11419
الفقه الإسلامي - الأخلاق الإسلامية - الكبائر - الدرس ( 1 - 7 ) : السحر
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1996-09-15
بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً و أرنا الحق حقاً و ارزقنا إتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

الكبائر :

 أيها الأخوة الكرام ؛ نوهت في درس سابق أنه ينبغي أن نلم بموضوع الكبائر ، والكبائر جمع كبيرة والكبيرة مهلكة، والصغائر يمكن أن نتوب منها ، ويمكن أن يتوب منها الإنسان حينما يفرق بين الكبائر والصغائر يبقى في بحبوحة ما اجتنب الكبائر، لقول الله عز وجل:

﴿إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيماً ﴾

[ سورة النساء الآية : 31 ]

 الإنسان أحياناً يدوس على قطعة زجاج تجرح قدمه، يضمدها وبعد حين تشفى .
 أما إذاوقف على قنبلة هذه القنبلة تفجره وتهلكه .
 يوجد معاصي في الإسلام كالقنابل تفجر صاحبها، هي الكبائر، فالإنسان في بحبوحة وفي يسر، والتوبة سهلة وسريعة ما اجتنب الكبائر.

مثال :

 ذكرت مرةً مثلاً أن إنساناً يركب سيارة على طريق عريض وعلى يمين الطريق وادٍ سحيق، إذا انحرف المقود سنتمتر واحد هذا الانحراف إصلاحه سهل جداً بضغطة بسيطة على المقود يعود إلى طريقه السوي ، أما لو أن هذا الانحراف استمر فلابد من أن يسقط بالوادي .
 الكبيرة حرف المقود تسعين درجة فجأةً نزل في الوادي .
 الصغيرة حرفه درجة واحدة.

الفكرة الأولى :

 هذه الدرجة إذا ثبت عليها واستمر عليها نزل في الوادي كأنه فعل الكبيرة ، من هنا قال عليه الصلاة والسلام:

(( لا صغيرة مع الإصرار ))

[الحديث مرفوع ضعفه ابن رجب في جامع العلوم والحكم ]

 إذا ثبت المقود درجة واحدة على اليمين إلى الوادي .

(( ولا كبيرة مع الاستغفار ))

[الحديث مرفوع ضعفه ابن رجب في جامع العلوم والحكم ]

 لو أن سائق ابنه إلى جانبه وأمسك بالمقود وحرفه فجأةً والسائق يقظ وواعي يعيده فجأةً إلى المسار الصحيح .
 فالمشكلة الصغيرة من السهل أن تستغفر الله منها، الصغيرة من السهل أن تتوب منها، الصغيرة من السهل أن تتجاوزها، والكبيرة مدمرة ومهلكة.

الفكرة الثانية :

 أن الصغائر إذا أصررت عليها انقلبت إلى كبائر، وأن الكبائر إذا انتبهت إليها سريعاً وتبت منها توبةً نصوحة انقلبت إلى صغائر .

ما الصغائر وما الكبائر ؟

 بقي أن نعرف ما الصغائر وما الكبائر ، لاشك أن كل واحد منكم دون استثناء يعلم أن القتل من الكبائر، وأن الزنا من الكبائر، وأن شرب الخمر من الكبائر، وأن الشرك من الكبائر، ولكن أردت من هذا الدرس أن أضع أيديكم على كبائر تظنوها صغائر، أن أضع أيديكم على كبائر تتوهمون أنها صغائر، فالمسلم أحياناً لا يبالي بفعلها فإذا هي تدمره.
 قد يسأل سائل كيف عرف العلماء الصغائر من الكبائر ؟
 العلماء وضعوا ضوابط دقيقة جداً، من هذه الضوابط أن النبي عليه الصلاة والسلام إذا قال لعن الله من فعل كذا فاللعن يقتضي أن يكون الذنب الذي لعن عليه الإنسان من الكبائر .
 كلمة غضب الله على إنسان فعل كذا وكذا، الغضب يؤدي بصاحبه إلى الكبائر .
 النهي مع الجزم ، من فعل شيئاً نهى النبي عنه بجزم فصاحبه يقترف الكبائر .
 لو أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: ليس منا من فعل كذا، نفى عنه انتماءه للإسلام هذا أيضاً من الكبائر .
 هناك ضوابط ضبطها العلماء صيغ الأمر والنهي وصيغ التعنيف، والتوبيخ، والتحقير التي وردت في السنة المطهرة هي التي صنفت هذه الأشياء مع الكبائر.

من الكبائر : السحر .

 فمن هذه الكبائر مثلاً، مسلمون كثيرون يلجئون إلى شيوخ في موضوع السحر ويتوهمون أن فلان يفك السحر وفلان يقي من عذاب معين، وفلان يوفق بين المرء وزوجه ويتناسون القرآن الكريم وآياته الصريحة، وحديث رسول الله واستنباطاته الواضحة، الله جل جلاله يقول:

﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

[ سورة البقرة الآية : 102 ]

 والسحر كما تعلمون تعاون مع الجن، النبي عليه الصلاة والسلام فيما روي عنه يقول:

((عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ عَقَدَ عُقْدَةً ثُمَّ نَفَثَ فِيهَا فَقَدْ سَحَرَ وَمَنْ سَحَرَ فَقَدْ أَشْرَكَ وَمَنْ تَعَلَّقَ شَيْئًا وُكِلَ إِلَيْهِ))

[أخرجهالنسائي ]

 فأي تعاون بين الإنسان وبين الجن هو سحر، والسحر كفر، والتعاون هدفه الوحيد إضلالة البشر، والدليل قال تعالى:

﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾

[ سورة البقرة الآية : 102 ]

 الله عز وجل في كتابه الكريم وهو الصادق، وهو القوي يقول لك:

﴿وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾

[ سورة الأعراف الآية : 200 ]

 الشيطان وصفه الله بأنه خناس:

﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ﴾

[ سورة الناس الآيات : 1-6 ]

 والله عز وجل قال في آيات كثيرة:

﴿إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾

[ سورة النحل الآية : 99 ]

﴿إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴾

[ سورة الحجر الآية : 42 ]

﴿وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ﴾

[ سورة إبراهيم الآيات : 22-23 ]

 ربنا عز وجل يخبرنا بآيات قطعية الدلالة، واضحةٍ وضوح الشمس، أن الشياطين كلها وعلى رأسهم إبليس ليس له على أي إنسان خلقه الله سلطان، قال تعالى:

﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ ﴾

[ سورة آل عمران الآية : 155 ]

الاعتقاد الخاطئ يؤدي بصاحبه للكفر .

 فالإنسان إذا اعتقد خلاف ذلك أن فلان الشيطان مسلط عليه، والجن يتحكمون به هذا اعتقاد خلاف القرآن الكريم، يوجد نقطة مهمة جداً قد لا تأتي على أذهانكم، من اعتقد خلاف القرآن الكريم فقد كفر، كأنه رد آية قرآنية، من رد آية ولو كلمةً فيها فقد كفر.

 أنواع الكفر : اعتقادي ، قولي ، عملي ، بواح ، كفر دون كفر .

 والكفر كما تعلمون يوجد عندنا كفر اعتقادي، وكفر قولي، وكفر عملي، كفر بواح، كفر دون كفر، إذا الإنسان قول الله عز وجل:

﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ﴾

[ سورة النور الآية : 30 ]

 لم يعبأ به إذا قال هذه الآية حق وأنا مقصر، نقول أنت عاصي، أما إذا قال هذا الشيء غير معقول، أين أذهب بعيوني، هذا الكلام ليس لهذا الزمان، مع أن الله عز وجل يقول:

﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾

[ سورة البقرة الآية : 286 ]

 يعني إذا أنت قلت هذا الكلام ليس لهذا الزمان كأنك اتهمت الله عز وجل أنه كلفنا ما لا نطيق، يقول اللهلك :

﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا ﴾

 ويقول :

﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾

 فإذا قلت الآية حق وأنا مقصر أنت عاص لا سمح الله، أما إذا قلت هذه الآية غير واقعية لا يمكن أن تطبق، دون أن تشعر وقعت بالكفر، ولكن ليس كفراً بوجود الله ، كفر في هذا الحكم الشرعي ، هذا سماه النبي كفر دون كفر، لكنه كفر.
 يوجد عندنا كفر اعتقادي، وكفر قولي، وكفر عملي.
 من سحر فقد كفر، من تعاون مع الجن، من صدق أن الجن تفعل شيئاً ، توفق بين زوجين، تفرق بين زوجين، توفق في عمل تجاري ، تحبط عملاً معيناً .
 من اعتقد هذا فقد كفر اعتقادياً.
 من تعامل مع الجن كفر عملياً .
 من قال بهذا كفر قولياً .
 موضوع السحر، موضوع الجن ، الاعتقاد بأن الجن يفعلون ويتركون، يقربون يبعدون، يحفظون ولا يحفظون، يوفقون ولا يوفقون، الاعتقاد بهذا نوع من الكفر، لذلك عد السحر من الكبائر، وقد قال الله عز وجل عن هاروت وماروت، قال تعالى:

﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

[ سورة البقرة الآية : 102 ]

 كأن الله عز وجل أشار إلى أن موضوع الجن والتعاون مع الجن، وموضوع السحر، هدفه الإفساد لا الإصلاح، هدفه التفريق بين الزوجين لا التوفيق بينهما، هدف الإبعاد عن الله لا التقريب، لا تصدق أن تعاوناً ما بين الجن والإنس يمكن أن يكون للخير إنه للشر من هنا قال عليه الصلاة والسلام: من سحر فقد كفر ، الآية التي تصف هاروت وماروت وكيف أن هذين الملكين تعجبا من الإنسان كيف يعصي ربه ، فأراد الله أن يؤدبهما فأودع فيهما شهوات الإنسان وأطلقهما إلى الأرض ففعلا كل المعاصي والآثام وعربدا وشربا وزنيا، حتى يعرفا أن الإنسان معذور، هذه القصة لا أصل لها إطلاقاً من أوجه التفاسير أنه :

﴿وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ﴾

[ سورة البقرة الآية : 102 ]

 يعني هذه القصة التي يرويها بني إسرائيل في كتبهم لا أصل لها ولا وجود لها وهذه الما ليست مصدرية وإنما هي ما نافية، وتفاسير دقيقة جداً تؤكد هذا المعنى، قال تعالى:

﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾

[ سورة البقرة الآية : 102 ]

 هذه قصة من صنع خيالكم لا أصل لها، قال صاحب هذا الكتاب كتاب الكبائر نرى خلقاً كثيراً من الضلال يدخلون بالسحر ويظنونه حراماً فقط وما يشعرون أنه الكفر لذلك:

 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ وَالْحَسَنِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

(( مَنْ أَتَى كَاهِنًا أَوْ عَرَّافًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ))

[رواه الامام احمد في مسنده وصححه جمع من الأئمة ]

 عَنْ صَفِيَّةَ عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

(( مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ يَوْمًا ))

[أخرجهمسلم]

 الآن يوجد أوقات للتسلية بين الناس يقرؤون فنجان القهوة، هذا حرام، يوجد رجل يحبك ثم أمامك مطب عاطفي، ثم... كله كلام فارغ، لا يعلم الغيب إلا الله .

الغيب .

 إلهنا يقول للنبي قل لهم لا أعلم الغيب.

﴿قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلَا ضَرّاً إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴾

[ سورة الأعراف الآية : 188 ]

 أراد الله عز وجل أن يعطينا درساً لا ينسى جاء وفد إلى النبي عليه الصلاة والسلام يطلبون منه سبعين قارئ قرآن ليعلموا أقوامهم، والنبي صدقهم لا يعلم إلا أن يعلم النبي لا يعلم الغيب، لا يعلم بذاته إلا أن يعلمه الله، هؤلاء أخذوا السبعين قارئاً وذبحوهم في الطريق، لماذا سمح الله بهذا ؟ ليكون درساً لا ينسى إلى يوم القيامة، ما من إنسان على وجه الأرض ولو كان نبياً، ولو كان رسولاً، ولو كان سيد الرسل أن يعلم الغيب، الله عز وجل قد يعلمه، هناك أحاديث كثيرة جداً عن أشراط الساعة، وعن علامات آخر الزمان ذكرها النبي ليس من عنده لا من اجتهاده، لا من توقعه، لا من رؤيته ولكن من عند الله خالقه، فالإنسان لا يعلم إلا أن يعلمه الله هذه عقيدة المسلم، قال تعالى:

﴿قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ ﴾

[ سورة الأتعام الآية : 50 ]

 النبي عليه الصلاة والسلام لا يعلم الغيب ولا يملك لنا نفعاً ولا ضراً، والأبلغ من ذلك أنه لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً، فإذا كان لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً، من باب أولى أن لا يملك لنا نفعاً ولا ضرا، ويوجد أوضح حديث قاله النبي عليه الصلاة والسلام حينما كان عند أصحابه الذين توفاهم الله عز وجل أبي السائب، سمع امرأة تقول هنيئاً لك أبا السائب لقد أكرمك الله، هذا سماه العلماء التآلي على الله، فقال عليه الصلاة والسلام: وما أدراكِ أن الله أكرمه، قولي أرجو الله أن يكرمه، وأنا نبي مرسل لا أدري ما يفعل بي ولا بكم ، أنا طبعاً لا أتكلم من هواء، أنا يومياً عشرات الأخوة يسألونني عن موضوع السحر يوجد شيخ يفك السحر لفة حمراء، خضراء، هذا كله غير وارد لا أملك إلا قوله تعالى:

﴿وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾

[ سورة الأعراف الآية : 200 ]

 الشيطان موجود، إبليس، والشياطين موجودة هذا إيماننا، قال تعالى:

﴿يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ ﴾

[ سورة الأنعام الآية : 130 ]

 إلا أن الشيطان لا يملك على الإنسان سلطاناً، ودائماً أذكر هذه القصة المضحكة، إنسان وقع في حفرة مياه سوداء وذهب ليشتكي على إنسان فقال له: المحقق دفعك، قال له: لا، أمسك بك و وضعك، قال: لا، هددك قال له: لا، كيف تشتكي عليه قال: قال لي انزل فنزلت، قال تعالى:

﴿وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾

[ سورة إبراهيم الآية : 22 ]

 هذه العقيدة الواضحة تجعل الإنسان عملي لا يوجد إلا الله والله أمره واضح الأبلغ من ذلك هل يوجد إنسان أعظم من رسول الله ؟ لا، ومع ذلك لو أنه بذكاء منه وبراعة منه، وقوة في الإقناع وطلاقة في اللسان استطعت أن تنزع منه حكماً لصالحك ولست على حق لا تنجو من عذاب الله، النبي نفسه، سيد الخلق، قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح:

(( إِنَّكُمْ تَخْتَصِمُونَ إِلَيَّ وَلَعَلَّ بَعْضَكُمْ أَلْحَنُ بِحُجَّتِهِ مِنْ بَعْضٍ فَمَنْ قَضَيْتُ لَهُ بِحَقِّ أَخِيهِ شَيْئًا بِقَوْلِهِ فَإِنَّمَا أَقْطَعُ لَهُ قِطْعَةً مِنَ النَّارِ فَلا يَأْخُذْهَا))

[أخرجهالبخاري،ومسلم عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِي اللَّهُ عَنْهَا]

 بالمعنى الدارج علاقتك مع من ؟ مع الله عز وجل هو الذي يعلم كل شيء، بهذه الطريقة تستقيم، هناك أشخاص يعتقدون بأولياء،، هذا الولي لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً نحبه، نكبره، نجلّه، نتمنى أن نكون على قدمه، ولكن لا نعتقد أنه ينفعنا أو يضرنا النافع والضار هو الله، المعطي والضار هو الله، الرافع والخافض هو الله، المعز والمذل هو الله، القابض والباسط هو الله هذا هو التوحيد.

ما معنى العدوان على الله ؟ .

 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

(( اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُنَّ قَالَ الشِّرْكُ بِاللَّهِ وَالسِّحْرُ وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَأَكْلُ الرِّبَا وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلاتِ ))

[أخرجهالبخاريومسلموأبوداودوالنسائي ]

 عَنْ جُنْدُبٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(( حَدُّ السَّاحِرِ ضَرْبَةٌ بِالسَّيْفِ ))

[أخرجهالترمذي]

 هذا عدوان على الدين، والحقيقة ما أكثر ما يعتدي على الدين، نشر فكر مناهض للدين هذا كالسحر تماماً، يعني أنت حينما تقنع الناس بحقيقة خلاف الدين هذا كالسحر عدوان على الدين، لأن الإنسان إن صحت عقيدته صح عمله، أما إذا فسدت عقيدته فسد عمله، فكيف أن الإنسان جعل حد السرقة قطع اليد، وحد شرب الخمر الجلد ، وحد الزنا الجلد أو الرجم، كذلك جعل للعدوان على الدين حداً، لأنه حينما يتيهوا الناس ويضلوا و ينحرفوا في عقيدتهم يقع في مطب كبير ويهلكون أنفسهم وهم لا يشعرون.
 القصة التي تعرفونها جميعاً، كان أهل مصر يعتقدون أنه لابد من أن تقدم فتاة لنهر النيل كي يبقى فائضاً عليهم بالخيرات، فكانوا يختارون أجمل فتاة ويلقونها في النيل ليبقى خيره عميماً بلغ سيدنا عمر ذلك طبعاً أرسل كتاب إلى نهر النيل وقال له: من عمر بن الخطاب إلى نهر النيل إن كنت تجري من عندك فلا تجري وإن كان الله هو الذي يجريك فافعل ما شئت، لا أذكر نص الحديث إلا أنه أخبر الناس أن هذا من فضل الله لا علاقة له بالسحر، وإلا الآن كتوا له ماء وملح، الرقم ثلاثة عشر، يوم الأربعاء، لا يوجد يوم ولا رقم ولا إنسان، هذا كله من أنواع الكذب والافتراء والدجل والزيغ، نحن يوجد عندنا قرآن كريم يوجد تفسير، قال تعالى:

﴿فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾

[ سورة الليل الآيات : 5-10 ]

 هذه الآية الكريمة قانون التيسير، أعطى بنى حياته على العطاء، واتقى أن يعصي الله، وصدق بهذا الدين العظيم، يعني آمن واستقام وعمل صالحاً، طبعاً لماذا العلاج ؟ كفر، وعصى، واستغنى، طبعاً العرب في الجاهلية كان إذا طار طائر عن يمينهم يتفاءلون، وإذا طار الطائر عن شمالهم يتشاءمون، من هنا جاء التطير، قال تعالى:

﴿قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْوَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾

[ سورة يس الآية : 18 ]

 أي تشاؤم بكم، والله عز وجل أخبرهم أن طائرهم عندهم، خيرك منك وشرك منك .
 من يومين أخ زارني وحدثني حديث، قلت له هذا الكلام أنه تملك كيلو معدن وهو ذهب وظنه الناس معدناً خسيساً من الرابح ؟ أنت، عندك معدن خسيس أوهمت الناس أنه معدن ثمين، من الخاسر ؟ أنت .
 علاقتك مع نفسك ولما الإنسان يوحد ينتهي من الناس علاقته مع ذاته، خيره منه، وشره منه، خيره منه بنواياه الطيبة واستقامته على أمر الله، وبأعماله الصالحة يستحق كل فضل وإكرام، وحينما ينوي السوء وينحرف عن منهج الله ويبخل بما أعطاه الله يستحق كل تأديب وعقاب، الخير ليس من أحد منك، من هنا قيل لا يخافن العبد إلا ذنبه ولا يرجون إلا ربه ، مرة فسرت آية بالغة الدرجة هكذا خطر في بالي، قال تعالى:

﴿لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ ﴾

[ سورة الرعد الآية : 11 ]

 قلت له لرجل: مرتاح، قال: نعم، قلت له: لا تغير الله لا يغير، وإذا كنت مزعوج، غير ليغير، هذا ملخص الملخص، إذا كنت براحة الله عز وجل لا يغير إلا إذا غيرت فلا تغير لا يغير، وإذا كنت متعب من قضية تب إلى الله عز وجل.
 والله أيها الأخوة: مئات القصص رجل عنده طفل بدأ بمرض ضمور العضلات، ذهب أول طفل والثاني فكر يوجد عنده مشكلة كبيرة في عمله، عمله مبني على إيذاء الآخرين ترك عمله إلى عمل آخر يوجد فيه أيضاً مشكلة، تركه إلى عمل ثالث أقل دخلاً وأقل شأناً، فلما انتقل إلى عمل آخر الله عز وجل شفى له الولد المصاب، ماذا يفعل الله بعذابكم، الإنسان لا يكون ساذجاً، الله عز وجل غني عن تعذيبنا، غني عن تعذيبنا غني عن أن نخاف، عن أن نفتقر، ابحث يوجد علة دائماً وأبداً أخوانا بالأمن الجنائي يقولوا ابحث عن المرأة في كل جريمة أنا أقول لكم ابحث عن المعصية كلما عانيت من مشكلة ابحث عن المعصية لأن الله سبحانه وتعالى يقول:

﴿مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً ﴾

[ سورة النساء الآية : 147 ]

 عَنْ حَدِيثِ أَبِي مُوسَى أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

(( ثَلاثَةٌ لا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ مُدْمِنُ خَمْرٍ وَقَاطِعُ رَحِمٍ وَمُصَدِّقٌ بِالسِّحْرِ وَمَنْ مَاتَ مُدْمِنًا لِلْخَمْرِ سَقَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ نَهْرِ الْغُوطَةِ قِيلَ وَمَا نَهْرُ الْغُوطَةِ قَالَ نَهْرٌ يَجْرِي مِنْ فُرُوجِ الْمُومِسَاتِ يُؤْذِي أَهْلَ النَّارِ رِيحُ فُرُوجِهِمْ))

[أخرجهأبويعلىوالطبرانيفيالمعجمالكبيروالإمامأحمدفيمسنده ]

 ليس الساحر، الساحر قطعاً أما من صَدَّقَ بالسحر لا يدخل الجنة، نحن عندنا دين، قرآن كلام خالق الأكوان هل من المعقول أن تصدق إنساناً بشيء خلاف القرآن، أنا مرة أقرأ بالصحف عن شخصيات في العالم الغربي كبيرة جداً يلجؤون إلى عرافين كي يطمئنون على مناصبهم في مستقبلهم، العجيب أن يكون الإنسان في أعلى الدرجات ومعه أعلى الدرجات يلجأ إلى أساليب خرافية ليس لها أساس من الصحة، يوجد شخصيات كبيرة جداً من حين لآخر يقلق، ما تفسير ذلك ؟ تفسير ذلك سهل جداً الإنسان ضعيف خلق الإنسان ضعيف، متى يطمئن ؟ إذا اتصل بالله، قال تعالى:

﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً * إِلَّا الْمُصَلِّينَ *﴾

[ سورة المعارج الآيات : 19-22 ]

 المتصل بالله ليس عنده هلع ولا خوف ولا جزع، كلام واضح كالشمس إلا المصلين، إنسان ليس له صلة بالله مهما كان كبيراً يخاف، لأن الله عز وجل قال:

﴿هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ ﴾

[ سورة الحشر الآية : 2 ]

 الباء باء السبب، بسبب شركهم قذف الله في قلبهم الرعب، فالإنسان الخائف ماذا يفعل إما أن يلجأ إلى أقوى الأقوياء وهو الله عز وجل فيطمئنه، وإما أن يلجأ إلى سحرة وإلى كهان وإلى عرافين وإلى منجمين وإلى فلكيين، الآن بأول العام يقول لك المنجم الفلاني الفلكي الفلاني يتنبأ بعام كذا، هذا الفلكي الذي يتنبأ أنه عام ستة وتسعين يوجد خيرات حروب، مشكلات، انهيار دول، إنشاء دول، هذا كلام لا يتأتى للصحة بسبب لأن الغيب لا يعلمه إن الله، من كان يُصدق قبل عشر سنوات أن الجهة الشرقية العتيدة القوية أن تنهار من الداخل، مرة كنت في مكان يوجد مجلات ـ عربي ـ قديمة جداً، أطالعها أقرأ أشياء شيء كبير قلعة كبيرة كيف هذه القلعة تداعت وسقطت بأسباب من داخلها لا من خارجها المفروض أن تنهار من خارجها، أن تأتيها قوة منافسة لا من الداخل تهاوت، لا يعلم الغيب إلا الله، لذلك إذا الإنسان قرأ صحفاً قديمة لها متعة بالغة يرى كيف الأمور تطورت، شيء كان له قوة كبيرة ثم تلاشت قيمته.
 عَنِ ابْنِ أَخِي زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

(( إِنَّ الرُّقَى وَالتَّمَائِمَ وَالتِّوَلَةَ شِرْكٌ))

[أخرجهأبوداود ]

 العرب في الجاهلية يضعون سوار في ساق الغلام لئلا يموت، فقال الشاعر:
 وإذا المنية أنشبت أظفارها ألفيت كل تميمةٍ لا تنفع طبعاً الشاعر رد على بيت قال له:
وتجشم للشامتين أريــهم أني بغيب الدهر لا أتضعضع
وإذا المنية أنشبت أظفارها ألفيت كل تميمةٍ لا تنفـــع

 الآن يضعون حدوة حصان، أو حذاء صغير، أو يرسمون سهم وقلب، هذا كله كلام فارغ هذه تمائم، التمائم لا تقدم ولا تؤخر، والرقى حجاب إذا يوجد قرآن كريم لا يوجد مشكلة، أما غير قرآن كريم مربعات ومستطيلات وكلام غير مفهوم، هذا كله سحبات.
 أيها الأخوة الكرام ؛ الحديث الجامع المانع الموجز البليغ، كما ورد بالأثر : لا يخافن العبد إلا ذنبه، لا تخاف من سحر، ولا جن، ولا كهانة، لا تخشى إلا ذنبك لأن الذنب هو الذي يجلب المصائب، لا يخافن العبد إلا ذنبه وإذا وقع في مشكلة لا يرجون إلا ربه، هذا حديث جامع مانع موجز بليغ، يوجد به أكثر العلاجات.

الأبراج .

 أيها الأخوة سألني بعضهم من صلب الدرس، ما موضوع الأبراج ؟ أيضاً الله عز وجل قال:

﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ ﴾

[ سورة البروج الآية : 1 ]

 الأرض في دورتها حول الشمس تقطع في الثانية الواحدة ثلاثين كيلو متراً ثلاثين كيلو متر ضرب ستين في الدقيقة، ضرب ستين في الساعة، ضرب أربع وعشرون في اليوم، ضرب ثلاث مائة وخمسة وستين يوماً في السنة تعرف الأرض كم تقطع من مسافة حول الشمس في العام، تدور حول الشمس وفي أثناء دورانها تمر بمجرات هذه المجرات سماها القرآن أبراجاً، اثنا عشر برجاً، قال تعالى:

﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ ﴾

[ سورة البروج الآية : 1 ]

 ذكرت كثيراً أن من بين هذه الأبراج برج العقرب وهذه البرج فيه نجم متألق صغير أحمر اسمه قلب العقرب يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما، طبعاً بين الشمس والأرض مائة وستة وخمسين مليون كيلو متر، يقطعها الضوء في ثماني دقائق، بين الأرض والقمر ثلاث مائة وستين ألف كيلو متر، يقطعها الضوء في ثانية واحدة، والمركبة التي انطلقت إلى القمر كلفت مركبة أبولو أربع وعشرين ألف مليون دولار، حتى قطعنا في الفضاء الخارجي ثانية ضوئية واحدة وقلنا غزونا الفضاء، انظر إلى الوقاحة، للوصول إلى الشمس ثمان دقائق والدقيقة ستين ثانية، ستين ضرب ثمانية، أربع مائة وثمانين ثانية بين الشمس والأرض، مائة وستة وخمسين مليون كيلو متر، والشمس أكبر من الأرض بمليون وثلاث مائة مرة، قال تعالى:

﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ ﴾

[ سورة البروج الآية : 1 ]

 نحن فهمناها فهم آخر، برج العقرب، و برج الثور... وكل إنسان له برج أنت متى ولدت كانون الأول إذاً برج التيس، هذا البرج كذا وكذا يوجد أمامك عدو، هذا كله ليس له أصل اركلوه بأقدامكم، ليس إلا الله قال تعالى:

﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ﴾

[ سورة فصلت الآية : 30 ]

 هذا هو الدين شيء مريح أمرك بيد الخالق، بيده كل شيء خلصت من الوهم من القلق، أسر يقولون ألقوا له ماء، لا يحبها كلام ليس له أصل لا يوجد ماء، ولا يوجد إلا الله عز وجل، طبعاً الزواج إذا بني على طاعة الله لا يحبها الإنسان، أنا أقول بالتعبير العامي إذا الزواج مبني على معصية الله يلهم الزوجين الحيونة، يرتكبون حماقات مع بعضهم ليس لها نهاية، لأن الزواج بني على معصية، أما إذا بني الزواج على طاعة الله تولى الله من عليائه التوفيق بين الزوجين.
 قلت لكم مرة فندق كبير في دمشق أراد أن يكرم من أجرى فيه عقود زواج وهذه العقود كلفت عشرين مليون أحدث عقد ستين مليون، عملوا إحصاء في ستة أشهر تم في هذا الفندق الكبير ستة عشر عقد قران، فكرة لمعت في ذهن مدير الفندق أن نجمع الأزواج الذي جرت العقود في فندقنا كي نكرمهم، بحثوا عنها ثلاثة عشر زواج من هذه الستة عشر قد انتهت إلى الطلاق، وثلاثة زيجات في طريقها إلى الطلاق، لأن إذا بني الزواج على معصية تولى الشيطان التفريق بين الزوجين لا تحتاج القضية إلى سحر، وإذا بني الزواج على طاعة تولى الله التوفيق بين الزوجين، أنت ألغي السحر والتشاؤم وألغي كل ما يقوله العوام والجهلاء من خرافات لا أصل لها ، ديننا دين علم .
 نحن معنا كتاب منهج واضح من اعتقد بخلاف القرآن فقد كفر، كلام دقيق، التشاؤم ممنوع، التطير ممنوع، أن تعتقد برقم مؤذي ممنوع، بيوم مؤذي ممنوع ، بإنسان دخل إلى محلك البيعة لم تتم ممنوع ، ليس لها علاقة، أيام يتهمون هذه الزوجة أن قدمها ليس بخير ليس لها علاقة، إذا الزوج يرتكب معاصي يأكل مالاً حراماً، الله دمره الزوجة ليس لها علاقة بالموضوع تتهم الزوجة أحياناً، هذا كله خرافات، الدين جاء ليحافظ على العقول من الخرافات، العادات والتقاليد أحياناً تعيد هذه الخرافات إلى عقول الناس، والله عز وجل يرزقنا أن نعود إلى أصول الدين، وإلى جوهره .
النبي صلى الله عليه وسلم صارت معه ، سيد الرسل سيد الخلق توفي ابنه يوم وفاة ابنه الشمس كسفت، واضحة هذه كسفت من أجل موت إبراهيم بلغه النبي هذا، جمع أصحابه قال: أيها الناس إن الشمس والقمر آيتان لا ينبغي أن تنكسفا لموت واحد من خلقه .
 أنا كنت في العمرة السنة الماضية وأنا بمكة سمعت عن المدينة أخبار أنه يوجد في المدينة أنوار شيء لا يصدق ، تجليات روحانيات ، الأنوار تشع إلى قبة السماء، أنا لا أدري ماذا أقول ، في أحد الأيام كنت بين المغرب والعشاء في الساحة الأولى هنا يعقد درس لعالم جليل من كبار علماء السنة ، جلست مستمعاً درس رائع بعد أن انتهى الدرس قال : حدثني أمير المدينة المنورة أن هناك أشعة ليزر قد صنعت فوق القبة النبوية كي ترشد الناس على بعد مئتي كيلو متر لمكان القبر النبوي، موضوع أشعة ليزر سمعناها في مكة أنوار وتجليات الناس يرغبون الخرافات، الإنسان يستقيم يرى كل الخير باستقامته، يرتكب معصية يرى كل الشر، لا يخافن العبد إلا ذنبه ولا يرجون إلا ربه، المؤمن عقله علمي، كل إنسان يعتقد بالخرافات يوجد بعقله خلل، الله عز وجل خلق الكون وفق أنظمة دقيقة، ويمكن أن تصل إليه وأن تذوب في محبته لا من خلال خرق العادات، لا من خلال القواعد الثابتة والقوانين المتأصلة، فهذا الإسلام دين علم لا دين خرافة، لا تعتقد بالخرافات ولا بالكرامات أنا آمن بهذه الكرامات لكن لا أرويها لأنه ليست للنشر، إذا الله عز وجل أحب أن يشعرك أنه يحبك فخرق لك بعض العادات لك وحدك، أما إذا ذكرتها للناس أنت تجاوزت حدك أدخلت الناس بمتاهات، أنا أعتقد بالكرامات ولا أرويها، ولكن كدعوة عامة لا يوجد إلا الكتاب والسنة أما إذا الله عز وجل حفظ لك مالك بطريقة غير مألوفة، ألهمك شيء لصالحك ألهمك بعمل طيب، تمتنع عن شيء، هذه كرامة، وعندما الله عز وجل يتولاك تولياً مباشراً هذه كرامة، أيام أخ يدخل إلى المسجد يوجد عنده موضوع دقيق جداً يقول: كأنه أنا قلت لك هذا الموضوع وأنت تجيبني عليه، أنا لا يوجد عندي علم ولكن الله يلهم، والله يسوق الدرس إلى موضوع يريده هذا الرجل هذه كرامة لهذا الرجل، أنا يا عبدي استمعت إلى حاجتك وهذا هو الجواب، هذه ممكن أن تكون ولكن هذه ليس خاضعة للنشر، المعجزات خاضعة للنشر لأن الله قال له أظهرها، قال تعالى:

﴿وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ ﴾

[ سورة الشعراء الآية : 108 ]

 الله عز وجل أمر أنبياءه أن يظهروا معجزاتهم، ولم يسمح لأوليائه أن يتاجروا بكراماتهم، الكرامة بينك وبين الله، بل إن كبار العارفين بالله يخجلون من كراماتهم ولا يظهرونها أبداً وقد سررت وأنا أطالع بعض سيرة بعض الأولياء كان يتألم أشد الألم ممن يذكر للناس كراماته، ماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم دققوا:

((وَقَالَ عَلِيٌّ حَدِّثُوا النَّاسَ بِمَا يَعْرِفُونَ أَتُحِبُّونَ أَنْ يُكَذَّبَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ))

[أخرجهالبخاري]

الخاتمة .

 أختم الدرس بهذه الملاحظة، افترض طالب بكالوريا والده أصيب بمرض عضال قبل الفحص بشهرين، من شدة وفاء الطالب لوالده، من شدة حرصه على إرضاء والده ترك الدراسة واعتنى بوالده، قبل أسبوعين الله شفى الوالد، فعكف هذا الطالب البار على القراءة، إذا الله عز وجل ألهمه الأماكن الحساسة بالمناهج، هنا قرأ أول الكتاب، وهنا نصف الكتاب، وهنا آخر الكتاب، فجاءت الأسئلة كأنه يتوقعها فنجح، هذه أليست كرامة نعم هذه كرامة لاشك، هل هذه الرواية تروى للطلاب، ممنوع روايتها لا يدرسون، هذه خربطة كبيرة جداً، وهي ممكن أن تقع، ولا يمكن أن تروى هذه في ما بين الطالب والله الله أكرمه بالنجاح، الله عز وجل يخرق العادات، الله عز وجل لا يمكن ما يشعرك أنه يحبك ينجيك من مأزق، من مطب، يصرف عنك شر كبير، بالإلهام، قال لي شخص دفعت مبلغاً كبيراً لله ثاني سنة يوجد عندي عملية تجارية انقباض غير معقول، حسب العقل يجب أن أعقد الصفقة، لا يوجد انشراح ضيق نفسي شديد، ثم اكتشف أنه لو عقدت هذه الصفقة لكانت نهايته بها، الله صرفها عنه، أنت أنفقت مبلغاً كبيراً لعمل إسلامي، لإعمار مسجد، الله عز وجل صرف عنك خسارة كبيرة، هذه كرامة، هذه لا تروى ولا تنكر، كل إنسان يعرف كيف الله أكرمه ، لذلك الكرامات نؤمن بها وإن لم نؤمن بها فقد كفرنا، الدليل أهل الكهف كم سنة عاشوا ؟ ثلاث مائة سنة، هل يستطيع أحد أن ينكرها، السيدة مريم كيف أنجبت بلا زوج وهي ليست نبية.
 إلا أنه النقطة الأخيرة أنا لست مكلفاً ولا مؤاخذاً أن أصدق كرامة ليس فيها نص صحيح، إذا لا يوجد فيها نص أنا حر أصدق أو لا أصدق ولي حق أن لا أصدق ولست آثم أما إذا فيها نص صحيح وما صدقت كفرت، إن لم تصدق أن السيد المسيح جاء من السيدة مريم بلا أب أنت كذبت القرآن الكريم، وهذه كرامة للسيدة مريم ولماذا قلنا كرامة لأنها ليست نبية، لو كانت نبية لكانت معجزة ولكن لا يوجد عندنا في الإسلام الأنبياء رجال كلهم ، أهل الكهف ألم يبقوا في كهفهم ثلاث مائة عام، هذا خلاف الأمور الطبيعية، هذه كرامة إذا أنكرتها فقد كفرت، ولكن ليس مكلفاً أن تصدق كرامة لا يوجد فيها نص صحيح أنت حر تصدق أو لا تصدق، يوجد أشياء غير معقولة إذا توسعنا بها انتهى الدين صار خرافات أنت أحذر أخوانا الكرام من رواية الكرامات دعها بينك وبين الله، يوجد دروس مبنية على الكرامات.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS