خطبة الجمعة - الخطبة 0541 : صلة الرحم.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1995-09-22
بسم الله الرحمن الرحيم

الخطبة الأولى:
 الحمد لله نحمده ، ونستعين به ونسترشده ، ونعوذ به من شرور أنفسنـا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إقراراً بربوبيته وإرغامـاً لمن جحد به وكفر . وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله سيد الخلق والبشر ، ما اتصلت عين بنظر ، أو سمعت أذن بخبر . اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وأصحابه وعلى ذريته ومن والاه ومن تبعه إلى يوم الدين . اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرِنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممــــن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

صلة الرحم :

 أيها الأخوة الكرام ؛ باب كبير من أبواب الأعمال الصالحة يغفل عنه معظم المسلمين ، ومعصية كبيرة كبيرةً يقترفها الناس لجهلهم وهم لا يشعرون ، إن موضوع الخطبة اليوم عن صلة الرحم .
 أيها الأخوة الكرام ؛ لقد أوصى الإسلام بصلة الرحم ، ونهى نهياً شديداً عن قطيعة الرحم ، فمن مبادئ الإسلام الاجتماعية تمتين العلاقات بين الأقارب ، وأولى الناس بذلك الأقربون رحماً ، فلهم حق الأخوة بالإسلام ولهم حق القرابة .
 أيها الأخوة الكرام ؛ ماذا تعني كلمة صلة الرحم ؟ . .
 قال العلماء: تكون صلة الرحم بالزيارة ، وتكون بتلبية الدعوة ، وتكون بتفقد الأحوال ، وتكون بالإكرام ، وتكون بالهدية ، وتكون بالتصدق على الفقراء من الأقربين ، وتكون بعيادة مرضاهم ، وتكون بمشاركتهم أفراحهم ، وتكون بمواساتهم في أحزانهم ، وتكون بتقديمهم على غيرهم في كل أمر هم أحق به ، بسبب قرابتهم ، ثم تكون - وهذا تاج الصلة بالرحم - بدعوة هؤلاء إلى الله ، والأخذ بهم إلى مرضاته . الزيارة ، وتلبية الدعوة ، وتفقد الأحوال ، والإكرام ، والهدية ، والتصدق ، والتعهد ، وعيادة المريض ، والمشاركة في الأفراح ، والمواساة في الأحزان ، وتقديمهم على غيرهم فيما هم أحق به ، ثم دعوتهم إلى الله عز وجل ، والأخذ بيدهم إلى الدار الآخرة . . هذه هي صلة الرحم .
 أما قطيعة الرحم فتكون بالهجر ، والإعراض عن الزيارة المستطاعة ، وعدم المشاركة في المسرات ، وعدم المواساة في الأحزان ، وتكون بتفضيل غيرهم عليهم في الصلاة والعطاءات التي هم أحق بها من غيرهم .
 أيها الأخوة الكرام ؛ لقد وصف الله المؤمنين - هذه الصفة من أخصّ خصائص المؤمنين- بأنهم يصلون ما أمر الله به أن يوصل ، وقد وصف الله من لهم اللعنة ولهم سوء الدار بأنهم يقطعون ما أمر الله به أن يوصل .

صلة الرحم من موجبات دخول الجنة :

 أيها الأخوة الكرام ؛ صلة الرحم من موجبات دخول الجنة . روى الإمام البخاري ومسلم عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه :

(( أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبِرْنِي بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِي الْجَنَّةَ ؟ قَالَ : مَا لَهُ مَا لَهُ ؟ وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : تَعْبُدُ اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَتُقِيمُ الصَّلَاةَ وَتُؤْتِي الزَّكَاةَ وَتَصِلُ الرَّحِمَ ))

[متفق عليه عن أبي أيوب الأنصاري]

 أيها الأخوة الكرام ؛ من وصل الرحم وصله الله ، ومن قطع الرحم قطعه الله ، روى البخاري ومسلم - ولا تنسوا أن البخاري ومسلم أصح كتابين بعد كتاب الله ، ولا تنسوا أن الحديث الذي رواه البخاري ومسلم معاً هو من أعلى درجات الأحاديث الصحيحة ، وأن إنكار الأحاديث الصحيحة هو عين الكفر - في صحيحيهما عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( الرَّحِمُ مُعَلَّقَةٌ بِالْعَرْشِ تَقُولُ : مَنْ وَصَلَنِي وَصَلَهُ اللَّهُ وَمَنْ قَطَعَنِي قَطَعَهُ اللَّهُ ))

[متفق عليه عن عائشة]

 وروى البخاري أيضاً عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

((إِنَّ الرَّحِمَ شَجْنَةٌ مِنَ الرَّحْمَنِ ، فَقَالَ اللَّهُ : مَنْ وَصَلَكِ وَصَلْتُهُ وَمَنْ قَطَعَكِ قَطَعْتُهُ))

[البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ]

 والشجنة عروق الشجر المتشابكة ، وأي إنسان - أيها الأخوة - هو حلقة في سلسلة، وعقدة في شبكة ، فلا ينبغي أن يقطع ما حوله ، حلقة في سلسلة ، وعقدة في شبكة ، وقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم هذه العلاقات المتشابكة ، قال:

((إِنَّ الرَّحِمَ شَجْنَةٌ مِنَ الرَّحْمَنِ ، فَقَالَ اللَّهُ : مَنْ وَصَلَكِ وَصَلْتُهُ وَمَنْ قَطَعَكِ قَطَعْتُهُ))

[البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ]

 روى أبو داود في حديث حسن صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فيما حدث عن ربه ، يقول الله عز وجل :

((أَنَا اللَّهُ ، وَأَنَا الرَّحْمَنُ ، خَلَقْتُ الرَّحِمَ وَشَقَقْتُ لَهَا مِنِ اسْمِي ، فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلْتُهُ ، وَمَنْ قَطَعَهَا بَتَتُّهُ ))

 بتته: أي قطعته .

[أبو داود عن أبي سلمة]

قطيعة الرحم من الأعمال التي تحرم فاعلها دخول الجنة :

 أيها الأخوة الكرام ؛ قطيعة الرحم من الأعمال التي تحرم فاعلها دخول الجنة .
 روى البخاري ومسلم أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ أَبَاهُ أَخْبَرَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

((لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ ))

[متفق عليه عن مُحَمَّدَ بْنَ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ]

 وأي حديث يعد فاعل معصيته بعدم دخول الجنة فهذه المعصية من الكبائر .

((لا يدخل الجنة نمام))

[متفق عليه عن حذيفة]

((لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر))

[ مسلم عن عبد الله بن مسعود]

((لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ ))

[متفق عليه عن مُحَمَّدَ بْنَ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ]

 لأن الله سبحانه وتعالى أرادنا أن نجتمع ، وأن نتعاون ، وأن يأخذ كل منا بيد أخيه، فقاطع الرحم يقطع هذه العلاقات ، ويحل محلها الأشجان والآلام ، فلذلك قال عليه الصلاة والسلام :

((لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ ))

[متفق عليه عن مُحَمَّدَ بْنَ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ]

المعنى الحقيقي لصلة الرحم :

 أيها الأخوة الكرام ؛ درج الناس على أن يصلوا من وصلهم ، وعلى أن يقطعوا من قطعهم ، ليست هذه صلة الرحم ، لأن الذي يصل من وصله ، ويقطع من قطعه ليس له فضل على الطرف الآخر ، لذلك من الحقائق الثابتة أنه ليس الواصل لأرحامه الذي يعامل أرحامه بالمثل ، فإن وصلوه وصلهم ، وإن قطعوه قطعهم ، ولكن الواصل هو الذي إذا قطعته رحمه وصلها ، ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم:

((أمرني ربي بتسع ، خشية الله في السر والعلانية ، كلمة العدل في الغضب والرضا ، القصد في الفقر والغنى ، وأن أصل من قطعني ، وأن أعفو عمن ظلمني ، وأن أعطي من حرمني ، وأن يكون صمتي فكراً ، ونطقي ذكراً ، ونظري عبرةً ))

[زيادات رزين عن أبي هريرة ]

 ألم يقل الله عز وجل ؟

﴿وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ﴾

[سورة الرعد: 22]

 أيها الأخوة الكرام ؛ هناك آيات كثيرة ، وهناك أحاديث عديدة ، تؤكد أن صلة الرحم تعني أن تصل الرحم التي قطعتك . يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح:

(( لَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ ، وَلَكِنِ الْوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا))

[ البخاري والترمذي وأبو داود وأحمد]

 شكا رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم قطيعة قرابته له ، على الرغم أنه يواصلهم، ويحسن إليهم ، ويحلم عليهم ، فأجابه النبي صلى الله عليه وسلم عن مبلغ عقوبتهم عند الله ، على قطيعتهم ، وعلى إساءتهم له ، إن صدق فيما قال ، فقال عليه الصلاة والسلام يخاطب هذا الرجل الذي شكا إليه أنه يحسن إليهم ويسيئون إليه ، يصلهم ويقطعونه ، يحفظهم ويضيعونه ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَجُلًا قَالَ :

((يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ ؟ فَقَالَ : لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ ، وَلَا يَزَالُ مَعَكَ مِنَ اللَّهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ ))

[مسلم عن أبي هريرة]

 لئن كنت كما قلت ؛ كان عليه الصلاة والسلام متحفظاً ، إن كان هذا الذي تقوله صحيحاً ، لذلك قال العلماء الفتوى على قدر الوصف ، إن كنت كما تقول ، إن كان هذا الذي تقوله صحيحاً ، قال عليه الصلاة والسلام:

((لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ . .))

والملّ هو الرماد الحار ، وشيء عظيم أن يأكل الإنسان رماداً حاراً ، قال عليه الصلاة والسلام :

((لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ ، وَلَا يَزَالُ مَعَكَ مِنَ اللَّهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ ))

قطيعة الرحم معصية كبيرة وإثم شنيع :

 روى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

((إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْ خَلْقِهِ قَالَتِ الرَّحِمُ : هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ بِكَ مِنَ الْقَطِيعَةِ ، قَالَ : نَعَمْ ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ ؟ قَالَتْ : بَلَى يَا رَبِّ قَالَ : فَهُوَ لَكِ ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ ﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم﴾))

[متفق عليه عن أبي هريرة]

 يا أيها الأخوة الكرام ؛ نستنبط من هذه الآيات وتلك الأحاديث الصحيحة أن قطيعة الرحم معصية كبيرة ، وإثم شنيع ، عقابها عند الله عقاب سريع .

صلة الرحم من أسباب زيادة الرزق و إطالة العمر :

 من لطائف الشريعة الغراء أن الصدقة على المسكين تُحسب صدقة ، أما الصدقة على ذي الرحم فتحسب باثنتين ، صدقة وصلة . روى الترمذي بإسناد حسن عن سلمان بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(( الصَّدَقَةُ عَلَى الْمِسْكِينِ صَدَقَةٌ ، وَهِيَ عَلَى ذِي الرَّحِمِ ثِنْتَانِ صَدَقَةٌ وَصِلَةٌ ))

[الترمذي عن سلمان بن عامر]

 أيها الأخوة الكرام ؛ صلة الرحم مما يكافئ الله عليها في الدنيا ببسط الرزق ، وإطالة العمر ، وهذا ثواب مُعجل يتسابق إليه معظم الناس ، وهو زائد على ثواب الآخرة .
 روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(( مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ ))

[متفق عليه عن عائشة]

 أحد أسباب زيادة الرزق صلة الرحم . . الأثر: هو العمر الذي فيه تُسجل آثار الإنسان ، لأن الإنسان في عمره يترك آثاراً صالحة أو طالحة . ويُنسأ : يؤخر .

(( مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ ))

[متفق عليه عن عائشة]

آراء العلماء في موضوع إطالة العمر :

 وللعلماء في موضوع إطالة العمر آراء كثيرة ، من أوجهها أن طول العمر لا يكون بزيادته زمناً بل يكون بكثافته عملاً ، إذا زاد العمل الصالح زاد العمر ، وأوضح مثل على ذلك أنك إذا فتحت دكاناً وبعت في ساعة بمليون ليرة ، وآخر فتح دكانه أياماً طويلة ، ولم يبع بألف ليرة ، فأيها أكثر حظاً ، وأكثر ربحاً ؟ . . الوقت لا قيمة له . فأن ينسأ له في أجله أن يغتني عمره بالأعمال الصالحة ، ألم يقل سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام حينما سقى للفتاتين قال:

﴿فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ﴾

[سورة القصص: 24]

 بل إن العلماء مجمعون على أن الفقر الحقيقي هو فقر العمل الصالح ، لأنك موجود في الحياة الدنيا من أجل أن تعمل صالحاً ، هذا هو سرُّ وجودك ، وهذا هو غاية وجودك، العمل الصالح ثمن الجنة:

﴿ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾

[سورة النحل: 32]

 بل إن الإنسان إذا أدركه الموت لا يندم إلا على شيء واحد ، على عمل صالح فاته:

﴿حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴾

[سورة المؤمنون: 99-100]

مكافأة الله الإنسان على صلة الرحم في الدنيا قبل الآخرة :

 أيها الأخوة الكرام ؛ صلة الرحم كما قلنا مما يكافئ الله عليه في الدنيا قبل الآخرة ، روى البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه قال:

(( كَانَ أَبُو طَلْحَةَ أَكْثَرَ الْأَنْصَارِ بِالْمَدِينَةِ مَالًا مِنْ نَخْلٍ وَكَانَ أَحَبُّ أَمْوَالِهِ إِلَيْهِ بَيْرُحَاءَ ، وَكَانَتْ مُسْتَقْبِلَةَ الْمَسْجِدِ ، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدْخُلُهَا وَيَشْرَبُ مِنْ مَاءٍ فِيهَا طَيِّبٍ ، قَالَ أَنَسٌ : فَلَمَّا أُنْزِلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ

﴿لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ﴾

 قَامَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ :

﴿لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ﴾

 وَإِنَّ أَحَبَّ أَمْوَالِي إِلَيَّ بَيْرُحَاءَ وَإِنَّهَا صَدَقَةٌ لِلَّهِ أَرْجُو بِرَّهَا وَذُخْرَهَا عِنْدَ اللَّهِ فَضَعْهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ حَيْثُ أَرَاكَ اللَّهُ ، قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ - أي الآن ما يشبه مزرعة في أجمل مكان حول المدينة ، فيها ما لذ وطاب ، وفيها كل ما يمتع النظر - بَخٍ ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ وَقَدْ سَمِعْتُ مَا قُلْتَ وَإِنِّي أَرَى أَنْ تَجْعَلَهَا فِي الْأَقْرَبِينَ فَقَالَ أَبُو طَلْحَةَ : أَفْعَلُ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَسَمَهَا أَبُو طَلْحَةَ فِي أَقَارِبِهِ وَبَنِي عَمِّهِ ))

[متفق عليه عن أنس]

 بيرحاء: اسم لحديقة فيها نخل .

عطاء الأقارب صدقة و صلة :

 وهذه قصة تؤكد أن عطاء الأقارب صدقة وصلة . وروى البخاري ومسلم:

(( عن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تَصَدَّقْنَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ وَلَوْ مِنْ حُلِيِّكُنَّ قَالَتْ : فَرَجَعْتُ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ ، فَقُلْتُ : إِنَّكَ رَجُلٌ خَفِيفُ ذَاتِ الْيَدِ وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَمَرَنَا بِالصَّدَقَةِ فَأْتِهِ فَاسْأَلْهُ فَإِنْ كَانَ ذَلِكَ يَجْزِي عَنِّي وَإِلَّا صَرَفْتُهَا إِلَى غَيْرِكُمْ - أي قالت لزوجها : يا أبا مسعود ، إنك رجل خفيف ذات اليد ، أي الأحوال أقل من وسط ، خفيف ذات اليد تعبير لطيف جداً ، تعبير مهذب، تعبير رقيق . . إنك خفيف- إِنَّكَ رَجُلٌ خَفِيفُ ذَاتِ الْيَدِ وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَمَرَنَا بِالصَّدَقَةِ فَأْتِهِ فَاسْأَلْهُ فَإِنْ كَانَ ذَلِكَ يَجْزِي عَنِّي وَإِلَّا صَرَفْتُهَا إِلَى غَيْرِكُمْ قَالَتْ : فَقَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بَلِ ائْتِيهِ أَنْتِ ، قَالَتْ : فَانْطَلَقْتُ فَإِذَا امْرَأَةٌ مِنَ الْأَنْصَارِ بِبَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَاجَتِي حَاجَتُهَا قَالَتْ : وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أُلْقِيَتْ عَلَيْهِ الْمَهَابَةُ ، قَالَتْ : فَخَرَجَ عَلَيْنَا بِلَالٌ فَقُلْنَا لَهُ : ائْتِ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبِرْهُ أَنَّ امْرَأَتَيْنِ بِالْبَابِ تَسْأَلَانِكَ أَتُجْزِئُ الصَّدَقَةُ عَنْهُمَا عَلَى أَزْوَاجِهِمَا وَعَلَى أَيْتَامٍ فِي حُجُورِهِمَا وَلَا تُخْبِرْهُ مَنْ نَحْنُ ؟ قَالَتْ : فَدَخَلَ بِلَالٌ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلَهُ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ هُمَا - ماذا نستنبط من سؤال النبي عن هوية السائل ؟ . . كل سائل له وضع خاص ، الفتوى يجب أن تنصرف إلى حالة يتلبس بها السائل- فَقَالَ امْرَأَةٌ مِنَ الْأَنْصَارِ وَزَيْنَبُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الزَّيَانِبِ - إذاً هو يعلم من أحوال أصحابه ما يعلم ، وهذه هي التربية ، إلقاء العلم شيء ، وتربية النفوس شيء آخر- أي الزيانب قَالَ امْرَأَةُ عَبْدِ اللَّهِ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَهُمَا أَجْرَانِ أَجْرُ الْقَرَابَةِ ، وَأَجْرُ الصَّدَقَةِ ))

[متفق عليه عن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود]

 أي إذا تصدقت امرأة موسرة على زوجها ، العكس غير صحيح ، لا يجوز أن يعطي الزوج نفقته أو زكاته لزوجته ، لأنه مُلزم بالإنفاق عليها فلو أعطاها من زكاته ، كأنه ما أنفق زكاة ماله ، أما الزوجة الموسرة فلها أن تعطي زكاة مالها لزوجها ، فقال عليه الصلاة والسلام:

(( . . لَهُمَا أَجْرَانِ أَجْرُ الْقَرَابَةِ وَأَجْرُ الصَّدَقَةِ ))

[متفق عليه عن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود]

العقلاء الصادقون مع الله لا تعنيهم المظاهر بل الحق :

 وروى مسلم في صحيحه عن عمر بن عبسة السملي في حديث طويل قال:

((كُنْتُ وَأَنَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَظُنُّ أَنَّ النَّاسَ عَلَى ضَلَالَةٍ وَأَنَّهُمْ لَيْسُوا عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَعْبُدُونَ الْأَوْثَانَ ، فَسَمِعْتُ بِرَجُلٍ بِمَكَّةَ يُخْبِرُ أَخْبَارًا فَقَعَدْتُ عَلَى رَاحِلَتِي فَقَدِمْتُ عَلَيْهِ فَإِذَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُسْتَخْفِيًا جُرَءَاءُ عَلَيْهِ قَوْمُهُ - أي يضيقون عليه- فَتَلَطَّفْتُ حَتَّى دَخَلْتُ عَلَيْهِ بِمَكَّةَ فَقُلْتُ لَهُ : مَا أَنْتَ ؟ قَالَ : أَنَا نَبِيٌّ ، فَقُلْتُ : وَمَا نَبِيٌّ ؟ قَالَ : أَرْسَلَنِي اللَّهُ، فَقُلْتُ : وَبِأَيِّ شَيْءٍ أَرْسَلَكَ ؟ قَالَ : أَرْسَلَنِي بِصِلَةِ الْأَرْحَامِ ، وَكَسْرِ الْأَوْثَانِ ، وَأَنْ يُوَحَّدَ اللَّهُ لَا يُشْرَكُ بِهِ شَيْءٌ ، قُلْتُ لَهُ : فَمَنْ مَعَكَ عَلَى هَذَا ؟ قَالَ : حُرٌّ وَعَبْدٌ ، قَالَ وَمَعَهُ يَوْمَئِذٍ أَبُو بَكْرٍ وَبِلَالٌ مِمَّنْ آمَنَ بِهِ فَقُلْتُ : إِنِّي مُتَّبِعُكَ ؟ قَالَ : إِنَّكَ لَا تَسْتَطِيعُ ذَلِكَ يَوْمَكَ هَذَا أَلَا تَرَى حَالِي وَحَالَ النَّاسِ وَلَكِنِ ارْجِعْ إِلَى أَهْلِكَ فَإِذَا سَمِعْتَ بِي قَدْ ظَهَرْتُ فَأْتِنِي . . . ))

[مسلم عن عمر بن عبسة السملي]

 الضعاف لا يقبلون من إنسان ضعيف دعوة ، ولا من إنسان مقهور دعوة ، العقلاء الصادقون مع الله لا تعنيهم المظاهر ، يعنيهم الحق من دون ما حولهم .

صلة الرحم أحد أكبر معالم الدعوة الإسلامية :

 أيها الأخوة الكرام ؛ لا زلنا في صلة الرحم . . سيدنا جعفر بن أبي طالب حينما سأله النجاشي عن دعوة الإسلام قال:

(( أيها الملك كنا قوماً أهل جاهلية ، نعبد الأصنام ، ونأكل الميتة ، ونأتي الفواحش ، ونقطع الأرحام ، ونسيء الجوار ، ويأكل القوي منا الضعيف ، فكنا على ذلك ، حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه ، وصدقه ، وأمانته ، وعفافه ، فدعانا إلى الله لتوحيده ، ولنعبده ، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان ، وأمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وصلة الرحم ، وحسن الجوار ، والكف عن المحارم والدماء))

[أخرجه ابن خزيمة عن جعفر بن أبي طالب ]

 أبو سفيان حينما كان عند هرقل ملك الروم ، وهذه القصة رواها البخاري ومسلم :

(( قال هرقل لأبي سفيان : حدثني عن محمد ماذا يأمركم به ؟ قال أبو سفيان : قُلْتُ : يَقُولُ : اعْبُدُوا اللَّهَ وَحْدَهُ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ، وَاتْرُكُوا مَا يَقُولُ آبَاؤُكُمْ ، وَيَأْمُرُنَا بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّدْقِ وَالْعَفَافِ وَالصِّلَةِ))

[متفق عليه عن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود]

 أي أحد أكبر معالم الدعوة الدعوة إلى صلة الرحم ؛ ليتماسك المجتمع ، ليتعاون المجتمع ، ليأخذ كل منا بيد أخيه ، ليأخذ القوي بيد الضعيف ، ليأخذ العالم بيد الجاهل ، ليأخذ الغني بيد الفقير . عليه أن يزورهم ، وعليه أن يتفقد أحوالهم ، وعليه أن يلبي دعوتهم ، وعليه أن يواسيهم في أحزانهم ، وأن يشاركهم في مسراتهم ، وعليه أن يكرمهم ، وعليه أن يقدم لهم الهدايا ، وعليه أن يعاونهم إذا كانوا فقراء ، وعليه أن يأخذ بيدهم إلى الله والدار الآخرة ، هذه صلة الرحم ، ولها جزاءان معجلان في الدنيا ؛ أن الله سبحانه وتعالى يزيد في رزق الواصل ، ويؤخر أجله بمعنى أنه يزيد عمره أعمالاً صالحة .

صلة الرحم مطلوبة في الإسلام ولو كانت الرحم غير مسلمة :

 الآن - أيها الأخوة - حقيقة دقيقة جداً ؛ صلة الرحم مطلوبة في الإسلام ولو كانت الرحم غير مسلمة ، لو أن إنساناً أسلم ، وأهله ليسوا كذلك ، هل عليه أن يصلهم ؟ الجواب : نعم ، عليه أن يصلهم ولو كانوا غير مسلمين ، ولكن هذه الصلة مشروطة ، بأن تكون فيما لا يتعارض مع أحكام الإسلام ، وفيما لا يتعارض مع صالح المسلمين ، إن لم تتعارض هذه الصلة مع أحكام الإسلام ، ومع مصالح المسلمين يجب أن يزورهم ، وأن يعاونهم ، وأن يتفقدهم، وأن يعينهم ، وأن يكرمهم ، وأن يواسيهم في أحزانهم ، وأن يشاركهم في أفراحهم ، ولو كانت الرحمة غير مسلمة .

صلة الرحم مطلوبة بشرط ألا تقود إلى معصية :

 لكن أيها الأخوة لئلا يخطر في بالكم هذا السؤال ، لو أن صلة الرحم نشأ عنها مفسدة ؟ الجواب : دع خيراً عليه الشر يربو . . والقاعدة الأصولية : درء المفاسد مقدم على جلب المنافع . . أي إذا كانت هذه الصلة سوف تقودك إلى معصية ، ومن معصية إلى معصية، ومن اختلاط إلى تبذل ، وبعد عن الله عز وجل ، هذه عندئذ ليست صلة رحم ، لا مؤاثرة في الخير ، ولكن الخير كله في المؤاثرة ، أي لا تؤثر أحداً على طاعتك لله ، لا تؤثر كائناً من كان على طاعتك لله .
 أي صلة الرحم في حدود المنهج الذي جاءنا به النبي ، إذا كان هناك تبذل ، اختلاط ، ميوعة ، ميل إلى المعاصي ، هذه مفسدة ينبغي أن نتركها حفاظاً على ديننا ؛ دع خيراً عليه الشر يربو ، ودرء المفاسد مقدم على جلب المنافع .
 أيها الأخوة الكرام ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم ، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا لغيرنا ، وسيتخطى غيرنا إلينا ، الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها ، وتمنى على الله الأماني . .

* * *

الخطبة الثانية :
 أشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين ، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله ، صاحب الخلق العظيم ، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

المغزى البعيد من صلة الرحم :

 أيها الأخوة الكرام ؛ يخطر في بال معظم الناس أن صلة الرحم تكون بزيارة عابرة ، أو باتصال هاتفي ، أو سؤال عن الصحة ، هذا أقل ما في صلة الرحم ، أعيد هذه الفكرة مرتين، وثلاث من أجل أن يرسخ في أذهانكم أن صلة الرحم تبدأ بالزيارة ، مروراً بتفقد الأحوال ، مروراً بالمعاونة ، بالإكرام ، بتلبية الدعوة ، بالمواساة في الأحزان ، بالمشاركة في الأفراح ، وتنتهي بالدعوة إلى الله ، فبطولة الواحد منكم إذا استنار قلبه بنور الله ، وأقبل على الله ، وعرف المنهج الصحيح ، وعرف طريق السعادة ، بطولة أحدكم أن يقنع أقرب الناس إليه ، أن يقنع أهله ، أن يقنع أولاده ، أن يقنع أولاد عمه ، أن يقنع بني حماه ، أن يقنع كل من يلوذ به ، لماذا كنت قريباً لهم ؟ ينبغي أن تحب لهم ما تحب لنفسك ، وأن تكره لهم ما تكره لنفسك ، فالمغزى البعيد البعيد من صلة الرحم أن تأخذ بيد أقاربك إلى السعادة الأبدية ، إلى معرفة الله ، إلى تطبيق منهجه ، إلى طاعته ، إلى ارتياد مجالس العلم ، إلى التفقه بالفقه الحنيف ، هذه صلة الرحم ، تبدأ بزيارة عابرة ، وتمر بتفقد الأحوال ، وعيادة المريض ، وتقديم الهدية ، والإكرام ، والتصدق ، وتلبية الدعوة ، والمشاركة في الأفراح والمواساة في الأحزان ، وتنتهي بأن هذا الذي وصلته ، واعتنيت به ، وأكرمته ، وقدمت له الهدية ، وقربته إلى الله عز وجل ، كان في صحيفتك إلى يوم القيامة ، وأن كل أعماله في صحيفتك .
 قال رسول الله صلى الله عيه وسلم يخاطب علي يوم فتح خيبر:

(( فَوَ اللَّهِ لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ ))

[متفق عليه عن سَهْلُ بْنُ سَعْدٍ رَضِيَ]

 ملخص الملخص ، أن الهدف البعيد الذي في مخيلتك ، أن أقرباءك جميعاً يجب أن يكونوا على شاكلتك ، وعلى الطريق الصحيح التي أنت عليه ، وعلى المنهج القويم الذي تسير فيه ، وعلى الهدف الكبير الذي تسعى إليه ، صلة الرحم تعني دعوة إلى الله ، صلة الرحم تعني أمراً بالمعروف ، ونهياً عن المنكر ، صلة الرحم تعني أن تكون داعيةً في حدود من حولك، أن تكون داعيةً إلى الله :

﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾

[سورة فصلت: 33]

 بدأت الخطبة أيها الأخوة بأن باباً كبيراً من أبواب الخير يغفل عنه بعظم المسلمين، وأن معصيةً كبيرةً يفعلها بعض المسلمين ولا يلقون إليها بالاً ، كما قال عليه الصلاة والسلام:

(( إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ ))

[متفق عليه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ]

 وإن أحدكم يقطع الرحم ، ولا يلقي لهذه القطيعة بالاً يبتعد عن الله بها مسافات شاسعة .

الدعاء :

 اللهم اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولنا فيمن توليت ، وبارك لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت ، فإنك تقضي بالحق ولا يُقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، ولا يعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت ، لك الحمد على ما قضيت ، نستغفرك ونتوب إليك ، اللهم هب لنا عملاً صالحاً يقربنا إليك . اللهم أعطنا ولا تحرمنا ، أكرمنا ولا تهنا، آثرنا ولا تؤثر علينا ، أرضنا وارض عنا ، اقسم لنا من خشيتك ، ما تحول به بيننا وبين معصيتك ، ومن طاعتك ما تبلغنا بها جنتك ، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، ومتعنا اللهم بأسماعنا ، وأبصارنا ، وقوتنا ما أحييتنا ، واجعله الوارث منا ، واجعل ثأرنا على من ظلمنا ، وانصرنا على من عادانا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ، ولا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا ، مولانا رب العالمين . اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، ودنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا ، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير ، واجعل الموت راحة لنا من كل شر ، مولانا رب العالمين . اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك ، وبطاعتك عن معصيتك ، وبفضلك عمن سواك . اللهم لا تؤمنا مكرك ، ولا تهتك عنا سترك ، ولا تنسنا ذكرك يا رب العالمين . اللهم استر عوراتنا ، وآمن روعاتنا ، وآمنا في أوطاننا، واجعل هذا البلد آمناً سخياً رخياً ، وسائر بلاد المسلمين . اللهم إنا نعوذ بك من الخوف إلا منك ، ومن الفقر إلا إليك ، ومن الذل إلا لك ، نعوذ بك من عضال الداء ، ومن شماتة الأعداء ، ومن السلب بعد العطاء . اللهم ما رزقتنا مما نحب فاجعله عوناً لنا فيما تحب ، وما زويت عنا ما نحب فاجعله فراغاً لنا فيما تحب . اللهم صن وجوهنا باليسار ، ولا تبذلها بالإقتار، فنسأل شر خلقك ، ونبتلى بحمد من أعطى وذم من منع ، وأنت من فوقهم ولي العطاء ، وبيدك وحدك خزائن الأرض والسماء . اللهم كما أقررت أعين أهل الدنيا بدنياهم فأقرر أعيننا من رضوانك يا رب العالمين . اللهم بفضلك وبرحمتك أعل كلمة الحق والدين ، وانصر الإسلام وأعز المسلمين، وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى ، إنك على ما تشاء قدير ، وبالإجابة جدير .

والحمد لله رب العالمين