33196
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 104 : الجنين في ظلمات ثلاث : السائل الأمينوسي.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1988-06-10
بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى : يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث .

 يا أيها الإخوة المؤمنون ؛ يقول الله تعالى في كتابه العزيز:

﴿ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ﴾

[ سورة الزمر الآية : 6 ]

معنى الظلمات ؟

 فسر العلماء هذه الظلمات تفسيراتٍ متباينة :
 منهم من قال : ظلمة البطن ، وظلمة الرحم ، وظلمة الأغشية التي تحيط بالجنين .
 وقال بعضهم : إن الجنين محاطٌ بأغشيةٍ ثلاث ، وربما كان هذا من إعجاز القرآن العلمي .

الغشاء الأمينوسي .

 نقف في هذه الوقفة عند غشاءٍ واحد ، هو الغشاء الأمينوسي .
 هذا الغشاء الأمينوسي هو الغشاء الباطن الذي من جهة الجنين ، يحيط بالجنين من كل جانب .
 وهو كيسٌ غشائي رقيق ومقفل يحيط بالجنين إحاطةً تامة ، وفي هذا الغشاء المقفل ، سائل ، يزداد مع نمو الجنين ، إسمه السائل الأمينوسي يصل حجمه إلى لترٍ ونصفٍ في الشهر السابع ، ثم يعود إلى لترٍ قبيل الولادة .
 يا أيها الإخوة الأكارم ؛ من منا يصدق أنه لولا هذا السائل لما نجا جنينٌ من الموت ، قالوا :

الفائدة الأولى : السائل يغذي الجنين .

 إن هذا السائل يغذِّي الجنين ، ففيه مواد زلالية ، ومواد سكرية ، وأملاحٌ غير عضوية ، وهذا السائل يحمي الجنين من الصدمات .
 طبَّقت مركبة الفضاء التي حطَّت على القمر ، هذا المبدأ بين كبسولة الروُّاد وبين جسم المركبة سائل من أجل امتصاص الصدمات ، فحينما تأتي صدمةٌ من هذه الجهة ، ولو فرضنا أن قوتها أربعة سانتي ، فإن السائل يوزِّع هذه القوة على كل السطح ، فيصبح هذا الضغط نصف ميلي ، إن أحدث طريقةٍ لامتصاص الصدمات ، هي أن يكون بين الشيء الذي تخاف عليه ، وبين المحيط الخارجي ، سائل ، وهذا السائل موجودٌ في الدماغ أيضاً .
 إن المخ ، محاطٌ بسائلٍ ، يمنع تأذي المخ بالصدمات ، بل إن هذا السائل يمتصُّ كل صدمةٍ مهما تكن كبيرة .

الفائدة الثانية : السائل يحمي الجنين .

 إن السائل الأمينوسي ، هو الذي يحمي الجنين من الصدمات والسقطات والحركات العنيفة ، التي تصيب المرأة الحامل
image

حركة الجنين ضمن السائل اﻷمنيوسي

إن أية ضربةٍ ، أو أية صدمةٍ ، يمتصها هذا السائل ، ويوزِّعها على كل سطح الجنين ، بحيث لا يتأثر الجنين .

الفائدة الثالثة : السائل يسمح للجنين بالحركة .

 هذا السائل يسمح للجنين بحركة حرةٍ خفيفة ، إن الأجسام وهي في السوائل تبدو حركتها أسهل بكثير مما لو لم يكن هناك سائل .
 فالفائدة الثالثة السماح للجنين بحركةٍ لطيفةٍ خفيفةٍ حرَّة .

الفائدة الرابعة : السائل جهاز تكييف .

 أن هذا السائل جهاز تكييف ، له حرارةٌ ثابتة لا تزيد ولا تقل ، إلا في أجزاء الدرجة ، مهما كان الجو الخارجي ، بارداً أو حاراً ، فإن هذا السائل يؤمِّن للجنين حرارةً ثابتة ، تعينه على النمو .

الفائدة الخامسة : السائل يمنع الجنين بالتصاق بالغشاء الأمينوسي .

 يمنع هذا السائل التصاق الجنين، بالغشاء الأمينوسي ، ولو أن هذا الالتصاق حصل ، لكان هناك تشوهاتٌ في خلق الجنين .

الفائدة السادسة : السائل يسهل عملية الولادة .

 أن هذا السائل نفسه يسهِّل الولادة ، وهو الذي يعين على توسيع المجرى ، وتوسيع الأماكن التي سوف يمر منها الجنين .

الفائدة السابعة : السائل يطهر ويعقم المجرى .

 أن هذا السائل حينما يسبق الجنين إلى الخارج يطهِّر ويعقم المجرى لئلا يصاب الجنين بالإنتان .
 فمن تطهير المجرى ، ومن تسهيل الولادة ، ومن منع التصاق الجنين بالغشاء الأمينوسي ، ومن تأمين الحرارة الثابتة ، ومن تأمين الحركة الحرة الخفيفة ، ومن حماية الجنين من الضربات واللكمات ، ومن تغذية الجنين ، إن هذا السائل الأمينوسي الذي جعله الله داخل الرحم ، وداخل الغشاء الأول ، يسبح فيه الجنين ، لهو آيةٌ من آيات الله سبحانه وتعالى :

﴿ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ﴾

[ سورة الزمر الآية : 6 ]

 ذلكم الله ربُّ العالمين ، ذلك عالم الغيب والشهادة ، ذلك هو الخلاَّق العليم ، ذلك هو الربُّ الكريم ، ذلك هو الرحمن الرحيم .

الخلاصة .

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ والله الذي لا إله إلا هو ، تمضي أعمارنا كلها في التفكُّر في خلق الإنسان فقط .
 بحثٌ لا يزيد عن صفحةٍ واحدة ، في كتابٍ تزداد صفحاته عن ألف صفحة ، صفحةٌ واحدة مُفادها أنه لولا هذا السائل ، لما نجا جنينٌ من الموت ، هذه رحمة الله بالإنسان .

﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ ﴾

[ سورة العنكبوت الآية : 2 ]

﴿ أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى * فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى﴾

[ سورة القيامة الآيات : 36-40 ]

﴿ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون الآية : 115 ]

﴿ أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى ﴾

[ سورة القيامة الآية : 36 ]

﴿ قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ * مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ * مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ * ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ * ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ ﴾

[ سورة عبس الآيات : 17-21 ]

 أيها الإخوة المؤمنون ؛ تفكَّروا في خلق السماوات والأرض ، تفكَّروا في خلقكم ، قال تعالى :

﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾

[ الذاريات الآية : 21 ]

والحمد لله رب العالمين