7750
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 365 : البقدونس وتأثيره الصحي.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1998-10-09
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

فوائد البقدونس :

 كلما ازددت معرفة بآيات الله ازددت معرفة بالله، شيء لا يخطر في بالكم, هذا البقدونس الذي تأكلونه كل يوم، هناك مجلة محترمة تصدر في بلاد الخليج عالجت موضوع هذا النبات معالجة عميقة جداً, فإذا في هذه المقالة الشيء الذي لا يُصدق، من أجل أن تعرف كيف أن الله أكرمك؟ .
 قالت: هذا النبات فيه كثير من الفيتامينات، وفيه كثير من العناصر النادرة، وفيه زيت طيار، ملعقتا طعام من هذا النبات مفروم فرماً ناعماً تؤمن للكائن الحي ثلث الجرعة اليومية من طليعة الفيتامين (a), وثلثي الفيتامين ( c)، وثمن جرعة الحديد اليومية .
 المواد النادرة في هذا البقدونس: الزرنيخ، والبورون، والنحاس, والتيتانيوم، هذه مواد نادرة موجودة في البقدونس، لذلك قال بعض الأطباء: كُلْ كلَ شيء؛ لأن كل شيء فيه مواد مرممة، ومعالجة للجسم باعتدال .
 ينصح الأطباء أن يوضع على المائدة قبل خمس دقائق من تناول الطعام؛ لأن فيه زيت طيار، والفائدة في هذا الزيت الطيار .
 هذا النبات دواء مدر للبول، يستخدم في حالات الاستسقاء، وفي حالات الوزمات ذات المنشأ القلبي، ويُستخدم في الحصى، والكلية، وأمراض المثانة، وفي أمراض الكبد وفي الحويصلة الصفراوية, وهذا النبات ينظم التنفس، وينشط القلب، ويعين على خروج الغازات من الجسم, ويحصن الرؤيا، ويوقي اللثة، ويشفي من لدغات البعوض, والزنابير والنحل، ويقتل الطفيليات .
 هذا النبات يزيل رائحة المواد الكريهة في الجسم، يقوي غدتي الكظر، وهي المسؤولة عن الحالات التي تصيب الإنسان في حالات الشدة، الكظر يرفع ضربات القلب , ويضيق الأوعية والشرايين المحيطية, ويرفع نسبة السكر في الدم، ويزيد وجيب الرئتين.
 هذا النبات يفيد الغدة الدرقية، المسؤولة عن الاستقلاب، ويقوي الأوعية الدموية ويمنعها عن أن تنفجر عند ارتفاع الضغط، وهو ممتاز لأمراض الجهاز البولي التناسلي, ويساعد في حال تشكل الحصى في الكليتين وفي المثانة على تفتيتها، ويعالج مرض الاستسقاء, ويعالج بعض أمراض العيون، ويحسن الدورة الشهرية، وفي فصل طويل عن التجميل عن طريق البقدونس ما لنا شغل فيه .
 هذا النبات الذي بين أيدينا، لو تفكر الإنسان في هذا الغذاء الذي يأكله من صممه له؟ من أودع فيه هذه النسب؟ لذلك قالوا: خير الدواء ما كان غذاءً, دواء متوازن غير مؤذي نباتي، أما الأدوية التي نأخذها الكيماوية هذه تشفي من جهة، وتؤذي من جهة أخرى.

والحمد لله رب العالمين