15276
ندوات مصورة - تركيا - المؤتمر الثقافي الاجتماعي الرابع - جمعية الحكمة للعلم والصداقة والتعاون : الإعجاز العلمي في القرآن
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2000-01-02
بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة :

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، البشير ، النذير ، خاتم الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
 أما بعد أيها الأخوة الكرام ، باسمكم جميعاً ، وباسم جمعية الحكمة للعلم والصداقة والتعاون ، نرحب مرة أخرى بشيوخنا الأفاضل الكرام ، وبالأخوة الحضور جميعاً ، الذين حضروا من خارج تركيا ومن داخلها ، نرحب بهم مرة أخرى ، وفي مقدمتهم شيخنا الجليل خادم القرآن كما يحب أن يسمي نفسه الشيخ محمد علي الصابوني ـ حفظه الله ورعاه ـ وكما نرحب بفضيلة الأخ الدكتور محمد راتب النابلسي ، الذي يخدم الإسلام والمسلمين في دعوته ، وقوة حجته ، وسلامة عقيدته ، ووضوح فكرته ، وقد جاءنا من دمشق الشام كما تعلمون التي دعا سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم إلهه لها بالبركة حين قال : " اللهم بارك لنا في شامنا " وكانت دعوة مستجابة إن شاء الله ، وقد جاء ملبياً الدعوة ، وهذا شأن الدعاة إلى الله ، وقد أفاض علينا مما آتاه الله من الحكمة ، والمعرفة ، وحسن البيان ، بموضوعين مهمين في حياة كل إنسان ؛ الحياة الزوجية وتربية الأولاد ، أما الآن فمع الإعجاز القرآني وفضيلة الدكتور ليعطينا بما يفتح الله عليه فليتفضل مشكوراً مأجوراً .

القواسم المشتركة بين مسلمي الأرض هي المحبة والمودة :

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، وعلى صحابته الغر الميامين ، أمناء دعوته ، وقادة ألويته ، وارض عنا وعنهم يا رب العالمين .
 وأنا مرة ثانية أشكر هذه الدعوة الكريمة التي إن دلت على شيء فعلى حسن الظن بي ، وأسأل الله أن أكون عند حسن ظنكم ، لكن في بعض الأحاديث : " المؤمنون بعضهم لبعض نصحة متوادون و لو ابتعدت منازلهم ، والمنافقون بعضهم لبعض غششة متحاسدون ولو اقتربت منازلهم ".
 صدقوا أيها الأخوة ، سافرت إلى معظم بلاد العالم حينما ألتقي بالجالية الإسلامية كأنني أعرفهم من خمسين عاماً ، السبب هناك سبب علمي ، كل أخ كريم لو حللنا شخصيته إلى ألف صفة ، وسجلناها ، والتقينا مع أخ مؤمن آخر ، وحللنا هذه الشخصية ، الشيء الذي يلفت النظر أن القواسم والتقاطعات بين الشخصيتين كبيرة جداً ، وهذه القواسم بين الشخصيتين هي سبب المحبة والمودة ، حتى إن هناك برنامج كومبيوتر في أمريكا للزواج ، يأتي طالب الزواج يسأل ألف سؤال ، كل تفاصيل حياته ، كل رغباته ، كل نزعاته ، كل ميوله ، ويأتي بعد شهر يسأل هذه الكومبيوتر برقم سري أعطني أقرب فتاة إلي من حيث التقاطعات ، فهذا البرنامج على مبدأ علمي أي مودة بين المؤمنين هذا سببها ، التقاطعات كثيرة جداً ، أنت مؤمن متواضع ، تحب الخير ، صادق ، أمين ، وأخوك كذلك ، فسبب المودة بين المؤمنين هذه التقاطعات التي لا حدود لها .
 أيها الأخوة الكرام ، هناك شيء آخر القلب يخشع له قال تعالى :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾

( سورة مريم )

 قال علماء التفسير :

﴿وُدّاً﴾

 بينهم وبين الله ، وهناك معنى آخر لا يقل عن الآخر

﴿وُدّاً﴾

 فيما بينهم :

﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾

( سورة مريم )

 فهذا الود بين الأخوة المؤمنين في شتى أقطار المسلمين هذا تفسيره .

ما لم نستقم على أمر الله لن نقطف من ثمار الدين شيئاً :

 نعود إلى موضوع الإعجاز العلمي ، أيها الأخوة ، لا بدّ من مقدمة مهمة جداً أنا أتصور أن الإسلام منهج يطبق أو ثقافة عامة ، الآن المسلمون مليار وخمسمئة مليون والحقيقة المرة هي عندي أفضل ألف مرة من الوهم المريح ، المليار وخمسمئة مليون ليست كلمتهم هي العليا ، ليس أمرهم بيدهم ، و للطرف الآخر عليهم ألف سبيل وسبيل ، أنهم يتمتعون بثقافة إسلامية ، وأرضية إسلامية ، وخلفية إسلامية ، واهتمامات إسلامية ، ومشاعر إسلامية ، وزخرفة إسلامية ، وأقواس إسلامية ، وإسلامية حدثنا عنها إلى ما شاء الله ، لا يمكن أن تغير واقعنا ما لم نعتمد الاستقامة .
 أنا لي في الشام خطب قد تصل إلى عشرين خطبة عن الاستقامة ، ما لم نستقم على أمر الله ـ لن لتأبيد النفي ـ لن نقطف من ثمار الدين شيئاً ، مليار وخمسمئة مليون ليست كلمتهم هي العليا ، وعشرة آلاف مقاتل وقفوا أمام أكبر جيش في المنطقة ، أنت حينما تؤمن تتبدل موازين القوى في الأرض ، وهذا الذي أربك الغرب وقلب موازينه ، ليس من المعقول أن فئة قليلة ، ضعيفة ، سلاحها بدائي ، تقف أمام أكبر جيش .
 فلذلك إله الصحابة إلهنا ، الإله الذي نصر أصحاب رسول الله هو إلهنا ، القوانين هي هي لا تتبدل ولا تتغير ، ولكن أنت حينما تعرف الله ، الآن حينما تعرف الله تعرف ماذا ينتظر الطائع إذا أطاعه ، وماذا ينتظر العاصي إذا عصاه ، أما أنا أقول لكم : مليار وخمسمئة مليون يتمتعون بمشاعر إسلامية ، وثقافة إسلامية ، واهتمامات إسلامية ، وخلفية إسلامية ، وأرضية إسلامية ، وطاقات إسلامية ، أما ما لم يلتزموا لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث والله أحجمت عن روايته عشر سنوات خوف ألا يصدق :

((لا يغلب اثنا عشر ألفا من قلة ))

[ أحمد عن ابن عباس ]

 فإذا كان العدد مليار وخمسمئة مليون ، وليست كلمتهم هي العليا ، المشكلة كبيرة ، أنا أتصور وهذا اجتهاد مني أنهم عرفوا الأمر ولم يعرفوا الآمر ، لو أن الإنسان عرف الآمر ثم عرف الأمر تفانى في طاعة الآمر ، أما إذا عرف الأمر ولم يعرف الآمر تفنن في التفلت من الأمر .

الإيمان الذي لا يترجم إلى التزام و سلوك ووقوف عند الحلال والحرام إيمان إبليسي :

 كلمة الله لو أردت أن تتحدث عنها ماذا تقول ؟ تقول : خالق السماوات والأرض ، هل تصدقون أن إبليس مؤمن والدليل :

﴿ قَالَ فَبِعِزَّتِكَ ﴾

( سورة ص الآية : 82 )

 آمن به عزيزاً :

﴿ قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴾

( سورة الأعراف )

 آمن بيوم القيامة :

﴿ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ ﴾

( سورة الأعراف )

 آمن به خالقاً ، ومع ذلك هو إبليس ، فأخواننا الكرام ، أنا أقول دائماً الإيمان الذي لا يترجم إلى التزام ، إلى سلوك ، إلى أن تقف عند الحلال والحرام ، هذا إيمان إبليسي ، والذي يؤمن بالله كما يدعي ، وبيته غير إسلامي ، وتجارته غير إسلامية ، وعلاقاته غير إسلامية ، ومنهجه غير إسلامي ، أي في شكله إسلامي و في حقيقته علماني ، هذا الإنسان لن ترجو منه صلاحاً .

الإعجاز العلمي ينطلق من معرفة الله لأنه من عرف الله تفانى في طاعته :

 لذلك الإعجاز العلمي ينطلق من معرفة الله ، إنك إن عرفته تفانيت في طاعته ، للإمام علي رضي الله عنه كلمة رائعة قال : " إن أصل الدين معرفة الله ".
 الصحابة الكرام عرفوا الله فبذلوا الغالي والرخيص ، والنفس والنفيس ، وكانوا في سعادة لا توصف ، وصلت جيوشهم إلى أطراف الأرض ، والذين يعيشون وهمهم غير رفعة هذا الدين :

(( من أصبح وأكبر همه الدنيا جعل الله فقره بين عينيه وشتت عليه شمله ، و لم يؤته من الدنيا إلا ما قدر له ))

[الترمذي عن أنس]

 عندما امتحن الله عز وجل قوم بماء :

﴿ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ﴾

( سورة البقرة الآية : 249 )

 فشربوا منه بعدئذ قالوا :

﴿ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ َ (249)﴾

( سورة البقرة الآية : 249 )

 انظر الربط عندما عصوا فعلاً لا طاقة لنا بجالوت وجنوده ، ونحن حينما نقصر نقول : لا طاقة لنا بالغرب ، أما حينما نلتزم نحس أن الله معنا ، إذا كان الله معك فمن عليك؟ وإذا كان الله عليك فمن معك ؟

الله عز وجل نعرفه من آيات ثلاث ؛ كونية قرآنية و تكوينية :

 أيها الأخوة الكرام ، المنطلق من هذه المحاضرة إذا عرفت الآمر ثم عرفت الأمر تفانيت في طاعة الآمر ، أما إذا عرفت الأمر ولم تعرف الآمر تفننت في التفلت من الأمر ، الله عز وجل نعرفه من آيات ثلاث ، من آياته الكونية خلقه ، من آياته التكوينية أفعاله ، من آياته القرآنية كلامه ، أنت أمام آيات كونية ، آيات تكوينية ، آيات قرآنية ، الآيات التكوينية موقفك منها التفكر ، الدليل :

﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190)الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191)﴾

( سورة آل عمران )

﴿ وَيَتَفَكَّرُونَ ﴾

 بصيغة المضارع تدل على الاستمرار ، والآيات التكوينية :

﴿ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36)﴾

( سورة النحل )

 فانظروا بالفاء ، والآية الثانية :

﴿ قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

( سورة الأنعام )

توضيح الآيات التكوينية :

 كتوضيح للآيات التكوينية هناك شاب محامي ، له برنامج ذاع صيته في الإذاعة عن القضاء ، فهذا البرنامج لاقى قبولاً واسعاً ، أنا سمعت منه حلقتين ، الحلقة الأولى كان هو محامياً عن قاتل ، أصدر القاضي حكماً بالإعدام على هذا القاتل ، وعندما بلغ المحامي الحكم لهذا القاتل قال هذا المجرم : أنا ما قتلت هذا ، تلقى الحكم بأعصاب باردة ، فقال المحامي : عجبت لهذا التماسك في شخصيته ، العادة يبكي ، يضرب نفسه ، قال لي : قررت أن أحضر الإعدام ، أعدم في القلعة ، بعد أن وضعت الحبلة في رقبته قال : أنا لم أقتل هذا الذي اتهمت به ، لكنني قتلت إنساناً قبل ثلاثين عاماً ، وذكر القصة ونجا وقتها :

﴿ قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

( سورة الأنعام )

 هذه أفعاله ، القصة الثانية عن فيلا غالية جداً بمئات الملايين ، مات صاحبها ، وهناك ورقة من أوراقه تحتاج إلى شاهد على أنه باعها ، جاؤوا بشاهد أخذ ملايين على شهادة كاذبة ، وضع يده على المصحف وأقسم بالله أن فلاناً اشترى هذه الفيلا ، ورفع يده وبقيت مرفوعة ، فانزعج القاضي منه قال له : أنزل يدك ، وهو يمسك الطاولة ، عندما ضعفت يده وقع ، قال : والله رأيت هاتين الحادثتين أمامي .

آيات الكون نتفكر بها وآيات التكوين ننظر إليها وآيات القرآن نتدبرها :

 الله نعرفه من آياته الكونية ؛ من الشمس ، والقمر ، والنجوم ، والمجرات ، والطعام ، والشراب ، والأسماك ، والأطيار ، ونعرفه من آياته التكوينية :

﴿ قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴾

( سورة الأنعام )

 وفي آية :

﴿ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36)﴾

( سورة النحل )

 إما أن يأتي العقاب مباشرة عن طريق الفاء تعني التتابع ، أو عن طريق ثم تعني التراخي ، وآياته القرآنية :

﴿ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)﴾

( سورة محمد )

 آيات الكون نتفكر بها ، وآيات التكوين ننظر إليها ، وآيات القرآن نتدبرها ، والتدبر له معنى دقيق ، أنت مع القرآن تقرأه ، وينبغي أن تقرأه قراءة صحيحة وفق قواعد اللغة ، وينبغي أن تقرأ إن أمكن وفق قواعد التجويد ، وينبغي أن تفهمه ، وينبغي أن تطبقه ، أما التدبر أن تقف عند كل آية فتعرضها على نفسك أين أنا منها ؟ التدبر أن أحاسب نفسي عن مدى تطبيق هذه الآية ، إذاً مع الآيات الكونية التفكر ، مع الآيات التكوينية النظر ، مع الآيات القرآنية التدبر .

بقاء الأرض على مسارها من آيات الله الدالة على عظمته :

 أيها الأخوة الكرام ، لا يغيب عنكم جميعاً أن الأرض تدور حول الشمس ، شيء بديهي ، لها اثنتا عشرة دورة هذه لا يعلمها معظم الناس ، لكن الدورتان المشهورتان دورتها حول نفسها ، ودورتها حول الشمس ، الدورات الأخرى بحث رائع جداً ، أحياناً تجد منطقة مثل تدمر في سوريا كانت بساتين الآن صحراء ، الربع الخالي كان بساتين الآن صحراء ، تبدل خطوط المطر تزيد عن ألفي عام تقريباً ، الدورة الشهيرة دورتها حول الشمس ، الآن المسار إهليلجي أي بيضوي ، والمسار الإهليلجي له قطر أصغر وقطر أطول ، الأرض هنا ، الآن تنتقل من القطر الأطول إلى القطر الأصغر ، ما الذي سيحدث هنا ؟ المسافة بين الأرض وبين الشمس تقل ، فإذا قلّت المسافة بحسب قانون الجاذبية تزداد الجاذبية ، فإن زادت فهناك احتمال أن تنجذب الأرض إلى الشمس ، وإذا انجذبت إليها ، الحرارة بالمركز عشرون مليون درجة ، تبخرت في ثانية واحدة ، ما الذي يحدث هنا ؟ قال العلماء : ترفع الأرض سرعتها فإذا رفعت سرعتها نشأ من هذه السرعة الزائدة قوة نابذة جديدة تكافئ القوة الجاذبة الجديدة فتبقى في مسارها ، دققوا قال تعالى :

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا ﴾

( سورة فاطر الآية : 41)

 أن تبقى على مسارها من آيات الله الدالة على عظمته ، الآن هي هنا وسوف تنتقل إلى هنا ، القطر أطول فإذا زادت المسافة ضعفت الجاذبية ، واحتمال أن تفلت الأرض من الجاذبية كبير جداً ما الذي يحصل ؟ هنا تخفض الأرض سرعتها لينشأ من خفض السرعة قوة نابذة أقل تكافئ القوة الجاذبة الأقل فتبقى على مسارها :

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا ﴾

( سورة فاطر الآية : 41)

قدرة الله عز وجل الذي رفع السماء بغير عمد نراها :

 هناك عالم أظنه ملحداً قال : لو أن الأرض لم تخفض سرعتها لتفلتت من جاذبية الشمس ، وانتقلت إلى الفضاء الخارجي ، طبعاً تصبح الحرارة مئتين وسبعين تحت الصفر ، صفر مطلق يموت كل حي ، قال : هنا نحتاج إلى مليون مليون حبل فولاذي ، قطر الحبل خمسة أمتار ، والحبل الفولاذي الذي قطره خمسة أمتار يحتمل قوى شد تقدر بمليوني طن ، أي الأرض مرتبطة بالشمس بقوة جاذبية تساوي مليون مليون ضرب مليوني طن ، كل هذه القدرة من أجل أن تحرف المسار ثلاثة مليمتر كل ثانية ، من أجل مسار مغلق حول الشمس ، لو لم يكن هناك انحراف فالمسار مستقيم ، المسار بيضوي مغلق ، ما السبب ؟ هذه الجاذبية الكبيرة مليون مليون ضرب مليوني طن ، من أجل أن تحرف المسار ثلاثة مليمتر كل ثانية ، لذلك هذه الحبال لو زرعت المفاجأة الكبرى بين كل حبلين مسافة حبل واحد نحن أمام غابة من الحبال ، تمنع أشعة الشمس ، تمنع الطيران ، تمنع الإبحار ، تمنع المواصلات ، تمنع الزراعة ، تنتهي الحياة ، الآية الكريمة :

﴿ اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ﴾

( سورة الرعد الآية : 2)

 بعمد لا ترونها ، هي قوى التجاذب .

كل أمر في القرآن الكريم  يقتضي الوجوب ما لم تقم قرينة على خلاف ذلك :

 أيها الأخوة الكرام ، الله عز وجل يقول :

﴿ قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾

( سورة يونس الآية : 101 )

﴿ فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24)﴾

( سورة عبس)

﴿ فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5)خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ ﴾

.

( سورة الأعلى )

 أوامر إلهية ، وكل أمر في القرآن الكريم يقتضي الوجوب ما لم تقم قرينة على خلاف ذلك ، أي نحن نتوهم أن الإسلام خمس عبادات ؛ صلاة ، صوم ، حج ، زكاة ، هذا خطأ كبير ، الإسلام فيه بنود تقترب من خمسمئة ألف بند ، الإسلام منهج كامل يبدأ هذا المنهج من فراش الزوجية وينتهي بالعلاقات الدولية ، من أشد العلاقات خصوصية إلى أكبر العلاقات عمومية .
 أيها الأخوة ، أكبر خطأ إذا توهمنا أن الإسلام خمس عبادات ، فإذا أديت انتهت ، لا لم تنتهِ ، هناك كيف تأكل ؟ كيف تشرب ؟ كيف تكسب مالك ؟ كيف تنفقه ؟ كيف تفرح ؟ كيف تحزن ؟ كيف تدير بيتك ؟ كيف ترتدي الزوجة ثيابها ؟ الإسلام بنود لا تنتهي ، منهج كامل ، فلذلك الذي أتمناه أن نعد أن الإسلام منهج تفصيلي ، وما لم نطبق هذا المنهج لن نقطف من ثماره شيئاً .

لقطة من لقطات الفلك :

 أيها الأخوة ، هذه لقطة من لقطات الفلك ، لقطة ثانية ، أينشتاين نظريته العملاقة شغل العالم الشاغل ، قلب مفاهيم الفيزياء من خلال هذه النظرية التي سموها النسبية ، هذه النظرية اكتشفت أن السرعة المطلقة في الكون هي سرعة الضوء ، فأي جسم سار بسرعة الضوء أصبح ضوءاً وتوقف الزمن ، أي جسم تحرك بسرعة الضوء أصبح ضوءاً وتوقف الزمن ، هذه المحاضرة يخرج منها أمواجاً ضوئية نحو الفضاء الخارجي ، لو أتيح لواحد أن يمشي مع هذه الأمواج لرأى هذه المحاضرة إلى أبد الآبدين ، فإذا سرت مع الضوء توقف الزمن ، فإذا سبقت الضوء تراجع الزمن ، لو أتيح لنا أن نخترع مركبات تزيد سرعتها عن سرعة الضوء لرأينا بأم أعيننا موقعة بدر ، وأحد ، والخندق ، فإذا سبقنا الضوء تراجع الزمن، فإذا قصرنا عن الضوء تراخى الزمن ، توفيق الحكيم له مسرحية عن عالم الغد أسماها " رحلة نحو الفضاء الخارجي "، ساعات في الفضاء تساوي سنوات في الأرض هذا الموضوع .
 هذا الموضوع متعلق بنظرية أينشتاين ، أما هذه النظرية العملاقة نراها في آية قرآنية .
 عقد مؤتمر للإعجاز العلمي الخامس في موسكو ، أن الله سبحانه وتعالى يقول :

﴿ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

( سورة الحج )

 طبعاً الأرض تدور حول الشمس لكن القمر يدور حول الأرض دورة كل شهر ، أخواننا أكثركم معه شهادات عليا ، أي إذا وصلنا خطاً بين مركز الأرض ومركز القمر ، هذا الخط هو نصف الدائرة التي هي مسار القمر حول الأرض ، نصف قطر الأرض مع نصف قطر القمر مع المسافة بين الأرض والقمر هذا نصف القطر ، ضرب اثنين نحصل على القطر ، لو ضربنا بالبي 3.14 ، لكان المحيط .
 إذاً بدقائق يحسب ابنك كم يقطع القمر من الكيلو مترات في رحلته حول الأرض، لو ضربناه باثني عشر لكان في العام ، لو ضربناه بألف عام ، لو قسمنا هذه المسافة التي يقطعها القمر في رحلته حول الأرض على ثواني اليوم ، اليوم كم ثانية ، ستين ، بستين ، بأربعة وعشرين ، النتيجة سرعة الضوء الدقيقة "299792.5 كم / ثانية" ، هذه سرعة الضوء أي ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام ، يقطعه الضوء في يوم واحد ، لو قسمنا على ثواني اليوم لكانت السرعة بالثانية ، ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام يقطعه الضوء في يوم واحد ، لو قسمنا هذا الزمن على الثواني لكانت سرعة الضوء الدقيقة المودعة في أكاديمية العلوم في باريس .
 طبعاً البحث طويل يزيد عن مئة صفحة هذا ملخصه ،

﴿ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ ﴾

 والعرب تعد السنة القمرية ، والقمرية أساسها دورة القمر حول الأرض ، ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام يقطعه الضوء في يوم واحد .

آيات الكون لا تعد ولا تحصى :

 أيها الأخوة ، قد يقول قائل هناك آية :

﴿ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ﴾

( سورة الحج )

 سرعة الملائكة .

﴿ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ﴾

( سورة الحج )

 ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام يقطعه الضوء في يوم واحد.
 أيها الأخوة ، الأبحاث الكونية لا تنتهي ، طبعاً والله لا سنوات ولا عشرات السنوات تكفي لاستعراض ما في هذا الكون من معجز ، هاتان لقطتان من الفلك .

آيات الله عز وجل في الإنسان عديدة منها :

1 ـ الغشاء العاقل عند الجنين :

 لو انتقلنا إلى الأرض الله عز وجل قال :

﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ ﴾

( سورة فصلت الآية : 53 )

 المرأة الحامل عقب الولادة ينزل مع الجنين قرصاً لحمياً ، اسمه المشيمة ، نحن عندنا في الشام اسمها الخلاص ، هذه المشيمة فيها شيء لا يصدق ، يجتمع في المشيمة دم الأم مع دم الجنين ولا يختلطان ، لو أعطينا إنساناً دماً من غير زمرته يموت فوراً ، كيف لا يختلطان ؟ قال : بينهما غشاء ، هذا الغشاء سماه العلماء الغشاء العاقل ، يقوم بأعمال يعجز عنها أطباء الأرض مجتمعين ، ماذا يفعل ؟ يأخذ من دم الأم الأوكسجين يضعه في دم الجنين، يأخذ من دم الأم السكر يضعه في دم الجنين ، يأخذ من دم الأم الأنسولين يضعه في دم الجنين، ، صار في دم الجنين أوكسجين وسكر وأنسولين ، تحترق من احتراق السكر بالأوكسجين ، بواسطة الأنسولين تنشأ حرارة ، فالجنين حرارته سبعة وثلاثون ، من أين جاءت هذه الحرارة ؟ من السكر المحترق ، الذي كون طاقة ، من أين جاء السكر لدم الجنين؟ من الغشاء العاقل ، هذا الغشاء قام مقام جهاز الهضم ، وجهاز التنفس ، والبنكرياس .
 الآن الغشاء العاقل يأخذ عوامل المناعة من الأم يضعها في دم الجنين ، فجميع الأمراض التي أصيبت بها الأم الجنين محصن أن يصاب بها ، هذه مهمة ثانية ، المهمة الثالثة الغشاء العاقل يأخذ المواد الغذائية وهذا فوق طاقة البشر كم يحتاج الجنين من الدسم ، من الشحوم ، من البروتين ، من الفيتامينات ، أكثر من عشرة آلاف بند يأخذها من دم الأم يضعها في دم الجنين ، وهذه النسب تتبدل كل ساعة ، فوق طاقة أطباء البشر ، الغشاء العاقل ينقل الغذاء ، الآن نحتاج إلى غذاء يشكل النسج ، هناك غذاء يعطي طاقة كالسكر ، و غذاء يعطي نسجاً جديدة كالبروتينات ، فالآن الغشاء العاقل يأخذ ما يحتاجه الجنين للنمو أيضاً عن طريق الغشاء العاقل .
 الآن الغشاء العاقل يأخذ نواتج احتراق السكر ثاني أكسيد الكربون ، يأخذه الغشاء العاقل من دم الجنين ويطرحه في دم الأم ، فجزء من نفس الأم هو نفس جنينها ، والغشاء العاقل يأخذ حمض البول من دم الجنين يعيده إلى دم الأم ، هذه فضلات بناء النسج حمض البول ، لكن الشيء الغريب أن هذا الطفل في بطن أمه يحتاج إلى بوتاسيوم ، ما الطريق إلى إعلامها ؟ معقول يطرق عليها الباب نريد بوتاسيوم ، تشتهي أكلة فيها بوتاسيوم ، فشهوة الأم في أثناء الحمل حاجة الجنين ، أي مادة تنقص الجنين يترجم إلى طعام تشتهيه الأم أثناء الحمل:

﴿ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ ﴾

( سورة لقمان الآية : 11 )

 هذا الغشاء العاقل نطرحه في المهملات بعد الولادة ، يقوم بأعمال يعجز عنها العقلاء قال تعالى :

﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (21)﴾

( سورة الذاريات)

2 ـ ثقب بوتال :

 أيها الأخوة الكرام ، الجنين وهو في بطن أمه ليس هناك تنفس ، ولا هواء ، هناك رئتان مهيأتان لما بعد الولادة ، هناك دورة للدم نعرفها جميعاً دورة صغرى للرئتين ، ودورة كبرى للجسم ، ماذا يكون من شأن الدورة الصغرى ؟ الله عز وجل بيده الحكيمة يفتح ثقباً بين الأذينين في أثناء الحمل فقط ، فالدم بدل أن ينتقل من القلب إلى الرئتين ويعود إلى البطين ينتقل من أذين إلى أذين ، الآن عند الولادة ـ هكذا قال طبيب في الجامعة ـ تأتي جلطة فتغلق هذا الثقب . يد من ؟ وهذا الثقب إذا لم يغلق يصاب الطفل بمرض اسمه الزرق يموت بعد سنوات ، لأن الدم أثناء الضخ يستقرب عوض أن يذهب إلى الرئتين ينتقل عبر ثقب للأذين الثاني فالدم لا يجدد فيموت الإنسان ، كل حياتنا مبنية على إغلاق هذا الثقب ، هذا الثقب اكتشفه عالم فرنسي اسمه بوتال ، سموه ثقب بوتال ، يد الله الحكيمة في الوقت المناسب تغلق هذا الثقب ، وحتى الله يعلمنا يترك كل خمسمئة ألف حالة ولادة حالة واحدة الثقب لايزال مفتوحاً لنعلم خطورة هذا الثقب .

3 ـ منعكس المص :

 الطفل الآن يولد ، في أثناء تغسيله بعد الولادة مباشرة وصلت إصبع الممرضة إلى شفتيه فمصها ، علمونا في الجامعة أن منعكس المص أعقد منعكس ، لكنه جاهز مع الولادة ، هل هناك قوة في الأرض يمكن أن تعلمه ؟ يا بني من أجل أن تعيش ، الله يرضى عليك ، يجب أن يضع شفتيه حول حلمة ثدي أمه ، وأن يحكم الإغلاق ، وأن يسحب الهواء ، هذه الآلية المعقدة من خلق الله ، مع الولادة ينشأ مع الجنين هذا المنعكس ، لا يحتاج إلى إرادة.
 هذا الأنبوب ـ أنبوب الهضم ـ لئلا ينمو ملتصقاً يصبح شريطاً معبأ بمادة شحمية سوداء ، كل الطريق أول يومين أو ثلاثة ثدي الأم يفرز مادة ليست حليباً ، ولكن هذه المادة لإذابة الشحم ، لذلك خروج الجنين الذي ولد حديثاً في الأيام الأولى أسود اللون ، هو الشحم المذاب ، هناك حالة لأحد أقربائي كان الشحم قليلاً فصارت الأمعاء شريطاً ، فمات الطفل ، فمن جعل الأنبوب مفتوحاً ؟ عن طريق الشحم ، وكيف الشحم زال ؟ عن طريق المادة المذيبة للشحم ، يد من ؟ قدرة من ؟ علم من ؟ حكمة من ؟

تعصي الإله وأنت تظهر حبه  ذاك لعمري في المقال شنيع
لو كان حبك صادقاً لأطـعته  إن المـحب لمن يحب يطيع
* * *

4 ـ اللعاب :

 أيها الأخوة ، وأنت نائم ، وأنت غارق في النوم يتجمع اللعاب في فمك ، تذهب إشارة إلى الدماغ ، لقد زاد اللعاب في الفم ، والدماغ يعطي أمراً وأنت نائم إلى لسان المزمار، فيغلق فتحة الهواء ، ويفتح فتحة المريء ، أما عند طبيب الأسنان يضع لك شراقة، أما أنت نائم هناك شراقة إلهية ، يأتي أمر من الدماغ لسان المزمار يغلق القصبة الهوائية ويفتح المري فتبلع ريقك .

5 ـ الرحم و انتقال البويضة خلاله :

 أيها الأخوة الكرام ، البويضة عندما خرجت من المبيض وهي في طريقها إلى الرحم كيف تتحرك ؟ قد يسأل سائل هل لها أرجل وهي كرة والأنبوب ضيق ؟ أيها الأخوة هناك أشعار بأرض قناة فالوب تدفعها نحو الرحم ، لولا هذه الأشعار لما كانت هذه المحاضرة، ولا تركيا ، ولا سوريا ، ولا العالم ، هذه الأشعار تنقل البويضة من المبيض إلى الرحم ، كيف الأشعار تتحرك ؟ هناك دقة بالخلق مذهلة :

﴿ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ﴾

( سورة الطور )

6 ـ جهاز الإحساس بالضغط والأمر الدماغي والإنسان نائم :

 أيها الأخوة ، وأنت نائم وغارق في النوم هيكلك العظمي فوقه عضلات ، وتحته عضلات ، وزن الهيكل العظمي مع العضلات التي فوقه تضغط على ما تحته ، فإذا ضغطت الأوعية الدموية تضيق لمعتها ، والتروية تضعف ، والجسم ينمل ، التنميل هو ضعف التروية، الله وضع بالجسم مراكز إحساس بالضغط ، هذه المراكز حينما يضغط الجسم ترسل للدماغ رسالة ، فالدماغ يعطي أمراً و أنت نائم تقلب قلبة ، القلبة الثانية بعكسها يمين يسار ، من ثمان وثلاثين إلى اثنين وأربعين قلبة في الليلة ، الله عز وجل قال :

﴿ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ ﴾

( سورة الكهف الآية : 18 )

 لو كان ذات اليمين وذات اليمين تجد نفسك على الأرض ، وكل واحد منا يقلب في الليلة من ثمان وثلاثين إلى اثنين وأربعين قلبة ، صوروا إنساناً نائماً كلما أخذ جانباً ينضغط ، هذه من آيات الله الدالة على عظمته ، جهاز الإحساس بالضغط والأمر الدماغي وأنت نائم .

7 ـ العين :

 أيها الأخوة ، الآن الإنسان بعينه يوجد ماء لو سافر إلى فنلندا ، الحرارة سبعة وستون تحت الصفر ، أنت تلامس هواء حرارته تقدر بسبعة وستين تحت الصفر ، الشيء الطبيعي أن يتجمد ماء العين ، وإذا تجمد ماء العين فقد البصر ، ما الذي يحدث ؟ قال : الله عز وجل أودع في ماء العين مادة مضادة للتجمد ، الإنسان يتلافى البرد بقبعة ، بمعطف ، بقميص صوفي ، بقفازات ، بجوارب صوف ، لكن كيف يتلافى برد العين إن وضع عليها لصاقات ، لا يرى طريقه فالعين مستثناة من ذلك ، الله عز وجل أودع في ماء العين مادة مضادة للتجمد .
 هذا التفكر في خلق السماوات والأرض ، يد الله تعمل في الخفاء .

البعوضة من آيات الله الدالة على عظمته :

 أيها الأخوة ، شيء آخر لو انتقلنا فجأة إلى مخلوق من مخلوقات الله عز وجل ؛ إلى البعوضة ، البعوضة مئة عين برأسها ، وزنها واحد على ألف غرام ، ثمانية و أربعون سناً بفمها ، ثلاثة قلوب بصدرها ، قلب مركزي وقلب لكل جناح ، بكل قلب أذينان ، وبطينان، ودسامان ، البعوضة الذي وزنها واحد على ألف غرام ، مئة عين برأسها ، عرضت الصور في الفضائية السورية ، ثمانية و أربعون سناً بفمها ، ثلاثة قلوب بصدرها ، قلب مركزي وقلب لكل جناح ، الآن تملك جهاز استقبال حراري (رادار)لا تملكه الطائرات ، البعوضة ترى الأشياء لا بألوانها ، ولا بحجمها ، ولا بشكلها ، إنها ترى الأشياء بحرارتها ، طفل نائم حرارته سبعة وثلاثون ، والغرفة حرارتها خمس درجات ، لا ترى إلا الطفل ، تأتي إليه ، البعوضة معها جهاز تحليل ما كل دم يناسبها ، تحلل ثم تمتص ، ينام أخوان على سرير واحد الأول يستيقظ وقد ملئ بلسع البعوض ، ويستيقظ الثاني سليماً معافى ، دم الثاني ما أعجبها ، تحلل ثم تمتص الدم ، وجهاز تمييع للدم ، دم الإنسان سمج لا يسري ، لزج تميعه أولاً ، ومع البعوضة جهاز تخدير ، تخدر وتمتص ، عندما تنتهي وتطير إلى سقف الغرفة ينتهي عندك مفعول التخدير ، تشعر بلسعة ، تضربها وهي فوق تضحك عليك ، معها جهاز تخدير ، وجهاز تمييع ، وجهاز تحليل ، و معها جهاز استقبال حراري ـ رادار ـ و يوجد برأسها مئة عين ، و بفمها يوجد ثمانية وأربعون سناً ، و بصدرها ثلاثة قلوب ، قلب مركزي، وقلب لكل جناح ، وزونها واحد على ألف من الغرام ، الآن اقرأ الآية :

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يستحي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ﴾

( سورة البقرة الآية : 26 )

 لذلك آيات الإعجاز ، لأن كل نبي جاء بآيات إعجاز حسية ، لضعف إدراك البشرية سابقاً ، الآن الكون من دون خرق نواميس معجز ، بوضعه الراهن من دون أي خرق، النبي عليه الصلاة والسلام المعجزة الكبرى له آيات الإعجاز في القرآن الكريم .

الإعجاز أقوى مادة في الدعوة إلى الله :

 حدثني الدكتور النجار ـ حفظه الله تعالى زارنا قبل فترة ـ عندما جاءت القوات الأمريكية إلى شرق المملكة إلى الظهران والدمام ، هو اتصل بقائد القوات وطلب منهم هل توافقون على أن ألقي محاضرات لتعرفوا ما الإسلام ؟ وافقوا فعمل محاضرات لستة أشهر ، والله من فمه إلى أذني ، حدثهم عن الإعجاز العلمي ، عدد الذين أسلموا عشرين ألفاً ، أنا أرى الآن أن أقوى مادة في الدعوة إلى الله الإعجاز ، القرآن الكريم فيه حقائق مثلاً أنت راكب طائرة "777" على ارتفاع يقدر بأربعين ألف قدم ، وأمامك كل شيء ، أنواع الطعام ، والشراب ، والقنوات كلها ، والصحف ، والمجلات ، وجو مكيف ، ونائم بسرير كامل ، تفتح القرآن الكريم :

﴿ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً (8)﴾

( سورة النحل)

 أنت راكب طائرة وليس بغلاً ولا حماراً :

﴿ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (8)﴾

( سورة النحل)

 لأنه كلام الله ، وكالة ناسا الفضائية عرضوا صورة لوردة جورية بأوراقها الحمراء الداكنة ، محاطة بوريقات خضراء زاهية ، فيها كأس أزرق بالوسط ، مكتوب تحتها صورة انفجار نجم اسمه عين القط ، يبعد عن الأرض ثلاثة آلاف سنة ضوئية ، تقرأ الآية :

﴿ فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37)فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (38)﴾

( سورة الرحمن)

الحقائق التي كشفت الآن القرآن الكريم أشار إليها قبل ألف عام :

 فاروق الباز عالم فلكي كبير من مصر ، كان في فلوريدا بوكالة ناسا الفضائية أثناء إطلاق مركبة فضائية ، رائد الفضاء بعد حين صاح بأعلى صوته لقد أصبحنا عمياناً ، لا نرى شيئاً ، كان يرى كل شيء أصبح لا يرى شيئاً ، التفسير ، عندما كان في طبقة الهواء والتي يقدر سمكها بخمسة وستين ألف كيلو متر ، عندما تجاوز الرائد طبقة الهواء لم يعد هناك انتثار للضوء ، الانتثار أن أشعة الشمس حينما تسلط على الهواء ذرات الهواء تعكس بعض الأشعة على ذرات أخرى ، فيوجد بالأرض مكان فيه ضوء ، و مكان فيه أشعة ، من أين جاء الضوء ؟ من انتثار الضوء ، فلما تجاوز الهواء لم يعد هناك انتثار فصار الجو مظلماً فقال : لقد أصبحنا عمياناً لا نرى شيئاً ، نفتح كتاب الله :

﴿ وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنْ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ ، لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ ﴾

( سورة الحجر)

 الحقائق التي كشفت الآن القرآن الكريم أشار إليها ، طبعاً الإعجاز العلمي شيء والمعجزات شيء آخر ، المعجزة أساسها خرق النواميس ، أما الإعجاز مع النواميس ، لكن هذا الناموس ، هذا القانون اكتشف مؤخراً بعد ألف عام ، والإسلام أشار إليه قبل ألف عام .

توجيهات النبي الكريم ليست من اجتهاده ولا من ثقافته بل هي توجيهات إلهية :

 أيها الأخوة الكرام ، هناك موضوع دقيق لن أطيل عليكم حول ما في السنة من إعجاز ، النبي عليه الصلاة والسلام أمر أصحابه إذا ذبحوا دابة ألا يقطعوا رأسها لماذا ؟ لا بحياة النبي عليه الصلاة والسلام ، ولا بعد مئة عام ، ولا بعد مئتي عام ، ولا بعد ألف عام ، ولا بعد ألف و أربعمئة عام ، في الأرض مركز علمي يفسر هذا التوجيه ، بالمناسبة توجيهات النبي عليه الصلاة والسلام ليست من اجتهاده ، ولا من ثقافته ، ولا من بيئته ، ولا من معطيات عصره ، توجيهات إلهية :

﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى(3)﴾

( سورة النجم )

الحكمة من بقاء رأس الدابة موصولاً بجسمها عند الذبح :

 هناك نهي أن نقطع رأس الدابة ، والعالم كله في كل مسالخ الأرض تعلق الدابة من أرجلها ، وتقطع رأسها قطعاً كاملاً إلا عندنا يبقى الرأس موصولاً ، أمرنا أن نقطع أوداجها فقط ، التفسير الذي كشف قبل عشرين عاماً فقط ، التفسير أن الإنسان قلبه أنبل عضو في جسمه ، فهذا القلب ينبض ، من أين يأخذ الأمر ؟ يأخذه من مركز كهربائي خاص بالقلب ليس له علاقة بالشبكة العامة ، لو كان له علاقة بالشبكة العامة وهناك انقطاع تيار فجائي يموت الإنسان ، مثل أي مستشفى تجري عمليات قلب مفتوح تحتاج إلى مولدة خاصة ، لو قطعت كهرباء المستشفى من الشبكة العامة وصار هناك عطل في الكهرباء لمات المريض ، لأن المريض قلبه موصول إلى قلب صناعي ، وقلبه جامد ، فلذلك القلب البشري عنده مركز كهربائي ذاتي يعطي أمراً بالنبض ثمانين نبضة بالدقيقة ، فإذا تعطل هناك مركز ثان احتياط ، فإذا تعطل هناك مركز ثالث ، ثلاثة مراكز في القلب ، أحياناً يضعون بطارية في الإنسان ، فهذا المركز الكهربائي يعطي أمراً بالنبض ثمانين نبضة بالدقيقة .
 إنسان يصعد درجاً وهو حامل أسطوانة غاز ، يلحقه عدو ، يحتاج إلى مئة وثمانين نبضة ، هذا القلب يعطي ثمانين فقط ، المئة والثمانون نبضة تأتي من أين ؟ الدماغ ملك الجهاز العصبي ، وهناك ملكة وزنها نصف غرام هي الغدة النخامية ، ملكة الغدد جميعاً، تفرز تسعة هرمونات ، لو تعطل واحد لأصبحت حياة الإنسان جحيماً لا يطاق ، هرمون الجنس ، هرمون توازن السوائل ، بحث طويل رائع جداً ، أحد الهرمونات هرمون الكظر ، تمشي في بستان رأيت ثعباناً ، صورة الثعبان تنطبع على شبكية العين إحساساً ، الصورة بالشبكية لا تقرأ ، هذه الصورة تنتقل إلى الدماغ ، في الدماغ ملف الثعبان ، جاء من قصص سمعها من جدته ، ومن درس العلوم ، ومن متحف ثعابين ، مجموعة المعلومات الدراسية والقصصية شكلت مفهوم الثعبان ، هذا المفهوم قرأ الصورة ، فالدماغ أدرك من خلال ملف الثعابين أن هناك خطراً .

التفكر في خلق الإنسان :

 الدماغ ملك الجهاز العصبي التمس من ملكة الجهاز الهرموني الغدة النخامية أن تواجه الخطر ، تعطي أمراً إلى وزير الداخلية الخاص بها ، هذه غدة فوق الكلية اسمها الكظر، ماذا تفعل غدة الكظر ؟ تعطي خمسة أوامر ، أول أمر ترسل أمراً استثنائياً إلى القلب برفع النبض من ثمانين نبضة إلى مئة وثمانين نبضة ، فالخائف نبضه عال جداً ، الأمر الثاني إلى الرئتين يرتفع وجيبهما ، الخائف يلهث ، الأمر الثالث إلى الأوعية الدموية المحيطة بالجلد تضيق لمعتها ، فالخائف يصفر لونه ، لماذا اصفر لونه ؟ ليتوافر الدم إلى العضلات بدل الجلد، الأمر الرابع إلى الكبد يطلق كمية سكر إضافية ، فلو فحصنا دم الخائف لوجدنا عنده ثلاثمئة غرام من السكر ، في العادة مئة وخمسة وعشرون ، والأمر خامس إلى الكبد ليفرز هرمون التجلط ، حتى لا يموت من ضربة سكين ، صار عندنا خمسة أوامر ؛ للقلب ، للرئتين، للأوعية ، للكبد من أجل السكر ، للكبد من أجل هرمون التجلط .
 الآن الخائف جاءته خمسة أوامر من أجل أن تساعده على متابعة عمله ، دعونا من هذه مؤقتاً ، هذه الدابة لو قطعنا رأسها لعطلنا الأمر الثاني ، أمر الغدة النخامية ، فصار النبض ثمانين نبضة ، الثمانون نبضة يُخرجون ربع الدم من جسم الخروف ، يصبح لونه أزرقاً ، إذا بقي الخروف رأسه مربوطاً بجسمه يعمل الأمر الثاني للغدة النخامية ، يخرج دمه كله ، تجد الذبح الإسلامي لون اللحم زهري ، لأن الدم كله خرج ، أنا لي صديق ذهب إلى الصين لشراء لحم إلى سوريا ، فلما طالبهم بهذه الطريقة رفعوا السعر ، قالوا : هناك ثمانية لتر من الدم يخرجون من البقرة نريد ثمنهم ، بهذه الطريقة ثمانية لتر من الدم يذهبون من البقرة ، فلما النبي عليه الصلاة والسلام أمر أن يبقى الرأس موصولاً هذا ليس من ثقافته ، الآن كشف ذلك ، هذا من وحي رسول الله صلى الله عليه وسلم .
 أسأل الله لي ولكم النجاح والتوفيق ، ولعلي أطلت عليكم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

خاتمة و توديع :

 جزى الله الأخ الفاضل الدكتور محمد راتب النابلسي على هذه المحاضرة القيّمة ، والتي لا تزيدنا إلا أن نقول مرة أخرى : رضيا بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً .

والحمد لله رب العالمين