بسـم اللـه الرحمـن الرحيـم

الدرس ( 120 - 207 ) : مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن..........

2002-07-06

 

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين،
 أيها الأخوة الكرام: لا زلنا في إتحاف المسلم بما في الترغيب والترهيب من صحيح البخاري ومسلم لا زلنا في الترغيب في قراءة القرآن وتدبره والعمل به.

(( عَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ لَا رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ مَثَلُ الرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ))

(صحيح البخاري)

 فأنت بين الأترجة وبين التمرة وبين الريحانة وبين الحنظلة،

(( الْمُنَافِقِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ، لْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ مَثَلُ الرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ، الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ لَا رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ، الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ ))

 الأترجة البرتقالة فصيلة من فصيلة الحمضيات لها رائحة طيبة جداً ولها طعم طيب .

(( عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الَّذِي لَيْسَ فِي جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ الْقُرْآنِ كَالْبَيْتِ الْخَرِبِ ))

(سنن الترمذي)

 المرء الذي يقرأ القرآن والذي لا يقرأ القرآن كالحي والميت، النقطة الدقيقة: أن بين كلام الله وبين كلم خلقه كما بين الله وبين خلقه ! ادخل لأضخم مكتبة في العالم هذه الكتب هي أدمغة بشرية ما من كتاب إلا وفيه تناقض أحياناً وضعف ومعلومات ضعيفة، هذا هو البشر، أما إذا قرأت كتاب خالق البشر لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
 أحد أكبر المغنيين في العالم كان في إيطاليا دخل مكتبة فلفت نظره القرآن الكريم، فسأل صاحب المكتبة من المؤلف ؟ قال: الله الخالق الكون، ازداد استهزاء، أخذ القرآن ليبحث عن أخطائه كي يرد على صاحب المكتبة، فلما وجد انه كما قال الله عز وجل:

﴿ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ﴾

(سورة فصلت)

 والآن أسلم وهو من أكبر الدعاة للإسلام ودفع ملايين مملية على إتلاف أسطواناته،ما تركها تباع هكذا.
 رجل اسمه جيفري لانك رجل أستاذ الرياضيات في جامعة فرانسيسكو حينما كان شاباً في التعليم الثانوي دخل عليهم مدرس التربية المسيحية فله عليه مآخذ فحدث أباه بها أبوه متعصب فطرده من البيت، عندما طرده ألحد وصار قطباً من أقطاب الإلحاد وتابع دراسته إلى أن صار في أعلى درجة في الجامعات، أستاذ كبير جداً بالرياضيات ويمنح الدكتوراه، يقول هذا الرجل: جاءتني طالبة شرق أوسطية في أيام الصيف الحارة محجبة حجابا كامل بينما بنات أميركا في الصيف شبه عرايا فلما رآها محجبة قال أخذت فكرة أخرى عن فتيات الشرق الأوسط، يوجد شيء بدماغه........
 مرة نازل من السفر بأيام الشتاء الباردة والمطيرة والأمطار كأفواه الطرب وجدت إنسان يجري في الشارع لاحظ قناعاته في الرياضة حتى في المطر، كم مؤمن بجدوى الجري ومعظم أهل الشام في بيوتهم وراء المدافىء يأكلون ويشربون هذا يجري في الشتاء فقال هذا العالم لا بد أن لهذه الفتاة عقيدة حملتها على هذه الثياب ثم إنها تحضر دكتوراه في الرياضيات ومثقفة ثقافة عالية جداً وهي محجبة، أرسلها له أستاذه، أمام أستاذه يوجد مشكلة ما قدر على حلها فأرسل هذه الطالبة لجفري لانك كي يحل المشكلة، يقول هذا الرجل: حينما رأيت هذه الفتاة بهذا الحجاب غيرت نظرتي بفتيات الشرق الأوسط أولاً مثقفة ثقافة عالية ومحجبة حجاب كامل يقول ما جرأت أن أحدق في وجهها بقدسيتها ثم إنني رغبت رغبة جامحة أن أعينها، ثم نويت أن أعكف على كتب المسلمين في اليوم نفسه، فجاء بترجمة القرآن فلما وصل لقوله تعالى:

﴿ فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً﴾

(سورة يونس)

 قال: هذا أول خطا أين فرعون اليوم ؟ له صديق في فرنسا اسمه موريس كوكاي اتصل به هاتفياً قال: أنت تزعم أن هذا الكلام كلام الله وليس فيه خطأ تفضل هذا الخطأ! قال: هذا الفرعون الذي ذكر الله أنه نجاه ببدنه موجود في مصر في المتحف وقد جيء به لفرنسا لترميم بعض التلف في جثته، والذي يقوله القرآن هو الصواب، الآن جيفري لانك منم أكبر الدعاة بأميركا لله، وكنت في سان فرانسيسكو ما تمكنت أن ألتقي به لتضارب السفر كنت جازماً أن ألتقي به ألف كتاب عن سبب إيمانه قرأته كله ودرست منه خمس دروس في جامع العثمان ! وله كتاب آخر شهد الله أنك إذا قرأت هذا الكتاب تجد نفسك أمام مؤمن كبير مشاعر المؤمنين والعارفين، من لقطات هذا الكتاب: سأله أحد زملائه أنت تصلي وتبكي في القرآن ولا تفهم شيء مما يقرأه الإمام فما معنى هذه الصلاة ؟ بماذا يجيب ؟ قال: هذا الطفل حينما تضمه أمه لصدرها وهو في طور الرضاعة وحينما تحدثه ماذا يفهم من حديثها لكنه في أعلى درجات السعادة !
 سأله واحد أنتم بالصيف تصلون كتف بكتف الجو حار ابتعدوا قليل، فأجابه إجابة قال: إن الله يحب أن نكون معه ونشعر ببعضنا بعضاً ديننا دين اجتماعي وأنت في اتصالك مع الله ينبغي أن تحس أن أخاك لجانبك فحينما نكون صفاً واحداً هذا شكل لكن يعني شيء في الداخل والله حينما يسأل أسئلة يعجز عنها كبار العلماء فمعنى ذلك القرآن سبب هدايته وأقول لكم المستقبل بهذا الدين، والذي يجري الآن في العالم ظاهره مزعج لكن باطنه فيه الرحمة.
 ذكر لي أخ قادم من أميركا قال: عندنا عدد من المصاحف كبير جداً ليس لها طلب، أقسم لي بالله من شدة الحجم الذي تأخذه هذه المصاحف كدنا نتلفها إحراقاً ليس لها طلب ! قال: بعض أحداث الحادي عشر لم يبقى عندنا مصحف ولو طلب منا عشر أمثالها لنفذت ! من قبل الأمريكان، الظاهر مزعج حرب عالمية ثالثة لم تكن معلنة قبل الحادي عشر فأصبحت معلنة بعد الحادي عشر، أما الباطن قفز الإسلام إلى بؤرة الاهتمام والآن الإسلام هو القضية الأولى، والله عز وجل يظهر لنا من هو الكافر، الطائرة التي سقطت فوق بريطانيا يطالبون بعض الدول بدفع مليارين وسبعمائة مليون دولار لأن فيها مائتين وسبعون راكب على كل راكب عشر ملايين دولار خمسمائة مليون ليرة سورية، هذا ثمن الإنسان الأجنبي، مائة وعشرين ماتوا قبل أيام بلا مقابل، هان أمر الله علينا فهنا على الناس.
 البارحة في الخطبة ألهمت تعليق وأنا على المنبر يبدو أننا هينون على الله لكن لسنا كذلك تماماً كالأب حينما يضرب ابنه والضرب مبرح وفيه إهانة لكن الأب يتعلم أضعاف مضاعفة عن ابنه لأنه يحبه، هو ليس هيناً عليه لكنه يؤدبه، أقول تجاوزاً: هان أمر الله علينا فهنا على الله، نحن لسنا هينين لكنه يؤدبنا كي نكون كرماء عنده، والعملية عملية امتحان صعب جداً أرجو الله سبحانه وتعالى أن ننجح في هذا الامتحان.

((مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ لَا رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ مَثَلُ الرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ))

 يوجد نوع من النباتات اسمه دفن بافيا نبات زينة للصالونات الإنسان إذا أكله يموت فوراً لا أحد ينتبه لهذه النقطة سام، الرَّيْحَانَةِ رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ، أما الْحَنْظَلَةِ لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ.
فالقرآن حياة القلوب، وكما قال أحد العلماء روح الروح جسم قوامك الغذاء أنت كروح كنفس غذائك القرآن هو روح روحك، فالله يلهمنا أن نتلوه آناء الليل وأطراف النهار ونعمل به.

موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية - © جميع الحقوق محفوظة لموقع النابلسي 2018