الفتاوى - المعاملات – عدة المرأة - الفتوى 007 : هل تستطيع المرأة قضاء عدتها في بيت أحد أولادها؟.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2011-08-29
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 1- ما هو فضل المتوفيين من المسلمين في يوم الجمعة من رمضان بعد مرض؟
 2- هل تستطيع والدتي والتي تجاوزت السبعون عاما الانتقال من مقر إقامتها وعدتها في سوريا لتكمل العدة مع أنا ولدها في الإمارات أو المبيت خارج بيتها عند أحد أولادها خلال فترة العدة؟
 3- ما هي ضرورات الخروج من المنزل سواء من مقر إقامة الأرملة أو من بيت أولادها؟

وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:

 1- علينا أن نهتم بالدعاء بالرحمة للمتوفين لا أن نشغل أنفسنا بما لا يعلمه إلا الله...وصح الحديث ( ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله تعالى فتنة القبر ).
 2- عدة الوفاة واجبة مهما كان سن الزوجة ولو كانا يعيشان في بلدين مختلفين، ولا يجوز أن تبيت خارج بيتها مدة العدة أبدا ويأتي أولادها للنوم معها وليست هي التي تذهب.
 3- أما خروجها نهارا فللحاجة وهي أخف من الضرورة كزيارة أقاربها أو التسوق وغير ذلك.

والحمد لله رب العالمين