20043
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 321 : وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1996-06-28
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

إليكم هذه الآيات التي تنطق بهذه الحقيقة :

 أيها الأخوة الكرام, يقول الله عزَّ وجل في كتابه الكريم:

﴿مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

[سورة العنكبوت الآية: 41]

 بيت العنكبوت أوهن بيتٍ على الإطلاق، في نص هذه الآية:

﴿وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ ﴾

[سورة العنكبوت الآية: 41]

 قال العلماء: (إنَّ) تفيد التوكيد، (إنَّ) حرف مشبه بالفعل، يفيد التوكيد، إن أوهن البيوت, (واللام) لبيت, لام المزحلقة أساسها لام التوكيد، زحلقت من اسم إن إلى خبرها، إذن هناك توكيدان في الآية, قال تعالى:

﴿مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

[سورة العنكبوت الآية: 41]

 ويقول الله عزَّ وجل:

﴿وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ﴾

[سورة العنكبوت الآية: 43]

 ما قال: إلا عالمون, وإنما إلا العالمون, وهذا التعريف يفيد التخصص, أي علماء الحشرات وحدهم، يعلمون سرَّ هذه الآية .
 جاء في بعض التفاسير: أن بيت العنكبوت ضعيفٌ، لأنه لا يغني عنها من حرٍ، ولا من قر، ولا من مطرٍ، ولا من رياح، وهو ضعيفٌ لتفاهته، وحقارته، هكذا ورد في بعض التفاسير .

إليكم ما كتب عن بيت العنكبوت :

 لكن أستاذاً في علم الحشرات، في كلية العلوم، في جامعة القاهرة، قال في بعض كتبه العلمية: كمثل العنكبوت اتخذت بيتا, في الآية إعجازٌ علمي، لأنَّ التي تبني البيت، هي الأنثى ، جاءت تاء التأنيث كمثل العنكبوت اتخذت بيتا, قال: الأنثى هي التي تغزل البيت، هي التي ترغِّب الذكر بالدخول إلى البيت، حيث تقوم أمامه بحركاتٍ مغرية، وتسمعه بعض الألحان الطنانة، فيأوي إلى بيتها، وبعد التلقيح تأكله, وتفترسه، وتأكل أولادها من بعد، ويأكل أولادها بعضهم بعضاً .
 فضعف البيت، لا من ضعف بنيته، بل من ضعف علاقته الداخلية، وقد يجمع الضعفان في ضعفٍ واحد .

استنباط لطيف :

 أيها الأخوة الكرام, مرةً ثانية، العنكبوت الأنثى هي التي تبني البيت، تغزل البيت، وترغب الذكر بالدخول إلى البيت، وتقوم أمامه بحركاتٍ مغريةٍ، وتسمعه ألحاناً طنانة، فيأوي إلى بيتها، ثمَّ بعد التلقيح، تفترس الذكر، وتأكل بعد ذلك أولادها، والأولاد يأكلون بعضهم بعضاً، فهو بيتٌ متداعٍ، مفكك، فضعف البيت يأتي من أين؟ من ضعف العلاقات فيما بين أفراد الأسرة .
 قال بعض خطباء دمشق، مستنبطاً استنباطاً لطيفاً، إن الذي يسمح لزوجته، أن تطغى عليه، ويخضع لمشيئتها، ينساق إلى أوامرها إن هم كالأنعام بل هم أضلُّ سبيلا، لأن جنس الحيوان الأنثى فيهم أقوى من الذكر, وقد ورد في بعض الأحاديث, قال عليه الصلاة والسلام:

((إِذَا كَانَ أُمَرَاؤُكُمْ خِيَارَكُمْ, وَأَغْنِيَاؤُكُمْ سُمَحَاءَكُمْ, وَأُمُورُكُمْ شُورَى بَيْنَكُمْ, فَظَهْرُ الأَرْضِ خَيْرٌ لَكُمْ مِنْ بَطْنِهَا, وَإِذَا كَانَ أُمَرَاؤُكُمْ شِرَارَكُمْ, وَأَغْنِيَاؤُكُمْ بُخَلاءَكُمْ, وَأُمُورُكُمْ إِلَى نِسَائِكُمْ, فَبَطْنُ الأَرْضِ خَيْرٌ لَكُمْ مِنْ ظَهْرِهَا))

[أخرجه الترمذي عن أبي هريرة في سننه]

ما وراء هذه الآيات :

 أيها الأخوة الكرام, ذكرت هذه الآية، لأن الله عزَّ وجل حينما قال:

﴿وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ﴾

[سورة العنكبوت الآية: 43]

﴿كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

[ سورة العنكبوت الآية: 41]

 المسلمون اليوم في محنتهم مع أعدائهم، اليهود من ورائهم، إذا اعتمدوا على غير الله، وركنوا إلى قوى الأرض، واستسلموا لها, قال تعالى:

﴿كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

[سورة العنكبوت الآية: 41]

والحمد لله رب العالمين