39965
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 070 : آية النوم.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1987-07-10
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين ، و أشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله صاحب الخلق العظيم .

آية النوم :

أيها الأخوة المؤمنون ؛ يقول العلماء :
النوم أعظم نعمة أنعم الله بها علينا لاستعادة النشاط بعد التعب ، أعظم نعمة أنعم الله بها علينا لاستعادة النشاط بعد التعب ، لاستعادة النشاط للأجسام المنهكة ، التي أنهكها التعب ، ومن آياته الدالة على عظمته يقول الله عز وجل :

﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ﴾

[سورة الروم: 23]

آلية النوم مادة كيميائية :

أحدث البحوث في موضوع النوم أن الإنسان إذا استيقظ وبدأ بالعمل يُفرز في دمه مادة أو مواد كيميائية بنسب ضئيلة جدا ، كلما مر الوقت ارتفعت هذه النسب ، فإذا بلغت حدا معينا ، هذه النسب التي بلغت حدا معينا في الدم إثر مرور الزمن على بذل الجهد أرسلت أمرا إلى الدماغ ، والدماغ بدوره يرسل أمرا عصبيا كهربائيا إلى مراكز النوم في الجسد ، مراكز النوم هي العُقد العصبية ، العقد العصبية إما أن تتباعد فتقطع السيالة الكهربائية ، وهذا هو النوم وإما أن تقترب من بعضها بعضا فتمر السيالة العصبية الكهربائية
image

جدول يبين اختلاف تركيز الميلاتونين في الدم بين الليل و النهار وحسب العمر(حيث يلاحظ ذروة الإفراز بعد منتصف الليل و أدناها بالنهار و تكون عند الصغار أكثر من الكبار) وهو هرمون تفرزه الغدة الصنوبرية يساعد على ضبط عمل الجسم و يساعد على النوم

آلية النوم مادة كيميائية ، أو مجموعة مواد تفرز في بدء اليوم بنسب ضئيلة جدا ، كلما مر الوقت ارتفعت هذه النسبة ، حتى إذا بلغت حدا معينا أرسل الجسم إلى الدماغ تبليغا عصبيا لاقتراب حالة الإعياء ، الدماغ يأمر مراكز النوم بالعمل ، تتباعد النهايات العصبية عن بعضها فيحدث النوم .
تدبير من ؟ ...
تنظيم من ؟ ...
خلق من ؟ ...
إبداع من ؟ ...
كيف تكون حياتنا بلا نوم ، لو أن الإنسان سهر ليلتين متتابعتين لاختل كيانه ، ولفقد توازنه ، فكيف لو حُرم النوم ، قال تعالى :

﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ﴾

[سورة الروم: 23]

في الجسم مراكز للنوم الخفيف ومراكز للنوم العميق :

أيها الأخوة المؤمنون ؛ في الجسم مراكز للنوم الخفيف ، ومراكز للنوم العميق ، قد تستلقي على فراشك ثماني ساعات ، قد تنام منها ساعة أو ساعتين نوما عميقا ، والساعات الباقية تنام نوما خفيفا ، بمعنى أنك على نوع من الاطلاع ، على ما يجري في البيت ، نوع من الاطلاع ، من تكلم ، من دخل ، من طرق الباب ، من خرج ، لكن النومة العميق لا تحس على شيء ، من جعل في الجسم مركزا للنوم العميق ومركزا للنوم الخفيف ومركزا لليقظة ؟

image

الموجات الكهربائية للمخ حسب مختلف النشاطات

الطفل أيها الأخوة ينام ثمانية عشر ساعة من أربعة وعشرين ، كي ينمو جسمه ، والذي يبلغ عمره خمس سنين ينام اثنتي عشرة ساعة ، و المراهق ينام تسع ساعات ، والبالغ ينام من سبع إلى ثماني ساعات .
من نظم النوم ؟ ...
من نظم مدته ؟ ...
من نظم نوعيته ؟ ...
من جعله فترة استجمام وراحة للعضلات و الأجهزة ؟ ...
ربُّنا سبحانه و تعالى يقول :

﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ ﴾

[سورة الروم: 23]

والحمد لله رب العالمين