108709
شرح الحديث الشريف - أحاديث متفرقة - الدرس (064 - 127 ) : لكل داء دواء.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1996-06-09
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين ، والصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، و أرنا الحق حقاً و ارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً و ارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

ما أَنْزل اللَّه داءً إِلا أَنْزل لَهُ شفاء :

 أيها الأخوة الكرام ؛ موضوع الدرس اليوم موضوع يمس كل إنسان ، هذا الموضوع حول أن إنساناً أصابته مصيبة ، هذه المصيبة نغصت عليه حياته أو قلبت حياته إلى جحيم ، ما السبيل إلى الخلاص منها ؟ هل في هذا الدين القويم ، وهذا الشرع الحنيف ، دواء ناجح لهذا الداء ؟ وما أكثر المصائب ! مصائب في المال ، مصائب في النفس ، مصائب في الأهل .
 ثبت أيها الأخوة في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه :

(( مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً ))

[ البخاري عن أبي هريرة]

 مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلا ، النفي والاستثناء ، هذه صيغة الحصر بمعنى أن أي داء أنزله الله عز وجل أنزل له شفاءً ، بقي الداء بأوسع معانيه الداء المادي والداء المعنوي ، الداء في الجسم والداء في النفس .

(( مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً ))

[ البخاري عن أبي هريرة]

 وفي صحيح مسلم :

(( لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءٌ فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ))

[ مسلم عن جابر]

 أولاً : هذا الحديث يملأ النفس ثقةً برحمة الله ، ثانياً : الحديث علمي كل شيء خلقه الله مما يؤذي الإنسان خلق له ما يشفيه ، طبعاً فَإِذَا أُصِيبَ دَوَاءُ الدَّاءِ بَرَأَ بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، هذا الموضوع متعلق بالطب ، إذا عرف الطبيب حقيقة المرض ووصف له الدواء برأ بشرط أن يسمح الله لهذا الدواء أن يفعل فعله ، وفي حديث ثالث ورد في مسند الإمام أحمد :

(( عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يُنْزِلْ دَاءً إِلا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ))

[أحمد عن عبد الله]

((عَنْ أُسَامَةَ بْنِ شَرِيكٍ قَالَ : قَالَتِ الأَعْرَابُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلا نَتَدَاوَى ، قَالَ : نَعَمْ يَا عِبَادَ اللَّهِ تَدَاوَوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلا وَضَعَ لَهُ شِفَاءً أَوْ قَالَ دَوَاءً إِلا دَاءً وَاحِدًا ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُوَ قَالَ الْهَرَمُ قَالَ أَبمو عِيسَى وَفِي الْبَاب عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَأَبِي خُزَامَةَ عَنْ أَبِيهِ وَابْنِ عَبَّاسٍ وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ))

[ الترمذي عن أسامة بن شريك]

 حديث رواه الإمام البخاري ، وحديث رواه الإمام مسلم ، وحديث رواه الإمام أحمد في مسنده .

القنوط واليأس يساويان الكفر :

 كل هذه الأحاديث تبين أن أي داء خلقه الله خلق له شفاءً ، يأس لا يوجد ، قنوط لا يوجد ، اليأس هو الكفر ، القنوط هو الكفر ، لا يقنط من روح الله إلا القوم الكافرون ، قال تعالى :

﴿لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾

[سورة يوسف : 87]

 القنوط واليأس يساويان الكفر ، السبب لأن المؤمن يؤمن بأن الله بيده كل شيء وهو على كل شيء قدير ، وأن العبد إذا دعاه سمعه ، فإذا كان الدعاء خالصاً استجاب الله له .

شفاء الأمراض الجسدية و النفسية بالقرآن :

 النقطة الثانية : الآن هذه الأحاديث الصحيحة أريد أن أصل منها إلى تعميم الموضوع لا إلى تضييقه ، أكثركم توهم أن لكل داء دواء أي كل مرض خلقه الله في الإنسان له دواء ، أنا أريد أن أوسع هذا : أي مرض يصيب الإنسان حتى ولو كان مرضاً نفسياً ، حتى ولو كان قضية في الدين ، كل مشكلة لها حل ، والدليل :

(( عَنْ جَابِرٍ قَالَ : خَرَجْنَا فِي سَفَرٍ فَأَصَابَ رَجُلاً مِنَّا حَجَرٌ فَشَجَّهُ فِي رَأْسِهِ ثُمَّ احْتَلَمَ فَسَأَلَ أَصْحَابَهُ فَقَالَ : هَلْ تَجِدُونَ لِي رُخْصَةً فِي التَّيَمُّمِ ، فَقَالُوا : مَا نَجِدُ لَكَ رُخْصَةً وَأَنْتَ تَقْدِرُ عَلَى الْمَاءِ فَاغْتَسَلَ فَمَاتَ فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُخْبِرَ بِذَلِكَ فَقَالَ : قَتَلُوهُ قَتَلَهُمُ اللَّهُ أَلا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيهِ أَنْ يَتَيَمَّمَ وَيَعْصِرَ أَوْ يَعْصِبَ شَكَّ مُوسَى عَلَى جُرْحِهِ خِرْقَةً ثُمَّ يَمْسَحَ عَلَيْهَا وَيَغْسِلَ سَائِرَ جَسَدِهِ))

[ أبو داود عن جابر]

 إذا إنسان لا يملك الجواب هذا داء ، الجهل شفاؤه السؤال ، معنى هذا أن النبي وسع الموضوع ، الأحاديث الصحيحة الثلاثة ليست متعلقة بالطب فقط ، إنسان يعاني من مرض الجهل ، هذا المرض دواؤه السؤال ، فقال عليه الصلاة والسلام :

((....قَتَلُوهُ قَتَلَهُمُ اللَّهُ أَلا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ ، إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيهِ أَنْ يَتَيَمَّمَ أَوْ يَعْصِبَ ثُمَّ يَمْسَحَ عَلَيْهَا وَيَغْسِلَ سَائِرَ جَسَدِهِ))

[ أبو داود عن جابر]

 أخبر أن الجهل داء وأن شفاءه هو السؤال ، طبعاً درسنا اليوم نريد من هذا الدرس أن نوسع مفهوم هذه الأحاديث ، أي مشكلة تعاني منها ؛ أي قضية نفسية ، اجتماعية ، أسرية، زوجية ، مالية ، اقتصادية ، مرضية ، أي مشكلة تعاني منها ما من داء إلا وقد خلق الله له دواء ، علمه من علمه وجهله من جهله ، أي إن لم تعلم الدواء ليس معنى هذا أن الدواء غير موجود، إن لم تعلم الدواء اسأل من يعلم الدواء ، لكل داء دواء .
 الآن القرآن الكريم الله عز وجل جعله شفاءً ، لا شك أعيد مرة ثانية : الأحاديث الصحيحة الثلاثة التي بدأت بها الدرس قد يتوهم أحدكم أنها متعلقة بالجسم فقط ، الله عز وجل جعل القرآن هو الشفاء ، كم من مشكلة فكرية يعاني منها الإنسان يجد حلها في القرآن ، كم من سؤال مستعص يراود الإنسان يجد حله في القرآن ، كم من حالة كآبة يعاني منها الإنسان يجد حلها في القرآن ، فالله سبحانه وتعالى يقول :

﴿وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآَناً أَعْجَمِيّاً لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ﴾

[ سورة فصلت : 44]

 القرآن شفاء ، ربنا جل جلاله جعل هذا رحمةً لنا وشفاء الأمراض النفسية ، أمراض في الفكر ، أمراض في العقيدة ، الأزمات النفسية ، الضيق النفسي ، اليأس أحياناً ، الشرود ، الخوف الشديد ، الخوف المرضي ، هذه كلها أمراض شفاؤها بالقرآن .

الدعاء شفاء لكل مشكلة :

 أيها الأخوة ؛ يوجد عندنا دواء لكل داء ، الآن بدأنا في الأدوية ، دواء لكل داء في متناول كل إنسان ، وبإمكان كل إنسان أن يتناوله ، مبذول ولكن لا أحد يعبأ به ، والله الذي لا إله إلا هو إن هذا الدواء يفعل فعل السحر في الأمراض ، هذا الدواء هو الدعاء ، أنا أعلم علم اليقين أن أناساً كثيرين لا يقيمون وزناً للدعاء ، ما الدعاء ؟ أنت حينما تدعو خالق الكون الله جلّ جلاله بعلمه وقدرته ورحمته معك ، لكن الدعاء له شروط ، الآن أخ يعاني من مشكلة ، يعاني من ضيق ذات يد ، لا سمح الله من مرض عضال ، من شبح مصيبة ، من مشكلة في بيته ، من مشكلة بأولاده ، مشكلة مع زوجته ، مشكلة في دخله ، في رزقه ، مشكلة في نفسه كآبة ، أية مشكلة تعاني منها الدعاء هو الشفاء لهذه المشكلة ، لكن الدعاء علمه أصحاب رسول الله فاستعملوه كما أراد الله .

شروط الدعاء :

 أولاً : يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح :

(( ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لاهٍ ))

[ الترمذي عن أبي هريرة]

 أول شرط من شروط الدعاء المستجاب أن يجتمع القلب مع اللسان ، دعاء باللسان لا قيمة له ، لا يستجاب ، أما إذا كان القلب مع اللسان كان القلب خاشعاً ، وكان حاضراً ، وكان مخلصاً ، وجاء الدعاء فهذا الدعاء يعد أكبر سلاح بيدك ، يقول عليه الصلاة والسلام :

((ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ ، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لاهٍ ))

[ الترمذي عن أبي هريرة]

 دعاء فصيح ، صوت مرتفع ، موزون ، فيه سجع ، منتقى ، محكم ، والقلب غافل ، والقلب ساه ولاه ، هذا الدعاء لا يقبل ، أما إذا جعلت قلبك مع لسانك ، كان قلبك حاضراً وخاشعاً ، وكان قلبك ملتفتاً إلى الله عز وجل فهذا الدعاء يفعل فعلاً سحرياً ، أول شرط صحوة القلب وحضوره .
 الشرط الثاني : أكل المال الحرام يبطل قيمة الدعاء ، في الدخل يوجد شبهة ، لا يوجد ورع ، لا يوجد دقة ، في البيع كذب ، تدليس ، إخفاء عيب ، يمين كاذبة ، يمين فاجرة ، تساهل ، آلاف المخالفات في البيع والشراء ، إذا كان هناك مخالفات في البيع والشراء صار المال حراماً ، ومن أكل طعاماً اشتراه بمال حرام منع الدعاء المستجاب .

الأسباب التي زهدت الناس بالدعاء :

 أيها الأخوة ؛ ما الذي زهد الناس بالدعاء ؟ أن المسلمين يدعون الله ليلاً ونهاراً ، صباحاً ومساءً ، في لقاءاتهم ، في محاضراتهم ، في خطبهم ، في صلواتهم ، وأدعية فصيحة وعالية ، وموزونة ، ولا تجد أن هناك استجابة من الله عز وجل ، لذلك الناس بجهلهم انكمشوا عن الدعاء ، منذ متى نقول : اللهم شتت شملهم - لأعدائنا اليهود - اللهم فرق جمعهم ، اللهم اجعل كيدهم في نحرهم ؟ لم يصبهم شيء إلى الآن ، والمشكلة بالداعي ، مهما كان الدعاء فصيحاً ، مهما كان الدعاء قوياً وبصوت مرتفع ، يحتاج إلى حضور قلب ، أكل المال الحرام يبطل قيمة الدعاء ، يقول عليه الصلاة والسلام وهذا الحديث ورد في صحيح مسلم :

(( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إِلا طَيِّبًا وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ فَقَالَ ( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ) وَقَالَ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ) ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ ))

[ مسلم عن أبي هريرة]

 أحياناً تكون آلة كبيرة جداً لا تعمل ، يكون الخط الكهربائي مقطوعاً ، إذا وصل عملت ، هذا الدعاء افرضه آلة كبيرة ، إذا أكلت مالاً حراماً أو القلب ساه ولاه ، الدعاء لا يفعل فعله ، ندعو فلا يستجاب لنا .
 ذكر الإمام أحمد في كتاب الذكر أن بني إسرائيل أصابهم بلاء فخرجوا فأوحى الله عز وجل إلى نبيهم أن أخبرهم أنكم تخرجون إلى الصعيد بأبدان نجسة وترفعون إليّ أكفاً قد سفكتم بها الدماء ، وملأتم بها بيوتكم من الحرام ، الآن حين اشتد غضبي عليكم لم تزدادوا مني إلا بعداً .
 يارب أي عبادك أحب إليك ؟ قال : أحب عبادي إلي تقي القلب ، نقي اليدين ، لا يمشي إلى أحد بسوء . اليد النظيفة والقلب الطاهر والنفس الطاهرة هذا الدعاء يفعل فعله .

قصة حول الثقة المطلقة بالله عز وجل :

 يوجد قصة جرت معي يوجد فائدة من روايتها ، والقصة أعتقد قبل خمس عشرة سنة في هذا المسجد ، بعد أن انتهى درس الأحد أنا خرجت ، استوقفني رجل خارج المسجد وقال لي : بعثني إلى عندك فلان - وذكر لي اسم صديق توفي رحمه الله- قلت له : ما الموضوع ؟ قال : لي عندك سؤال ، قلت : تفضل - وذهبت به إلى البيت وكانت بيتي في العفيف - قال لي : أنا شاب أحمل شهادة عليا درست في أوربا ، ولي منصب رفيع في معمل، وأنا مصاب بمرض الصرع أقع في الساعة ، هل يوجد عندك حلّ لهذا المرض ؟ قلت له : أنا لست طبيباً ، قال : أعلم و لكن هل يوجد عندك حلّ كرجل دين وأنا أعلم أنك لست طبيباً ولكن كرجل دين مشكلتي هل لها حل عندك ؟ طبعاً اسمحوا لي أن أقول لكم أنا تورطت وقلت له : يوجد حل عندي قال تعالى :

﴿مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً ﴾

[سورة النساء : 147]

 طبعاً قلت هذا الكلام ، قال لي : ماذا أفعل ؟ قلت له : تب إلى الله توبةً نصوحة، ولكن أنا ما التقيت بإنسان مهتم ومتطلع إلى حلّ لمشكلته كهذا الإنسان ، قال لي : ماذا أفعل ؟ ذكرت له غض البصر مثلاً ، أداء الصلوات في أوقاتها ، ضبط السان ، ضبط المنزل ، ضبط الزوجة ، وأذكر أنه أخرج ورقة وكتب أربعين أو خمسين بنداً ، ويقول ماذا أفعل؟ ويبدو أنه متلهف تلهفاً بلا حدود ، وذكرت له بعض الطاعات وبعض المخالفات ، قال لي : إن شاء الله سأفعل .
 أذكر أن هذه الحادثة يوم الأحد ، الأحد الثاني قال لي : تأتيني في الأسبوع ثلاث مرات أو أربع ، مرة في السيارة ، مرة في المكتب ، مرة في الطريق ، قال لي : حياتي جحيم لا يطاق ، وأنا أحمل شهادة عليا ودارس دراسة عليا ، ولي عمل ، ولي بيت وزوجة ، شيء لا أحتمله ، قلت له : خير إن شاء الله ، والذي أعرفه أن الله سبحانه وتعالى يقول :

﴿مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً ﴾

[سورة النساء : 147]

 ولكن بعد أن ذهب كأني ندمت ، هل معقول مرض في الدماغ ، تخريش في الدماغ ، مرض مستعص ليس له حل أنت بهذه البساطة قلت : له حل ؟ والله الذي لا إله إلا هو الدرس الثاني حضر الدرس وسلم عليّ بحرارة وقال : أستاذ أبشرك أول أسبوع ما صار معي ولا حادثة ، ولكن أنا رأيته صادقاً جداً في عزيمته على التوبة ، في الأسبوع الثاني سألناه قال : الحمد لله ، أذكر سبعة أسابيع كنت أسأله كل أسبوع ، الأسبوع الثامن غاب قلت في نفسي: عاد له المرض ، وأنا شعرت بإحباط لأني تورطت معه وقلت له : يوجد حل طبعاً ، استقم يعافك الله، الأسبوع التاسع رجع وهو الذي بادرني ، قال : اطمئن يا أستاذ أنا ارتكبت مخالفة ورجعت لي والله ، دخل إلى عند صديق له ، ويوجد اختلاط وسهر ، وملأ عينيه من الحرام وغلط ، فقال: في الطريق جاءتني ، بعد هذا الله عز وجل أخذ بيده ، والتقيت به منذ فترة وطمأنني ، أي مرض ليس له شفاء مستعص ولكن عامل الله عز وجل بإخلاص فشفاه .
 أنا أردت من هذا الدرس إذا أخ عنده مشكلة ، عنده قضية ، قضية مسدودة الأمل، ضعيف ، المرض عضال ، المشكلة مستحكمة ، القضية مالية ، أنت تخاطب خالق الكون كل شيء بيده ، كل شيء بيده ، لا يستعصي عليه شيء وهو على كل شيء قدير ، قال تعالى :

﴿وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ ﴾

[سورة الشعراء : 80]

﴿إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ﴾

[سورة الذاريات : 58]

 يوجد أدلة كثيرة جداً لا يوجد أخ إلا وعنده قصص ، أنت تعامل رب العالمين من بيده ملكوت كل شيء ، يجير ولا يجار عليه ، فإذا الإنسان شعر أنه ليس من المعقول أن الله يشفيني ، أن يخلصني ليس معقولاً . . . معنى هذا أنت يائس من رحمة الله ، هذا اليأس نفسه مرض ، أما المؤمن فيوجد عنده تفاؤل ، ثقة بالله عز وجل ليس لها حدود .

الدعاء من أنفع الأدوية وهو عدو البلاء :

 الدعاء كما قال عنه العلماء من أنفع الأدوية ، صدقوني أيها الأخوة إذا أخ عرض لي قضية يبدو أنها مستعصية ، وليس لها حل ، والطرق كلها مسدودة ، أنصحه بإخلاص بصلاة الليل ، وأن يدعو الله في السجود ، ياربي ألم تقل في الحديث الصحيح :

((إِنَّ اللَّهَ يُمْهِلُ حَتَّى إِذَا ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ الأَوَّلُ نَزَلَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَقُولُ هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ ؟ هَلْ مِنْ تَائِبٍ ؟ هَلْ مِنْ سَائِلٍ ؟ هَلْ مِنْ دَاعٍ ؟ حَتَّى يَنْفَجِرَ ))

[ متفق عليه عن أبي هريرة]

 فكل إنسان يعاني من مشكلة ، وطبق هذه الشروط ، دخل حلال ، في دخله لا يوجد كذب ، ولا تدليس ، ولا غش ، ولا احتيال ، ولا إيهام ، ولا احتكار ، وقلب حاضر خاشع ، وإخلاص لله ، أنت بالدعاء أقوى إنسان على وجه الأرض ، أنت أقوى من أي مشكلة ، أقوى من أي مرض ، أقوى من أي قضية تبدو مستحيلة الحل .
 الدعاء من أنفع الأدوية ، عدو البلاء ، يدافع البلاء ويعالجه ويمنع نزوله ويرفعه، أو يخففه إذا نزل بالمؤمن ، من حديث علي رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام قال :

(( الدعاء سلاح المؤمن ، وعماد الدين ، ونور السموات والأرض ))

[ابن حبان و الحاكم عن أبي هريرة]

 أنا أريد هذا الدعاء الذي يئس الناس منه ، لأنهم يسمعون أدعية فصيحة جداً والله لا يستجيب ، نحن نريد دعاء طاهراً ، دعاء من قلب خاشع ، دعاء من إنسان مستقيم ، دعاء من إنسان دخله حلال ، دعاء من ورع ، أنت بالدعاء أقوى إنسان على وجه الأرض ، أحياناً يقول لك إنسان : عندي زوجة لا يوجد إمكان أن تنصلح ، غلطان الله تعالى قال :

﴿وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ﴾

[ سورة الأنبياء : 90]

 عندي ابن شارد ، الله عز وجل يهديه إليه ، الآن استمعوا أيها الأخوة إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه الحاكم في مستدركه من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت ، قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :

((لا يغني حذر من قدر ، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ، وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة))

[الحاكم في مستدركه من حديث عائشة]

الأخذ بالأسباب مع الثقة بالله عز وجل :

 أنا لا أطلب منكم أن تتركوا السعي وتتوانوا وتدعوا ، لا ، تقوم بالأسباب بكاملها ولكن وحدها لا تكفي ، عليك أن تؤدي الأسباب كلها قال تعالى :

﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْراً * إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً * فَأَتْبَعَ سَبَباً ﴾

[ سورة الكهف : 83-85]

 إياك أن تفهم مني أن تدع الأخذ بالأسباب ، أبداً هذا سلوك فيه معصية ، تأخذ بكل الأسباب ، ابن مريض تأخذه عند أمهر الأطباء ، وتنفذ التعليمات بأدق تفاصيلها ، ثم تقول: يا رب أنت الشافي ، أنت المعافي ، الأمل بك ، الرجاء منك ، يوجد فرق بين أن تأخذ بالأسباب وتعتمد عليها ، وبين أن تأخذ بها طاعةً وأن تعتمد على الله هذا موقف دقيق ، عندك منزلقان ؛ الأخذ بالأسباب منزلق ، وأن تعتمد عليها ، وترك الأسباب معصية ، فأنت إنك عاص إن لم تأخذ بها ، وإما أن الإنسان مشرك إن اعتمد عليها ، لكن البطولة أن تأخذ بها وأن تجعل ثقتك بالله عز وجل ، يقول عليه الصلاة والسلام من حديث ثوبان فيما رواه الحاكم والترمذي :

((لا يرد القدر إلا الدعاء ))

[الحاكم عن ثوبان]

 أنا والله الذي لا إله إلا هو لا أصدق إنساناً قام في جوف الليل فتوضأ وناجى رب السموات والأرض ، يارب هذه مشكلتي بين يديك ، هذه قضيتي ، هذه مصيبتي ، أنت القادر على شفائي ، أنت القادر على رفع البلاء ، الأمل معقود عليك ، أنت القوي ونحن الضعفاء ، أنت الغني ونحن الفقراء ، لا يوجد إنسان يقف ليصلي ويناجي الله ويضع كل ثقته بالله ، الله يخيب رجاءه ، قال تعالى :

﴿أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ ﴾

[ سورة النمل : 62]

 التقيت من أسبوعين مع أخ قال لي : يوجد إنسان أخذ مني مبلغاً كبيراً على أساس أن يعطيني أرباحاً طائلة وكان نصاباً ، والمبلغ كبير وأنا جمعته من أقربائي ، وآخذ مبالغ كبيرة من الناس ، وجدت لا يوجد أمل ذهب المبلغ ، قال لي : صرت أصلي قيام الليل هذا المبلغ ليس لي ، وثقوا بي وأعطوني إياه ، أقسم لي بالله أنه ما أعطى أحداً مبلغه الكامل ، كيف لا أعرف ، أعطاني مبلغي بالتمام والكمال ولم يعطِ أحداً غيري ، بفضل الدعاء ، أنا أشجعكم، أعطيكم ألف دليل على أنك إذا دعوت الله مخلصاً مهما تكن قضيتك عويصة ، مهما تكن المشكلة مستحكمة ، مهما بدا لك الطريق مسدوداً ، مهما بدت العقبات كؤودة ، مهما بدا لك الأمل ضعيفاً ، الله عز وجل هو القوي ، الغني ، بيده كل شيء ، وقد تجد استثناءات غير معقولة .
 أنا أعتقد أنه لا يوجد أحد من أخوتنا الكرام إلا عنده عشرات القصص التي تؤكد هذا الكلام .

الإلحاح بالدعاء :

 الآن يوجد شيء بالدعاء ؛ الإلحاح بالدعاء ، يقول : دعوت أنا لكن لم يستجب لي، لا ، يجب أن تلح في الدعاء ، لأن الله يحب الملحين في الدعاء ، اسأله مرة ، ومرتين ، وثلاث ، والظهر والعصر ، والمغرب والعشاء ، وأنت تمشي في الطريق ، وأنت تقود مركبتك ، وأنت في بيتك ، يا رب ليس لي غيرك ، الله يحب الإلحاح ، لا تلح على إنسان إلا أن الله يحبك ، الإنسان إذا ألححت عليه يكرهك أما الله فبالعكس مهما ألححت على الله فإنه يحبك .

(( مَنْ لا يَسْأَلْهُ يَغْضَبْ عَلَيْهِ ))

[ أحمد عن أبي هريرة]

 وفي حديث آخر :

((لا تعجزوا في الدعاء فإنه لا يهلك مع الدعاء أحد))

[ الحاكم عن أنس]

 النبي الكريم في غار ثور وصلوا إلى الغار ، قال سيدنا الصديق : لو نظر أحدهم إلى موقع قدمه لرآنا ، في الخندق قال تعالى :

﴿إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا﴾

[ سورة الأحزاب : 10]

﴿وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً﴾

[سورة الأحزاب: 25]

 الآن دخلنا في تفاصيل الدعاء ، الإلحاح في الدعاء :

((مَنْ لا يَسْأَلْهُ يَغْضَبْ عَلَيْهِ))

[ أحمد عن أبي هريرة]

((لا تعجزوا في الدعاء فإنه لا يهلك مع الدعاء أحد))

[ الحاكم عن أنس]

 تدعو وتهلك ؟ مستحيل ، مستحيل على ذات الله أن تدعوه وأن يهلكك ، وفي الحديث الصحيح :

((إن الله يحب الملحين في الدعاء ))

[الحكيم ابن عدي في الكامل والبيهقي في شعب الإيمان عن عائشة]

موانع الدعاء :

 موانع الدعاء ؛ أول مانع : أن يكون الدخل حراماً ، ثاني مانع : أن يكون القلب ساه ولاه عن الله ، ألا يكون في خشوع ، المانع الثالث : هذا المانع أن يستعجل العبد وأن يستبطئ الإجابة فيستحسر ويدع الدعاء وهو بمنزلة من بذر بذراً أو غرس غرساً ، بذر بذراً ويقول : زرعنا البارحة الزيتونة أين الزيتون ؟ لم تخرج فقلعها ، هذا الذي يستعجل ويقول : دعوت فلم يستجب لي ، ليس أنت تفرض على الله عز وجل وقت الإجابة ، أنت دعوت انتهى دورك ، الآن انتظر من الله أن يستجيب لك في الوقت المناسب ، وفي الوضع المناسب ، الله جعل لكل شيء قدراً ، أما الذي يقول : دعوته ولم يستجب لي ، معنى هذا أنت فرضت على الله عز وجل تنفيذ الدعاء بوقت معين ، لا ، هذا سوء أدب مع الله ، لذلك قال عليه الصلاة والسلام بالحديث الصحيح في صحيح البخاري :

(( يُسْتَجَابُ لأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ يَقُولُ : دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي))

[متفق عليه عن أبي هريرة]

 إذا قلت دعوت ولم يستجب لي معنى ذلك أنك تعجلت ، وكأنك يئست من رحمة الله ، وكأنك فرضت على الله وقتاً معيناً لإجابتك ، وهذا من سوء أدبك مع الله ، دعوت وقت الإجابة بيد الله عز وجل ، قال تعالى :

﴿قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا﴾

[ سورة يونس : 89]

 بعد كذا سنة الله عز وجل استجاب ، وفي صحيح مسلم :

(( لا يَزَالُ يُسْتَجَابُ لِلْعَبْدِ مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ مَا لَمْ يَسْتَعْجِلْ قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا الاسْتِعْجَالُ ؟ قَالَ : يَقُولُ قَدْ دَعَوْتُ وَقَدْ دَعَوْتُ فَلَمْ أَرَ يَسْتَجِيبُ لِي فَيَسْتَحْسِرُ عِنْدَ ذَلِكَ وَيَدَعُ الدُّعَاءَ ))

[متفق عليه عن أبي هريرة]

 إذاً من المصيبة الكبيرة أن تدع الدعاء لتوهمك أن الله لم يستجب لك ، كم مانع صاروا ؟ ثلاثة غفلة القلب ، والدخل الحرام ، والاستعجال هذه موانع الدعاء ، وفي مسند أحمد:

(( لا يَزَالُ الْعَبْدُ بِخَيْرٍ مَا لَمْ يَسْتَعْجِلْ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَيْفَ يَسْتَعْجِلُ ؟ قَالَ : يَقُولُ دَعَوْتُ رَبِّي فَلَمْ يَسْتَجِبْ لِي))

[أحمد عن أنس]

من المصيبة الكبيرة أن يدع الإنسان الدعاء لتوهمه أن الله لم يستجب له :

 أنت لا تعرف متى الإجابة المناسبة ، أنا ذكر لي أخ هو طالب طب كان يدرس في حلب قال لي : أنا بلدي في إدلب ، يوم الخميس أردت أن أذهب إلى بلدي ، جاء إلى مركز الانطلاق في السيارة خمسة ركاب ، جلست في المقعد الأمامي- وهو قطعته صغيرة- المقعد الخلفي ممتلئ و هناك مقعد في الأمام ، يأتي شخص ضخم الجثة ، عظيم الهيئة ، متعجرف ، متكبر مع صديقه ، قال لي : فتح الباب وحملني ولم يكلمني وركب هو وصديقه ، قال لي : شعرت بدناءة وذل ، يقول لي : اسمح لي بالمحل أعطيه المحل ، ما تكلم وركب ومشى ، قال لي : اشتغل الحقد بنفسي ، بحياتي ما نويت أن أقتل مثل هذه الساعة ، انتظر ساعة ثانية حتى امتلأت السيارة عند تفتناز السيارة قلبت والكل ماتوا ، صار هناك انزلاق ومات جميع الركاب ، خلال ثانية انقلب الذل والحقد إلى شكر لله عز وجل ، الحمد لله الذي حملني ووضعني خارج السيارة . أحياناً الله عز وجل ينجيك ، أنت تمتلئ حقداً ، والله يعلم وأنتم لا تعلمون ، هذه الآية عندما تقرؤونها يجب أن تدخل إلى أعماقكم ، قال تعالى :

﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾

[سورة البقرة: 216]

 أحياناً سبب نجاتك إساءة لك ، فلذلك يقول بعض العلماء : إذا جمع مع الدعاء حضور القلب ، وصادف وقتاً من أوقات الإجابة الستة ، متى أوقات الإجابة ؟ الثلث الأخير من الليل ، هذا أول وقت إجابة ، في السحر ، وعند الأذان ، إن سمعت المؤذن فادع فوقت الأذان وقت الإجابة ، بين الأذان والإقامة ، عقب الصلوات المكتوبات ، تنتهي من صلاتك :" اللهم اهدني فيمن هديت ، عافني فيمن عافيت ، أعني على دوام شكرك وذكرك وحسن عبادتك" لا تدع الدعاء عقب الصلوات الخمس لأن هذا الوقت وقت إجابة ، وعند صعود الإمام يوم الجمعة على المنبر حتى تنقضي الصلاة ، أنت في بيت الله ، أنت ضيف الله عز وجل .
 وآخر ساعة بعد عصر ذلك اليوم ، عصر يوم الجمعة وقت إجابة .
 إذا جمع مع الدعاء حضور القلب ، وصادف وقتاً من أوقات الإجابة ، وانكساراً بين يدي الله عز وجل ، وذلاً وتضرعاً لله ، ورقةً ، واستقبل الداعي القبلة ، وكان على طهارة ، ورفع يديه إلى الله ، وبدأ بحمد الله والثناء عليه ، ثم ثنى بالصلاة على محمد بن عبد الله ، ثم قدم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار ، ثم دخل على الله وألح عليه في المسألة ، وتملق الله ، ودعاه رغبةً ورهبةً ، وتوسل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده ، وقدم بين يدي دعائه صدقة ، فإن هذا الدعاء لا يكاد يرد أبداً ، ولاسيما إذا صادف الأدعية التي أخبر عنها النبي أنها مظنة إجابة، دعا بدعاء النبي . دعاء النبي : " اللهم إني عبدك ، وابن عبدك ، وابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض فيّ قضاؤك ، نافذ فيّ حكمك ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له السموات والأرض ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أعوذ بك أن تحل عليّ غضبك ، أو تنزل بي سخطك ، أعوذ بك من تحول عافيتك ، وفجأة نقمتك ، وجميع سخطك ، ولك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بالله "
 هذا من دعاء النبي ، احفظوا أدعية النبي لابد لكل أخ منا من كتاب الدعاء المستجاب ، كتاب صغير أدعية النبي احفظوها ، أدعية جامعة مانعة ، من أدعية النبي المأثورة:

((عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : سَمِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلاً يَدْعُو وَهُوَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ، قَالَ : فَقَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ ، وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى ))

[الترمذي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِيِّ عَنْ أَبِيهِ]

 لأن سيدنا يونس غريب ما دعا الله قال تعالى :

﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[سورة الأنبياء: 87-88]

 ما دعا ولكن عندما قال : لا إله إلا أنت سبحانك هذا دعاء ، الثناء دعاء ، الثناء على الله دعاء ، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
 أخ من أيام في جامع الطاغوسية جالس يحكي قصته ؛ له مع أخ مبلغ ضخم وهذا الإنسان صعب ، فكان دعاؤه لله مخلصاً ، بعد أن دعا لله دعاء مخلصاً ، وسجد لله ، من شدة شكره لله وفقه الله و أعيد له المبلغ ، أنت تعامل مع الله مباشرةً ، اعرض له همومك ، مشكلاتك، ارفع قضيتك له ، اسأله ، بعلمه ، بقدرته ، بحكمته ، برحمته .

أدعية مستجابة تعلقوا بها والزموها وداوموا عليها :

((سَمِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلاً يَدْعُو وَهُوَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ، قَالَ : فَقَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى ))

[الترمذي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِيِّ عَنْ أَبِيهِ]

((عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسًا يَعْنِي وَرَجُلٌ قَائِمٌ يُصَلِّي فَلَمَّا رَكَعَ وَسَجَدَ وَتَشَهَّدَ دَعَا فَقَالَ فِي دُعَائِهِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ الْمَنَّانُ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَا ذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ إِنِّي أَسْأَلُكَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأَصْحَابِهِ : تَدْرُونَ بِمَا دَعَا قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ؟ قَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ دَعَا اللَّهَ بِاسْمِهِ الْعَظِيمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى ))

[النسائي عن أنس ]

((عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : اسْمُ اللَّهِ الأَعْظَمُ فِي هَاتَيْنِ الآيَتَيْنِ ( وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ) وَفَاتِحَةِ آلِ عِمْرَانَ ( الم اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ))

[ الترمذي عن أسماء بنت يزيد]

((عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : أَلِظُّوا بِيَا ذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ ))

[ أحمد عن ربيعة بن عامر]

 أي احتموا ، تعلقوا بها والزموها وداوموا عليها ، إذاً الرحمن الرحيم ، الحي القيوم، ذو الجلال والإكرام هذه فيما ورد عن النبي من أسماء الله العظمى ، من أجمع أدعية النبي عليه الصلاة والسلام :

((عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَرَبَهُ أَمْرٌ قَالَ : يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ))

[ الترمذي عن أنس بن مالك]

 أيضاً في جامع الترمذي :

((عَنْ سَعْدٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الْحُوتِ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ، فَإِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ ))

[ الترمذي عن سعد]

 قال الترمذي حديث حسن صحيح ، ذي النون سيدنا يونس ، يوجد أيضاً حديث آخر عن سيدنا سعد :

((ألا أخبركم بشيء إذا نزل برجل منكم كرب أو بلاء من بلايا الدنيا فدعا به يفرج الله عنه ، فقيل له : بلى ، قال : دعاء ذي النون لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ))

[ الترمذي عن سعد]

الدعاء سلاح خطير وهو بيد كل إنسان :

 هذا الليل أمامكم ، وكل إنسان بإمكانه أن يصل إلى ما يريد عن طريق الدعاء بشرط أن يكون دخله حلالاً ، قلبه خاشعاً ، لم يستعجل ، هذه ثلاثة موانع للدعاء ، وإن كان في وقت إجابة أفضل . من أدعية النبي صلى الله عليه انه قال :

((عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلا حَزَنٌ فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا ، قَالَ فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلا نَتَعَلَّمُهَا ؟ فَقَالَ : بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا))

[أحمد عَنْ عَبْدِ اللَّهِ]

 الحقيقة إذا قرأتم السنة لوجدتم أن أحوال النبي كلها أدعية ، إنسان خرج من بيته إلى السوق يوجد خمسين مطباً في السوق ، يوجد صفقة خاسرة ، دين ميت ، مشكلة مع التموين، هناك ألف مشكلة :

((عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ : مَا خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ بَيْتِي قَطُّ إِلا رَفَعَ طَرْفَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَقَالَ : اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلَّ أَوْ أُضَلَّ أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ ))

[ أبي داود عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ]

 أقدمت على عمل قل : " اللهم إني تبرأت من حولي وقوتي والتجأت إلى حولك وقوتك وعلمك يا ذا القوة المتين ".
 بيدك سلاح خطير ، خالق الكون يصير معك ، بعلمه ، وحكمته ، وقدرته ، وغناه، ورحمته ، إذا دعوته ، كن مع الله تر الله معك بعضهم قال ونحن في ختام هذا الدرس : الدعاء سلاح ، لكن السلاح يحتاج إلى ساعد قوي ، فالسلاح لا بحده بل بساعده " ليس كل إنسان قرأ الدعاء وصل ، قلب طاهر ، يد نظيفة ، دخل حلال ، قلب خاشع ، وقت إجابة ، تذلل ، تضرع ، إخلاص ، المهم الساعد القوي الذي يحمل هذا السلاح الفتاك ولا يوجد مانع ، سلاح وساعد قوي ، وانعدام المانع - والمانع كما قلت لكم - دخل حرام ، استعجال ، قلب غافل. لا يوجد مانع يوجد طهر في القلب ، وإخلاص ، والدعاء موجود ، يصبح الدعاء من أنجح الأدعية التي في يد المؤمن ، فقد قال عليه الصلاة والسلام :

((الدعاء سلاح المؤمن))

[ابن حبان و الحاكم عن أبي هريرة]

الدعاء وسيلة و هدف :

 أحياناً هناك موضوعات كثيرة تعرض في موضوع الدعاء تحتاج إلى معالجة متأنية ، لكن أحد هذه الموضوعات قد يقول قائل : الله عز وجل يرانا ويعلم أحوالنا فلماذا أمرنا أن ندعوه ؟ أب يرى ابنه بحاجة إلى معطف لا يشتري له هذا المعطف إلا إذا سأله ؟ العبرة أن الدعاء وسيلة وهدف في الوقت نفسه ، وسيلة من أجل أن تصل إلى مرادك ، أما هو هدف لأنه يعد أعلى درجة بالصلة بالله عز وجل ، الدعاء هو نفسه هدف ، فربنا عز وجل حينما يخلق لك حاجة وينتظر أن تدعوه من أجل أن تتصل به ، من أجل أن تسعد بالاتصال به ، من أجل أن تذوق طعم القرب منه ، صار الدعاء هدفاً ، إلى الآن كان وسيلة يوجد عندنا مشكلة يحلها ، أما الآن يوجد شيء جديد الدعاء نفسه هدف ، الدعاء اتصال بالله ، الدعاء قرب ، الدعاء رحمة ، أحياناً الإنسان يدعو الله فيتنعم بقربه ، يدعو الله فيسعد بقربه ، وقد ينسى موضوع الدعاء لأنه حصل المراد وصار قريباً من الله عز وجل .
 أيها الأخوة ؛ أرجو الله سبحانه وتعالى أن يترجم هذا الدرس إلى أدعية من قبلكم الآن الموضوع بين أيديكم ، هناك حل لكل مشكلة ، الله عز وجل ما أمرنا أن ندعوه إلا ليستجيب لنا ، وكل إنسان يتحرى الحلال بدخله ، ويكون ورعاً ، ويدعو الله بقلب خاشع ، ولا يقول : دعوت ولم يستجب لي ، لينظر كيف أن الله سبحانه وتعالى يذهب عنه الغم والحزن .

والحمد لله رب العالمين