الدرس : 2 - تفسير الآيات 9 – 41

1988-01-29

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علما ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
 أيها الإخوة المؤمنون ، مع الدرس الثاني من سورة طه ، وصلنا في الدرس الماضي إلى قوله تعالى :

﴿ وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى﴾

قصة موسى عليه السلام :

 وذكرنا أيضاً أن قصة موسى هذه أطول قصص سيدنا موسى في القرآن ، قصة سيدنا موسى في القرآن وردت سبع عشرة مرة ، هذه هي أطول روايةٍ لهذه القصة .

 

أقوال العلماء في مغزى تكرار قصة موسى عليه السلام :

 

القول الأول :

 وعلماء التفسير قالوا : " إن الله سبحانه وتعالى أراد من خلال هذه القصة أن يبيِّن لنا أنه لا إله إلا الله ، فالتوحيد إما أن يلقى إلقاءً مباشراً ، وإما أن يعرض على شكل قصة ، فهذه القصة مِن أَلِفِها إلى يائها ، من خلال كل حوادثها ، تبين حقيقةً واحدة ألا وهي التوحيد " ،

القول الثاني :

 وبعض علماء التفسير قال : " إن هذه القصة تبيِّن سَعَةَ علم الله سبحانه وتعالى " ، وبعضهم قالوا : " إنها تبين توحيد الألوهية ، وعلم الله في وقتٍ واحد " .
 على كلٍ أيّ قصة لها مغزى ، فإذا لم نقف على المغزى فكأننا ما قرأنا القصة ، وليست القصة في أهدافها تبتغي أن تُمْتِع أسماعنا بحوادث ، وبمواقف ، وبعقده ، ليس هذا هو الهدف ، بل الهدف هو استنباط حقيقة من هذه القصة ، وإن هذه الحقيقة التي ينبغي أن تستنبط منها هو المغزى ، فالعلماء قالوا : " مغزى هذه القصة على طولها التوحيد " ، أي أن نعرف أنه لا إله إلا الله ، وبعضهم قال : " مغزاها أن نعلم أن الله يعلم"، وبعضهم قال : " التوحيد ، وعلم الله سبحانه وتعالى هما المغزى الأساسي لهذه القصة " .

القول الثالث :

 وفريقٌ ثالث من العلماء جَهَدوا إلى أن هذه القصة إنما كانت تسليةً ومواساةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكأن النبي عليه الصلاة والسلام إذا تَلا هذه القصة يرى أن هناك أنبياء آخرين سبقوه من أولي العزم ، أصابهم ما أصابهم ، إنهم تجشَّموا المشاق ، وركبوا الأهوال ، تركوا بلادهم ، ورحلوا إلى أماكن بعيدة ، ومشوا في القِفار ، أصابهم البرد والجوع والخوف ، ثم عادوا إلى مواجهة فرعون ، وكأن هذه القصة أراد الله منها أن يسلِّي النبي عليه الصلاة والسلام ، وأن يواسيه ، وأن يخفف عنه ، وأن يشجِّعه ، وأن يجعل من هذا النبي سيدنا موسى الذي هو من أولي العزم مثلاً للصبر والدأب ونشر الحق .

 

مختصر قصة موسى عليه السلام :

 كلكم يعلم أن هذا النبي العظيم كان في قصر فرعون ، وفي مكانٍ آخر ، خرج من هذا القصر ذات مرة ، فرأى رجلين يختصمان ، يقتتلان ، هذا من شيعته وهذا من عدوه ، فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه ، فوكزه موسى فقضى عليه ، أي تسبب في قتله ولم يقتله في نظر القانون إلا ، خطأ فهو يعاقب عقوبة القتل الخطأ ، لأنه التسبب في القتل ، ثم جاء من يبيِّن لهذا النبي الكريم أن هناك قوماً يأتمرون بك ليخرجوك ، فخرج من مصر باتجاه مَدْيَن ، وتروي كتب التاريخ أنه قد قطع ألفين وخمسمئة كيلو متر مشيا على قدميه ، من مصر إلى مدين ، قطع سيناء مُساحِلاً ، أي على خليج السويس وخليج العقبة ، ثم انتقل منهما إلى مدين في شمال الجزيرة العربية ، وكلكم يعلم في موطن آخر في القصص كيف أنه وجد امرأتين تذودان .. قال تعالى :

 

﴿ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ(23)﴾

( سورة القصص )

 وكيف تعرَّف إلى سيدنا شعيب ، وكيف تزوج ابنته ، ثم عاد إلى مصر بعد أن قضى الأجل ، أي رعى لسيدنا شعيب ثماني أو عشر سنوات ، ثم هو في طريقه مع أهله إلى مصر ، وكان الجو ماطراً وبارداً ، وكان مع أهله في وادٍ موحش ، شعر بحاجةٍ ماسةٍ إلى نارٍ يصطلي بها هو وأهله ، وهنا بدأت القصة .

 

﴿ وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى﴾

 

 أي يا أيها النبي هل أتتك هذه القصة ، هل سمعت بها ؟ فاستمع إليها .

﴿ وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى * إِذْ رَأَى نَاراً﴾

رجوع موسى عليه السلام إلى مصر :

 وهو في الطريق مع أهله من بلاد مَدْيَن إلى أرض مصر ، والطريق طويل ، والبرد شديد ، والظلام دامس ، والخوف على أشده ..

 

﴿ إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَاراً لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ﴾

 القبس في اللغة جذوة النار ، وهو عودٌ مشتعل تأخذه من نارٍ مُضْرَمة.

 

﴿ لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى﴾

 والعلماء قالوا : " كن لما لا ترجو أرجى منك لما ترجو " ، أيْ أن الإنسان ليس له أن يحتقر شيئاً ، ولا أن يستصغره ، ولا يهمله ، ولا أن يهمل طلباً ، ولا عرضاً ، ولا مناسبةً ، ولا فرصةً ، فهذا النبي الكريم رأى ناراً فتوجَّه إليها ليأخذ منها قبساً ، فكانت المُناجاة مع الله سبحانه وتعالى..

 

﴿ فَلَمَّا أَتَاهَا﴾

 أي أتى النار ليأخذ منها قبساً يصطلي بها هو وأهله ..

 

﴿ فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى﴾

تكليم الله لموسى عليه السلام :

 ولذلك فسيدنا موسى هو كليم الله ، خاطبه الله سبحانه وتعالى ..

 

﴿ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى﴾

 طبعاً هذه الآيات فسرها المفسرون بطرق عدة ..

﴿ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ﴾

 ربنا سبحانه وتعالى استخدم في هذه الآية الضمير المُفْرَد ، لم يقل : ضع ، على ما يجري في القرآن إننا ..

﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ(9)﴾

( سورة الحجر )

﴿ إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1)﴾

( سورة الكوثر )

﴿ إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا ﴾

(سورة غافر : من آية " 51 " )

 لا ، قال :

 

﴿ إِنِّي ﴾

 العلماء قالوا : " حيثما كان الحديث عن ذات الله استخدم الله ضمير المتكلم المفرد ، وحيثما كان الحديث عن أفعال الله استخدم الله ضمير الجمع ، لأن فعل الله فيه الرحمة ، وفيه القدرة ، وفيه الغنى ، وفيه اللطف ، وفيه الحكمة ، وفيه الحنان ، أسماء الله الحسنى كلها داخلةٌ في أفعاله " ، أما الحديث عن ذاته فغالباً ما يستخدم ضمير المتكلِّم المفرد.

﴿ فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى * إِنِّي أَنَا رَبُّكَ﴾

أَنا رُبُّك الأعلى

 أقرب الأسماء الحُسنى إلينا الرب ، لأنه مُرَبِّينا ، خلقنا ، وأمدنا بالطعام والشراب ، والهواء ، والأهل ، والأولاد ، وأعطانا كل ما في الأرض ، وسخَّر لنا كل ما في السماوات والأرض ، إنه ربنا ، أمدنا بأنواره ، وتجلياته ، وربَّانا في طريق الإيمان ، وخوَّفنا تارةً ، وطمأننا تارةً أخرى ، وأعطانا ومنعنا ، ورفعنا وخفضنا ، وأعزنا وأذلنا ، وهذه كلها تربية من الله عزَّ وجل ، فالإنسان مرةً يرفعه الله ، ويمتحنه بهذه الرِفعة ، فإذا أساء استخدامها خفضه ، يمتحنه بالمال ، فإذا أنفقه على شهواته حرمه ، ويمتحنه بالزوجة فإذا نسي معها ذكر الله عَقَّتْهُ ، ويمتحنه بالأولاد ، فربنا سبحانه وتعالى كل شيءٍ يعطيك إيَّاه محض امتحانٍ وابتلاء .

 

﴿ فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى * إِنِّي أَنَا رَبُّكَ﴾

 وما حنان الأم ، وما حَدَبُ الأب ، وما رعاية الأهل إلا طرفٌ يسيرٌ ، ونقطةٌ من بحر من رحمة الله سبحانه وتعالى ، ومن عنايته ، ومن تربيته ، ومن إمداده ، فأقرب أسماء الله الحسنى إلينا اسم الرب لأنه يربينا ، ويُعطي ويمنع ، ويرفع ويخفض ، ويعز ويذل ، ويغني ويفقر ، ويكرِّم ويهين .

﴿ وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَى وَأَقْنَى(48)﴾

( سورة النجم )

﴿ وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى(43)﴾

( سورة النجم )

 أحياناً يضحك الإنسان ، ومعنى أنه يضحك ، أي الله عزَّ وجل أنعم عليه براحة البال ، وأصلح له باله .

﴿ سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ(5)﴾

( سورة محمد )

 فلو أنه أسمعه خبراً مؤلماً ، أو أراه شبحَ مصيبة خطيراً لجعل ضحكه بكاءً ، فإذا ضحكت فبفضل الله ونعمته .

﴿ وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى(43)﴾

( سورة النجم )

﴿ وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَى وَأَقْنَى(48)﴾

( سورة النجم )

 

﴿ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ﴾

تفسير : فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ

التفسير الأول :

 بعض المفسرين فسرَّ هذه الآية : أي دع حظ الدنيا من نفسك ، دع حظوظ الدنيا ، أي أعرض عن الدنيا بكل ما فيها ، وكأن الدنيا شيء تافه لا قيمة لها " ، " الدنيا جيفة ، وطلابها كلابها ، الدنيا دار من لا دار له ، ولها يسعى من لا عقل له " ، خذ من الدنيا ما شئت وخذ بقدرها هماً " ، " ومن أخذ من الدنيا فوق ما يكفيه أخذ من حتفه وهو لا يشعر " ، والنبي عليه الصلاة والسلام مر في طريقه مع أصحابه على شاةٍ ميتة متفسخة ، جيفة ، قال :

(( انظروا كم هي هينةٌ على أهلها ، للدنيا أهون عل الله من هذه الشاة على أهلها ))

 وقال عليه الصلاة والسلام :

(( لَوْ كَانَتِ الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِرًا مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ ))

( من سنن الترمذي عن سهل بن سعد )

 لذلك :

 

﴿ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى﴾

ما هو الوادي المقدس ؟

المعنى الأول :

 هذا الوادي وادٍ مقدس لأنه تمَّت فيه المناجاة .

المعنى الثاني :

 وهناك معنىً آخر ، أي إن هذا النبي العظيم في مسلكٍ مقدس ، أو في همٍ مقدَّس ، أو في طموحٍ مقدس ، وأهدافٍ مقدسة ، وغاياتٍ مقدسة ، ومشاغل مقدسة ، إذ هناك مشاغل تافهة ، وأهداف تافهة ، وأعمال تافهة ، وطموحات تافهة :

(( إن الله يحب معالي الأمور ، ويكره سفسافها ))

( الجامع الصغير عن الحسين بن علي )

﴿ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ﴾

 تشبه هذه الآية :

﴿ وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى(7)﴾

( سورة النجم )

 النبي عليه الصلاة والسلام كان في آفاق مقدسةٍ غير هذه الآفاق .

 

﴿ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى﴾

 وطُوى اسم هذا الوادي ، أي وادي المناجاة ، أي أن هؤلاء الأنبياء العظام لسمو مكانتهم عند الله عزَّ وجل ، ولمحبَّتهم ، ولإقبالهم ، ولفنائهم في حب الله ، استحقوا أن يناجيهم الله عزَّ وجل .

 

﴿ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى﴾

اصطفاء الله للأنبياء :

 اخترتك ، أي اصطفيتك ، أو انتقيتك من بين عبادي جميعاً لتكون رسولاً لي .

 

﴿ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ﴾

 وإذا اختار الله سبحانه وتعالى نبياً عظيماً فلابدَّ أن يكون هذا النبي قمةً في الكمال ، وأية قصةٍ أيها الإخوة تخدش من كمال الأنبياء فهي قصةٌ مرفوضة ، لأن الله اختارهم على عِلْم ، واصطفاهم على العالمين ، ولو أن في أخلاق الأنبياء خدشاً أو نقصاً كما تروي بعض الكتب المقدَّسة الأخرى ؛ أن هذا النبي شرب الخمر ، وأن هذا النبي فعل كذا وكذا بابنتيه ، وأن هذا وهذا ، ولو أن في أخلاق الأنبياء انحرافاً أو خدشاً لما كان اختيارهم حسناً ، لأن الله سبحانه وتعالى هو الذي اصطفاهم ، وهو الذي اختارهم ، وأكرمهم ، ورفعهم ، إذاً من لوازم العقيدة الصحيحة أن تؤمن بعصمة الأنبياء .
 إنهم معصومون في التبليغ ، ومعصومون في أقوالهم ، وأعمالهم، ومعصومون عن أن يعصوا الله سبحانه وتعالى ، وكل شيءٍ رابك أمرُه فاسأل أهل الذكر ، هكذا قال الله عزَّ وجل :

﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ(43)﴾

( سورة النحل )

﴿ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى * وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى﴾

فاستمعْ لِمَا يُوحَى

 والحقيقة أن الإنسان إذا طَمِحَ أن يكون خادماً للخلق ، حبيباً للحق ، وإذا طمح أن يكون مفتاحاً للخير ، ومغلاقاً للشر ، وأن يجعل الله هدى الناس على يديه ، وأن يكون مِشْعَلاً يضيء للناس طريقهم ، وإذا طمح أن يكون كذلك فهناك امتحاناتٌ قاسية وشروطٌ صعبة ، منها أن الله سبحانه وتعالى يقول :

﴿ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ﴾

( سورة السجدة : من آية " 24 " )

من صفات الدعاة إلى الله الواجب توفرها فيهم :

1 – الصبر :

 فيجب أن تصبر ، أن تصبر عن الشهوة ، وعلى الطاعة ، وعن المعصية ، وأن تكون مطيعاً لله عزَّ وجل فيما تعلم ، وفيما لا تعلم ، وفيما تعرف حكمته ، وفيما تجهلها ، وفي السرَّاء والضرَّاء ، وفي الرخاء والشدة ، وفي إقبال الدنيا وإدبارها ..

﴿ وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ﴾

( سورة البقرة : من آية " 124 " )

 من هذه الشروط قال :

﴿ قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ(20)اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ(21)﴾

( سورة يس )

2 – العفة عن أموال الناس :

 فيجب أن تعف عن أموال الناس ، قليلها وكثيرها ، جليلها وحقيرها ، ويجب أن تجعل من دعوتك عملاً خالصاً لوجه الله عزَّ وجل ، فلا تسأل وجاهةً ، ولا مكانةً ، ولا شيئاً معنوياً أو مادياً .

3 – تبليغ الدعوة كاملةً :

 من هذه الشروط فيجب أن تكون جريئاً في إلقاء الموعظة وفي قول الحق ، لقوله تعالى :

﴿ الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلا اللَّهَ ﴾

( سورة الأحزاب : من آية " 39 " )

4 – الدعوة عن علم وبصيرة :

 يجب أن تدعوَ الناس على بصيرة ، وأن تأتي بالدليل ، ولولا الدليل لقال من شاء ما شاء ، إذا كنت ناقلاً فالصحة ، وإذا كنت مبتدعاً فالدليل :

﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي ﴾

( سورة يوسف : من آية " 108 " )

5 – إظهار عظمة الله عزوجل :

 وهكذا ينبغي أن تكون ، ويجب أن تظهر للناس كمال الله عزَّ وجل ، وعدالته ، ورحمته ، وحكمته ..

﴿ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ﴾

( سورة آل عمران : من آية " 18 " )

6 – التواضع للناس :

 ويجب أن تكون متواضعاً للناس ، لمن تعلِّم :

﴿ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ(215)﴾

( سورة الشعراء )

 ولا ينبغي أن تطالب الناس أن يكونوا متواضعين لك ، بل ينبغي أن تكون أنت قدوةً لهم في تواضعك ..

﴿ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ(215)﴾

( سورة الشعراء )

 وهذه الشروط التي إذا نَجَحْتَ فيها تستحق أن تكون بشكلٍ متواضعٍ جداً مشعلاً وضَّاءً ، نبراساً في طريق الهدى وطريق الإيمان ، لذلك ..

 

﴿ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ﴾

 فلن يختار الله سبحانه وتعالى من يدعو إليه إلا إذا اجتاز امتحاناتٍ قاسية ، فعلِمَ اللهُ صدْقَه ، وعلِمَ زهده ، وعفَّته ، وشرفه ، واستقامته ، وإخلاصه ..

 

﴿ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى * إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾

ملخّص الأديان السماوية : إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ

 فإذا أردت أن تلخِّص الأديان السماوية كلها في كلمات ، وأن تلخص كل هذا القرآن في كلمة ..

﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ ﴾

( سورة فصلت : من آية " 6 " )

 فهذا القرآن الكريم كله ، وهذا الدين الإسلامي كلُّه ، الديانات السماوية كلها إنما تتلخص في كلمةٍ واحدة ..

 

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾

 أي أن ليس في الكون إلا حقيقةٌ واحدة ، وهي الله سبحانه وتعالى ، فكل شيءٍ يؤدِّي إلى هذه الحقيقة ، استقامةً ، وتقرُّباً ، ومعرفةً فهو الحق ، وكل شيءٍ يبعد عن هذه الحقيقة إنكاراً ، أو معصيةً ، أو جحوداً فهو الباطل ، وكل شيءٍ يؤدي إلى مزيدٍ من الاتصال بالله سبحانه وتعالى فهو الحق .

 

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا﴾

 لا نافع ، ولا ضار ، ولا رافع ، ولا خافض ، ولا معطي ، ولا مانع ، ولا معز ، ولا مذل ، ولا رازق ، ولا قابض ، ولا باسط ، ولا مكرم ، ولا مهين ، ولا محيي ، ولا مميت ، ولا مغني ، ولا مفقر إلا الله..

 

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا﴾

 فإما أن تعرف هذه الحقيقة ، وإما أن تجهلها ، فإذا جهلتها كان الهلاك والدمار والشقاء .

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا﴾

 هذه هي الحقيقة ، فما الموقف الذي يجب أن تقفه منها ؟

﴿ فَاعْبُدْنِي﴾

 إذا كنت في أشدِّ الحاجة إلى الماء ، وعلى وشك الهلاك ، ورأيت النبع ، فماذا ينبغي أن تفعل ؟ ينبغي أن تذهب إليه ، ولذلك أخطر شيءٍ في الدين أن يبقى على مستوى الفكر ، وأن يبقى الدين ثقافةً ، أو قناعات ، وتصوُّرات ، ومفاهيم ، وكتباً مجلَّدة تقرأها ، وتعجب بها ، وتتكلم بها ، وتتبجح ، لا ، الدين مواقف ، والدين عبادة يجب أن تعبده ، وأن تعرفه أولاً ، وأن تعبده ثانياً ، تعرفه بالكون ، وتعبده بالشريعة ، يجب أن تكون فقيهاً حتى تعرف كيف تعبده ، وهذه آية دقيقة جداً لخَّصت الأديان كلها ، ولخصت جوهر الدين ..

 

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾

الحكمة من عطف الصلاة على العبادة :

الصلاة أبرزُ العبادات :

 وهنا سؤال : أليست الصلاة من العبادة ؟ نعم ، فلماذا خُصَّت بالذكر مع العبادة ؟ ألا تعني العبادة إقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان ؟ فقال علماء التفسير : " إنما خُصَّتِ الصلاة بذكرٍ منفصلٍ عن العبادة لأنها أبرزُ ما في العبادة .

(( الصلاة عماد الدين ، فمن أقامها فقد أقام الدين ، ومن هدمها فقد هدم الدين ))

( الجامع الصغير عن عمر بسند ضعيف )

 إن أبرز ما في العبادة أداء الصلاة ، فالصلاة من أجل الصلاة ، والصيام من أجل الصلاة ، والحج من أجل الصلاة ، والزكاة من أجل الصلاة ، والأوامر التفصيلية ؛ غض البصر من أجل الصلاة ، وعدم أكل الربا من أجل الصلاة ، وعدم الغَبْن في البيع من أجل الصلاة ، كل الأوامر والنواهي إنما يفعلها الإنسان من أجل أن يبقي الطريق بينه وبين الله سالكاً ، فأية معصيةٍ ، أو أية مخالفةٍ من شأنها أن تكون عقبةً كؤودًا بين العبد وبين ربه .

 

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾

معنى الذكر في الآية :

 والعلماء قالوا : " الذِكر هنا ، الصلاة فيها ذكرٌ لله عزَّ وجل ، وفيها قراءة الفاتحة ، والتسبيح ، والتعظيم ، والثناء ، والحمد ، وتلاوة القرآن ، فالصلاة ذكرٌ لله عزَّ وجل ، ومعنى آخر للذكر هو أن يكون هذا الذكر خالصاً لوجه الله عزَّ وجل ، لا أن تذكر مع الله أحداً ، وأن تذكره بإخلاص ، ومعنى :

 

﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾

 أن تذكره ، ولا تذكر شريكاً له ، ومعنى :

 

﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾

 أن تذكره ، ولا تنساه ، قال موسى : " يا رب كيف أشكرك يا رب " ، فقال الله عزَّ وجل : " يا موسى إنك إن ذكرتني شكرتني ، وإذا نسيتني كفرتني " ، تذكرني ولا تناسني ، من أجل أن تشكرني يجب أن تذكرني ، ولا تنساني ..

﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾

 والله الذي لا إله إلا هو لو لم يكن في كتاب الله عزَّ وجل إلا هذه الآية لكفت ، هذا الدين كله ..

﴿ إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي * إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴾

الحكمة من إخفاء يوم القيامة :

 وهنا سؤال دقيق : لماذا تعلَّقت إرادةُ ربنا سبحانه وتعالى أن يخفي الساعة عن الناس ؟ لِمَ لمْ تكن الساعة جليةً ظاهرة ؟ ولِمَ لمْ تكن ساطعة كالشمس ؟ ولِمَ أخفاها الله عن الناس ؟ ومعنى أخفاها أن الإنسان أحياناً ينسى الموت ، ويحس بقوةٍ في عضلاته ، وبأملٍ في حياته ، ويظن أنه لن يموت ، وينسى الموت ، ويظن أن هذه الحياة لا تنتهي ، فهي مديدة ، ولن يموت ، إذ هكذا يتوهَّم ، فلماذا جعل ربنا سبحانه وتعالى جعل هذه الساعة التي هي آتية ولابدَّ ، والتي لا ريب فيها ، ولماذا أراد الله عزَّ وجل أن تكون خافيةً بعض الشيء ؟ فالإنسان أحياناً يصادف جنازةً ، فلو فكر بهذه الجنازة ، من في هذا النعش ؟ فيها إنسان ، كان البارحة ملء السمع والبصر ، وكان البارحة يسهر، ويضحك ، ويتكلم ، ويقول : سأذهب إلى المكان الفلاني في هذا الصيف ، وكان قبل ساعة يجمع أمواله ، ويُتابع هذا المسلسل ، فإذا هو الآن جثةٌ في نعش ، يتبع الجنازة ، وإذا هذا الإنسان يوضع في حفرة ، ويطمر فوقه التراب ، شيءٌ مخيف ..

 

﴿ إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا﴾

 وأصعب ليلةٍ يمضيها الإنسان هي أول ليلةٍ في قبره ، يقول الله عزَّ وجل : " عبدي رجعوا ، وتركوك ، وفي التراب دفنوك ، ولو بقوا معك ما نفعوك ، ولم يبق لك إلا أنا ، وأنا الحي الذي لا يموت " .

 

﴿ إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا﴾

 لماذا يا رب تكاد تخفيها ؟ جاء الجواب :

 

﴿ لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴾

لِتُجْزَى كُلُّ نَفسٍْ بِمَا تَسْعَى

 فمثلاً لو أنك صاحب محلٍ تجاري ، وأنت جالسٌ وراء الطاولة ، ولم تغادر هذه الطاولة التي فيها المال لحظةً واحدة ، فهذا الصانع الذي أمامك يا ترى أهو أمينٌ أم خائن ؟ ما كان لك أن تعرفه ، ما دمت وراء الطاولة ، والمال تحت مراقبتك ، وأنت مهيمنٌ عليه ، وكيف تقول : هذا الصانع أمين أم خائن ؟ لم يُتَح لك أن تكشف عن أمانته أو خيانته ، إنك إذا تغافلت عنه قليلاً ، وخرجت من المحل إلى محلٍ مقابل ، وكانت عينك ترعى محلك التجاري ، وراقبت هذا الصانع كيف يبيع ويشتري ، هل يضع هذا المال في الدرج أم يضعه في جيبه ؟ إنك إن تغافلت عنه تمتحن أمانته ، وتعرف أخلاقه ، فما كان لهذا الإنسان أن ينكشف على حقيقته لولا أنك تغافلت عنه ، ولذلك فالإنسان أحياناً يسيء حتى يظن أن الله غافلٌ عنه ، وكأن دابةً لها حبلٌ مُرْخى تظن أنها طليقة ، ولكنها ليست بطليقة ، إنه في اللحظة المناسبة يشد الحبل فإذا هي في قبضة صاحبها ، لذلك :

 

﴿ إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴾

 وأحياناً يأتي الموت فجأةً ، وهذا الإنسان خطّط أن يمضي هذا الصيف في هذا المكان ، وهذا الشتاء في هذا المكان ، ومخطط لرحلات ممتعة ، ولسهرات عامرة ، وليالٍ حمر ، وموائد خضر ، فإذا بالموت على الأبواب ، ولذلك :

 

﴿ إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴾

 ولابدَّ أن تُكْشَف النفس على حقيقتها ، ولابدَّ أن تمتحن ، أن تُبْتَلى ، وأن يفتن الإنسان .

﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ(2)﴾

( سورة العنكبوت )

 الدنيا دار ابتلاء ، والآخرة دار جزاء ، والدنيا دار تكليف ، والآخرة دار تشريف ، والدنيا دار عمل ، والآخرة دار إكرام ..

 

﴿ لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴾

 الحظوظ في الدنيا موزعةٌ توزيع ابتلاء ، وسوف توزَّع في الآخرة توزيع جزاء :

﴿ إِذَا وَقَعَتْ الْوَاقِعَةُ(1)لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ(2)خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ(3)﴾

( سورة الواقعة )

﴿ إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى﴾

 متى ينجح الطالب في الامتحان نجاحاً باهراً ؟ إذا كانت صورة الامتحان في ذهنه طوال العام الدراسي ، وما دام يذكر هذه الساعة الحرجة ؛ ساعة الامتحان فأغلب الظن أنه سوف ينجح ، وما دام الإنسان في الدنيا يغفل عن ساعة الموت ، ولا يحسب لها حساباً ، ولا يعبأ لها ، ويُمَنِّي نفسه ببعض الأُمنيات ، ويقول : هذا الحديث ليس له لزوم الآن ، إذا هرب من هذه الحقيقة فكأنه كالنعامة يغمس رأسه في الرمل ..

﴿ إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى * فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى﴾

نصيحة ربّانية : فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا

 نصيحةٌ ربانية ، أيها المؤمن الكريم لا تستمع إلى إنسانٍ كافرٍ بهذا الدين ، كافرٍ بيوم القيامة ، والبعث ، والجنَّة ، والنار ، وبهذا الكتاب ، لا تُلْق إليه سمعك ، ولا تصغ إليه ، ولا تصدقه ، ولا تهتم بكلامه .

 

﴿ فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى﴾

التلازم بين الكفر باليوم الآخر واتباع الهوى :

 وأروع ما في هذه الآية أن هناك تلازماً دقيقاً بين الذي لا يؤمن باليوم الآخر ، والذي يتَّبع الهوى ، فمن لم يؤمن باليوم الآخر لابدَّ أن يتبع الهوى ، ومن آمن باليوم الآخر يتبع الحق ، والحق أحق أن يُتَّبَع ، فإما أن تقود نفسك إلى الحق ، وإما أن تقودك إلى الهاوية ، وإما أن تكون سيِّداً لنفسك ، وإما أن تكون هي سيدةً لها ، فإما أن تقودك ، وإما أن تقودها ، إما أن تتحكم فيها ، وإما أن تتحكم فيك ، ولذلك فالعاقل يقود نفسه نحو الحق ، والغافل تقوده نفسه نحو الباطل ، والهوى ..

 

﴿ فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى﴾

 فتسقط ، فتهلك ، فتنتهي ، فتشقى .

﴿ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى﴾

حلاوة المناجاة :

 سؤال : رب العزة يناجي هذا النبي الكريم ، يسأله ، يا رب ؛ كيف تسأله وأنت الإله العظيم ، تعلم السر وأخفى ؟ تسأله عن هذه التي بيمينه ؟ هذا النبي الكريم حينما سأله رب العزة :

 

﴿ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى﴾

 رآها مناسبةً ، مناسبة العمر أن يناجي الله عزَّ وجل ، فقال :

﴿ قَالَ هِيَ عَصَايَ ﴾

 يبدو أنه ذاق حلاوة المُناجاة ..

 

﴿ قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا ﴾

 هذا في البلاغة اسمه إطناب ..

 

﴿ وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي ﴾

 ذاق من حلاوة المناجاة فأطال الخطاب ، عندها شعر بالخجل ؛ لعلني أطلت ،وأطنبت ، وتكلمت فوق الحد المسموح به ، فقال :

 

﴿ وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى﴾

 فإن كان الله سبحانه وتعالى يريد أن أتابع حديثي يقول له : يا موسى ما هذه المآرب الأخرى ، حدثني عنها ، قال :

 

﴿ قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى﴾

 فالله سبحانه وتعالى أراد من هذا السؤال أن يلفت نظره إلى أن هذه التي بيدك ما هي ؟ تأمل بها إنها عصا ، تأكَّد أنها عصا ، لأنها بعد قليلٍ سوف تكون هذا العصا آيةً كبرى للناس ، قال :

 

﴿ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى * قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى﴾

معنى أهشّ :

المعنى الأول :

 معنى أهش بها على غنمي قال بعضهم : " أي أضرب ورق الشجر ليسقط فتأكله الغنم " .

المعنى الثاني :

 وبعضهم قال : " أضعها على ظهور غنمي كي أوجِّهها نحو الهدف المطلوب " ، ومن بلاغة القرآن ليس هناك كلمة أدق من هذه الكلمة ..

 

﴿وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى * قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى﴾

 رب العزة يقول :

﴿ أَلْقِهَا﴾

﴿فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى﴾

 والله سبحانه وتعالى ما أراد أن يخيفه ، ولكن أن أراد أن يعرِّفه بهذه المعجزة ، فقال :

 

﴿ قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ ﴾

 بمجرد أن تمسكها تعود عصًا ..

 

﴿ قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى﴾

 هذه حلاوة المناجاة ، ولذلك يروى أن مؤمناً وقع في غفلة ، أو وقع في مخالفة ، فظن أنه لابدَّ أن يعاقبه الله عزَّ وجل ، ولابدَّ أن يسوق له بعض المصائب تنبيهاً له لهذه الغفلة ، فانتظر أياماً عِدَّة ، والأمور تجري على شكلٍ طبيعي ، ففي الصلاة ناجى ربه فقال : " يا رب قد عصيتك فلم تعاقبني " ، فوقع في قلبه : " أن عبدي قد عاقبتك ولم تدرِ ، ألم أحرمك لذة مناجاتي " ، ألم يكفك عقوبةً أنك وقعت في هذه الجفوة .
 فهذا النبي الكريم حينما ناجى ربنا سبحانه وتعالى بماذا شعر ، إنك إن خاطبت إنساناً يبدو لك عظيماً تبقى أشهراً تستمتع بهذا الخطاب ، وهذا اللقاء ، ولهذا الحديث ، تقول : أدرت معه حديثاً ممتعاً ، فكيف إن كان الحديث مع الله سبحانه وتعالى ؟ .

 

﴿ قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى * فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى * قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى﴾

جاء لقبس من نار فوجد قبسا من نور :

 لقد جاء إلى هذا المكان ليأخذ قَبَسَاً من النار ، لذلك : كن لِما لا ترجو أرجى منك لما ترجو ، فإذا دعاك إنسان إلى عمل صالح ، قد يكون الهدى في هذا العمل الصالح ، وإذا دعاك إنسان إلى بيته ، فلبِّ هذه الدعوة ، لعلك بهذه الدعوة تنقذ إنسانًا من الضلال ، وأنت لا تعرف .

 

﴿وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ ﴾

معجزة العصا واليد البيضاء :

 ضع يدك تحت إبطك ..

 

﴿ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آَيَةً أُخْرَى﴾

 منيرة ، مضيئة من دون بطارية .

 

﴿ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ ﴾

 منيرةً ، مضيئةً ، وهَّاجةً ، من غير سوءٍ ، وألمٍ ، وغيرِ أذى .

 

﴿ آَيَةً أُخْرَى﴾

 العصا آية ، وأن تخرج هذه اليد للناس وضَّاءةً ، منيرةً ، متألقةً ..

 

﴿ آَيَةً أُخْرَى * لِنُرِيَكَ مِنْ آَيَاتِنَا الْكُبْرَى * اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى﴾

 تجاوز الحَد ، تجاوز حد العبودية ، فادعى الربوبية ، وتجاوز الحد المعقول ، وخرج عن دائرة القبول ، تجاوز الحد البشري ، تجاوز الحدود التي يجب أن يقف عندها الإنسان ، رحم الله عبداً عرف حده فوقف عنده ، قال :

﴿ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ﴾

( سورة الزخرف : من آية " 51 " )

﴿ فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى(24)﴾

( سورة النازعات )

﴿ اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى﴾

 يا رب ؛ كل شيء إلا فرعون هذا ، فأنا كنت عندهم ، وقتلت منهم رجلاً قبطياً ، وأنا مُلاحق ، فكيف أذهب إليه يا ربّ ؟ هذه قضية صعبة..

 

﴿ اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً * وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيراً﴾

﴿ اشْرَحْ لِي صَدْرِي﴾

رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي :

 الإنسان أحياناً ربما لا ينشرح صدره لعملٍ ، مع أنه قادرٌ على إتمامه ، وقد ينشرح صدره لعملٍ ، وليس قادراً على إتمامه ، هذا التلازم ..

 

﴿ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي﴾

 ولذلك فإذا أقدم الإنسان على عمل ينبغي أن يدعو الله فيقول : اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً ، وما توفيقي إلا بالله ..

﴿ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي﴾

 وهكذا ينبغي أن تدعو الله سبحانه وتعالى ؛ قبل أن تقدم على سفر ، وقبل أن تقدم على زواج ، وعلى عمل ، وعلى مشروع ..

﴿ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي﴾

 قبل أن تقابل إنساناً مهماً ..

﴿ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي﴾

 أدخلني مدخل صدقٍ ، وأخرجني مخرج صدق .

﴿ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي﴾

اتخاذ الأسباب وطلب الإعانة :

 فكان سيدنا موسى عنده حبسةٌ في اللسان ، وكان أخوه هارون أفصح منه ، ولكن يبدو أن قلب موسى أفصح من قلب هارون ، بدليل أن الله سبحانه وتعالى جعل الرسالة في موسى ، ولم يجعلها في هارون ، وهذه الآية دليل قطعي على أن الفصاحة وحدها لا قيمة لها ، فإذا أوتيت لساناً طليقاً ذرباً ، فصيحاً ، من دون قلبٍ كبير ، ومن دون قلبٍ مُفْعَمٍ بمحبة الله عزَّ وجل ، ومعرفةٍ بالله ، فهذه فصاحة لا قيمة لها .

 

﴿وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي (28)وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي﴾

 أيْ إنساناً يعاونني ، وربنا عزَّ وجل قال :

﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ﴾

( سورة المائدة : من آية " 2 " )

 تعاونوا ، وقال العلماء : " البر صلاح الدنيا ، والتقوى صلاح الآخرة".

 

﴿ وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي* هَارُونَ أَخِي* اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي﴾

 نتعاون معاً على هذه الرسالة ..

 

﴿ كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً ﴾

 للناس ..

 

 

﴿وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً (34)إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيراً﴾

 فهذا النبي العظيم ؛ سيدنا موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام دعا ربه أن يشرح له صدره ، وأن ييسر له أمره ، وأن يحلَّ عقدةً من لسانه ، ثم يدعو ويقول :

﴿ يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي﴾

 وزيرًا ، أي معيناً ..

 

﴿ هَارُونَ أَخِي ﴾

 وكان نبياً ..

﴿اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً * وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيراً ﴾

دعاء المؤمن مبنيٌ على علمٍ بالله عزَّ وجل :

 هذا الدعاء معقول ، دعاء المؤمن مبنيٌ على علمٍ بالله عزَّ وجل ، لذلك أغلب الظن أن المؤمن إذا دعا الله عزَّ وجل يدعوه لشيءٍ عظيم ، والله سبحانه وتعالى يستجيب له ، قال :

 

﴿ قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى﴾

 أجبنا دعوتك ..

 

﴿ وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى﴾

 هنا نقطة دقيقة جداً ، هو أن الله سبحانه وتعالى مَنَّ عليه بفضلٍ كبير من دون أن يدعوه من قبل ، فلأن يَمُنَّ عليه الآن بفضلٍ وقد دعاه فمن باب أولى ..

 

﴿ وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى * إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى﴾

من إعجاز القرآن : رجوع آخر القصة على أولها :

عناية الله بموسى عليه السلام الطفل الرضيع :

 طبعاً فرعون بلغه أن طفلاً من بني إسرائيل سوف يقضي على ملكه ، ولذلك أصدر أمراً بقتل جميع أطفال بني إسرائيل ، وكانت الأم إذا أنجبت مولوداً تأتيها الصاعقة ، لأن ابنها لابدَّ أن يذبح ..

 

﴿ إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى﴾

 فهنا الوحي وحي إلهام ، ألهمنا أمك ..

 

﴿ أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ ﴾

 ضعيه في صندوق ..

 

﴿ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ ﴾

 في البحر ..

 

﴿ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ ﴾

 في هذه الآية إشارةً رائعة ، من الذي يلقيه بالساحل ؟ إنه اليم ، فهل اليم عاقل ؟ لقد أراد الله عزَّ وجل أن يعرفنا أن كل شيءٍ خلقه هو بإمرته ، فهذه المياه ، وهذه الأمواج هي بقدرة الله عزَّ وجل ، فهذه مأمورةٌ أن تلقي هذا الصندوق بساحل قصر فرعون ، فإذا كان الصندوق على سطح الماء يتحرَّك بإذن الله ، فتحرُّكُ الناس من باب أولى ، لذلك لا إله إلا الله ، وكما قال سيدنا هود :

﴿ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ(55)إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(56)﴾

( سورة هود )

﴿ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي ﴾

 أي فرعون ..

 

﴿ وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ﴾

 فما معنى :

 

﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ﴾

مِن حفظِ الله لموسى : وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبّةً مِنِّي :

 أي ما رآك أحدٌ إلا أحبك ، فامرأة فرعون لما رأته أحبته ، وفرعون أحبه ..

***
فموسى الذي رباه جبريل كافرٌ  وموسى الذي رباه فرعون مرسلٌ

 فموسى الذي رباه جبريل كافرٌ ، فهذا هو موسى السامري ، إذا رباه الوحي ، وموسى الذي رباه فرعون مرسلٌ ، أي سيدنا موسى .

 

﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي ﴾

ينادَى لـه في الكون أنَّا نحبـه  فيسمع مَن في الكون أمر محبنا
* * *

 إذا ألقى الله عليك محبةً أحبك الناس جميعاً ، وإذا كنت محبوباً من الناس جميعاً فإيَّاك أن تتوهَّم أنك طيِّب ، فهذه محبة الله ألقاها علي ، ولو نزعها عنك لأبغضك الناس جميعاً ، فإذا دعا الإنسان ربه فليدعه أن يلقي عليه محبةً منه ، وإذا أحب الله عبداً أحبه خلقه جميعاً .

 

﴿وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي﴾

مِن حفظِ الله لموسى : وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي :

 أي بصدقك ، ومحبتك ، وإخلاصك ، وذوبانك في طاعتي ، واصطنعتك لنفسي ، أي هيَّأتك تهيئةً خاصة ، وأعددتك إعداداً خاصاً ، فجعلتك موطن عنايتي ، ورعايتي ، وإكرامي ، وجعلت قلبك يتسِّع لعلمي .

 

﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي﴾

 فلما التقطه آل فرعون عرضوا عليه المراضع فأبوا ، ولم يكن هناك إرضاع صناعي ، فأبوا ، فما من مرضعةٍ عرضتْ نفسها على هذا الطفل إلا أبى أن يلتقم ثديها ، فالطفل أيضاً بيد الله عزَّ وجل ..

 

﴿ إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً﴾

مِن حفظِ الله لموسى : وَحَرّمْنا عليه المرَضِعَ :

 وبطريقةٍ لطيفة استرقت أخته التي تتبعته ، فقصَّت أثره ، وقالت لأهل بيت فرعون : هل أدلكم على من يكفله ؟ طبعاً دَلَّتْهُم على أمه ، فلما جاؤوه بأمه التقم ثديها ، فاطمأنت أمُّه ، فقد كانت تخاف أن يموت ، فإذا هي ترضعه في قصر فرعون ، فإذا أحبك الله سخَّر لك عدوك لخدمتك .

﴿ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي * إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْساً ﴾

 القبطي ..

﴿فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى * وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي﴾

 وفي الدرس القادم إن شاء الله تعالى نتابع الحديث عن هذه القصة التي ذكرها الله عزَّ وجل لتكون موعظةً لنا .