10916
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 358 : مجتمع النمل المتعاون.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1998-06-26
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين. إليكم الوصف الدقيق لحياة النمل: أيها الأخوة المؤمنون في دنيا العروبة والإسلام, ما دام الحديث عن التعاون, وهو أمر تكليفي كلف به هذا المخلوق الأول المكرم, وهو الإنسان, إن هذا يذكرني بأروع صورة من صور التعاون في مجتمع النمل, ولكن بأمر تكويني لا بأمر تكليفي. النملة حشرة اجتماعية راقية موجودة في كل مكان, وفي كل وقت، بل إن أنواع النمل تزيد عن تسعة آلاف نوع، وبعض النمل يحيا حياة مستقرة في مساكن محكمة، وبعض النمل يحيا حياة الترحال كالبدو تماماً، وبعضه يكسب رزقه بجده وسعيه، وبعضه يكسب رزقه بالغدر والسيطرة، والنمل حشرة اجتماعية تموت إذا عُزلت عن أخواتها, ولو توافر لها غذاء جيد ومكان جيد وظروف جيدة. والنملة تعلم الإنسان درساً بليغاً في التعاون، فإذا التقت نملة جائعة بأخرى شبعى تعطي الشبعى الجائعة خلاصات غذائية من جسمها, ففي جهازها الهضمي جهاز ضخ تُطعم به الجائعة, دققوا في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: والله ما آمن, والله ما آمن, والله ما آمن, من بات شبعان, وجاره جائع إلى جنبه, وهو يعلم، ومن لم يتفقد شؤون المسلمين فليس منهم . المهمات التي تقوم بها كل نملة حسب موضعها: أيها الأخوة الكرام, للنمل ملكة كبيرة الحجم مهمتها؛ وضع البيوض, وإعطاء التوجيهات، ولها مكان أمين في مساكن النمل، وهي على اتصال دائم بكل أفراد المملكة, والنملات العاملات لها مهمات متنوعة. من مهمات العاملات؛ تربية الصغار، وهذا يشبه قطاع التعليم، وفي النمل عساكر لها حجم أكبر, ولها رأس صلب كأن عليه خوذة، وهذا يشبه قطاع الجيش في حراسة الملكة, وحفظ الأمن ورد العدوان، ومن مهمات العاملات؛ تنظيف المساكن والممرات، وهذا يشبه قطاع البلديات، ومن مهمات العاملات؛ سحب جثث الموتى من المساكن, ودفنها في الأرض, وهذا يشبه مكاتب دفن الموتى، ومن مهمات العاملات؛ جلب الغذاء من خارج المملكة، وهذا يشبه قطاع المستوردين، ومن مهمات العاملات؛ زرع الفطريات، وهذا يشبه قطاع الزراعة, ومن مهمات العاملات؛ تربية حشرات تعيش النمل على رحيقها، وهذا يشبه قطاع مربي الماشية. يبني النمل المدن، ويشق الطرقات، ويحفر الأنفاق، ويخزن الطعام في مخازن, وفي صوامع, يقيم بعض أنواع النمل الحدائق، ويزرع النباتات, ويقيم بعض أنواع النمل حروباً على قبائل أخرى يأخذ الأسرى من ضعاف النمل المهزوم, دققوا الآن في قوله تعالى: ﴿وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ﴾ [سورة الأنعام الآية: 38] إليكم بيان الله في هذه الآية عن النمل: أيها الإخوة الأحباب، قال تعالى: ﴿حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ﴾ [سورة النمل الآية: 18] لقد أثبت الله جل جلاله من خلال هذه الآية للنمل الكلام، ونوعاً من المعرفة, للنملة مخٌّ صغير، وخلايا عصبية، وأعصاب لتقدير المعلومات, والخرائط كي تهتدي بها إلى مواقع الغذاء, وإلى أوكارها. تملك النملة نوعاً من التصرف العقلاني، وهي من أذكى الحشرات، وهي ترى بموجات ضوئية لا يراها الإنسان, ولغة النمل كيماوية، لها وظيفتان: التواصل والإنذار, فلو سحقت نملةً فإن رائحة تصدر عنها، تستغيث بها النملات أو تحذرها من الاقتراب من المجزرة, ولا تستطيع نملة دخول وكرها إلا إذا بينت كلمة السر. للنمل جهاز هضم مدهش فيه؛ فم ومري ومعدة وأمعاء وجهاز مص وجهاز ضخ. إليكم هذا المقال الرائع الذي يأخذ بالألباب لسيدنا علي كرم الله وجهه: أيها الأخوة الكرام, أختم هذا الموضوع بقول الإمام علي كرم الله وجهه: انظروا إلى النملة في صغر جثتها، ولطافة هيئتها, لا تكاد تنال بلحظ البصر, ولا بمستدرك الفكر، كيف دبت على أرضها، وصُبت على رزقها؟ تنقل الحبة إلى جحرها، وتعدها في مستقرها, تجمع من حرها لبردها، وفي وردها لصدرها، مكفولة برزقها، مرزوقة بوسقها، لا يغفلها المنان، ولا يحرمها الديان، ولو في الصفا اليابس, والحجر الجامد, ولو فكرت في مجاري أكلها في علوها وسفلها، وما في الجوف من شراسيف بطنها، وما في الرأس من عينها وأذنها، لقضيت من خلقها عجباً، ولقيت من وصفها تعباً، فتعالى الله الذي أقامها على قوائمها, وبناها على دعائمها، لم يشركه في فطرتها فاطر، ولم يعنه على خلقها قادر.
والحمد لله رب العالمين