4379
محاضرات وندوات خارجية - سوريا - المحاضرة 49 : أريحا - الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2004-10-09
بسم الله الرحمن الرحيم

 قبل أن أقف هنا استطلعت من موقعه الكريم أن أتعرف على حضرته فوق المعرفة التي عرفته إياها، لكني لم أذكر أنه ولد في دمشق ودرس فيها سأذكر جانباً واحداً ألا وهو ما عرفنا سمات أسماء الله الحسنى إلا به وعرفناه من أسماء الله الحسنى، عرفنا به أسماء الله الحسنى وعرفنا أسماء الله الحسنى به، جزاه الله خيراً لأنه قدم للإسلام والمسلمين موسوعات عظيمة أهمها تلك الموسوعة التي قدمها هدية للمركز بعنوان الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، آيات الله في الآفاق، وله كتب عديدة جزاه الله خيراً منها تأملات في الإسلام، نظرات في الإسلام وعلى الموقع له مشاركات عديدة جداً استطعت قبل الآن أن أدخل على موقع واحة المرأة وجدت له مقالاً، استطعت أن أدخل علة موقع المعاملات المصرفية وجدت له مقالات عدة هاهو نرحب به جميعاً بعد أن نرحب بالسيد الرفيق أمين شعبة الحزب السيد محمد أمين قداح ونرحب بضيفنا الكريم الأستاذ عبد العليم رئيس مركز الثقافي في أرمناز ونرحب بالأستاذ رئيس فرع الكتاب العرب بإدلب الأستاذ محمد سعيد خضر، نرحب بكم جميعاً إلى الدكتور فليتفضل له جزيل الشكر.
 بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، أيها الإخوة الأحباب، إنني أشكر لكم هذه الدعوة الكريمة التي إن دلت على شيء فعلى حسن الظن بي وأسأل الله جل جلاله أن أكون عند حسن ظنكم جميعاً وأن أقدم لكم شيئاً ثميناً ينفعنا جميعاً في دنيانا وأخرانا.
 أيها الإخوة الأحباب، من المسلمات أن أهل الأرض يزيدون عن ستة آلاف مليون ولا تجد فيهم واحداً إلا ويتمنى السلامة والسعادة هذا مطلب عام لكل مخلوق على وجه الأرض هكذا فطر الإنسان ولكن لماذا يكون الشقاء ؟ هو نقص بالعلم أهل النار وهم في النار يقولون:

﴿وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10)﴾

[ سورة الملك ]

 الجاهل عدو نفسه و يفعل الجاهل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به، العلم أيها الإخوة سبب سلامة الإنسان وسعادته لذلك حينما يعلن عن محاضرة في مركز ثقافي وأرى أن هناك إقبال على سماع المحاضرة هذه ظاهرة صحية في مجتمعنا وأرجو أن تزداد تلك المحاضرات وأن يزداد إقبال الناس عليها لأن العلم أساس تقدم الأمة، وما من أمة ارتقت إلى أعلى درجات العلياء إلا بسبب العلم يقول الإمام الشافعي: فإذا أردت الدنيا فعليك بالعلم، و إذا أردت الآخرة فعليك بالعلم، و إذا أردتهما معاً فعليك بالعلم، و العلم لا يعطيك بعضه إلا إذا أعطيته كلك، فإذا أعطيته بعضك لم يعطك شيئاً، و يظل المرء عالم ما طلب العلم، فإذا ظن أنه قد علم فقد جهل.
 أيها الإخوة الأحباب، مما يلفت النظر في القرآن الكريم قوله تعالى:

﴿الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4)﴾

[ سورة الرحمن ]

 لو تأملنا في هذه الآية لقفز أمامنا سؤال أيعقل أن يعلم الإنسان قبل أن يخلق ؟ هذا الترتيب مرفوض لكن علماء التفسير قالوا إن ترتيب تعليم القرآن وخلق الإنسان ليس ترتيباً زمنياً بل هو ترتيب رتبي، بمعنى أنه لا معنى لوجود الإنسان من دون منهج يسير عليه، أضرب لكم مثلاً لو أن آلة بالغة التعقيد غالية الثمن عظيمة النفع اقتنيناها والمعمل لم يرسل لنا تعليمات التشغيل والصيانة إن استعملناها من دون توجيهات الجهة الصانعة أتلفناها، وإن جمدناها حفاظاً على سلامتها تعطل ثمنها أليست هذه التعليمات من حيث النظرة الواقعية أهم منها، فلا معنى لوجود الإنسان من دون منهج يسير عليه ذلك أن الله سبحانه وتعالى أودع في الإنسان الشهوات، قال تعالى:

﴿زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ﴾

[ سورة آل عمران: 14]

 هذه الشهوات تشابه بالمركبة المحرك قوة مندفعة هذا المحرك يحتاج إلى مقود هو العقل من دون مقود تصير هذه المركبة المندفعة إلى الوادي وإلى التحطم، لكن هذا المقود يحتاج أيضاً إلى طريق معبد يحافظ على بقاء المركبة فيه، إذاً المقود هو العقل والمحرك هو الشهوة والطريق المعبد هو المنهج الذي سنه الله لهذا الإنسان.
 أيها الإخوة الأحباب، هناك مسلمة تقول إن كمال الخلق يدل على كمال التصرف، فهذا الكون يشف عن إله عظيم فيه الحكمة وفيه القدرة وفيه الرحمة وفيه العلم وفيه من صفات الكمال ما لا ينتهي، الله عز وجل واجب الوجود صاحب الأسماء الحسنى والصفات الفضلى الذات الكاملة فلا يعقل ولا يقبل أن يدع خلقه من دون منهج يسيرون عليه، بين أيدينا كتاب هو القرآن الكريم، مطروح في الساحة الإسلامية أنه كلام الله لكن هذا الكتاب فيه منهج أي فيه افعل ولا تفعل، والإنسان إذا كان متفلتاً من أي منهج ينطلق لتحقيق شهواته من دون معيار من دون قيم سوف يشقى في الدنيا والآخرة ومثل هذا الإنسان المتفلت لن يقبل أن يكون هذا المنهج منهجاً له سيكذبه، ألا تقتضي حكمة الله عز وجل أن يشهد للبشر أن هذا القرآن الكريم كلامه ؟ شيء خطير أساس السلامة والسعادة اتباع تعليمات الصانع بشكل بديهي أنت حينما تقتني آلة حريص حرصاً لا حدود له على ترجمة تعليمات الصانع إذاً هذه التعليمات هي التعليمات الوحيدة التي ينبغي أن يؤخذ بها لأن الله عز وجل يقول:

﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ﴾

[ سورة البقرة: 21]

 يوجد بهذه الغرفة كومبيوتر لا سمح الله لو أنه تعطل إلى أين نأخذه ؟ إلى إنسان لا يفقه شيئاً منه ! لابد من أن نأخذه إلى الجهة الصانعة أو إلى خبير وقد قال الله عز وجل:

﴿وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14) ﴾

[ سورة فاطر ]

 فنحن أمام كتاب من عند الله فلا بد أن الله يشهد للناس قاطبة أنه كلامه كيف يشهد الله لنا أنه كلامه ؟ من خلال موضوع هذه المحاضرة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، كلكم يعلم أيها الإخوة أن الأنبياء السابقين صلوات الله عليهم وسلامه كان معهم معجزات حسية، سيدنا موسى ألقى العصا فإذا هي ثعبان مبين، سيدنا إبراهيم ألقي في النار فقيل يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم، ما من نبي إلا وشهد الله له أنه نبي من خلال معجزة إلا أن الأنبياء السابقين كانوا لأقوامهم فقط ولكل قوم هاد، لذلك كانت المعجزات الحسية، حسية بمعنى أنها وقعت وانتهت وأصبحت خبراً يصدقه من يصدقه ويكذبه من يكذبه، أما لأن النبي عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء والمرسلين ولكل شعوب الأرض أجمعين ولنهاية الدوران إلى قيام الساعة، إذاً لابد من أن تكون المعجزة التي تشهد أن هذا القرآن كلامه مستمرة إلى يوم القيامة، إذاً ينفرد القرآن الكريم بأن معجزته التي تدل على أنه كلام الله عز وجل ليست حسية بل هي علمية عقلية وهذا موضوع المحاضرة، لا شك أنك حينما تتلقى رسالة من جهة قوية لا بد من أن تطبقها وإلا تدفع الثمن باهظاً، يعني كلكم يعلم الإنسان قد تأتيه رسالة من البريد تعال استلم رسالة مسجلة بعد يومين لا تتحرك شعرة في جسمه يذهب أو لا يذهب أما حينما تأتيه رسالة من جهة قوية قد لا ينام الليل أيام ثلاثة، فحينما تأتي رسالة من خالق الأرض والسماوات من ملك الملوك، أنا ملك الملوك ومالك الملوك، حينما تأتي رسالة من السماء لهذا الإنسان الضعيف ما من عمل مقدم على كل عمل من أن يفهم فحوى الرسالة.
 أيها الإخوة الأحباب، لذلك حينما نفهم القرآن الكريم على أنه كلام الله طبعاً بلساننا نعترف بذلك لكن لابد من حقيقة دقيقة جداً هو أن هناك تكذيباً قولياً وهناك تكذيب عملي التكذيب القولي لا يوجد في العالم الإسلامي إطلاقاً إلا بحالات مرضية محدودة جداً، أن يقول لك إنسان هذا القرآن ليس كلام الله، هذا شيء غير مطروح في العالم الإسلامي لكن مطروح في جهات أخرى بالقارات الأخرى مطروح، إلا أننا كمسلمين هناك في صفوف المسلمين من يكذب بهذا القرآن تكذيباً عملياً كيف ؟ لا يأتي عمله وفق مقتضيات القرآن، لا يتحرك في الحياة وفق منهج الله، لا يأتمر بما أمر القرآن، لا ينتهي عما عنه نهى القرآن الكريم، هذا نوع من التكذيب تماماً كما لو زرت طبيباً ووصف لك وصفة وصافحته وشددت على يديه وهنأته على هذه الشهادة الكبيرة التي يحملها لكنك في أعماقك لأنك لم تقتنع به لم تشترِ الوصفة، فعدم شراء الوصفة هو في الحقيقة تكذيب لهذا الطبيب لكنه تكذيب عملي أنت غطيت نفسك بالثناء عليه وشكره والإشادة بعلمه لكنك في الأعماق لست مقتنعاً به، أنا أرى أن التكذيب العملي أخطر بكثير من التكذيب القولي، الذي لا يأتمر بما أمر الله ولا ينتهي عما عنه نهى الله و يجعل هذا القرآن الكريم منهجاً له لكنه يقول أمام الناس إنه كلام الله، هذا التكذيب العملي يجب أن ينتهي حينما تعلم فعلاً أنه كلام الله ومستحيل وألف ألف مستحيل على مخلوق في الأرض أن يصنع مثله لذلك ربنا جل جلاله جعل في هذا القرآن الكريم ألفاً و ثلاثمئة آية فيها إشارات إلى قضايا علمية يستحيل على عقل البشر أن يصدقوا أن هذه القضايا التي أشار إليها القرآن الكريم يمكن أن تعرف وقت نزول الوحي، مستحيل.
 أحد رواد الفضاء وهو في المركبة وقد تخطى الغلاف الجوي للأرض إذا به يصيح عبر الاتصالات اللاسلكية لقد أصبحنا عمياً لا نرى شيئاً، القرآن ماذا يقول ؟

﴿وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14)﴾

[ سورة الحجر ]

 هل يعقل أن هناك سفراً إلى الفضاء في عهد النبي عليه الصلاة والسلام ؟ لا في عصره ولا بعد عصره بمئة عام ولا مئتين ولا خمسمئة عام ولا ألف عام ولا ألف و ثلاثمئة عام ولا ألف و أربعمئة عام، القرآن الكريم أشار إلى أن ارتياد الفضاء يدخلك في ظلام دامس، هذه إشارة ليس قصدي من هذه الآيات الألف و الثلاثمئة التي فيها إشارات إلى قضايا علمية ليس قصدي أن هناك آيات عالجت موضوعات علمية لا، الإعجاز العلمي شيء والمعالجة العلمية شيء آخر، الإعجاز العلمي يؤكد أن مضمون هذه الآيات التي جاءت في كتاب الله لا يمكن لعاقل أن يصدق أنها كانت معروفة وقت نزول الوحي عرفت الآن وكأن العلم كلما تقدم كشف عن جانب من هذه الآيات الدالة على عظمة الله عز وجل، يؤكد هذا المعنى قول الله عز وجل:

﴿سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ﴾

[ سورة فصلت: 53]

 وسيلة استقبال يعني كلما تقدم العلم رأى العلماء أن هذه الآيات التي أشار إليها القرآن هي آيات متطابقة مع الحقيقة العلمية، يعني قبل سنوات لا تزيد عن خمسين ثبت للأطباء أن تحديد جنس الجنين ليس من الأنثى ولكن من الذكر، هذه الحقيقة مقطوع بها عند الأطباء في عندنا في المورثات y وx، الكر موزون المتعلق بالرجل هو الذي يحدد جنس الجنين فإذا قرأت القرآن الكريم:

﴿وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (45) مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى (46)﴾

[ سورة النجم ]

 لم يقل من بويضة، من نطفة إذا تمنى، ففي القرآن الكريم آيات دالة على عظمة الله عز وجل لا يستطيع عاقل أن ينطق بكلمة فإذا ثبت أنه كلام الله عز وجل وأن فيه وعداً ووعيداً وأنه يحدثنا عن جنة إلى أبد الآبدين وعن نار إلى أبد الآبدين لا بد من أن نأخذ هذا الكتاب الكريم بطريقة تختلف عما يأخذ به المسلمون.
 أيها الإخوة الأحباب، بادئ ذي بدء لا بد من أن أبين لكم من خلال كتاب الله أن البشر الستة آلاف مليون على اختلاف مللهم ونحلهم وانتماءاتهم وأعراقهم وأنسابهم ودياناتهم وطوائفهم ومذاهبهم على كل هذه الاختلافات والتنوع لا يزيدون عن رجلين، رجل عرف الله فالتزم بمنهجه وأحسن إلى خلقه فسلم وسعد في الدنيا والآخرة ورجل تفلت من منهج الله وأساء إلى خلقه فشقي في الدنيا والآخرة والدليل قول الله عز وجل:

﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4)﴾

[ سورة الليل ]

 النموذجان قال تعالى:

﴿فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6)﴾

[ سورة الليل ]

 النموذج الأول صدّق أنه مخلوق للجنة وأنه جاء إلى الدنيا ليدفع ثمنها فقط وأن الجنة هي الحياة الحقيقية فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، لذلك حينما صدّق أنه مخلوق لحياة أبدية اتقى أن يعصي الله وبنى حياته على العطاء والعطاء ثمن الجنة، أعطى من وقته أعطى من ماله أعطى من علمه أعطى من كل شيء منحه الله إياه، النموذج الآخر، قال تعالى:

﴿وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) ﴾

[ سورة الليل ]

 كذب بالجنة وآمن بالدنيا لا يرى إلا الدنيا فلذلك الطرف الآخر البعيد وصفهم الله عز وجل فقال:

﴿يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ (7) ﴾

[ سورة الروم ]

 والأعور هو الذي يرى بعين واحدة يرى الدنيا ولا يرى الآخرة يرى المادة ولا يرى القيم، يرى الشيء العاجل ولا يرى الشيء الآجل وهذا أيها الإخوة الكرام، من ضعف الإنسان أن يرى الدنيا ولا يرى الآخرة لذلك:

﴿وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) ﴾

[ سورة الليل ]

 كذب بالحسنى واستغنى عن طاعة الله وبنى حياته على الأخذ، صفات جامعة مانعة موجزة كافية للنموذجين، صدق بالحسنى فاتقى أن يعصي الله وبنى حياته على العطاء، وكذب بالحسنى فاستغنى عن طاعة الله وبنى حياته على الأخذ، إذاً هذا الموضوع أيها الإخوة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة هدفه أن ينتقل القرآن من كتاب نتلوه تلاوة جوفاء إلى منهج خطير، الحقيقة أن الإنسان حينما يقرأ كلاماً عميقاً وينتهي من قراءته تبدأ متاعبه أما حينما يقرأ كلاماً سخيفاً يتثاءب وينام، هذا القرآن خطير جداً لأنه يشير إلى حياة بعد الموت وهذه الحياة إما في جنة يدوم نعيمها أو في نار لا ينفذ عذابها، بالمناسبة أيها الإخوة الإنسان مخير مع ملايين الموضوعات مخير تخيير قبول أو رفض، يعني تعرض عليك فتاة للزواج فلا تعجبك أنت مخير، تعرض عليك وظيفة ترى دخلها قليل فلا تعجبك، تعرض عليك سفرة ترى المسافة بعيدة والدخل قليل فلا تعجبك ترفضها، لكنك مع قضية الإيمان خيارك خيار وقت فقط بدليل أن أكفر كفار الأرض فرعون الذي قال أنا ربكم الأعلى، والذي قال ما علمت لكم من إله غيري، هذا الإنسان بالذات حينما أدركه الغرق قال آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل، آمن بعد فوات الأوان، إذاً قضية الإيمان قضية وقت فقط إما أن تؤمن قبل فوات الأوان فتنتفع من هذا الإيمان أو أن تؤمن كإيمان فرعون بعد فوات الأوان، فالله عز وجل قال له:

﴿آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91)﴾

[ سورة يونس ]

 ليس القصد من هذه المحاضرة أن ندهش بحقائق في القرآن الكريم توصل العلم إليها بعد ألف سنة أو أكثر ولكن العبرة أن ينتقل هذا القرآن الكريم من كتاب تقليد نقرأه قراءة جوفاء ولا نعبأ بأمره ونهيه و حلاله و حرامه إلى كتاب خطير في حياتنا، كيف إذا إنسان عنده مرض عضال وقال له الطبيب احذر أن تصعد إلى الدرج في الطابق الرابع هذا قد يكون مقتلك، كيف يأخذ الإنسان هذه النصيحة من الطبيب بشكل رائع وفي اليوم التالي يفكر في بيع بيته، حينما يوقن الإنسان أن هذا القرآن الكريم كلام الله يقف منه موقفاً آخر.
 مازلت في المقدمة أيها الإخوة، الله عز وجل خلق كوناً عظيماً الآن تقريباً أحدث البحوث الفلكية أن في الكون مليون مليون مجرة حتى الآن ودرب التبابنة مجرتنا هي إحدى المجرات المتوسطة وهي على شكل مغزل على هذا المغزل نقطة هذه النقطة هي المجموعة الشمسية، الأرض أحد كواكب المجموعة الشمسية، الآن أقرب نجم ملتهب إلى الأرض يبعد عنا أربع سنوات ضوئية، ما معنى أربع سنوات ضوئية يعني أن الضوء يقطع في الثانية الواحدة ثلاثمئة ألف كيلو متر، ثلاثمئة ألف كيلو متر يقطعها في ثانية واحدة، كم يقطع بالدقيقة ؟ ضرب ستين، كم يقطع بالساعة ؟ أيضاً ضرب ستين، كم يقطع في اليوم ؟ ضرب أربع وعشرين، كم يقطع في السنة ؟ ضرب ثلاثمئة وخمسة وستين، كم يقطع في أربع سنوات ؟ هذا الرقم الكبير يعني افتراضاً إن أردنا أن نصل إليه بمركبة أرضية، هل تصدقون أننا لو ركبنا مركبة أرضية حتى نصل إلى هذا النجم الذي هو أقرب نجم ملتهب إلى الأرض نحتاج إلى خمسين مليون عام، خمسين مليون عام ونحن في الطريق إلى هذا الكوكب الذي هو أقرب نجم ملتهب إلينا. لو انتقلنا إلى نجم القطب بعده عنا أربعة آلاف سنة، الأربعة سنوات تحتاج إلى خمسين مليون عام القطب أربعة آلاف سنة ضوئية، المرأة المسلسلة مليونا سنة ضوئية، الآن في نجم اكتشف عشرين مليار سنة ضوئية والمليار مليون مليون، تقرأ القرآن الكريم:

﴿فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) ﴾

[ سورة الواقعة ]

 إنه لقسم لو تعلمون عظيم، شيء آخر، يعني هذا النجم الذي يبعد عنا عشرين مليار سنة كان في هذا المكان وأرسل ضوءه وبقي الضوء يمشي عشرين مليار سنة حتى وصل إلينا، سرعة هذا النجم مئتين وأربعين ألف كيلو متر بالثانية، أين هو الآن ؟ لذلك يوجد بالآية كلمة لو قرأها عالم فلك لخر لله ساجداً، كلمة مواقع، ماذا تعني كلمة موقع ؟ تعني كلمة موقع أن صاحب الموقع ليس في الموقع لو أن الآية فرضاً فلا أقسم بالمسافات بين النجوم ليست قرآناً
النجوم متحركة، لأن النجوم كلها متحركة فحينما تقرأ هذه الآية الكريمة:

﴿فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) ﴾

[ سورة الواقعة ]

 هذه واحدة، ربنا عز وجل جعل الأرض تدور حول الشمس لكن شيء عجيب، الأرض تدور حول الشمس في مسار إهليلجي، الإهليلجي شكل بيضوي في قطر أكبر وقطر أصغر، الأرض يحكمها نظام الجاذبية والجاذبية تتناسب مع الكتلة ومربع المسافة بين الكتلتين، فحينما تقترب الأرض من القطر الأصغر لأن المسافة قلت فلا بد من أن تنجذب إلى الشمس وإذا انجذبت إلى الشمس تتبخر في ثانية واحدة، احتمال قائم ماذا تفعل الأرض غير العاقلة ؟ تزيد الأرض من سرعتها زيادة تنشأ عنها قوة نابذة تكافئ القوة الجاذبة فتبقى على مسارها، لذلك قال تعالى:

﴿إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا﴾

[ سورة فاطر: الآية 41]

 ومعنى تزول أن تنحرف عن مسارها، وإذا زالت زالت، إذا اقتربت من الشمس وارتطمت بها تتبخر في ثانية واحدة تتابع الأرض سيرها فإذا وصلت القطر الأطول المسافة أطول الجاذبية ضعفت في احتمال أن تتفلت من جاذبية الشمس لذلك تنخفض سرعتها لينشأ من انخفاض السرعة قوة جاذبة أقل تكافئ القوة الجاذبة الأقل فتبقى في مسارها فالله عز وجل يمسك السماوات والأرض أن تزولا، بعض العلماء وهم لا يعرفون الله إطلاقاً في كتاب اسم الفيزياء المسلية في بحث رائع يقول عالم الفلك الروسي أن الأرض إذا تفلتت من الشمس و أردنا إرجاعها عن طريق الحبال قال نحتاج إلى مليون مليون حبل فولاذي كل حبل فولاذي قطره خمسة أمتار والحبل الفولاذي الذي قطره خمسة أمتار، هذا الفولاذ المضفور يتحمل من قوى الشد مليوني طن، مليوني طن ضرب مليون مليون هذه قوة جذب الشمس إلى الأرض، الأرض منجذبة إلى الشمس مليوني طن ضرب مليون مليون، المفاجأة أنه لم يبق بين كل حبلين إلا مسافة حبل واحد، نحن أمام غابة من الحبال الفولاذية لا في طيران ولا مواصلات ولا في زراعة، الآن دقق في قوله تعالى:

﴿اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ﴾

[ سورة الرعد: الآية 2]

 لو في عمد الحياة انتهت ما في شمس أساساً نحن أمام غابة من الفولاذ.
 أيها الإخوة الأحباب، في أثناء دوران الأرض حول الشمس تمر بأبراج والله عز وجل يقول:

﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1)﴾

[ سورة البروج]

 أحد أبراج السماء برج العقرب نجم أحمر اللون صغير متألق اسمه قلب العقرب يتسع للأرض والشمس مع المسافة بينهما، بين الأرض والشمس مئة وستة وخمسين مليون كيلو متر، والشمس تكبر الأرض بمليون و ثلاثمئة ألف مرة وهذا النجم الصغير الأحمر المتألق الذي اسمه قلب العقرب يتسع للشمس والأرض مع المسافة بينهما ذلكم الله رب العالمين.
 أيها الإخوة، أضخم وكالة فضاء في العالم وكالة ناسا عرضت صورة في موقع معلوماتي قبل عدة سنوات هذه الصورة وردة جورية، إذا تأملتها لا تشك لثانية واحدة أنها وردة جورية بأوراقها الحمراء الداكنة وبوريقاتها الخضراء الزاهية وبكأسها الأزرق في الوسط وردة جورية هي ليست وردة جورية إنما صورة انفجار نجم اسم عين القط يبعد عنا ثلاثة آلاف سنة ضوئية، حصل فيه انفجار فكانت هذه الوردة ماذا يقول الله عز وجل ؟

﴿فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (38) ﴾

[ سورة الرحمن]

 أيها الإخوة الأحباب، كلكم يعلم أن العالم الكبير أنشتاين الذي جاء بالنظرية النسبية وأن هذه النظرية معقدة جداً لكنها خطيرة، هذه النظرية تؤكد أن السرعة المطلقة في الكون ثلاثمئة ألف كيلو متر بالثانية هذه سرعة الضوء وأي جسم سار بهذه السرعة يصبح ضوءاً تصبح كتلته صفراً وحجمه لا نهائياً وعليه بحوث طويلة كثيراً، فهذه النظرية تؤكد أن الإنسان إذا مشى مع الضوء أصبح ضوءاً وتوقف الزمن، هذه الجلسة المباركة إن شاء الله لو أن السقف غير موجود وفي موجات كهرطيسية تنبعث منها بسرعة ثلاثمئة ألف كيلو متر بالثانية واستطعنا أن نمشي معها لرأينا هذا اللقاء إلى بعد مليار مليار سنة يكون جميع الحاضرين توفاهم الله عز وجل، إذاً حينما يمشي الإنسان مع الضوء يتوقف الزمن فإذا سبق الضوء تراجع الزمن، لو أن سرعتنا أعلى من الضوء ينبغي أن نرى موقعة حطين وموقعة بدر وموقعة اليرموك، هذا شيء نظري دقيق جداً لكن غير متاح طبعاً، هذه النظرية العظيمة قد لا تصدقون أنها وردت في سطر واحد في كتاب الله عز وجل، عرض هذا الموضوع في مؤتمر الإعجاز العلمي الخامس في موسكو الله عز وجل يقول:

﴿يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5) ﴾

[ سورة السجدة: الآية 5]

 سنقف عند ألف سنة مما تعدون العرب يعدون السنة القمرية، عندي يوم وعندي ألف سنة وفي عندي أمة تحسب بالقمر، والقمر يدور حول الأرض دورة كل شهر، طلاب العلم يكفي لو أخذنا مركز الأرض ومركز القمر وصلنا بينهما بخط ما هذا الخط ؟ هذا الخط هو نصف قطر الدائرة التي هو مسار القمر حول الأرض لو أخذنا مركز القمر ومركز الأرض هذا الخط هو نصف قطر الدائرة التي هي مسار القمر حول الأرض، نصف القطر ضرب اثنين، القطر، ضرب 3.14 المحيط إذاً فبحساب بسيط جداً نعرف كم يقطع القمر في رحلته حول الأرض في شهر ؟ ضرب اثني عشر في السنة، ضرب ألف بألف سنة.
 أنا أمام رقم كبير بالكيلومترات، كم يقطع القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام، هذا الرقم مع الآية:

﴿وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47) ﴾

[ سورة الحج: الآية 47]

 أي لو أخذنا هذا الرقم الكبير وقسمناه على ثوان اليوم لكانت المفاجأة التي لا تصدق أنها سرعة الضوء الدقيقة المودعة في معهد العلوم في باريس 299972 هذه سرعة الضوء يعني ما يقطعه القمر في رحلته حول الأرض في ألف عام يقطعه الضوء في يوم واحد، هذه النظرية التي تاه بها الغرب مدرجة في سطر واحد في كتاب الله، قال تعالى:

﴿وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47) ﴾

[ سورة الحج: الآية 47]

 لو ذهبتم إلى البيت وعرضتم هذه الفكرة فقال أحد الحاضرين لا في خطأ في الموضوع في آية، قال تعالى:

﴿فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4) ﴾

[ سورة المعارج]

 ليس في هذه الآية مما تعدون هذه سرعة الملائكة لا علاقة لها بالأرض، هذه سرعة الملائكة ولا علاقة لها بالآية، أيها الإخوة الأحباب، قال تعالى:

﴿سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ﴾

[ سورة فصلت: الآية 53]

 في بالإنسان جهاز المناعة هو أخطر جهاز في جسمه والحديث عنه الآن بالعالم كله مرض الإيدز هو ضعف جهاز المناعة هذا الجهاز جيش بكل ما في هذه الكلمة من معنى، جيش فيه فرقة الاستطلاع وفرقة تصنيع السلاح وفرقة المقاتلين وفرقة الخدمات وفرقة الكوماندوس المغاوير وأنا أقول تماماً بمنتهى الدقة جهاز المناعة جيش بكل ما في هذه الكلمة من معنى فأول فرقة هي الفرقة الأولى هي فرقة الاستطلاع إذا دخل إلى الجسم جرثوم تذهب إليه وتأخذ تركيبه الكيماوي وتنتهي مهمتها وتذهب إلى مراكز اللمف في جسم الإنسان وفي هذه المراكز معامل السلاح تعطي هذا التركيب أو تلك. الشيفرة إلى مراكز تصنيع السلاح، يصنع مصل في هذه المراكز يقتل هذا الجرثوم لكن في شيء لا يصدق أن هذه المراكز تتمتع بذاكرة عجيبة لو شفي الإنسان من مرضه وعاد الجرثوم بعد سبعين عام الملف جاهز ولولا هذه الذاكرة التلقيح ما له معنى إطلاقاً، نعطي الجسم هذا الجرثوم مضعفاً فنصنع مصلاً مضاداً له ويشفى الإنسان من هذه الوعكة الطفيفة ولكن لو جاء جرثوم بهجمة قوية شرسة بعد سبعين سنة بعد خمسين الملف جاهز والسلاح جاهز هذه المناعة، عندنا فرقة استطلاع، فرقة تصنيع السلاح، فرقة المقاتلين وعندنا فرقة الخدمات لتنظيف أرض المعركة من الجثث ورصف الجسور إلى آخره...
 وفي عندنا فرقة المغاوير كشفها عالم كبير هذه الفرقة تكتشف الخلية السرطانية في وقت مبكر جداً وتلتهمها، الآن الحديث عن الفرقة الثالثة فرقة المقاتلين عناصر قوية جداً معها سلاح فتاك لكنها جاهلة، سماها العلماء الخلية التائية الهمجية، هذه تدخل إلى كلية حربية اسمها التيموس، إنه إلى جانب القلب، ذهبت إلى أمريكا والتقيت بأحد الإخوة الكرام طبيب متخصص أعطاني بحثاً اللغة الأجنبية ترجمته فيه شيء لا يصدق، هذه أخطر غدة في جسم الإنسان هذه العناصر المخيفة التي معها أسلحة فتاكة وهي جاهلة همجية تدخل إلى هذه الغدة لتتعلم من هو الصديق ومن هو العدو، كبروها أربعة آلاف مرة فإذا بها كالمدرج الرومانية، أما كيف تعلم هذه العناصر الأعداء والأصدقاء هذا شيء فوق طاقة البشر لكن بعد مضي سنتين لابد من التخرج ومع التخرج يسبقه الامتحان كيف تمتحن هذه الخلايا ؟ تعطى الخلية المقاتلة الكرية البيضاء عنصر صديق فإذا قتلته ترسب وتقتل وإذا لم تقتله تنجح وتخرج، وتعطى بمخرج امتحاني آخر عنصر عدو فإذا لم تقتله ترسب وإذا قتلته تنجح، لماذا قال الأطباء هذه الغدة لا وظيفة لها ؟ لأنها بعد الولادة بسنتين تضمر و تتلاشى كلياً، الذي ثبت أن هذه المدرسة الحربية تعلم جيلاً واحداً وهذا الجيل يعلم الأجيال اللاحقة إلى نهاية الحياة، العلماء قالوا في سن الستين أو السبعين يضعف التعليم فتنشأ حالة اسمها خرف جماعي المعلم ملّ من التعليم العنصر هذا معه سلاح قوي لكن ما معه معلومات دقيقة كما صار بحرب الخليج، هذه الطائرة وقعت بقذيفة صديقة، ينشأ حرب أهلية في الجسم هذه الحرب الأهلية من أخطر أمراضها التهاب المفاصل الرثوي، هي حرب أهلية يعني عناصر المقاتلة التي هي أعدت لتحارب الأعداء تقتل الأصدقاء.
 أيها الإخوة الأحباب، هذه من آيات الله الدالة على عظمته قال تعالى:

﴿فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) ﴾

[ سورة الطارق ]

﴿فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24)﴾

[ سورة عبس ]

﴿قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ (17) مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (18)﴾

[ سورة عبس ]

 أيها الإخوة الأحباب، شيء آخر هو أن الإنسان رأى ثعباناً في بستان ماذا يحصل ؟ تنطبع على شبكية العين صورة الثعبان إحساساً الإدراك في الدماغ تنتقل هذه الصورة إلى الدماغ إدراكاً الدماغ في مفهومات مفهوم الثعبان جاءه المفهوم من دراسته في درس العلوم في بحث عن الثعابين والأفاعي أو من ثعبان رآه أو من ثعبان في قطرميز موضوع، مجموع هذه المشاهدات والقصص والمعلومات تشكل مفهوم اسمه الثعبان فحينما تشحن الصورة من الشبكية إلى الدماغ، الدماغ يدرك أن هذا ثعبان، الدماغ ملك الجهاز العصبي يطلب من ملكة الجهاز الهرموني، في عندنا نظامين نظام عصبي أساسه التيار الكهربائي ونظام هرموني أساسه الهرمونات، النظام الهرموني على رأسه ملكة اسمها الغدة النخامية وزنها نصف غرام تفرز اثني عشر هرموناً لو تعطل إفراز أحد الهرمونات لأصبحت حياة الإنسان جحيماً لا يطاق، هرمون النمو من دون الهرمون يتقزم الإنسان بإفرازه يتعملق، هرمون الجنس ملامح الجنس عند الذكور والإناث، هرمون توازن السوائل، هرمون الغدة الدرقية موضوع طويل الغدة النخامية ملكة الجهاز الهرموني تتلقى التماساً ليس أمراً لأنها ملكة أيضاً هي من ملك الجهاز العصبي أنه في خطر تصرفي هذه الملكة تحت يدها وزير داخلية الكظر تعطي أمراً للكظر أنه في خطر الكظر ماذا يفعل ؟ يرسل أمراً للقلب يرتفع النبض من ثمانين ضربة إلى مئة وثمانين ضربة فالخائف لو قست نبضه مئة و ستون، مئة وسبعون، مئة وثمانون لماذا ؟ سيواجه الخطر يحتاج إلى دم استثنائي يحتاج إلى نبض هكذا حتى الدم يمشي بسرعة، الأمر الثاني يذهب إلى الرئتين ليزداد وجيب الرئتين حتى يتناسب في حركة الرئتين مع حركة القلب فالخائف يلهث، نبضه مئة وثمانين ويلهث.
 هرمون ثالث يذهب إلى الأوعية الدموية المحيطة بالجلد تضيق لمعتها ليتوفر الدم من لون زهر لطيف إلى العضلات فالخائف يصفر لونه، يزداد نبض قلبه ويزداد وجيب رئتيه ويصفر لونه.
 يأتي أمر رابع من الكظر إلى الكبد ليطلق كمية سكر إضافية في الدم لو فحصنا دم خائف نرى سكره مرتفع جداً، وفي أمر خامس يأتي من الكظر إلى الكبد ليطلق الكبد هرمون التجلط لئلا يسيل دمه كله من ضرب واحدة الخائف دمه صار لزجاً، هذا يتم بثانية واحدة، هذا عن الإنسان قال تعالى:

﴿سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ﴾

[ سورة فصلت: الآية 53]

 لو أخذنا حشرة هي أحقر حشرة في حياة البشر بعوضة، قال تعالى:

﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا﴾

[ سورة البقرة: الآية 26]

 بل إن النبي أكد هذا المعنى قال:

(( لو أن الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شربة ماء ))

 هذه البعوضة هي بعوضة مخلوق لا قيمة له عند أحد، بعد أن اخترعت المجاهر الحديثة الآن في مجاهر إلكترونية تكبر أربعة آلاف مرة، تكبر أربعين ألف، تكبر أربعمئة ألف، البعوضة بعد أن كبرت بمجهر إلكتروني وجدوا في رأسها مئة عين، وفي فمها ثمانية وأربعون سناً وفي صدرها ثلاثة قلوب قلب مركزي وقلب لكل جناح وفي كل قلب أذينان و بطينان و دسامان.
 و البعوضة تملك جهازاً لا تملكه الطائرات تملك جهاز اسمه استقبال حراري هي لا ترى الأشياء لا بأشكالها ولا بأحجامها ولا بألوانها ولكن ترى الأشياء بحرارتها فقط وحساسية هذا الجهاز واحد على ألف من الدرجة المئوية.
 ومعها جهاز تحليل دم لأنه ما كل دم يناسبها فقد ينام أخوان على سرير واحد يستيقظ الأول وقد ملأ بلسع البعوض والثاني لا شيء فيه، إذا ً معها جهاز استقبال حراري ومعها جهاز تحليل دم، ولأن دم الإنسان لا يسري عبر خرطوم البعوضة معها جهاز تمييع للدم، تميع الدم، ولئلا يقتلها الإنسان وهي تلدغه معها جهاز تخدير تخدره أما حينما يحاول قتلها تكون في الجو يكون انتهى مفعول التخدير يتوهمها على يده وهي في الغرفة.
 أما خرطومها، لو كبرنا خرطوم البعوضة وجدنا فيه ست سكاكين أربع سكاكين لإحداث جرح مربع وسكينان يلتئمان على شكل أنبوب لامتصاص الدم، وفي أرجل البعوضة مخالب ومحاجم فإذا جلست على سطح خشن تستخدم المخالب وإذا جلست على سطح أملس تستخدم المحاجم، فإذا قرأت هذا البحث وأنا عرضت الصور بالتلفزيون السوري بندوة تلفزيونية، إذا قرأنا هذا البحث العلمي ثم قرأنا قوله تعالى:

﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا﴾

[ سورة البقرة: الآية 26]

 يعني كان وقت نزول الوحي عن البعوضة هذه المعلومات، بعوضة شيء لا قيمة له إطلاقاً، أيها الإخوة، هذه ومضات سريعة من الإعجاز العملي في القرآن والسنة أردت من خلالها أن تكون شاهداً من الله لهذا الإنسان أن هذا القرآن كلامه وأن هذا القرآن في أمر وفي نهي وفي وعد وفي وعيد وفي حساب وفي عقاب لذلك من أصبح وأكبر همه الدنيا جعل الله فقره بين عينيه وشتت عليه شمله ولم يؤته من الدنيا إلا ما قدر له، ومن أصبح وأكبر همه الآخرة جعل الله غناه في قلبه وجمع عليه شمله وأتته الدنيا وهي راغمة والحمد لله رب العالمين.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS