي على القليل، على الحياة البسيطة، أنا أدعم الزواج، وحينما أفهمها بطريقة أو بأخرى أن كلما كان البذخ كبيراً كان قدرها عند الناس عظيماً، هذه الفكرة الجاهلية، رب أشعث أغبر ذي طمرين لو أقسم على الله لأبره، دخل على النبي رجل قال: أهلاً بمن خبرني جبريل بقدومه، قال: أو مثلي؟ قال: نعم يا أخي خامل في الأرض عالم في السماء، فحينما أربي فتاتي وابني على أن قيمة الإنسان لا في حجمه المالي، ولا في مساحة بيته، أو نوع سيارته، قيمة الإنسان في علمه وعمله، بل إن الله عز وجل لم يعتمد في القرآن إلا قيمة العلم والعمل، قال تعالى:

﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾

[سورة الزمر: 9]

 وفي الذين يعلمون يتفاوتون في مراتبهم.

﴿يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ﴾

[سورة المجادلة: 11]

﴿وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ﴾

[سورة الأنعام : 132]

 فأنا حينما أربي جيلاً على أن قيمة المرء في علمه وعمله فقط لا بحجم بيته، ولا بسيارته، ولا بإنفاقه، هذه تربية جاهلية، وليست صحيحة، رأينا أيضاً في هذا البلد الطيب فكرة الزواج الجماعي، أو العرس الجماعي، والحمد لله انتشر انتشاراً طيباً في هذا البلد وفي غيره ويسمى الزواج الجماعي، فكيف نعبر ونقول للناس: هذه أشياء ببساطة دعا إليها الإسلام؟

(( مَنْ سَنَّ فِي الإِسْلامِ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا، وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ سَنَّ فِي الإِسْلامِ سُنَّةً سَيِّئَةً فَعَلَيْهِ وِزْرُهَا، وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْئًا))

[ مسلم عن جابر ]

المذيع :
 هؤلاء الشباب الذين يقبلون على الزواج لإكمال الدين، وإقامة الأسرة الإسلامية على أسس قويمة وسليمة، بالرغم من مقاومة التحديات العصرية والمستقبلية، رأينا سنية العرس الجماعي، ما رأي فضيلتكم حول هذا الانطباع؟

 

سنية العرس الجماعي :

الدكتور راتب :
 والله الإنسان حينما يحصن نفسه فالزواج أغض للبصر، وأحصن للفرج، وأنا أرى أن تسعة أعشار المعاصي في شيئين: في العلاقة بالمرأة وكسب المال، وترون معي أن الرجل يؤتى من المرأة والمال، فهذه الفضائح التي سمعناها جاءت من المرأة، فحينما أحصن نفسي بالمرأة والمال ببديل هو الزواج، الإنسان المتزوج محصن، والمستقيم محصن، فأنا حينما أجري عرساً جماعياً فتكاليف هذا العرس لواحد عقبة بينه وبين الزواج، هذه المظاهر التي عظمناها وجعلناها عقبات الحقيقة إن لم يكن نكاحاً كان سفاحاً.

(( إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ ))

[الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ]

 والحقيقة أن القرآن الكريم أمرنا بتزويج الشباب والبنات قال تعالى:

﴿وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ﴾

[سورة النور: 32]

 قال علماء التفسير: هذا أمر ندب، كيف أنكحوا؟ إذا وجه الأمر إلى المجموع أي وجه أولي الأمر لتيسير سبل الزواج، وتأمين البيوت، وفي المؤتمر أنا كنت أتمنى أن هذا المبلغ الكبير الذي يعطى للشاب ينبغي ألا يعطى له نقداً، ينبغي أن يعطى هذا الشاب بيتاً، يفرش هذا البيت، ويعطى مبلغاً يكفي لهدايا الفتاة، بهذه الطريقة يدفع الأشياء بكلفتها، ونحض أصحاب الفعاليات الاقتصادية على أن يساهموا في تأسيس البيوت، وتأمين الأدوات الكهربائية، فهذا مشروع طيب جداً، وهذا ينطبق مع السنة النبوية، ومع الأمر الإلهي بتزويج الشباب، هذا أمر ندب.

﴿وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ﴾

[سورة النور: 32]

 ماهي الأيامى؟ جمع أيّم، شاب أو فتاة ليس لهم طرف آخر، هذا الأيّم.
المذيع :
 مما أُثِرَ عن سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه أنه في عصره عندما جمعوا الزكاة، ووزعوها على الفقراء واليتامى والأرامل والمساكين، بقي المال، فقال لهم: عمروا بيوت الله، قالوا: والله عمرنا بيوت الله تبارك وتعالى، قال: زوجوا الشباب، فتلك في عصره بادرة طيبة، وقرار صائب من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان على دفع الشباب نحو الرؤية المستقبلية، على تماسك الأسر وترابطها، حتى لا ينجر الشباب وينحرف بما نراه من أمراض العصر، والتفكك الأسري...فلو أن الشاب اغتنم هذه الفرصة وبدأ بداية طيبة، وكانت نيته وجه الله تبارك وتعالى يسر له تبارك وتعالى ذلك، فما هي الثمرة الطيبة المرجوة من الأسرة الإسلامية المتماسكة؟

 

الثمرة الطيبة المرجوة من الأسرة الإسلامية المتماسكة :

الدكتور راتب :
 الثمرة الطيبة تماسك المجتمع.
المذيع :
 نستقبل هذه المكالمة ثم نتابع، تفضل يا أخي الكريم.
مستمع:
 السلام عليكم ورحمة الله، جزاك الله خيراً على هذه البرامج الطيبة النافعة، وتدخل دائماً في صلب الموضوع، أريد أن اسأل سؤالين: عندي طفلان والحمد لله يصلون، طفل عمره ثلاث سنوات ونصف، وطفلة عمرها سنتان ونصف، وكما يروني أصلي يصلون، لكن أحياناً ألاحظ فيهم عصبية، وهذا شيء يحزنني جداً، وأنا بالأصل عصبي فيروني معصباً يعصبون مثلي، فخوفي على هؤلاء الأطفال أن يصبحوا مثلي، وأحياناً أسألهم: صليتم اليوم؟ يقولون: نعم ولكنهم لم يصلوا، فخوفي أن هذا الأمر يكبر معهم وتصبح هذه مشكلة أرجو أن تشيروا عليّ بحلّ لأتعامل معهم وشكراً.
المذيع :
 بارك الله فيك، وجزاك خيراً، ولا سيما أن العلم في الصغر كالنقش في الحجر. هو في الأساس متوتر، فالابن والبنت كذلك ولكن بما أن الولد والبنت غض طري فكيف نوجه الأب توجيهاً سليماً لتنشئة الأبناء وكيف نتجنب هذه العصبية؟

التربية بالقدوة أنجع وسائل التربية :

الدكتور راتب :
 يصبح الإنسان حليما بعد أن يكتمل إيمانه
والله أولاً: كاد الحليم أن يكون نبياً، والحلم سيد الأخلاق، والأب العصبي المزاج هذا ضعف في شخصيته، أو ضعف في توحيده، لأنه ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها، الأمر كله بيد الله، وكل شيء وقع أراده الله، وكل شيء أراده الله وقع، وإرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة، وحكمته المطلقة متعلقة بالخير المطلق.
المذيع:
 يمكن أن نقول: إن من الحلم نسبتهم قليلة في التربية، لأنها نسب، فنسبة في الأدب، ونسبة في الرضا، فهل يمكن أن يكون هذا الشخص لم يأخذ حظه من الحلم في هذه التربية؟
الدكتور راتب :
 حينما يستكمل الإنسان إيمانه يغدو حليماً، فهناك إيمان وكمال للإيمان، حينما يستكمل الإنسان إيمانه يغدو حليماً، يتخلق بأخلاق النبي، فإذا كان حليماً كان ابنه حليماً مثله، لأن الابن دائماً يقلد أباه، فيجب أن يكون الأب قدوة صالحة له، فإذا كنت أيها الأخ الكريم جزاك الله خيراً عاجزاً عن أن تتحلم فكيف تطمح لابنك أن يكون حليماً؟ أنت يجب أن تكون له قدوة، التربية بالقدوة أنجع وسائل التربية.
المذيع :
 لكن نود أن يكمل أخي السائل دون أن يكمل السؤال فهل هذه العصبية بدون فعالية؟ هل أنت وزوجتك تثير تعكيرهما أم أنهما وحدهما يتعكران؟

استكمال الإيمان و التخلق بأخلاق النبي الكريم :

الدكتور راتب :
 هو لا شك كحقيقة علمية علم الطباع علم مستحدث، أشار النبي إليه قال:

(( يُطْبَعُ الْمُؤْمِنُ عَلَى الْخِلالِ كُلِّهَا إِلا الْخِيَانَةَ وَالْكَذِبَ ))

[ أحمد عن أبي أمامة ]

 أي هناك مؤمن انفعالي، ومؤمن هادئ جداً، ومؤمن يحتمل الناس كثيراً، هو مقبول على العين والرأس، الانفعالي والهادئ والأنيق واللبق والمنفق، يطبع المؤمن على الخلال كلها إلا الكذب والخيانة، فالكذب ليس طبعاً يتناقض مع الإيمان، أما الطبع فواقع، لكن الطبع المقبول لا يخرجك عن الصواب، أما حينما أخرج بمزاجي العصبي عن العدل والصواب والحكمة فهذا المزاج أصبح مرضياً، وله حالة سيئة، ربنا عز وجل قال:

﴿الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾

[سورة آل عمران: 134]

 فكظم الغيظ سيطرة على الذات، يقول ابن القيم الجوزية: الإيمان هو الخلق، فمن زاد عليك في الخلق زاد عليك في الإيمان.
 أرجو من الله لهذا السائل الكريم أن يستكمل إيمانه وأن يوحد أكثر من ذلك ويتخلق بأخلاق رسول الله.
المذيع :
 بارك الله فيكم فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي الأستاذ المحاضر في كلية التربية بجامعة دمشق، نأتي إلى ختام هذه الحلقة بهذا السؤال: قالوا من شروط منح هذه المنحة من صندوق الزواج إجراء الفحص الطبي، وتلك نعمة طيبة، لكن ألا ترى معي أن الشاب أو الفتاة قبل أن يقدما على بناء هذه الأسرة كيف نوجههم إلى دراسة مستوفية حول الآداب العامة أو الضوابط الشرعية لبناء الأسرة المسلمة؟

 

الضوابط الشرعية لبناء الأسرة المسلمة :

الدكتور راتب :
 هذا الموضوع طرح في المؤتمر، يوجد ملاحظة قيمة جداً وهي أن هذا الشاب حينما يتعلق بفتاة، وحينما يزمع على الزواج منها لا يرضى أن يفحص نفسه طبياً إلا أن يفحصها طبياً، ولكن لو ربينا أولادنا على الاستقامة مبدئياً ينجون من أمراض كثيرة، ثم لو علمنا أولادنا أن يفحصوا أنفسهم دورياً قبل أن يتزوجوا هناك فحص جاهز، أما حينما تنشأ علاقة متينة بين شاب وفتاة هذه العلاقة أساسها الزواج، من الصعب جداً أن تحملهما على أن يفحصا نفسيهما فحصاً طبيا، فالأنسب أن الاستقامة وقاية أولاً، ثم الفحص الدوري هذا قبل التعلق والإحراج.

خاتمة و توديع :

المذيع :
 برنامجكم الأسبوعي:" آفاق فكرية " عشنا مع حضراتكم حول الأسرة المسلمة في الإسلام لما لها من دور عظيم، عشنا هذه اللحظات الطيبة مع ضيف هذه الحلقة فضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي، أستاذ محاضر في كلية التربية بجامعة دمشق نقول له في نهاية هذا اللقاء: بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيراً.
الدكتور راتب :
 شكراً جزيلاً لكم.
المذيع :
 كما ننوّه بالشكر والتقدير لأسرة البرنامج من الهندسة الإذاعية الأخ الفاضل أحمد الحسني، وزميله الفاضل الأستاذ أحمد حلمي، ومع تحيات حمدي الششتاوي، إلى أن نلقاكم بارك الله فيكم، وإلى لقاء آخر، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018