٠01 دروس صباحية - جامع التقوى
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس : 105 - أسئلة واستفسارات من الحضور الكرام.

2015-01-16

التجارة الرابحة هي التجارة مع الله عز وجل :

 أيها الأخوة الكرام؛ قبل أن نفتح باب الأسئلة واليوم الجمعة كما هي العادة، لكن إلى جانب مقام النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة جامع وفندق، هذا الجامع اسمه: جامع عثمان بن عفان، وقد مرّ بي في هذين اليومين قصة هذا الجامع شيء لطيف جداً، قال: كان بئر رومة من أكبر الآبار في المدينة المنورة، وهو المورد الرئيس للماء، إلا أن هذه البئر يملكها يهودي، مستغل بكل معاني الكلمة، وهو يبيع الماء بيعاً ولو بالقطرة، فلما علم عثمان رضي الله عنه بالقصة ذهب إلى اليهودي وأخبره أنه يريد أن يشتري منه البئر، فرفض اليهودي وأخبره، فعرض عليه عثمان أن يشتري نصف البئر، فوافق، على أساس أن عثمان تاجر يحب الربح وسيرفع سعر الماء فيزداد كسب اليهودي، بهذه النية باعه نصف البئر.
 معنى نصف البئر أي يوم له ويوم لليهودي، لكن الذي حدث هو العكس قل الطلب على الماء، حتى انعدم عند اليهودي فتعجب اليهودي، وبحث عن السبب، فاكتشف أن عثمان رضي الله عنه جعل يومه لله تعالى يأخذ الناس فيه حاجتهم بدون مقابل، فأصبح الناس يشربون جميعاً في يوم عثمان، ولا يذهبون للبئر في يوم اليهودي، فشعر اليهودي بالخسارة، وذهب إلى عثمان وقال له: أتشتري باقي البئر؟ فوافق عثمان فاشتراه مقابل عشرين ألف درهم، والآن البئر بكامله ملك سيدنا عثمان، فأوقفه لله تعالى يشرب منه المسلمون بدون مقابل.
 وبعد فترة جاءه أحد الصحابة يعرض على عثمان بن عفان رضي الله عنه أن يشتري منه البئر بضعفي سعره، فقال عثمان: عرض عليّ أكثر، فقال: أعطيك ثلاثة أضعاف، فقال عثمان: عرض عليّ أكثر، حتى وصل إلى تسعة أضعاف، فرفض عثمان، فاستغرب الصحابي وقال: لا يوجد مشتر غيري فمن هذا الذي أعطاك أكثر مني؟ فقال عثمان: الله، أعطاني الحسنة بعشرة أمثالها.
 الآن سيدنا عثمان أوقف هذه البئر للمسلمين، وبعد فترة من الزمن أصبحت النخيل تنمو حول هذه البئر نمواً عجيباً، فاعتنت الدولة العثمانية بهذا النخيل حتى كبر، وبعدها جاءت الدولة السعودية واعتنت به أيضاً حتى وصل عدد النخيل ما يقارب ١٥٥٠ نخلة.
 فأصبحت الدولة السعودية ممثلة في وزارة الزراعة تبيع التمر بالأسواق، وما يأتي منه من إيراد يوزع نصفه على الأيتام والمساكين، والنصف الأخر يوضع في البنك بحساب باسم عثمان بن عفان تديره وزارة الأوقاف.
 وهكذا زكا المال ونما حتي أصبح في البنك ما يكفي من أموال لشراء قطعة أرض في المنطقة المركزية المجاورة للحرم النبوي، وبعد ذلك تمّ الشروع ببناء عمارة فندقية كبيرة جداً مع مسجد، و البناء في مراحله النهائية الآن وسوف يتم تأجيره لشركة فندقية من فئة الخمس نجوم، ومن المتوقع أن تأتي بإيراد سنوي يقارب خمسين مليون ريال سعودي.
 والجميل أن نصف هذا المبلغ يوزع للأيتام والمساكين، والنصف الثاني يسجل في حساب عثمان رضي الله عنه في البنك إلى الآن، لذلك قال الرسول عليه الصلاة والسلام:" لكل نبي رفيق ورفيقي في الجنة عثمان" هذا الإنسان بماله.

العمل الصالح علة وجودنا في الدنيا :

 الآن لي تعليق:

(( المؤمن القويُّ خيْر وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف ))

[ مسلم عن أبي هريرة]

 السبب؟ لأن خياراته في العمل الصالح لا تعد ولا تحصى، لذلك:

(( المؤمن القويُّ))

[ مسلم عن أبي هريرة]

 ماذا يستنبط؟ والكلام للأخوة الكرام؛ إذا كان طريق القوة سالكاً وفق منهج الله يجب أن تكون قوياً، لأن القوي خياراته في العمل الصالح لا تعد و لا تحصى، ونحن في الدنيا علة وجودنا العمل الصالح، لأن القوي خياراته بالعمل الصالح لا تعد ولا تحصى، من هنا قال النبي صلى الله عليه وسلم:

(( المؤمن القويُّ خيْر وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف ))

[ مسلم عن أبي هريرة]

 المعنى الدقيق لكلمة قوي أي قوي بالمال، قوي بالعلم، قوي بالجاه، بالجاه تحتل منصباً رفيعاً، بجرة قلم تحق حقاً وتبطل باطلاً، وبالعلم تلقي العلم على الناس، وبالمال تنفق المال على الناس، فأنت قوي بثلاث حالات؛ إما بالعلم، أو بالمال، أو بالجاه أي بالمنصب، لذلك أنا أقول والاجتهاد مني: ما جعل الله القوي قوياً إلا ليصل بقوته إلى أعلى درجات الجنة، وما جعل الله الغني غنياً إلا ليصل بماله إلى أعلى درجات الجنة، وما جعل العالم عالماً إلا ليصل بعلمه إلى أعلى درجات الجنة.

من خشي غير الله انتهت دعوته :

 إلا أن العلم عليه تحفظ، والتحفظ في قوله تعالى:

﴿ الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ ﴾

[ سورة الأحزاب: 39]

 هؤلاء دعاة إلى الله عز وجل، نحن عندنا بالبلاغة هناك صفة للموصوف مترابطة ترابطاً وجودياً، بمعنى أنه إذا ألغيت الصفة ألغي الموصوف، إذا قلت: هذه الطائرة تطير، لو ألغيت طيران الطائرة لم تعد طائرة، التغى الطيران، قال تعالى:

﴿ الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ ﴾

[ سورة الأحزاب: 39]

 لهم مليون صفة، كلها أهملت إلا صفة واحدة، قال تعالى:

﴿ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلَّا اللَّهَ ﴾

[ سورة الأحزاب: 39]

 فإذا خشي الداعية غير الله عز وجل، سكت عن الحق خوفاً وتكلم بالباطل تقرباً، انتهت دعوته، انتهت نهائياً، فالذي يريد أن يرضي القوي بدعوته القوي لا يرضيه إلا أن تمدحه، وأن تكون معه دائماً على حق وباطل، فالذي يريد أن يلغي دعوته يجعلها في خدمة الأقوياء، هذه مشكلة كبيرة جداً، لذلك أنا أجتهد وأقول: أحد أسباب انصراف الناس عن العلم حينما يرون نفاقاً للقوي، عندئذ ينصرفون عن العلم، أرجو الله عز وجل أن يلهمنا الرشاد، الآن إلى الأسئلة.

للدعوة مليون مجال إلا الكتابة على السيارات :

 س: ما هي العبارة التي أضعها على سيارتي من خلالها أنصر النبي صلى الله عليه وسلم وأرد على فعل هؤلاء المستهزئين؟
 ج: والله موضوع الكتابة على السيارات أنا لم تدخل في برنامجي إطلاقاً، والحياة من دونك عذاب يا دلال. والله أسمع كل عبارة مكتوبة على السيارة شيء مخزي، لا أريد أن أدخل في متاهة مع الآخرين، هناك للدعوة مليون مجال إلا الكتابة على السيارات.
س: كلمات القرآن إذا كتبت على السيارة؟
 ج: ماذا يحدث لو خالفت السير وشرطي لا يوجد به دين، يتكلم كلام سيئاً على هذه العبارات، فدع الموضوع مدنياً، الدعوة إلى الله تحتاج إلى وضع آخر، أنا هذا اجتهادي، لا أرى أن الدعوة إلى الله تبدأ بالكتابة على السيارات.

ضرورة تطبيق الدين بشكل صحيح في بلاد الغرب :

 كتعليق على هذا والله الذي لا إله إلا هو لو طبق المسلمون دينهم تماماً في بلاد المهجر، والله لكان موقف الغرب من الإسلام غير هذا الموقف، لو طبق المهاجرون فقط دعك من المسلمين، دعك من مليار وسبعمئة مليون، دعك من هذا العدد، المقيمون في بلاد الغرب لو طبقوا دينهم تماماً لكان موقف الغرب من الإسلام غير هذا الموقف، عندما يكتشفون أن هناك أخطاء كبيرة جداً، تزوير ووثائق غير صحيحة من المسلمين، أنا كنت بألمانيا، جامع كبير جداً لا يوجد مكان من شدة الازدحام، علمت فيما بعد أن كل هؤلاء يقدمون تصاريح كاذبة أنهم لا يعملون، ويكفي تصريح من دون دليل تتقاضى مبلغاً فلكياً، فكل هؤلاء يعملون بالسوق السوداء، عمل أسود وهو قدم تصريحاً كاذباً للحكومة الألمانية أنهم لا يعملون، لذلك استحقوا مبلغاً كبيراً، له مبلغ ولزوجته ولأولاده جميعهم، المبلغ ثلاثمئة يورو بالشهر تقريباً، إذا عنده خمسة أولاد وزوجة عنده دخل فلكي وهو يعمل ويكذب، والألمان يعلمون أنه يكذب، ولكن يريدون يداً عاملة، يريدون مفرخة للبيض، أنت اكذب وأنجب أولاداً وهؤلاء الأولاد لنا، هذا الألماني إذا شاهد كل هؤلاء الناس قدموا تصريحات كاذبة، هل يحترم الدين؟ والله لا تستطيع أن تتكلم كلمة عن الله عز وجل في ألمانيا، هذا وضع المسلمين، أنا أقول كلمة دقيقة: أنت في بلاد المسلمين واحد، وإن أخطأت يشار إليك بالذات، ولاسمك فقط، إلا أن المسلم في بلاد الغرب هو الإسلام، أقول هذا قلت هذا في أمريكا، في فرنسا، في ألمانيا، يا أخي هذا الألماني ما قرأ القرآن، ولا قرأ السنة، ولا قرأ السيرة، هذا الألماني الإسلام عنده أنت فقط، هذا الإسلام الدين العظيم أنت فقط، تقدم تصريحاً كاذباً سقط الإسلام من عينه، اسمع الآية:

﴿ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾

[ سورة الممتحنة : 5 ]

 عندما أنت تقدم تصريحاً كاذباً، والله مرة حدثني أخ بالداخلية، أحبوا مرة أن نعمل قيوداً قديمة الذي لم يحج يقدم تصريحاً أنه ما حج فقط فيذهب إلى الحج، والذي حجّ سابقاً افتح المجال لغيرك، أقسم بالله تسعون بالمئة من التصريحات التي كتبت من قبل الحجاج كاذبة، تبدأ حجك بكذب، ما قيمة الدين صار عند المسؤولين؟ طبعاً الوزير عملها فخاً كبيراً، قدم تصريحاً، وعنده سجلات وترك الوزارة تعمل عشرة أيام، يشاهدون الأسماء حاجج سابقاً، تسعون بالمئة كانوا قد حجوا سابقاً، وقدموا تصريحاً كاذباً، والمسلم لا يكذب.
 أيها الأخوة الكرام؛ الوضع مأساوي جداً، الغرب عندما قوي علينا بأخطاء، ليس بلا أخطاء لذلك:

﴿ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا ﴾

[ سورة الممتحنة : 5 ]

 ماذا يحدث عندما الكافر لا يكذب والمسلم يكذب؟ يتوهم الكافر أنه على حق، أنا لا أكذب، نحن على حق، وأنتم على باطل، فأنت عندما تغلط تقنع الكافر بكفره، أي فتنته بكفره، أعجبه كفره، اعتقد بصواب كفره، هذه المشكلة، فكل مسلم لا يتقن عمله، صحن موضوع على السطح، وقع بأيام فيها ريح شديدة، نزل فوق ابنة صديقي الحميم فماتت فوراً، صعدوا إلى السطح فشاهدوا أن الصحن قد وضع له برغيان فقط، مستعجل وضع برغيين قتل بنتاً بهذه العملية، طالما هناك إهمال، لا يوجد إتقان، والله يوجد أشياء من الصعب أن تصدق، إنسان جاء من جدة إلى الشام غير الزيت، صاحب المحل طلب من العامل أن يفعل ذلك، العامل وضع الزيت ولم يشد البراغي، كلفه بعمل ثان ما انتبه صاحب المحل، قال له: السيارة خالصة فمشى، الغطاء غير محكم كربج البواط، الحرارة ست وخمسون، توقف بالصحراء، دار دورتين، ضربة شمس مات، أنا إيماني أن هذا يحاسب كقاتل، والدليل:

﴿ إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ﴾

[سورة يس: 12]

 أثر الخطأ قتل إنساناً، إذا نحاسب أنفسنا بهذا المستوى شيء خطير دقيق جداً، أنت تبيع مثلاً نسب بنزوات الصوديوم ثلاثة بالألف، ضعها تسعة صارت المادة مسرطنة، لا يهمه، العلبة لا تفسد، أنت تبيع مسلماً، تضع مادة ثلاثة أضعافها هذه مواد حافظة، يظنون الدين بالجامع، والله الدين ليس بالجامع، الدين في معملك، الدين بمكتبك، عندك مليون طريقة تعبد الله فيها بعملك، أنا أقول: العمل إذا كان في الأصل مشروعاً وفق منهج الله، وسلكت به الطرق المشروعة، وابتغيت منه كفاية نفسك، وأهلك، وخدمة المسلمين، ولم يشغلك عن فريضةٍ، ولا عن واجبٍ، ولا عن طاعةٍ، انقلب إلى عبادة بالإخلاص، من يصدق أنك في عملك بعبادة؟ يقولون: عادات المؤمن عبادات، وعبادات المنافق سيئات، إذا أخذ أهله نزهة، أنا عندي هذه عبادة، متن علاقته بأهله وأولاده، من لهم غيره؟ أخذهم نزهة، عمل احتفالاً لابنته ناجحة بتفوق، أحضرت زميلاتها، عمل لهم عشاء، المؤمن كل أعماله عبادات بالمعنى الواسع، والمنافق صلواته سيئات.
 أنت عندما تمشي بشكل صحيح في بيتك جلست مع أهلك، وأن تضع اللقمة في فم زوجتك هي لك صدقة، بقيت قطعة لحم، قل لها: هي لك، بالزور أطعمها اللحم، تطعم زوجتك قطعة لحمة لك صدقة، هكذا الترتيب الإلهي، أنت بعبادة، تربي ابنك صدقة، ليس كل الحياة جد هناك نوع من المرح، إذا دخلت أنت إلى البيت يوجد ضحك، مزحت مع أولادك، أضحكتهم، أنت أب ناجح، أما دائماً كهنوت كهنوت، كان إذا دخل بيته بسّاماً ضحّاكاً، كان إذا دخل البيت واحداً منا، كان يمزح مع السيدة عائشة، مع زوجاته الطاهرات، كان يكنس داره، يخسف نعله، يشرب الهرة، تعلم عن النبي صلى الله عليه وسلم في بيته ماذا كان يفعل.

طريق الإيمان طريق سعادة كله :

 أيها الأخوة الكرام؛ والله طريق الإيمان طريق سعادة كله، والله إذا لم تقل والله لا أبالغ إذا لم تقل: ليس على وجه الأرض من هو أسعد مني، إلا أن يكون أتقى مني، عندك مشكلة بإيمانك، كل شيء بيد الله عز وجل، الله رحيم، وغني، وقوي، وكل أسمائه حسنى، وأنت تمشي معه وأنت أقوى الأقوياء.
 لذلك أيها الأخوة الكرام؛ هذا الدين لا يوجد عنده حل وسط، لا تقطف ثماره إلا إذا أحطته من كل جوانبه، يكون بيتك إسلامياً، عملك إسلامياً، علاقاتك إسلامية، حتى الزيارات يجب أن يكون البيت فيه دين، شخص لا يوجد به دين إطلاقاً، تسهر معه للساعة الثالثة بالليل، العلاقات الحميمة مع غير المؤمن مشكلة، من أين استنبطتها؟

(( لا تُصَاحِبْ إِلا مُؤْمِنا، ولا يأكُلْ طَعَامَكَ إِلا تَقِيّ ))

[أبو داود والترمذي عن أبي سعيد الخدري]

انتشار عبودية الشعوب في العصور الحديثة و ليس عبودية الأشخاص :

 س: ظهرت في الآونة الأخيرة في احد البلدان أن بعض الشباب عرضوا أنفسهم للبيع وفي ذلك رد للعبودية، هذا الشق الأول من السؤال، الشق الثاني آية أو حديث شريف يحرم العبودية بشكل مطلق؟
ج: قال تعالى:

﴿ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ﴾

[سورة النساء: 92]

 القرآن الكريم تنبأ ..لأن هناك مرحلة انتقالية صعبة جداً، أنت لا تعيش جو الوضع قديماً في الجاهلية، وضع لو درسته بدقة بالغة لوجدت مشكلة كبيرة، الله عز وجل جعل إعتاق رقبة قربة إلى الله، عمل مصارف لإلغاء العبودية ثم قال فمن لم يجد، يأتي يوم لا تجد عبودية إطلاقاً، الآن يوجد عبودية أمم وشعوب وليس أشخاصاً، كنا بعبودية أشخاص الآن شعوب كلها مستعبدة.

الغيب لا يعلمه إلا الله :

 س: ما يجري الآن في بلاد الشام هل هو مقدمة لملحمة كبرى منتظرة؟
 ج: قد يكون، والله موضوع الغيب لا يعلمه إلا الله، هذه قضية قطعية، لكن نحن نتفاءل، إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم، دينك، دينك، يوجد مليون قضية غير صحيحة، فالبطولة أن آخذ الحق مع الدليل، لولا الدليل لقال من شاء ما شاء، من دون دليل كل عمان ملكي لكن من دون دليل، فالبطولة ألا تقبل شيئاً إلا بالدليل، وألا ترفض شيئاً إلا بالدليل، ولولا الدليل لقال من شاء ما شاء، إن هذا العلم دين، أنت تتكلم عن دين، والدين معنى مصير أبدي، سعادة وشقاء أبدي.

منهج البحث في الإسلام :

 أما إذا أردت أن تدخل بالأقوال فالأقوال لا تنتهي، أنا بالنسبة لي عندي ثلاث حالات هذا اسمه: منهج البحث في الإسلام، أنت أمام آية قرآنية، القرآن الكريم قطعي الثبوت، أنا مع القرآن لي مهمة واحدة، أن أبحث عن معنى الآية أولاً، وأن أبحث عن مدى تطبيقي لها ثانياً، مع القرآن الكريم مهمتي الفهم فقطـ، أما مع الحديث فيوجد مهمتان، قد يكون الحديث موضوعاً، كل الناس هلكى إلا العالمون، والعالمون هلكى إلا العاملون، والعاملون هلكى إلا المخلصون، والمخلصون على خطر عظيم. حديث موضوع وضعته الزنادقة للتيئيس، عندنا بالحديث أربعون ألف حديث موضوع حرم فيها الحلال، فأنت مع القرآن الكريم، القرآن الكريم قطعي الثبوت، مهمتك فهم الآية فقط، لكن مع الحديث الحديث ظني الثبوت، مهمتك مهمتان أن تتأكد من صحة الحديث، اسأل الحديث في أي كتاب ورد؟ لا بد من التأكد من صحة الحديث، إذاً مع الحديث التأكد من الصحة وفهم الحديث، مع نص ثالث أي نص قاله أي إنسان بالأرض من آدم ليوم القيامة، لك معه ثلاث مهمات، أول مهمة أن تتأكد من نسبته إلى صاحبه، قد يقول ما قاله، هناك علماء كبار قيل عنهم أو أدخل على أقوالهم أقوال ما قالوها، الزنادقة أدخلوا على الكتب المعتمدة الكبيرة شيئاً غير صحيح، أنا معي دليل، أحياناً شخص معه كتاب لأحد العلماء المتصوفين، والله ثلثا مضمونه كفر، فذهب إلى مكة المكرمة والتقى بعالم جليل في مكة المكرمة معه أصل الكتاب بخط يد المؤلف، فتحه ما وجد فيه شيئاً إطلاقاً، هذه قصة مشهورة كثير ما وجد فيه شيئاً إطلاقاً.
 أنت مع القرآن فهم، مع الحديث فهم والتأكد من صحة النص، مع الكلام الآخر ثلاث مهمات، أن تتأكد من نسبته لصاحبه، وأن تفهمه، إذا عالم قال: معبودكم تحت قدمي، هو مخطئ بهذا الكلام، هو كان واقفاً فوق كنز من الذهب، تفهمه كما أراده صاحبه، أما الثالثة فيجب أن تطابق بينه وبين الكتاب والسنة، فإن وافق الكتاب والسنة على العين والرأس، وإن لم يوافق الكتاب والسنة اركله بقدمك، هذا منهج البحث.
بارك الله بكم، ونفع بكم، وأنا شاكر لكم اهتمامكم وحضوركم، وأرجو الله أن أكون عند حسن ظنكم.
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم أعطنا ولا تحرمنا، أكرمنا ولا تهنا، آثرنا ولا تؤثر علينا، أرضنا وارض عنا، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.