٠11رمضان 1425هـ - ومضات ايمانية
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

ومضات إيمانية لرمضان 1425 - الدرس : 35 - التوحيد وقصة سيدنا موسى


2004-11-02

 الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
 أيها الإخوة الكرام، يعتقد الغربيون أن الله خلاق، وليس فعالاً، لكن العقيدة الصحيحة تقتضي أن تعتقد أيها المؤمن أن الله خلاق وفعال، حينما يخلق الله بشراً متفاوتين في القوة، وفي الصحة، وفي المال، وفي البيئات، ليس هناك تكافؤ فرص، هذا الاعتقاد أن الله خلق، وترك العباد قويهم يأكل ضعيفهم، وغنيهم يستغل الفقير، والصحيح يتمتع بصحة، والسقيم يعاني من مرض، الحظوظ أقصد بها حظ المال، وحظ الصحة، وحظ الوسامة، وحظ الذكاء، هذه متفاوتة بين البشر، وليست واحدة، إلا أن العقيدة الصحيحة أن هذه الحظوظ وزعت في الدنيا توزيع ابتلاء، فكل إنسان ممتحن بما آتاه الله، وبما زوى عنه، لكنها سوف توزع في الآخرة توزيع جزاء، قال تعالى:

﴿كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً (21) ﴾

[ سورة الإسراء: 21]

 أما أن الله فعال، وهو الذي في السماء إله، وفي الأرض إله، أدق دقائق الحياة هي لله عز وجل، ما الذي يؤكد لنا ذلك ؟ قصة سيدنا موسى أولاً:
قال تعالى:

 

﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ﴾

 

[ سورة القصص: 7]

 أمران، ونهيان، وبشارتان.
شيء عجيب، إذا خفت عليه، إذا قلنا لأمّ: إذا خفت عليه ألقيه في التنور، ما هذا الكلام ؟ لولا أن اليم بيد الله ؛ ولولا أن الصندوق الذي فيه هذا النبي الكريم بيد الله ؛ ولولا أن حركة الماء بيد الله ؛ ولولا أن حركة الرياح بيد الله ؛ ولولا أن حركة الصندوق بيد الله ؛ ولولا أن امرأة فرعون التي ألهمت أن تأتي إلى شاطئ القصر بيد الله ؛ ولولا أن قلب امرأة فرعون امتلأ حباً لهذا الغلام بيد الله، أراد الله بهذه القصة أن يبين أن أدق دقائق الحياة بيد الله، يقاس على ذلك صحتك، قلبك، شرايينك، نمو الخلايا، سيولة الدم، نشاطك، أدق دقائق الجسم بيد الله، زوجتك بيد الله، أولادك بيد الله، من فوقك بيد الله، من دونك بيد الله، الأمراض بيد الله، الفيروسات بيد الله، العدوى بيد الله، هذا التوحيد حينما تؤمن أن كل شيء بيد الله، طالبني بالدليل، قال تعالى:

 

﴿تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59) ﴾

 

[ سورة الأنعام: 29]

 هل هناك من شيء في الأرض أقلّ من أن ورقة سقطت، ما هذا الحدث ؟ ورقة يبست فسقطت.
أيها الإخوة، أراد الله عز وجل من هذه القصة أن يبين أن الأمر كله بيد الله، قال تعالى:

 

﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ﴾

 

 

[ سورة القصص: 7]

 لا تخافي من المستقبل، ولا تحزني على الماضي، هذان نهيان، أمران و نهيان، و بشارتان، قال تعالى:

 

﴿وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7) ﴾

 

[ سورة القصص: 7]

 التقطه آل فرعون، هاتوا المراضع، قال تعالى:

 

﴿وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ﴾

 

[ سورة القصص: 12]

 تحريم منع، وليس تحريم شرع، ولا مرضعة قبل أن يأخذ من ثديها، أمه تغلي، قال تعالى:

 

﴿وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً﴾

 

[ سورة القصص: 10]

﴿إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (10) وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (11) ﴾

[ سورة القصص: 10-11]

 دقائق القصة بيد الله، أخته تتبعته، حرمنا عليه المراضع، قال تعالى:

 

﴿هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12) فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا﴾

 

[ سورة القصص: 12-13]

 والله أيها الإخوة، ما من شيء في الأرض في كل قارات الأرض، وفي كل البلاد، وفي كل الأماكن، وفي كل الأوقات لك هذه القصة.
ملخص الكلام: ليس في الكون من يدٍ تعمل إلا الله، قال تعالى:

 

﴿ فَالْتَقَطَهُ آَلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً﴾

 

[ سورة القصص: 8]

 هذه اللام لام المآل، يعني فرعون رأى في المنام أن طفلاً من بني إسرائيل سيقضي على ملكه، القضية سهلة جداً، إذاً نذبح كل أبناء بني إسرائيل، وأية قابلة لا تعلن عن مولود ذكر لبني إسرائيل تقتل مكانه، انتهى الأمر، مادام هناك طفل لبني إسرائيل سوف يقضي على ملك فرعون، إذاً الحل سهل جداً، نقتل كل أبناء بني إسرائيل، أما الطفل الذي سيقضي على ملكه رباه في قصره، قال تعالى:

 

﴿ فَالْتَقَطَهُ آَلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) ﴾

 

[ سورة القصص: 8]

 والله أيها الإخوة، حينما أقرأ هذه الآية يقفز إلى ذهني هؤلاء الطغاة الذين يقتلون الشعوب الإسلامية، ويقتلون أبناءهم، ويهدمون بيوتهم، إنهم خاطئون، سوف يدفعون الثمن باهظاً، عذاب إلى أبد الآبدين هم أغبى أهل الأرض، لأنهم تجاهلوا أن الله موجود، وسيحاسب، وسيعاقب، وأن هذه الدنيا دار ابتلاء.
امرأة فرعون وقع حبه في قلبها، من ألقى محبته في قلب فرعون ؟ إذا دققت تجد أن هذا القلب يحب زيداً، وهذا القلب يبغض عبيداً، حتى قلوب العباد بيد الله.
عَنْ أَنَسٍ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

((... إِنَّ الْقُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ ))

[ الترمذي، ابن ماجه]

 قد يلقي محبتك في قلب فلان، وقد يلقي كراهيتك في قلب فلان، ومعنى قوله تعالى:

 

﴿وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي﴾

 

[ سورة طه: 39]

 إذا أحبك الناس فهذه محبة الله أودعها في قلوب الخلق.
 للتقريب: امرأة تخبز على التنور، كلما وضعت رغيفاً فيه تضمّ ابنها، وتشمه، مرّ نبي كريم، قال: يا رب، ما هذه الرحمة التي أودعتها في قلب الأم ؟ فقال الله عز وجل: هذه رحمتي، وسأنزعها، فلما نزع من قلبها الرحمة بكى، فألقته في التنور، وارتاحت منه.
أنت حينما ترى من يعطف عليك فهذا عطف الله، حينما ترى من يحبك فهذه محبة الله، حينما ترى موظفاً يقسو عليك فهذا نوع من غضب الله.
 أنا ملك الملوك، ومالك الملوك، قلوب الملوك بيدي، فإن العباد أطاعوني حولت قلوب ملوكهم عليهم بالرأفة والرحمة، وإن هم عصوني حولتها عليها بالسخط والنقمة، فلا تشغلوا أنفسكم بسب الملوك، وادعوا لهم بالصلاح، فإن صلاحهم بصلاحكم.
 أحياناً الطبيب يخطئ بتقدير الله، أحياناً يد الطبيب بيد الله، هذا التوحيد، أحياناً يعطي الصيدلي دواءً خطأً، فيكون سبب مرض خبيث أحياناً، وهذا بيد الله، والتوحيد لا يعفي من المسؤولية، هذه قضية خطيرة جداً، المسلمون بسذاجة ما بعدها سذاجة يعزون أخطاءهم إلى الله، وإلى التوحيد، لا، قال تعالى:

 

﴿إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ (11) ﴾

 

[ سورة النور: 11]

 هذه القصة مفادها أن أدق دقائق الحياة بيد الله الرزق، الانسجام الزوجي بيد الله، الزوج يطلق بصره فيما لا يسمح له به ينشأ نكد في البيت، يلهم الزوجة أن تكون لئيمةً، وقاسيةً، تتصرف بحمق ما بعده حمق، فإذا غض الرجل بصره عن محارم الله ألبسه ثوباً مهيباً في بيته، فانصاعت له زوجته، محبة الزوج بيد الله، ومحبة الزوجة بيد الله، و النبي عليه الصلاة والسلام يقول:

(( الحمد لله الذي رزقني حب عائشة ))

[ورد في الأثر]

 أن تبيع بحجم كبير بيد الله، وأن ينصرف الناس عنك بيد الله، كل ما يجري بجسمك بيد الله، هناك قوانين، لكن الله عز وجل يعطي بسبب، ويعاقب بسبب، قال تعالى:

 

﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْراً (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً (84) فَأَتْبَعَ سَبَباً﴾

[ سورة الكهف: 83-85]

 فهذا الذي سيقضي على ملك فرعون رباه في قصره.
أيها الإخوة، سيدنا يوسف أراد إخوته أن يقتلوه، وضعوه في غيابات الجب، دخلوا عليه وهو عزيز مصر، قال تعالى:

 

﴿قَالُوا أَئِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

 

[ سورة يوسف: 90]

 يقول الله عز وجل:

 

﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (21) ﴾

 

[ سورة يوسف: 21]

 أيها الإخوة، هذه القصص ليست لأخذ العلم، هذه القصص لاستنباط القوانين، أنت حينما تؤمن صحتك بيد الله، رزقك بيد الله، أعدائك بيد الله، من هم فوقك بيد الله، من هم دونك بيد الله، أولادك بيد الله، زوجتك بيد الله،  قطر الشريان التاجي بيد الله، نمو الخلايا بيد الله، سيولة الدم بيد الله، هذه القصة مفادها الله عز وجل فعال لما يريد، وهو الذي في السماء إله، وفي الأرض إله، فإذا قلت: ليس في الكون إلا الله، فهذه كلمة حق، على الشبكية هناك طغاة، وأسلحة ذرية، وأسلحة نووية، وأسلحة جرثومية، وأسلحة كيماوية، وطائرات تقصف أهدافًا، وتدمر عن بعد آلاف الأميال، بعض المواقع في العراق قصفت من البحر المتوسط، وجاء الهدف مئة بالمئة، كله بيد، الله ليس إلا الله، فكن معه.

 

كن مع الله ترى الله معك واترك الكل وحاذر طمعك
وإذا أعطاك من يمنعــه  ثم من يعطي إذا ما منعك

هذه ملة طه خذ بها.
 أيها الإخوة، اقرؤوا هذه القصص من أجل أن تعلموا أنّ كل ما يجري في حياتكم بيد الله، الله عدل، أحياناً يعطي فيدهش، أحياناً يمنع أحياناً، يعز، أحياناً يذل، قال تعالى:

 

 

﴿قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26) ﴾

 

[ سورة آل عمران: 26]

 أيها الإخوة، هذه عقيدة المسلمين، هذا هو التوحيد، وما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد.
أنصح إخوتي الكرام، وأنصح نفسي أن كل شيء ألمّ بك ارجع إلى نفسك، وحاسبها.
عَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا رَوَى عَنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ قَالَ:

((.... يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ، فَسَأَلُونِي، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ، يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ ))

[ مسلم، الترمذي، ابن ماجه، أحمد، الدارمي ]

 قال تعالى:

 

﴿فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ﴾

 

[ سورة محمد: 19]

 فإن جاءك شيء تكرهه فاعلم أن الله غني عن تعذيبك، ولكنه يؤدبك، قال تعالى:

 

﴿فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ﴾

 

[ سورة محمد: 19]

 النقطة الدقيقة: من لم تحدث المصيبة في نفسه موعظة فمصيبته في نفسه أكبر، هذه القصة تبين أن أدق دقائق الأمور بيد الله، فإذا كنت مع الله كان الله معك، وعبدي كن لي كما أريد أكن لك كما تريد، وكن لي كما أريد، ولا تعلمني بما يصلحك، من وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018