43856
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 100 : بعض الوصايا الصحية للنبي ( السحور - والإفطار - والقيلولة ).
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1988-04-22
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

من وصايا النبي عليه الصلاة والسلام للصائمين :

1- تأخير السحور :

في السحور بركة
أيها الأخوة المؤمنون, نذكر بعض الوصايا الصحية التي أوصى بها النبي عليه الصلاة والسلام الصائمين، قال عليه الصلاة والسلام:

((تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً))

[أخرجه البخاري في الصحيح]

فَسَّرَ علماء الحديث هذه البركة بمعنيين: إما أنها بركةٌ في الدنيا، وإما أنها بركةٌ في الآخرة، فهذا الذي يستيقظ ليتناول طعام السحور، ربما صلَّى الفجر في المسجد، ربما سمع آيةً بعد صلاة الفجر تركت أثراً بليغاً في نفسه، ربما ذكر الله خالياً ففاضت عيناه بالدموع، ربما تلى القرآن فكان ربيع قلبه، جاءه كل هذا الخير، جاءه من استيقاظه ليتناول طعام السحور، هذه بركة الآخرة .
أما بركة الدنيا؛ إذا تناول طعام السحور من له أعمالٌ شاقة أمكنه أن يتابع الصيام بالحد الأدنى من المشقةَّ، فهذا الجسد يحتاج إلى وقود، ووقوده الطعام، فتناول طعام السحور من السُنَّة .
ومن السُنَّة أيضاً تأخير السحور، هذا الذي يسهر إلى منتصف الليل، ويتناول السحور في الساعة الثانية عشر وينام، ضيَّع عليه صلاة الفجر، وضيَّع عليه سنة تأخير السحور، فالنبي عليه الصلاة والسلام يقول:

((لا تَزَالُ أُمَّتِي بِخَيْرٍ مَا أَخَّرُوا السَّحُورَ, وَعَجَّلُوا الْفِطْرَ))

[أخرجه أحمد في المسند]

الشيء الذي يجب أن يؤكَّد لكم، أن الإنسان إذا تناول طعام السحور، وآوى إلى فراشه مباشرةً، ربما ساء هضمه، وربما أصابته بعض الوعكات الصحية المتعلقة بغذائه، فلا بدَّ من وقتٍ كافٍ بين تناول طعام السحور وبين النوم، هذا الوقت يجب أن تمضيه في قراءة القرآن، وفي الصلاة، وفي الذكر، ينهى الأطباء عن أن تأوي إلى الفراش بعد تناول طعام السحور .

2- التعجيل بالفطور :

من السنة الإفطار على التمر
أيها الأخوة المؤمنون, يأمرنا النبي عليه الصلاة والسلام أن نعجِّل بالفطر، بمجرَّد أن يدخل وقت المغرب فقد أفطر الصائم، تناولت الطعام أم لم تتناوله، لذلك كان النبي عليه الصلاة والسلام يأكل بعض التمرات، أو أي شرابٍ حلوٍ ميسَّر، أو يشرب جرعةً من الماء، ثم يصلّي المغرب, وبعدها يتناول طعامه، وقد هدأ جوعه، وتوازنت أعضاؤه، وسكَّر التمر وصل إلى دمه، فخفف من حدة الجوع، وجعله يأكل أكلاً معتدلاً، كما لو أنه في الإفطار، وهذه أيضاً من السُنة, وذلك لمن تيسَّر له أن يصلِّي قبل أن يأكل، أما إذا أحرجت الناس بهذا، فأهون الشرّين أن تأكل مع المجموع في الوقت المناسب، ولكن إذا تيسَّر لك أن تأكل تمراتٍ ثلاث، وتصلِّي المغرب، وبعدها تأكل، فهذا من السُنة .


3- الاستعانة بالقيلولة :

القيلولة تعين على قيام الليل
أيها الأخوة المؤمنون, سَنَّ النبي عليه الصلاة والسلام أيضاً لنا أن نستعين بالقيلولة على القيام، وبالسحور على الصيام، وكان يقول عليه الصلاة والسلام:

((أقيلوا فإن الشياطين لا تقيل))

فإذا تمكَّن الإنسان في رمضان أن يستلقي, ولو ساعةً من الوقت, قبيل المغرب، أو في وقت القيلولة، فإنَّ في هذه القيلولة عوناً على أداء صلاة التراويح عشرين ركعة، الصيام كلُّه من أجل هذه الصلاة، من أجل أن تؤدّي هذه الصلاة وأنت نشيط، من أجل أن تقبض الثمرة في الصلاة، من أجل أن تفهم القرآن، من أجل أن يذوب قلبك حباً لله عزَّ وجل، إنَّ الصلاة هي المُناسبة، فإذا قمت للصلاة وأنت متعب، وأنت منهك، استعن على القيام بالقيلولة .
هذه بعض الوصايا الصحية التي وصَّى بها النبي عليه الصلاة والسلام .

والحمد لله رب العالمين