٠09برنامج حياة المسلم 1 - إذاعة حياة إف إم
بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

حياة المسلم 1- إذاعة حياة إف إم- الدرس : 148 - قد أفلح من زكاها.


2018-05-29

مقدمة :

المذيع :
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، يا ربنا صلّ وسلم، أنعم وأكرم على نبينا ورسولنا محمد صلى لله عليه وسلم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حياكم الله مستمعينا الأكارم على الهواء مباشرة عبر أثير إذاعتكم حياة fm في مجلس علم وإيمان جديد، مع فضيلة العلّامة الداعية الإسلامي محمد راتب النابلسي، مرحباً بكم أستاذنا وشيخنا.
الدكتور راتب:
 بارك الله بكم، ونفع بكم، وأعلى قدركم.
المذيع :
 حديثنا اليوم شيخنا تحت عنوان: " قد أفلح من زكاها " ونبدأ هذا الكلام بقول الله سبحانه وتعالى في سورة الشمس بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴾

[ سورة الشمس : 7-8]

 نتحدث عن هذه النفس التي يمكن أن تقبل على الطاعة، أو أن تدبر، أن تكون مقبلة على العفو عن الآخرين، أو أن تستثقل هذا، أن تكون متشجعة لأداء الطاعة بكرم الإنفاق والصدقة، أو أن تكون شحيحة، هذه النفس دكتور ما هي؟ نبدأ حلقتنا بتعريف مفهوم النفس وننتقل إلى باقي محاور نقاشنا.

 

مفهوم النفس :

الدكتور راتب:
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً.
 أخي الكريم بارك الله بكم، النفس هي ذات الإنسان، له غلاف مادي، له عامود فقري، عضلات، يدان، أرجل، أما ذاته، نفسه، فهذه النفس لها خصائص، قد تفلح وقد لا تفلح، الفرق كبير بين الفلاح والنجاح، أنت قد تنجح في جمع الأموال، بيل غيتس يملك ثلاثة و تسعين ملياراً، قد تنجح في ارتقاء منصب رفيع، قد تنجح في شراء بيت رائع، لكن الفلاح شيء رائع، الفلاح شمولي، أي أن تنجح مع الله معرفة وطاعة وقرباً، وأن تنجح في بيتك، هذا ملاذك الأخير، وأن تنجح في عملك، وأن تنجح في صحتك، فإذا حققت هذه النجاحات انقلبت إلى فلاح.
 بالمناسبة النجاح كلمة لم ترد في القرآن، ورد الفلاح، والفلاح شمولي، من هنا كان الإنسان حينما يعرف سرّ وجوده، وغاية وجوده، يعلم أنه المخلوق الأول، والمكلف، والمكرم، حينما يدخل الآخرة في حساباته اليومية يكون قد أفلح فلاحاً كبيراً واستحق جنة إلى أبد الآبدين.
المذيع :
 إذاً الفلاح هو مفهوم أشمل وأوسع من النجاح؟
الدكتور راتب:
 أوسع بكثير.
المذيع :
 قد أفلح من زكاها لأنه فاز فوزاً كاملاً.

العمل الصالح مفهوم أشمل من العبادة :

الدكتور راتب:
 الآن لو تصورنا أن هناك طريقاً إلى الله، هذا الطريق إلى الله إذا كان هناك صخور على عرض الطريق، فالسير به مستحيل، هذه الصخور هي المعاصي، كل معصية تعد عقبة كأداء أمام السالك، لو أن الإنسان استقام على أمر الله تماماً أزاح كل هذه الصخور، دخله حلال، بيته إسلامي، عمله مشروع، علاقته طيبة كلها، طبق منهج لله تماماً، لم يأكل مالاً حراماً، لم يكذب، لم يغش، لم يستغل الناس، ما بنى مجده على أنقاض الناس، لم يبن حياته على موتهم، ما بنى قوته على ضعفهم، لم يبن صحته على مرضهم، هذا شيء سلبي، الاستقامة سلبية تبدأ بما، ما كذبت، ما غششت ما أكلت مالاً حراماً، لكن البطولة في الإيجابي، العمل الصالح بعد إن استقمت على أمر الله أزحت كل العقبات في الطريق إلى الله، أصبح الطريق سالكاً، لا بد من حركة على هذ ا الطريق، الحركة والعمل الصالح يرفعه، لم سمي العمل صالحاً؟ لأنه يصلح للعرض على الله، ومتى يصلح؟ إذا كان خالصاً وصواباً، لذلك مضطر أن أستخدم عبارة دقيقة جداً: علة وجود الإنسان في الدنيا أي سبب وجوده هو العمل الصالح، أكبر دليل قرآني:

﴿ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً ﴾

[ سورة المؤمنون: 99-100 ]

 العمل الصالح سمي صالحاً لأنه يصلح للعرض على الله.
المذيع :
 إن العمل الصالح مفهوم أشمل من العبادة.

 

الشهوات وسائل فعالة لترقى بالإنسان إلى رب الأرض والسماء :

الدكتور راتب:
 بكثير, ومتى يكون صالحاً؟ إذا كان خالصاً وصواباً، خالصاً ما ابتغي به وجه الله، وصواباً ما وافق السنة، فأنا عندما أخرج من جزئيات الحياة، لا يوجد إنسان، لا يوجد مواطن، لا يوجد مسلم إلا عنده قوائم في جدول أعماله، دفع قسط، مقابلة فلان، استئجار محل، هذه نسميها جزئيات، أين بطولة الإنسان؟ أن يتجاوزها إلى كليات الحياة، من أنا؟ أنت المخلوق الأول، المخلوق المكلف، المخلوق المكرم، أنت خلقت للجنة، الدنيا ممر وليست مقراً، الدنيا دار عمل وليست دار آمل، الشهوات وسائل فعالة لترقى بك إلى رب الأرض والسماء، ليست عقبات، هناك فهم حقيقي، والإنسان كما هو متداول يشبه الجماد، له طول وعرض ووزن وارتفاع، يشبه النبات في النمو، يشبه الحيوان بالحركة، لكن بماذا كرم الإنسان؟ بقوة إدراكية تميز بها وحده، هذا القوة الإدراكية تعني طلب العلم، والإنسان ما لم يطلب العلم هبط عن مستوى إنسانيته إلى مستوى لا يليق به.
المذيع :
 العلم هنا المراد به العلم الشرعي أم مختلف أنواع العلوم؟

العلم أنواع :

الدكتور راتب:
 لا، مبدئياً العلم بالله، العلم أنواع، هناك ثلاثة يقينيات، يقين حسي، ويقين عقلي، ويقين إخباري العلم بالله، فإذا أطلق العلم في القرآن انصرف إلى أن تعرف الله:

(( ابن آدم اطلبني تجدني، فإذا وجدتني وجدت كل شيء، وإن فتك فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء ))

[ تفسير ابن كثير]

 لذلك ما من مخلوق يعتصم بمخلوق دوني أعرف ذلك من نيته، إلا جعلت الأرض هوياً تحت قدميه، وقطعت أسباب السماء بين يديه، وما من مخلوق يعصتم بي من دون خلقي أعرف ذلك من نيته، إلا فتحت له باب السماوات والأرض, أكرمه، مكنه، قواه، نصره، حفظه.
المذيع :
 الله يفتح عليكم دكتور, دكتور النفس الآن لتوضيحها في ظل معرفة بالخالق عز وجل إذا تفضلتم وذكرتم النفس هي ذات الروح التي تعيش في جنباتنا؟ هل هي تختلف عن الروح؟

 

اختلاف ذات الإنسان عن روحه :

الدكتور راتب:
 هي ذات الإنسان، الروح شيء آخر، عفواً أنت تملك راديو، له وزن البلاستيك، فيه إبرة، فيه أزرار، فيه لاقط، فيه مكبر، هذا له وزن، لكن روحه هي الكهرباء، في الكهرباء ينطق، في الكهرباء ينقل من محطة إلى أخرى، ونفسه ذاته، وروحه قوة الله المحركة فيه، وجسمه القالب المادي.
المذيع :
 إذا الإنسان يتكون من جسد وروح ونفس؟
الدكتور راتب:
 النفس هي ذاته، هذه لا تموت، هذه خالدة، هذه تذوق الموت ولا تموت:

﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ﴾

[سورة العنكبوت : 57]

 أن تذوق الموت شيء وأن يموت الإنسان شيء آخر.
المذيع :
 والنفس غير مرتبطة بالجسد ممكن أن يبلى الجسد ولا تبلى؟
الدكتور راتب:
 لا أبداً هي ذات الإنسان، هي ذاته، والجسد غلافه، وعاؤه، والروح القوة المحركة، هي قوة الله عز وجل، لكن من هو الميت؟ لو أن إنساناً يجلس على ميزان وتوفي وهو على الميزان لا ينقص غراماً، ماذا خسر؟ الروح، القوة الممدة, الكبد له خمسة آلاف وظيفة، فإذا مات الحيوان أصبح سوداء تؤكل .
المذيع :
 شيخنا إذاً نفس وروح وجسد، الجسد هو الوعاء الذي يحوي النفس، والروح الغلاف الذي هو عظامنا، ولحمنا، ودمنا.
الدكتور راتب:
 هذا يتغير مع التقدم في السن، يضعف البصر، يضعف السمع، تضعف الحركة.
المذيع :
 والروح هي القدرة على الحياة، أما النفس فهي ذات الإنسان.
الدكتور راتب:
 الروح هي القوة الإلهية الممدة، هي المكلفة، هي المحاسبة، هي المعاقبة، هي المكافأة، هي ذات الإنسان، هي كل شيء، ولا تموت، تذوق الموت ولا تموت:

﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ﴾

[سورة العنكبوت : 57]

 الآن الفلاح غير النجاح:

﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾

[ سورة الشمس : 9 ]

المذيع :
 الآن دكتور كيف لنا أن نزكيها خاصة نطرح هذا السؤال بعد الفاصل كي نمنحه كامل الوقت للإجابة، هل النفس مرتبطة بالفطرة أم أنها مرتبطة بالشهوات؟

 

ارتباط النفس بالفطرة :

الدكتور راتب:
 مرتبطة بالفطرة، الدليل دقيق جداً:

﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ﴾

[ سورة الروم : 30]

 أي أمر أمرت به الله عز وجل بفطرتك محبب إليك، وأي أمر نهاك عنه بفطرتك تنفر منه، هذه هي الكآبة، الكآبة عندما الإنسان لا يعرف الله، ومشى بآثام ومعاص عنده كآبة، فطرته تعذبه:

﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ﴾

[ سورة الروم : 30]

 فطرة الله أن تقيم وجهك للدين حنيفاً، هذا ما فطرت عليه، والله عز وجل حبب إلينا الإيمان، وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان.
المذيع :
 وهذا يتطابق مع الفطرة، إذاً ما الذي يحدث شيخ؟ لماذا أنفسنا أحياناً تسوقنا إلى المعاصي؟ لماذا ندعو الله أن يزكيها إذا كانت فطرتها الصواب؟ هذا وأكثر نطرحه مع فضيلتكم، شيخنا بعد الفاصل ونعود لنواصل مشوارنا مع فضيلة الشيخ العلّامة محمد راتب النابلسي.
 حياكم الله مستمعينا الكرام، نتواصل نحن وإياكم مع فضيلة العلّامة الدكتور محمد راتب النابلسي حياكم الله شيخنا.
الدكتور راتب:
 بارك الله بكم، ونفع بكم.
المذيع :
 شيخنا الكريم نتحدث مع مستمعينا الكرام تحت عنوان: " قد أفلح من زكاها " وبدأنا في بداية الحلقة بتوضيح مفهوم النفس، وأن كل إنسان يضم روحاً ونفساً وجسداً، الجسد كما أشرتم حضرتكم الوعاء، اللحم والعظم وما شابه، والنفس هي ذات الإنسان، وهي التي تتخذ القرارات، وهي التي تحاسب.

 

النفس هي ذات الإنسان وهي التي تتخذ القرارات و تحاسب :

الدكتور راتب:
 هي ذات الإنسان، هي الشاعرة والمكلفة، تذوق الموت ولا تموت، وهي القوة المحركة كالكهرباء في الآلة، عند الموت إما أن هذه الآلة تحطم فتفقد قدرتها على استقبال الطاقة، هذا القتل، أو تموت موتاً طبيعياً، قطعنا عنها الإمداد كالمصباح، إما أن تطفئه بمفتاح، أو تكسره، القتل كسره، وإغلاقه الموت.
المذيع :
 شيخنا الكريم قبل الفاصل كنا قد طرحنا مفهوماً على فضيلتكم بما أن النفس تتواءم مع الفطرة، والفطرة تقود الإنسان إلى معرفة الله، تقود الإنسان إلى العفو، تقود الإنسان إلى التكافل، وإلى الكرم، لماذا ندعو فنقول: اللهم آتِ نفسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها؟

الشهوات حيادية :

الدكتور راتب:
 الإنسان إذا عصى الله، وتابع هذه المعصية، يصل إلى حالة مرضية تطمس فطرته، يألف المعصية، شيء طبيعي جداً إذا إنسان عصى الله، والمعصية لها لذة، لا يوجد معصية إلا لها لذة، لكن الفرق بين أن توازن بين هذه اللذة الطارئة الآنية وبين مستقبل إنسان لو خالف منهج الله عز وجل، الشهوة هي كالبنزين، البنزين سائل متفجر، لكن إذا وضع في المستودع المحكم للسيارة، وسال هذا البنزين في الأنابيب المحكمة، ونفجر في الوقت المناسب والمكان المناسب في البستونات في المحرك، ولّد حركة نافعة قد تأخذك إلى العقبة في العطلة، هذا البنزين نفس الصفيحة صبها على السيارة أعطها شرارة أحرقتِ المركبة ومن فيها، فالشهوات حيادية إما قوة دافعة إلى أعظم الأهداف، أو قوة مدمرة.
المذيع :
 فيأتي الشرع لضبط النفس والشهوات.

الشرع مسؤول عن ضبط النفس و الشهوات :

الدكتور راتب:
 تقريباً سنقول نحن: هذه الشهوة شهوة المال مئة و ثمانون درجة سمح الله لك بمئة و عشر درجات لكسب الحلال، وتسعون درجة ممنوعة، فعندما تتدين تعرف الله، تتحرك بشهواتك وفق المساحة المسموح بها، في الإسلام لا يوجد حرمان إطلاقاً، أي ما من شهوة أودعها الله في الإنسان إلا جعل لها قناة نظيفة طاهرة تسري خلالها، حِرمان لا يوجد إطلاقاً لكن يوجد توظيف.
المذيع :
 شيخنا أنا أريد أن أتأكد من وضوح الفكرة لدي، الآن النفس حببت إليها الشهوات، والنفس صقلت على الفطرة، فطرة الله لها طريقان، طريق بالحلال بالتعبير عن الشهوات كحب المال مثلاً عن طريق العمل، وطريق حرام، والنفس هي التي تختار فتحاسب على ذلك.
الدكتور راتب:
 لا يوجد حِرمان في الدين، ما من شهوة أودعها الله في الإنسان إلا جعل لها قناة نظيفة طاهرة تسري خلالها، المرأة الزواج، المال العمل.
المذيع :
 شيخنا عندما نقول: اللهم زكها ماذا نقصد بتزكية النفس؟

تزكية النفس :

الدكتور راتب:
 النفس إذا اتصلت بخالقها هذا اتصال يكسبها كمالاً، لأن مكارم الأخلاق مخزونة عند الله تعالى، فإذا أحبّ الله عبداً منحه خلقاً حسناً، الإنسان عندما يكون له صلة بالله يصبح كريماً، يصبح حليماً، يصبح رحيماً، إن أردتم رحمتي فارحموا خلقي، الفرق بين المسلم وغير المسلم الفرق مثل ذهب عياره أربع وعشرون، ويوجد واحد وعشرون، و ثمانية عشر، وستة عشر، وأحد عشر، لكن كله ذهب، أما التنك فيختلف عن الذهب، المؤمن تفاوته بنسب الذهب، لكن غير المؤمن ليس معهم.
المذيع :
 تزكية النفس دكتور هي عبارة عن؟
الدكتور راتب:
 تعرفها بالله أولاً، أن تحملها على طاعته ثانياً، أن تتصل بها ثالثاً، فتستمد الرحمة والحلم والمحبة، إن مكارم الأخلاق مخزونة عند الله تعالى إذا أحبّ الله عبداً منحه خلقاً حسناً.
المذيع :
 مع مشاركات مستمعينا وموضوعنا اليوم عن تزكية النفس.
 هبة مرحباً بك يا أختي تفضلي.
السائل:
 الجسد أو ابن آدم عندما يموت هل تخرج الروح ويبقى الجسد ومعه النفس؟

النفس هي المحاسبة والروح قوة محركة :

الدكتور راتب:
 تصعد النفس إلى بارئها، والروح كهرباء قطعناها، قطعت عن الإمداد، معكِ راديو بلاستيك، البلاستيك الجسد، والصوت مع الكهرباء هو الراديو، فإذا نزعتِ القابس تذهب الطاقة.
السائل:
 إذاً الروح اتصال مع البشر، والنفس؟
الدكتور راتب:
 النفس ذات الإنسان، هي أنتِ.
المذيع :
 إذاً عندما يموت الإنسان تصعد روحه إلى السماء تعود إلى الله عز وجل والنفس؟
الدكتور راتب:
 نعم, والنفس هي المحاسبة، والروح قوة محركة.
المذيع :
 إذاً عندما مات انقطعت هذه الروح وزالت عن الإنسان؟
الدكتور راتب:
 حطمت جهاز الاستقبال أما الموت فقطع الطاقة.
المذيع :
 وضحت أختِي هبة الفكرة؟
السائل:
 نعم وضحت شكراً لكم.
 نتوقف فقط إلى فاصل قصير مستمعينا الكرام، ثم نواصل معكم مشاركات مستمعينا الكرام في حلقتنا مع فضيلة العلّامة محمد راتب النابلسي.
 نتواصل معكم مستمعينا مع فضيلة العلّامة محمد راتب النابلسي، وحديثنا قد أفلح من زكاها, حمزة أهلاً بك في اتصال جديد، أهلاً بك تفضل.
السائل:
 ماهي حدود صلة الأرحام أي متى تجوز قطيعة الرحم؟

عدم جواز القطيعة المطلقة لصلة الرحم :

الدكتور راتب:
 والله القطيعة المطلقة لا تجوز، لكن إذا كان ليس هناك انسجام إطلاقاً نقلل الزيارات، لكن أصل صلة الرحم أن تكون مع من حولك من أقاربك، تعينهم إذا كنت غنياً، تعلمهم إذا كانوا في جهل شديد، وتصلح أحوالهم، صلة الأرحام ليس موضوع الزيارة اتصال هاتفي، بل أعمق بكثير، أي تكافل اجتماعي، تعاون كامل، لديك أقرباء عندهم شاب يحتاج إلى توجيه، عندهم شاب يحتاج إلى فرصة عمل، صلة الرحم أعمال صالحة في الدائرة الأولى في حياتك؛ الأم والأب والأخوات والأعمام والأصهار والكنائن، هذه هي الأرحام، من أعظم الأعمال الصالحة، والأولى تقريباً.
المذيع :
 شكراً لك أخي حمزة أتمنى أن تكون الإجابة واضحة تماماً، الشكر الجزيل لك.
 دكتورنا في موضوعنا حينما نقول دكتور في قضية تزكية النفس، ومقاربتها من الشهوات أو مقاربتها من الفطرة، كيف يمكن للإنسان أن يسيطر على نفسه؟ يريد أن يتبرع يشعر برغبة ببقاء المال لديه، يريد أن يعفو يشعر بانتصار لنفسه، كيف نهذب أنفسنا؟

كيفية تهذيب أنفسنا :

الدكتور راتب:
 هنا يوجد لدينا حالة لا بد منها اسمها الحاضنة الإيمانية:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾

[سورة التوبة:119]

 اجلس معهم، اسهر معهم، قم بنزهة معهم، الحاضنة الإيمانية مهمة جداً، الإنسان عندما يكون وحده قد تغلبه نفسه على شهوة قد لا ترضي الله، لكن مع الحاضنة كل إنسان يعيش مع الحاضنة له وضع ثان، والآية الأصل في الموضوع:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾

.
المذيع :
 الله يفتح عليكم يا دكتور, أم فادي تفضلي باتصال جديد مرحباً بكم.
السائل:
 أريد أن أسأل بالنسبة للروح والنفس نفس الإنسان وروح الإنسان.

 

النفس هي ذات الإنسان و الروح تنتهي عند الموت :

الدكتور راتب:
 النفس هي ذات الإنسان، هي المحاسبة، وهي المعاقبة، هي التي ترقى عند الله، وهي التي تسقط، ذات الإنسان، الروح قوة محركة، تنتهي عند الموت.
السائل:
 هل الأموات يزورون بيوتهم وأقاربهم، أي هل يأتون ويحضرون معهم؟

الميت يسمع و يرى لكنه لا ينتقل :

لدكتور راتب:
 أنا لدي نص عندما خاطب النبي صلى الله عليه وسلم الذي قتلوا من غير المؤمنين، خاطبهم: ألم تجدوا ما وعدني ربي حقاً؟ قال له أصحابه: أتكلم قوماً جيفوا؟ قال: ما أنتم بأسمع لي ما أقول منهم لكنهم لا يجيبونني, يبدو أن في هذا النص ملمحاً لطيفاً أن الميت قد يرى ويسمع مايحوم حوله.
المذيع :
 نعم يدرك من يزوره، ومن يدعو له, لكن هل ممكن دكتور لهذا الميت كما سألت أن ينتقل؟ يذهب إلى أهله؟ يدخل مناسباتهم؟
الدكتور راتب:
 لم يمر معي هذا الشيء.
المذيع :
 شكراً لكم أستاذي.
 ننتقل إلى اتصال جديد أحمد تفضل.
السائل:
 السلام عليكم دكتور أنا أستمع دوماً لك باستمرار، أنت في الابتلاء تقول: الدنيا دار ابتلاء، أنا خمسون سنة وأنا أرى و أبصر بشكل طبيعي، لكن من خمس سنوت إلى الآن أنا كفيف أنا أعتبرهم ابتلاء؟

الابتلاء امتحان من الله عز وجل :

الدكتور راتب:
 طبعاً هذه ابتلاء يا أخي، أقول لك كلمة دقيقة: لا يمكن أن يشم واحد من المسلمين بالأرض رائحة الجنة إلا بعد الابتلاء:

﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ﴾

[ سورة الملك : 2 ]

 فالابتلاء لا بد منه، لكن البطولة لا أن تنجو من الابتلاء، لكن أن تنجح فيه، لا يوجد إنسان ليس مبتلى، لا يوجد إنسان في الأرض إلا و مبتلى، بل الغني مبتلى في الغنى، والقوي بالقوة، والعالم بالعلم مبتلى به، مفهوم الابتلاء هنا الامتحان، أي شيء نالك، يا ربِ ما رزقتني مما أحب فاجعله عوناً لي فيما تحب، وما زويت عني ما أحب فاجعله فراغاً لي فيما تحب، لا يوجد غير هاتين الحالتين، شيء تحبه نلته، وشيء تحبه لم تنله، إن نلته اجعله في طاعة الله، لم تنله اجعل فراغه في طاعة الله.
المذيع :
 إذاً الابتلاء هو امتحان من الله عز وجل، وليس كما يتخيل الإنسان أنه عقاب، فقد يكون هذا رفع درجات.
الدكتور راتب:
 أبداً، ما رزقتنا مما نحب فاجعله عوناً لنا فيما تحب، وما زويت عنا ما نحب فاجعله فراغاً لنا فيما تحب.
المذيع :
 الله يفتح عليكم يا دكتور ويجزيكم الخير, إلى فاصل قصير مستمعينا الكرام سنتوقف ثم نعود بعد ذلك لمواصلة حوارنا مع فضيلة العلّامة الدكتور محمد راتب النابلسي.
الدكتور راتب:
 حياكم الله مستمعينا من جديد, لدينا اتصال جديد بعد أن نرحب بشيخنا مرة ثانية، حياكم الله دكتور محمد راتب النابلسي، مرحباً بكم أستاذنا الكريم, خليل أهلاً بكم معنا تفضل.
السائل:
 أنا أستاذ كنت إمام مسجد في 1/10/2003 و لغاية الآن على رأس عملي مثبت، لكن حدث معي بعض الأمور السيئة، فقدت زوجتي، فقدت وظيفتي، فقدت ابنتي، والله كلما الأمور تنحل يزيد البلاء عليّ، فما السبيل يا شيخ؟
المذيع:
 شكراً لك أخي خليل جزاك الله خيراً، سنأخذ شيخنا بعد أذنكم متصلينا ثم نجيب عليهم واحداً واحداً، ربنا يعوضكم وشكراً لك خليل.
 تصال جديد من بسمة تفضلي بسمة.
السائل:
 هناك ابتلاءات نحن نصبر عليها لكن في النهاية نحصل على الجنة؟

 

الجنة ثمن الصبر على الابتلاء :

الدكتور راتب:
 طبعاً:

﴿ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 30]

 البشر كلنا مبتلى، الابتلاء ليس فقط في المصيبة، بل بالعطاء، الغنى ابتلاء، والقوة ابتلاء، والوسامة ابتلاء طبعاً.
المذيع :
 شكراً لكِ أخت بسمة.
 أخي مصطفى من الدانمارك تفضل.
السائل:
 عندي سؤال في الأحوال المدنية أنا تزوجت في تركيا، بعقد زواج مدني، لكن قبل الزواج - الزوجة كانت موجودة في دمشق- سألت الأب عن موافقتها في الأمر كي آخذ موافقة صريحة من الأهل، فقال لي: الله ييسر لك، قلت له: أنا أتزوج الفتاة بالاسم، قال لي: الله ييسر لك، ودعا لي، هل هي شرعاً تصبح زوجتي؟

 

شروط الزواج :

الدكتور راتب:
 طبعاً لأن الأب وافق، الأمر يتطلب ولياً، لا زواج إلا بولي ومهر، الولي هو أبوها، قال لك: وفقك الله، أي وافق.
السائل:
 لا يوجد داع لجواب صريح؟
الدكتور راتب:
 لا, إذا وافق فلا مشكلة.
المذيع :
 ما سؤالك مصطلفى هل عدم توثيق العقد؟ ما نقطة استفسارك بالضبط؟
السائل:
 أريد معرفة أن هذه الزوجة هل هي زوجتي شرعاً أم لا؟ هل تقع عليّ أحكام الزوجة؟
الدكتور راتب:
 إذا قال لك: زوجتك ابنتي على مهر كذا وكذا إذا أنت وافقت فالعقد صحيح.
المذيع :
 هو لم يقل لي: زوجتك ابنتي، قال لي: موافق، وأنا ذكرت له أني أعمل بأوراق الزواج.
الدكتور راتب:
 هذه تعتبر موافقة، لا تقلق أبداً.
المذيع :
 بارك الله لكما إن شاء الله، شكراً لك، وبارك الله لك زواجك إن شاء الله.
 شيخنا لا يشترط موافقة ولي أمر الفتاة أن ينص بالحرف الصريح: زوجتك ابنتي أي عبارة تحوم حولها تُقبل؟
الدكتور راتب:
 عندما تعضل الفتاة أن يرفض أبوها زواجها يرفع أمرها إلى القاضي، القاضي يستعدي الأب، فإذا قنِع القاضي بوجهة نظر الأب انضم القاضي إلى الأب، إن لم يقنع فالقاضي يزوجها.
المذيع :
 لكن الأب شيخنا هل يشترط أن يقول لخطيب ابنته: زوجتك ابنتي بهذا النص، إذا قال له: مبارك؟
الدكتور راتب:
 لا يشترط، لا يهم، العبرة في الدلالة.
المذيع :
 شكراً لكم, أبو مصعب تفضل.
السائل:
 قال الله عز وجل:

﴿فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى ﴾

[سورة النجم:32]

 الآن هل التقوى لها علاقة بالتزكية أو العكس؟

 

علاقة التقوى بالتزكية :

الدكتور راتب:
 لها علاقة بالتزكية طبعاً، أنت عندما تتقي الله، تتقي أن تعصيه، تتقي أن تأخذ ما نهاك عنه، تتقي أن تأكل مالاً حراماً، تتقي أن تتزوج امرأة لا ترضي الله.
السائل:
 ما هي أعلى مراتب التزكية التي وصل لها الإنسان المسلم عند الله عز وجل؟
الدكتور راتب:
 في البداية مؤمن ثم يصبح متقياً، أعلى شيء التقوى، نهاية العلم التوحيد، نهاية العمل التقوى.
المذيع :
 شكراً لك أبو مصعب ولاتصالك معنا.
 شيخنا نعود إلى الإجابة عن الأسئلة التي كانت معنا، أخونا خليل إمام مسجد، تعرض إلى أكثر من ابتلاء شديد، فقد عمله, فقد زوجته, توفيت ابنته, هل هذه الابتلاءات المتكررة علامة ماذا يفهمها؟ وما الحل؟

الابتلاء مصير كل إنسان على سطح الأرض :

الدكتور راتب:
 علامة إنسان طبيعي:

﴿ وَإِنْ كُنَّا لَمُبْتَلِينَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 30]

 لا يوجد إنسان على وجه الأرض يشم رائحة الجنة قبل الابتلاء, هناك ابتلاء في الخير, وابتلاء في الشر, ابتلاء بالعطاء, بالمنع, ابتلاء بالقوة, بالضعف, بالوسامة, بالدمامة, بالذكاء, بالغباء، ما أنت فيه مبتلى فيه الإيجابيات والسلبيات.
المذيع :
 هو ماذا يفعل أمام هذه الابتلاء؟
الدكتور راتب:
 إذا استطاع أن يغيره أفضل، إذا كان يستطيع التغيير يبحث عن عمل آخر مثلاً، إذا كان ضيق ذات اليد، إذا كان يستطيع التغيير فليغير، عندما يبذل أقصى ما يستطيع ولا يتحقق شيء فهذا الابتلاء دائم.
المذيع :
 أكون معك صريحاً، شيخنا أحياناً عندما يتعرض الإنسان لعدة ابتلاءات متتالية يفقد عمله، يفقد أهله، يشعر وكأنه بعيد عن الرب، والرب يعاقبه هل هذا الإحساس صواب؟

 

الله عز وجل حكيم في ابتلائه :

الدكتور راتب:
 لا, له رب، والرب حكيم، الله يبعث له شيئاً يتحمله، إله سيدي, أعظم أسمائه أنه حكيم، الحكمة، فالله عز وجل في ابتلائه حكيم، إذا كان العبد لا يستفيد لا يبعث له هذا الابتلاء.
المذيع :
 أما هذا التضييق شيخنا؟
الدكتور راتب:
 هذا وهم, وهم منه، لا يمكن أن يبعث الله ابتلاء إلا لحكمة بالغة جداً، والله يعلم كل إنسان ما وضعه.
المذيع :
 لأن هذا الوهم يصيبنا بالقنوط.
الدكتور راتب:
 لأن القنوط يقترب من الكفر، شيء خطير جداً.
المذيع :
 إذاً يتوكل على الله، ويواصل، ويحاول أن يغير ويطور ما استطاع.
 أختنا بسمة سألت شيخنا سؤالاً: هل الابتلاءات أجرها في النهاية يوصلنا إلى الجنة؟

صبر الإنسان على الامتحان طريقه إلى الجنة :

الدكتور راتب:
 أبداً، إلى الجنة إن شاء الله.
المذيع :
 فصبر الإنسان على الامتحان طريقه إلى الجنة
الدكتور راتب:
 أبداً طريق إلى الجنة قطعاً بإذن الله
المذيع :
 سؤال أخونا أبو مصعب في الآية الكريمة :

﴿فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى ﴾

 ما المقصود في تفسيرها؟

 

وجوب اقتصار حديث الإنسان عن النعم المشتركة بين البشر :

الدكتور راتب:
 لا تمدح نفسك، المديح يعمل صدمة, جالس بجلسة مثلاً يوجد بها عشرون شخصاً، ثمانية منهم ليسوا تجاراً بل موظفين، وأنت تاجر كبير، والله عملنا سياحة بالصيف كلفتنا ثمانين ألفاً، هذه تكسر خاطر الموظف، فأنت لا تظهر ما عندك.
المذيع :
 حتى في الجانب الشرعي دكتور؟ مثلاً أنا ربنا سبحانه وتعالى مكنني من الصدقة أو قيام الليل أخفيها أيضاً على الناس؟
الدكتور راتب:
 لاحظ الآية:

﴿ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴾

[سورة الضحى: 11]

 نعم الإيمان والنعم المشتركة, المشتركة الهواء، والماء، الزوجة نعمة، عندك ولدان في المنزل نعمة، صحتك طيبة هي نعمة، دماغك صحيح نعمة, النعم المشتركة بين الخلق ونعم الإيمان، هذه تعمل حفزاً أما النعم المادية الأخرى فتعمل يأساً، تعمل حسداً، تعمل حقداً.
المذيع :
 في دقيقتنا الأخيرة شيخنا كيف يمكن للإنسان أن يساهم في تزكية نفسه ليكون أطهر وأقرب عند الله؟

 

الاتصال بالله يسهم بتزكية النفس و قربها من الله :

الدكتور راتب:
 الاتصال بالله:

﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾

[ سورة الشمس :9 ]

 حينما الإنسان يتصل بالله يشتق من رحمته، من حلمه، من محبة الخلق، كل شيء إيجابي في الحياة يشتق من الله عز وجل.
المذيع :
 الله يفتح عليكم يا دكتور، ويجزيكم عنا كل خير، نختم حلقتنا هذه بالدعاء ونسأل الله القبول.

 

الدعاء :

الدكتور راتب:
 اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا، أعنا على الصيام والقيام وغض البصر وحفظ اللسان, اجعل هذا الشهر عتقاً لنا من النار يا رب العالمين، احفظ لنا بلدنا الأردن، واحفظ لنا أهله إكراماً لله عز وجل، واجعل جمعنا هذا جمعاً مباركاً مرحوماً، واجعل تفرقنا من بعده معصوماً، ولا تجعل فينا و لا منا و لا معنا شقياً و لا محروماً، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله و صحبه و سلم، والحمد لله رب العالمين، الفاتحة.

 

خاتمة و توديع :

المذيع :
 الحمد لله رب العالمين، بارك الله بكم فضيلة العلّامة الأستاذ الدكتور محمد راتب النابلسي على هذه الكلمات الطيبات، جزاكم الله عنا كل خير، في ختام حلقتنا شيخنا الكريم نلخص لمستمعينا الكرام ما تفضلتم وذكرتموه شيخنا الكريم أن الإنسان يتكون من جسد ونفس وروح، الجسد هو وعاؤه أي لحمه وعظمه، والروح هي إمداد من الله فهي الحياة، والنفس هي أنت ذاتك، وهي التي تحاسب، ولا تموت بوفاة الشخص.
الدكتور راتب:

﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾

 عرفها بربها، وخضع إلى منهجه، وتقرب إليه بعمل صالح.
المذيع :
 وهذه تزكيتها لتكون على الفطرة، فهي التي ستحاسب على هذا، وبالعلم والصحبة الصالحة والبيئة كما تفضلتم شيخنا يساهم الإنسان بإحاطتها بالتزكية, جزاكم الله خيراً شيخنا الكريم.

 

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018