4846
موضوعات متنوعة - مقدمات كتب : مقدمة لكتاب واحة الصالحين.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1995-01-01
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين المبعوث رحمةً للعالمين.
 وبعد... فقد تمنّى عليّ صاحب دار النشر أن ألقي نظرة على كتاب " واحة الصالحين " لمعدّه الأستاذ الفاضل " محمد عمر الحاجي " وأن أبديَ رأياً في أصل موضوعه فكان بعض الذي أراد.
 الحقيقة أن المبادئ الاعتقادية السامية، والقيم الأخلاقية الرفيعة... لا تعيش بالمثل الحيّ... " إن مثلاً واحداً أنفع للناس من عشرات المجلدات، لأن الأحياء لا تصدق إلا المثل الحيّ، لهذا كان النبي الواحد بمثله الخلقي الحيّ، وجهاده الدؤوب، أهدى للبشرية من آلاف الكتاب، الذين ملئوا بالفضائل والحكم، بطون المجلدات ".
 إن أكثر الناس يستطيعون الكلام عن المثل العليا، ولكنهم لا يستطيعون أن يعيشوها ؛ لهذا كان الأثر الذي تركه الأنبياء ـ إن في قوته، أو اتساع رقعته، أو في امتداد أثره ـ معجزةً أو ما يشبه المعجزة.
 والقصة.... تعدُّ من أهم الأُطُر الأدبية في التعبير، ومن أوسعها انتشاراً، ومن أقربها إلى النفس الإنسانية ؛ وذلك لقدرتها على التغلغل في أعماق النفس البشرية، ولقدرتها على تصوير الإنسان في ارتفاعه وانحطاطه، في قوته وضعفه. ولقدرتها على نقل صورة صادقة عن المجتمع البشري في تماسكه وتفتته، في رقيه وانحداره.
 ولقد أشار القرآن الكريم إلى أثر القصة في التعبير والتوجيه فقال تعالى:

﴿ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ﴾

( سورة يوسف: من آية " 111 " )

 وأشار ثانية إلى أثر القصة في الإقناع والتثبيت فقال تعالى:

﴿ وَكُلّاً نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ﴾

( سورة هود: من آية " 120 " )

 ذلك أن المبادئ، حينما يجسدّها سلوك بشري، تغدو واقعية مقنعة، لهذا قيل: القصة حقيقة مع البرهان عليها.
 بقي أن نشير إلى أنه عند ذكر الصالحين، تنزّل الرحمات، فالمرء حينما يقرأ أخبار الصالحين، يشعر بأن الإنسان هو المخلوق الأول، والمخلوق المكرم، وأنه حينما ينضبط بالمبادئ والقيم، ويخرج من دائرة ذاته، ليسهم في إسعاد الآخرين، يستحق رحمة ربّه التي هي أثمن ما يصل إليه الإنسان.

﴿وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (157)﴾

( سورة الزخرف )

 وفي قراءة أخبار الصالحين حَفْزٌ للقارئ على أن يكون صالحاً لينال رحمة اللّه التي هي غاية كل مخلوق...

﴿ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ﴾

( سورة هود: من آية " 119 " )

* * * * *
والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS

     
جديد الموقع