33424
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 058 : الحجامة وفوائدها.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1987-04-03
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

ما هي الأمراض التي تعالجها الحجامة ؟

1- مرض تبيغ الدم :

التداوي بالحجامة من وصايا النبي
أيها الأخوة المؤمنون, عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ, قَالَ:

((حَدَّثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ لَيْلَةِ أُسْرِيَ بِهِ, أَنَّهُ لَمْ يَمُرَّ عَلَى مَلإٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ, إِلا أَمَرُوهُ أَنْ مُرْ أُمَّتَكَ بِالْحِجَامَةِ))

[أخرجه الترمذي في سننه]

وروى البخاري عن أنسٍ رضي الله عنه, أنه قال:

((إِنَّ أَمْثَلَ مَا تَدَاوَيْتُمْ بِهِ الْحِجَامَةُ))

[أخرجه البخاري في الصحيح]

الحجامة أول استطباباتها ارتفاع الضغط الشرياني
العلماء المسلمون يتحدثون عن الحجامة, وعن استطباباتها، فيقولون: إن أول استطبابات الحجامة؛ تبيُّغ الدم، والتبيغ هو التهيُّج، وتبيغ الدم، زيادته، والمقصود بتهيج الدم وزيادته، ارتفاع الضغط، أو ارتفاع التوتر الشرياني, في المصطلح العلمي .
من أعراض ارتفاع الضغط أو فرط التوتر الشرياني؛ الصداع، وحسُّ الامتلاء في الرأس، والدوار، وسرعة الانفعالات، والاضطرابات البصرية، هذه من أعراض ارتفاع الضغط .
قد قلت لكم في خطبةٍ سابقة: إن بعض الأطباء يسمي ضغط الدم: ضغط الهمّ، فإذا تهيج الدم، وزادت كميته، ولا سيما في فصل الربيع مع قدوم الحرّ، يقول عليه الصلاة والسلام :

"(( إذا اشتد الحر، فاستعينوا بالحجامة، لا يتبيغ الدم بأحدكم، فيقتله ))"

[ورد في الأثر]

أيها الأخوة الأكارم, أحد استطبابات الحجامة؛ تهيُّج الدم، وارتفاع الضغط .

2- مرض الصداع, وآلام الرأس وما شاكل ذلك :

الحجامة في الرأس لعلاج الشقيقة
استطباب آخر؛ الصداع، وآلام الرأس، فالصداع يرافق ارتفاع الضغط، وهناك صداعٌ وعائي، بسبب تضيُّق شرايين الدماغ, أخرج أبو داود عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنه :

((مَا كَانَ أَحَدٌ يَشْتَكِي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَعًا فِي رَأْسِهِ إِلا قَالَ: احْتَجِمْ))

[أخرجه أبو داود في سننه]

استطبابٌ ثالث, مرض الشقيقة، أخرج البخاري في صحيحه، عن ابن عباسٍ رضي الله عنهما:

((أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ احْتَجَمَ, وَهُوَ مُحْرِمٌ فِي رَأْسِهِ مِنْ شَقِيقَةٍ كَانَتْ بِهِ))

[أخرجه البخاري في الصحيح]

أيها الأخوة المؤمنون, سمعت عن رجلٍ، كان يشكو من مرض الشقيقة، خمساً وعشرين سنةً، ثم دلَّه أحدُّ أصحابه على الحجامة، فلما احتجم, زالت من رأسه هذه الشقيقة، زالت من رأسه هذه الآلام التي تسمى عند الأطباء شقيقة .

ما هي الثمرة التي يقتطفها الإنسان حينما يصلي ؟

أيها الأخوة المؤمنون, هناك استطباباتٌ أخرى للحجامة، ولكن الشيء الذي يلفت النظر: أن الذي يصلِّي، ويخفض رأسه في الركوع مرتين، وفي السجود مرتين على مدار اليوم، والأسبوع، والسنة، والشهر، إن هذا الانخفاض، والارتفاع في الرأس، يسبب حالةً اسمها: مرونة الشرايين، إذا خفض رأسه احتقن الدم في شرايين المخ، فإذا رفع رأسه هبط الضغط فجأةً، من ارتفاع الضغط وهبوطه ينشأ في الشرايين ما يسمى بالمرونة، ومرونة الشرايين تقي من تصلبها، ومن انفجارها .
image

السجود يوسع الشرايين ويكسبها مرونه فعند ارتفع الضغط مرونتها تقي انفجارها

الشيء الذي نسمعه كثيراً، السكتة الدماغية، أي انفجارٌ في أحد شرايين المخ، لماذا الانفجار؟ ارتفاع الضغط، لماذا الانفجار مع ارتفاع الضغط؟ تصلُّب الشرايين، لكن الذي يصلي، لو ارتفع ضغطه، فإن في شرايين مخه مرونةً كافيةً تقيهِ تصلبها وانفجارها .
إن حسن تروية الدماغ، شيءٌ أساسيٌ في الصحة، وهذا الذي يصلي ويسجد، طبيعة السجود, تجعل الدم يتحرك وبتحركه يوسع الشرايين، وإن أكثر الأمراض التي تصيب الرأس ، هي بسبب تضيق الشرايين، فهذا الذي يسجد لله عزَّ وجل، قد لا يدري أنه يصون شرايين الدماغ من التصلب، والانفجار، والتلف .

3- مرض فقر الدم اللامصنع :

قال العلماء: إن في الجسم معامل لكريات الدم الحمراء، هذه المعامل موجودة في نقي العظام، كل أنواع العظام في داخلها فراغٌ، هذا الفراغ فيه معامل كريات الدم الحمراء، وهذه المعامل تصنع في الثانية الواحدة، ما يزيد عن مليونين ونصف كرية حمراء في الثانية، وزوَّد ربنا سبحانه وتعالى الجسم بمعامل احتياطية .

image

الحجامة تمنع توقف مصانع الكريات الحمر عن الإنتاج

فالكبد والطحال معملان احتياطيان لكريات الدم الحمراء، يعمل هذان المعملان عند توقف المعامل الأساسية .
مرضٌ خطير اسمه: فقر الدم اللامصنع، وهو أن تتوقف هذه المعامل فجأة عن عملها بدون أن نعرف السبب, ما الذي يصون هذه المعامل؟ وما الذي ينشِّطها؟ عرف العلماء أخيراً أن نقص كمية الدم في الشرايين، يحثها على العمل، وعلى الصيانة، وعلى زيادة إنتاجها، من هنا تأتي الحجامة، وما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحيٌ يوحى .

الخاتمة :

هذه رؤيةٌ أراها الله لنبيه عليه الصلاة والسلام، فلذلك أحاديث كثيرة تزيد عن سبع عشرة حديثاً في الحجامة، ووقت الحجامة في أول قدوم فصل الربيع مع اشتداد الحر، فلذلك قال عليه الصلاة والسلام:

((" احتجموا لا يتبيغ الدم بأحدكم ، فيقتله))

[ورد في الأثر]

والموضوع أطول من ذلك، وأعقد من ذلك، لكن المنبر لا يحتمل غير هذا .

والحمد لله رب العالمين