36263
الفتاوى - العبادات - الطهارة - الفتوى 020 : هل يجوز التيمم في حال صعوبة الغسل من أجل صلاة الصبح ؟ .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2005-02-23
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

 فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 أنا امرأة ملتزمة متزوجة أقطن في شقة صغير مع عائلة زوجي. أحرس على صلاة الفجر في وقته، لكن المشكلة أن الحمام يوجد خارج الشقة في السطح، فيصعب علي الصعود في الليل للغسل خاصة وأن الجو يكون باردا في غالب الأحيان. رجاء أفيدوني هل يجوز لي التيمم حتى لا أضيع صلاة الفجر في وقته ؟.
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
مما يبيح التيمم , للطهارة الصغرى (الوضوء ) أو الكبرى (الاغتسال ) فقدان الماء ,أو تعذر استعماله لسبب ما كمرض أو ضرر أو عائق...
 وتيممك لصلاة الفجر في وقتها صحيح وأفضل من تأخير الصلاة حتى يخرج وقتها من أجل الطهارة بالماء ,إن لم أقل إنه الواجب.لأن المشكلة التي تواجهك هي في شرط الطهارة ,فلمَ تحمل لشرط الوقت ؟ والتيمم يقوم مقام الغسل. فعن عمرو بن العاص قال:
( احتلمت في ليلة باردة في غزوة ذات السلاسل فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك، فتيممت ثم صليت بأصحابي الصبح، فذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: "" يا عمرو، صليت بأصحابك وأنت جنب ؟ "" فأخبرته بالذي منعني من الاغتسال، وقلت: إني سمعت الله يقول: {ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما} فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقل شيئا ).وهذا من إقرار النبي صلى الله عليه وسلم.
لكن لا تتساهلي فتجعلي ذلك عادة ,واتقي مواجهة هذه المشكلة ما استطعت...!
والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS