موضوعات علمية من الخطب
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الموضوع 045 : نبات الفجل

1986-12-19

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم اللهم علمنا ما ينفعنا
اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

ما هي المواد الموجودة في نبات الفجل , وما هي فائدته ؟

أيها الأخوة المؤمنون, في سلسلة الموضوعات العلمية التي من عادتي أن أعالجها في الخطبة الثانية عادة ينظر الناس إلى الفجل باستخفاف
أن نباتاً نراه في الأسواق قد نشتريه أو لا نشتريه، لا يحتل عندنا مكانةً مرموقة، هذا النبات هو الفجل، وقد يتندَّر بعضهم, فيقول: أرخص من الفجل، لقلة شأن هذا النبات عند الناس .
في الفجل نسبة جيدة من فيتامين ث والحديد فهو مقو للدم
ذهلت لما تنطوي عليه هذه المادة، أو هذا النبات الذي خلقه الله لنا، قال العلماء: يحتوي هذا النبات على مواد آزوتية، ومقادير من المواد النشوية والمعدنية، كما يحتوي على نسبةٍ جيدة من الفيتامين ( ث ) في الفجل نسبة جيدة من الكالسيوم فهو مقو للعظام
وهذا النبات باحتوائه على هذه الفيتامينات، يحتوي أيضاً على الكالسيوم، والحديد، ونظراً لاحتوائه على هذه الفيتامينات، فإنه مقوٍ للعظام، مدرٌ للبول، يفيد عصيره في تفتيت حصيات الكليتين، وفي تفتيت حصيات الصفراء، ويذوِّب الرمال البولية، ويشفي من النوب الكبدية، ويساعد على الهضم، ويستعمل في بعض الدول المتقدمة بمقياس العصر، كعلاجٍ لمكافحة السعال الديكي .
يعمل الفجل كمدر للبول فيساعد في تفتيت حصيات الكلتين والصفراء
سبحانك يا رب! كلُّ هذه المواد، وهذه المعادن، وهذه الفيتامينات، في هذا النبات، الذي لا يعبأ الناس به، خلق الله سبحانه وتعالى كل شيء فأبدع خلقه، وأتقن صنعه، وجعل من هذا النبات شيئاً موزوناً, قال تعالى: يستعمل الفجل في بعض الدول المتقدمة كعلاج للسعال الديكي

﴿وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ﴾

[سورة الحجر الآية: 19]

خلاصة القول :

الله جعل من النباتات آية دالة على عظمته
أيها الأخوة, احتوائه على هذه المواد، خمسة وثمانين بالمئة ماء، مواد آزوتية، مقادير من المواد النشوية والمعدنية, فيتامين ( أ ) فيتامين (ث), كالسيوم، حديد، حموض معينة، هذه كلها من أجل أن تقي الإنسان بعض الأمراض، وأن تعينه على ترميم بعض الأعضاء، إن الله سبحانه وتعالى، جعل من هذه النباتات آيةً دالةً على عظمته سبحانه وتعالى, قال تعالى:

﴿فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ * أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبّاً * ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقّاً * فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبّاً * وَعِنَباً وَقَضْباً * وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً * وَحَدَائِقَ غُلْباً * وَفَاكِهَةً وَأَبّاً * مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ﴾

[سورة عبس الآية: 24-32]