16974
موضوعات علمية من خطب الجمعة - الموضوع 334 : الشفاء الذاتي.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1997-05-02
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

ما هو المحور الذي يتضمنه هذا الكتاب :

الترسانة الطبية دواء وتقنيةً لم تعالج أكثر من ربع الأمراض
كتاب علمي عنوانه الشفاء الذاتي، ألفه عالم كبير وطبيب ماهر, وقد ترجم إلى اللغة العربية, ثم نشر ملخصه في مجلة شهرية، وها أنا ذا أقتطف لكم بعض الفقرات من ملخص الكتاب المترجم، وفي هذه الفقرات من الحقائق ما يدهش .
الشفاء الغامض لأمراض مستعصية ولأسباب غير علمية ترجع إلى رحمة الله بعباده
يقول مؤلف الكتاب: إن الترسانة الطبية دواء وتقنيةً لا تمكن الأطباء من علاج أكثر من ربع الأمراض، وبقية الأمراض إما أن تشفى بنفسها أو لا علاج لها .
الحقيقة الثانية: لا يوجد طبيب لم ير أو يسمع عن حالات شفاء مرض عضال دون سببٍ طبي واضح، إن الشفاء الغامض لكثير من الأمراض المستعصية كان يحدث دوماً منذ أن وجد الطب، لكن الطب لم يتوقفْ عندها لأن بعضهم يرجعها لأسباب غير علمية، أو هي في الحقيقة ترجع إلى رحمة الله بعباده، قال تعالى:

﴿الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ * وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ﴾

[سورة الشعراء الآية: 78-81]

هذا هو محور الشفاء الذاتي .

ما هي أحد أسباب الشفاء الذاتي, وما هي وظائف الخلايا الموجودة في جهاز المناعة ؟

يقول: هناك جهاز خاص للشفاء الذاتي لم تأتِ على ذكره فهارس كتب الطب أو قواميسه، وهناك حالات مرضية مستعصية شفيت بشكل غامض ودون سبب واضح، من هذه الأجهزة التي أوكل إليها الشفاء الذاتي جهاز المناعة، وهو من الأجهزة الرائعة التي أبدعها الخالق، ليس لها مكان تشريحي ثابت، جهاز جوَّال وهو مبرمج ليتعرف على أية خلية غير خلايا الجسد غريبة عنه ليقوم بتدميرها، وأهم ما في هذا الجهاز ذاكرته العجيبة، فهو لا ينسى أبداً أي سلاح واجه به عدواً من أمد طويل، ولولا هذه الذاكرة العجيبة لجهاز المناعة المكتسب ليس هناك فائدة إطلاقاً من التلقيح ضد الأمراض .
هذه الخلايا خلايا جهاز المناعة، تصنع في نقي العظام, وتعد إعداداً خاصاً وقوياً في الغدة الصعترية تحت عظمة الصدر، وكأن هذه الغدة معهد إعداد المصارعين، هذه الخلايا هي خط الدفاع الأول في الجسم، كما تقوم هذه الخلايا بحماية الجسم من مرض السرطان, ولعل هذا من أبرز خصائصها، وإن من هذه الخلايا ما هو خلايا مستطلعة تتعرف إلى الجرثوم أو إلى الخلية الغريبة تأخذ شِفرتها, وتذهب بهذه الشفرة إلى الخلايا المصنعة كي تصنع سلاحاً مدمراً لها، وبعض هذه الخلايا تصنع الدواء المضاد أو المصل المضاد، وبعض هذه الخلايا خلايا مقاتلة تحمل هذا السلاح, وتذهب إلى أرض المعركة لتقضي على هذا الجرثوم, وبعض هذه الخلايا خلايا ملتهمة، هذه الخلايا يهاجمها فيروس الإيدز ويدمرها، لذلك يعتبر مرض الإيدز أخطر مرض يصيب البشرية اليوم, لأن هذا المرض يسبب تدمير جهاز المناعة المكتسب الذي يحقق الشفاء الذاتي .
من أطرف وظائف هذه الخلايا، أن بعضها يذهب إلى الرئتين, ويلتهم بعض ما علق بالشعب الهوائية من آثاره, وشوائب التدخين, والجديد في هذا الجهاز، أن هناك خلايا من مكونات جهاز المناعة المكتسب اكتشفت في أواخر السبعينات قاتلة بالفطرة، بمعنى أنها تستطيع التعرف على الخلايا الشاذة قبل أن يبدأ شذوذها أو تلك التي تسبب ورماً .
قال مؤلف الكتاب: ثبت أن وراء جهاز المناعة قوةً خارج الجسم لا علاقة لها بالمناعة, تشكله وتطوره وتأمره، القوة المسيطرة عليه لا من داخل الجسم بل من خارج الجسم, ولا يعلم مؤلف الكتاب من هي هذه القوة؟ إنها الله .

ما الذي يضعف جهاز المناعة في جسم الإنسان, وما الذي يقويه ؟

الأمل بالله والحب والهدوء تقوي جهاز المناعة  عصب صحة الإنسان ومحور شفاءه الذاتي
الحقيقة العملية: أن الاكتئاب والحزن والتوتر والشدة النفسية تضعف من قوة هذا الجهاز، وأن الأمل والحب والهدوء تقوي إمكانات هذا الجهاز, لذلك الشرك بالله يضعف هذا الجهاز، قال تعالى:

﴿فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آَخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ﴾

[سورة الشعراء الآية: 213]

أما المؤمن, قال تعالى:

﴿وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ﴾

[سورة هود الآية: 123]

لو أن الناس اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء, لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك, ولو أنهم اجتمعوا على أن يضروك بشيء, لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك .
التوحيد صحة، لأن الرضى والطمأنينة والأمن والثقة بالله والتفاؤل بالمستقبل هذا يقوي جهاز المناعة, وجهاز المناعة هو الذي أوكل الله إليه الشفاء الذاتي، بينما القلق والخوف والحقد هذا يضعف جهاز المناعة, وهذا الجهاز هو عصب صحة الإنسان .

والحمد لله رب العالمين