14951
التربية الإسلامية - موضوعات مختلفة - الدرس ( 103) :غض البصر - عبادة الإخلاص.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1998-06-28
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا و زدنا علماً و أرنا الحق حقاً و ارزقنا إتباعه، و أرنا الباطل باطلاً و ارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، و أدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 أيها الأخوة الكرام: أخ كريم طلب مني بإلحاح أن أجعل من أحد دروس الأحد حول غض البصر، يبدو أنه يعاني وأخوة كثر خلال هذا الوقت العصيب في الصيف عرضوا علي مشكلة أن حجابهم عن الله عز وجل كان في موضوع إطلاق البصر، ولأن هذا الموضوع وردت فيه آية قرآنية في القرآن الكريم معنى ذلك أن هذا شيء مهم جداً حول هذه النقطة أضع لكم هذه الحقيقة، محطة وقود تبيع وقود كالبنزين وهو سائل متفجر ويوجد مكان لإعلان يمكن أن يكتب في هذا الإعلان ألف جملة، مليون حكمة، ما الإعلان المناسب لهذه المحطة ؟ ممنوع التدخين لأن التدخين قد يحرق المحطة كلها، نسمي هذا الإعلان إعلان مصيري فصاحب المحطة الحكيم ينتقي إعلان متعلق بمصير المحطة.
 كلام الله عز وجل ولله المثل الأعلى الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وهو منهج الإنسان، هو الصراط المستقيم، هو حبل الله المتين، هو النور المبين، لما موضوع غض البصر يشغل حيز من غض البصر معنى هذا شيء مهم جداً لذلك بعض العلماء أعجبتني هذه الكلمة قال: ممكن أن نقول هناك مدرسة غض البصر.
 الصفة الصارخة بالمؤمن أنه يغض بصره، هناك أنظمة وقوانين في كل بلد تمنع السرقة، تمنع القتل، فالذي لا يسرق احتمال كبير أنه يخاف من قسوة القوانين، ولكن شاءت حكمة الله البالغة أن يعطينا أمراً ليس في بلاد الأرض بلد تحرمه القوانين، فالذي يغض بصره لا يخشى قانوناً ولا يخشى سلطةً، ولا يخشى شيء إلا الله إذا كان هذا الأمر له خاصة فلأنه أمر يدل على إخلاصك لله، فامتناعك عن السرقة قد يُفسر طاعةً لله وقد يُفسر خوفاً من القوانين، إلا أن غضك للبصر لا يفسر إلا خوفاً من الله عز وجل.
وكلما استيقظت الفتن، وكلما عم الفساد، وكلما تفلتت الفتيات وخلعت جلباب الحياء، صار أمر غض البصر أشد أهميةً.
 يعني بشكل مختصر الرجل الكهل يأخذ من المال والشاب يأخذ من المرأة، يوجد لغمين لغم يفجر الشاب و هو المرأة، ولغم يفجر الكهل وهو المال، وأكثر معاصي المسلمين في المرأة والمال، تسعة أعشار لتنظيم علاقة الرجل بالمرأة وعلاقته بكسب المال وإنفاق المال، يمكن أن تعد بقية الموضوعات عشر.
 فحينما نخصص درس الأحد لموضوع غض البصر هذا شيء مهم جداً إلا أن الملاحظة التي أتمنى أن تكون واضحةً عندكم هو أن المؤمن يجب أن يصل إلى درجة أن يكون حكيم نفسه، أن يشعر متى غفل عن الله، متى اتصل به، متى شعر أنه محجوب، متى شعر أن الطريق إلى الله سالك، هذا شعور مهم جداً، الذي عنده حساسية في إيمانه لو أنه تساهل في موضوع البصر لشعر بالحجاب فوراً أثناء الصلوات.
 فالذي يشعر بالحجاب وعدم الحجاب معنى هذا أنه يوجد عنده حياة، أما الذي لا يسأل هذا بالأساس لم يتصل بالله فلذلك لم يشعر بالحجاب، الحجاب متى تشعر به ؟ بعد الاتصال، بعد الاتصال ينكشف لك بعض حالات الحجاب أما قبل الاتصال على الحالتين محجوب، ما ذقت طعم العسل حتى تقول أين العسل، عندما الإنسان يستقيم ويصطلح مع الله عز وجل، عندما يضبط شهواته ضبط حازم ولا يسمح لهذه العين إلا أن تنظر لما أحله الله فقط، هذا الإنسان صار له صلة بالله لو غلط أو تساهل بعد حين يشعر بالحجاب، وشعوره بالحجاب لأنه كان في الماضي موصولاً، فالوصل يكشف لك الحجب.
وإذا قلت لي ما هو أكبر عقاب ينال الإنسان على وجه الأرض ؟ أن يحجب عن الله، وقد قال الله عز وجل:

﴿كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15)﴾

( سورة المطففين )

 وما أعظم سعادة يصل إليها الإنسان أن يكون في رضوان الله، أن يكون في طاعته، قد تكون مريضاً وقد تكون فقيراً وقد تحاط بهموم كالجبال ولكنك على منهج الله الصحيح، لكنك في رضوان الله، لكنك في طاعة الله لكن الله يحبك، وهذه هي البطولة، أن تكون في طاعة الله، أن تكون مع أحبابه، أن تكون من أوليائه، أن تكون مقرباً إليه أول الشيء كما هي عادة الإمام النووي رحمه الله أنه يعقد أبواباً حول موضوعات يراها مهمة جداً، من هذه الأبواب التي عقدها:
باب تحريم النظر إلى المرأة الأجنبية، مرة ثانية يوجد نقطة دقيقة، الدين له كليات، وله مقاصد بعيدة، من هو الفقيه ؟ هو الذي ربط جزئيات الدين بمقاصد الدين البعيدة.
 إذا ربطت الأوامر التفصيلية ربطتها بالمقاصد الكبرى للدين أصبح لهذه الأوامر معنى، أنت تدرس لو وطنت نفسك أن كل فكرة جديدة تلفت النظر أن تكتبها على الهامش وكل عبارة مشرقة تضع تحتها خط أحمر ما علاقة هذا السلوك الجزئي ؟ هذا مربوط بالنجاح والنجاح مربوط بالوظيفة والوظيفة مربوطة بالزواج، أي أن أهدافك الكبرى يمكن أن تربط بدقة قراءتك للنص، الإنسان متى يسعد إذا كان له أهداف كبرى وكل الجزئيات ربطها بشبكة مع هذه الأهداف، الآن يفعل الجزئية بقناعة كبرى جداً.
إذا الإنسان اعتلت صحته والمرض خطير، احتشاء فرضاً، فيقول له الطبيب سلطة بلا ملح، لا تصعد على الدرج، ترى هذا المريض الحريص على صحته يطبق هذه التعليمات بشكل مذهل، ربط الدرج بالموت، ربط الملح بالموت، ربط الشدة النفسية بالموت.
 أنت عندما تربط الجزئيات بالكليات الآن تنفذ هذه الجزئيات بدقة كبرى وأنا سوف أقول لكم هذه الكلمة إذا ربطت غض البصر بحسن صلتك بالله هل في حياتك كلها حالة أسعد من أن تكون مع الله ؟ من أن تكون موصول بالله، من أن يكون الله راضياً عنك، من أن تكون في رضوانه، إذا ربطت هذا الإنجاز الكبير حسن الصلة بالله بغض البصر صار لغض البصر معنى كبير جداً، ولم يعد عبء كبير عليك، صار متعة، أنت تشعر بقيمتك وبمكانتك عند الله، أنه شيء لا يحرمه قانون ولا نظام ولا شرطي يحاسبك، ولا مخالفة، ولا رسم، ولك أن تطلق البصر كما تشاء لكن الله يشاهدك، وأنت حينما تغض بصرك عن محارم الله معنى ذلك أنك ترضي الله وحده ولا تعبأ بأحد.
 هذا الكلام عادي ولكن متى تشتد أهميته ؟ حينما تخرج المرأة من بيتها وكأنها في بيتها، وكأنها مع زوجها، وكأنها ليلة عرسها، وهذه مشكلة كبيرة جداً، لذلك يوجد نقطة دقيقة جداً أنه قديماً الفساد في بؤر محدودة بالخمسينات والأربعينات في كم سينما وكم ملهى والمدينة كلها نساء محجبات، دروس علم، مساجد، هذه حالة سهلة، كما أنك دخلت إلى حديقة حيوان هذه الحيوانات المفترسة جالسة في أقفاص وهؤلاء الناس في بحبوحة يتجولون في هذه الحديقة وينعمون في مروجها الخضراء أحب أن يرى بعض الحيوانات، أحب أن يرى الفيل فهو ضمن قفص والعملية سهلة، أما الآن يوجد حدائق حيوان في أفريقيا الحيوان طليق والزائر يجب أن يكون ضمن قفص.
الوضع الآن هكذا الفساد في كل مكان، في كل طريق، في كل مجلة، في كل إذاعة، جهاز إعلاني، ويجب الآن نحن أن نجلس ضمن قفص ما هو القفص ؟ هو غض البصر، نحن في قفص غض البصر لنسلم في بعض الأحيان إنسان ينتهي بامرأة.
 أنا لا أبالغ، أنا عندي قصص، لا أتكلم من معلومات في الكتب، الإسلام هو الحياة، خلال هذه الدعوة الطويلة يوجد عندي قصص واقعية شباب كالملائكة كانوا، انتهى على يد فتاة وزلت قدمه، فموضوع الشهوة لغم، الآن الفساد في كل مكان عم أي ما سافرت، إذا أحببت أن تسافر من دمشق إلى حلب يجب أن تسمع أغاني ساقطة طول الطريق، في السفر يوجد أي جهاز إعلامي فيه نساء بأبهى زينة، أي مجلة تفتحها، نحن الآن يجب أن نعتصم بحصن غض البصر.
غض البصر متعلق بالله وحده، هذه عبادة الإخلاص، وصدقوني الحلاوة التي يذوقها الإنسان مع عض البصر لا تعدلها حلاوة.
من غض بصره عن محارم الله أورثه الله حلاوة في قلبه إلى يوم يلقاه
لأن المرأة محببة، وكل إنسان عنده هذا الشعور الثابت، فحينما يغض بصره يدفع ثمن الجنة.
 مرة خطر في بالي مثلاً رجل اشترى مكمورة كبيرة، وكلما لمح امرأة تلفت النظر غض بصره، كأنك وضعت في هذه المكمورة ليرة ذهب، كل غض بصر ليرة ذهب، وعندما الله عز وجل يأذن لك بالزواج تفتح هذه المكمورة فتجد فيها مائة ألف ليرة ذهب لأنه لا يوجد في الإسلام حرمان ولكن الذي يعف قبل الزواج يكافأه بزواج سعيد، والزواج لا يوجد حل وسط، إما قطعة من الجنة أو إنه حسنة الدنيا كما فسره بعض العلماء، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، ما هي حسنة الدنيا ؟ المرأة الصالحة التي إن نظرت إليها سرتك وإن أمرتها طاعتك وإن غبت عنها حفظتك، ولود ودود هذه هي المرأة الصالحة.
 فكل إنسان يضبط نفسه قبل الزواج الله عز وجل لا يحرمك من هذا الذي أودعه فيك، ولكن في الوقت المناسب وفي الطريقة المناسبة مع الراحة النفسية، والراحة النفسية مريحة جداً، وأنت عندما تغض بصرك ماذا تفعل ؟ تتقرب إلى خالق الكون، يا رب أنا أحبك وها أنا قاومت شهوتي إرضاءً لك.
 عجب ربكم من شاب ليست له صبوة، شاب في مقتبل العمر ضابط أموره، هذا ينتظره خير كثير، أنا والله لا من باب استعجال الأمور بل من باب الثقة بالله، شاب في أول حياته ضابط أموره، لا يكون له مستقبل مشرق مستحيل، مستحيل، الله عز وجل يهيئ له أجمل حياة، لأنه أراد طاعة الله عز وجل، لا تنسوا أنه يوجد حديث إذا الإنسان قرأه يقشعر جسمه، ويوجد عشرات الأحاديث، حق المسلم على المسلم حق الأخ على أخيه، حق الأب على أبيه، حق الزوجة على زوجها، إلا حديث واحد إذا قرأته وكنت في حال طيب مع الله يقشعر جلدك، حق المسلم على الله أن يعينه إذا طلب العفاف.
لا يوجد طلب محترم عند الله، طلب مشروع في مجتمع المسلمين بأن يقول شاب زوجوني، وكل إنسان يساهم في تزويجه، يهيئ له بيت، يهيئ له عمل، يسهم في تأسيس أسرة، له عند الله مقام لا يعلمه إلا الله.
 الآن مشكلتنا في معالجة مشكلات الشباب، مشكلاتهم في بيت وزواج، الذي يقدم بيت ما هو المانع إذا كان الله عز وجل أكرمه بالغنى وعنده بنات وهيأ إلى كل بنت بيت عندئذ يأتيه أفضل إنسان، فكل إنسان يساهم في بيت، في تأمين عمل لشاب يكون حصن شاب وحصن شابة، ويكون قد ساهم في تأسيس عش إسلامي جديد.
درسنا غض البصر، وغض البصر تشتد الحاجة إليه في آخر الزمان، وتشتد الحاجة إليه في وقت الفتن يقظة، والشهوات مستعرة وكل شيء يدعو إلى الدنيا، والدنيا خضرة نضرة.
 سيدنا يوسف وضع في ظرف قلما ينجو منه أحد، مغري جداً، سيدة القصر وعلى جانب كبير من الجمال وهي التي تأمره وليس لها مصلحة أن تفضح نفسها، وهو غريب وشاب، وغير متزوج، العلماء عدوا اثني عشر سبباً تزيد من احتمال استجابته لطلبها ومع ذلك قال معاذ الله إني أخاف الله رب العالمين، فماذا كان ؟ كان عزيز مصر لما رأته جارية في القصر تعرفه عندما كان عبداً في القصر ثم رأته عزيز مصر قالت: سبحان من جعل العبيد ملوكاً بطاعته.
أنت لا تعلم لعل الله سبحانه وتعالى يهيئ لك أفضل زوجة وأفضل زواج، أفضل حياة مستمرة والثمن طاعتك لله، قال تعالى:

﴿يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71)﴾

( سورة الأحزاب )

 الآن نحن يناسبنا آية فأووا إلى الكهف، أي كهف هذا ؟ بيتك كهف، والمسجد كهف، نريد أن نعمل نزهة، هذه القهوة طعامها جيد ولكن فيها نساء، وفيها أغاني، وفيها فتن، المؤمن جنته داره أو مكان جميل لا يوجد فيه معاصي، أما الأماكن العامة فيها فتن كثيرة، والعوام لهم كلمة، لا عين ترى ولا قلب يحزن.
 الإنسان يرى الطعام وهو جائع، هذا حال أكثر الشباب الطعام شهي وممنوع يأكل، هذا حال أكثر الشباب، ممنوع أن تقترب هذا عذاب، أما أنت إذا جلست في بيتك أو في مكان لا يوجد فيه مثيرات هذا نوع من السعادة الدينية يفتقدها أهل الدنيا فأول آية افتتح بها الإمام النووي باب تحريم النظر إلى المرأة الأجنبية قال تعالى:

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30)﴾

( سورة النور )

الله عز وجل يخاطب الناس بأصول الدين و لكن بعد أن آمنت بالله و عرفت عظمة الله و عرفت ما عنده إذا أطعته و ما ينتظر العاصي من عذاب شديد في الدنيا و الآخرة قال يا أيها الذين آمنوا افعلوا كذا و كذا
 الآن أنت مخاطب لأنك بعقد إيماني مع الله، لذلك الله يخاطب المؤمنين بفروع الدين، ليس من المعقول أن تقول لإنسان ملحد غض بصرك يتهمك بالجنون، ليس من العقل إطلاقاً أن تخاطب التائهين أو الشاردين بفروع الدين، هؤلاء يخاطبون بأصول الدين، بالإيمان بالله، بالإيمان باليوم الآخر، بأحقية هذا القرآن، أما حينما تؤمنوا بالله و برسوله و بكتابه و باليوم الآخر، أنت الآن مؤمن، ما دمت قد آمنت فهناك منهج تفصيلي، أحد بنود هذا المنهج التفصيلي هذه الآية، لكن هذه الآية أي القرآن الكريم بلسان عربي مبين و ذكرت هذا مرة في درس العثمان في آيات الأحكام، ماذا تعني كلمة من ؟ قال تعالى:

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30)﴾

( سورة النور )

 من للتبعيض، أي ما كل النساء أنت مكلف أن تغض البصر عنهن، هناك الزوجة بدون قيد أو شرط، هناك المحارم الأم و البنت و الأخت و العمة و الخالة و بنت الأخ و بنت الأخت هؤلاء المحارم طبعاً هناك فرق بين الزوجة و المحارم، المحارم ينبغي أن تنظر إليهن بثياب الخدمة، أكثر الأسر بتفلت شديد في البيت، قد يقوم الشاب بالبيت بالثياب المبتذلة جداً الداخلية أمام أخته و قد تقوم الأخت أمام أخيها بثياب النوم الشفافة أحياناً، هذا عمل خطير جداً، أخي هي أختي، أختك أي بثياب الخدمة، أختك على العين و الرأس و لكن يجب أن تنظر إليها بثياب محتشمة و لا يجوز إطلاقاً أن تطلق البصر في أختك بثياب غير محتشمة، من هنا كان الاستئذان، يجب أن تستأذن إذا دخلت إلى غرفة ابنتك، يا رسول الله قال له: أمي كيف استأذنها في الدخول عليها، فقال عليه الصلاة و السلام: أتحب أن تراها عريانة، مستحيل الذي عنده أخت، أم، أو بنت يجب أن يستأذن في الدخول على غرفتها.
ضمن البيت هناك منهج ولو أنها أختك، لو أنها ابنتك أو عمتك أو خالتك أو أم زوجتك لا بد من أن تظهر أمامك بثياب الخدمة، أي نصف كم مسموح، قبة عالية، تحت الركبة، هذه ثياب الخدمة و المسلم منضبط.
الزوجة من دون قيد أو شرط، الزوجة وحدها صنف، أما المحارم صنف ثاني، فأنت مكلف أن تغض بصرك عن غير هؤلاء، عن بعض النساء الأجنبيات اللواتي لا يحللن لك هذه واحدة.
 من الثانية: من زمانية، من الأولى عن بعض النساء، من الثانية عن زمن النظر، رجل ماشي في الطريق و هناك منعطف حاد فجأة أمام امرأة رآها كما هي، النظرة الأولى لك و لكن الأولى كما أرادها النبي عليه الصلاة و السلام و كما ذكروا علماء الفقه الأولى لا تؤثر إطلاقاً لأنه ليس لها زمن، فوراً تغض بصرك، الأولى لك و الثانية عليك، أما هذه الأولى في دقيقتين فهذه لم تعد أولى صاروا خمسة عشر، الأولى لا تنطبع الصورة على الشبكية إطلاقاً هذه الأولى، و كلما كان ورعك أشد تكون الأولى أقصر، هذه من الثانية، من للتبعيض و التبعيض الوقت.
الإنسان بحكم أنه يمشي في الطريق، دخل إلى دائرة، فجأة امرأة رآها الأولى لك و الثانية عليك، هذه من الثانية المعنى الثاني.
 المعنى الثالث: حتى اللواتي يحل لك أن تنظر إليهن عدا الزوجة يجب ألا تنظر مدققاً في التفاصيل و لا أن تُتبع النظرة النظرة، الإنسان ليس له حق أن يتأمل بتفاصيل مثلاً جسم ابنته أو أخته أو عمته أو خالته، هناك نظرة شاملة كلية عادية طبيعية شريفة بريئة، أما التفاصيل مثلاً أحدهم قامت تريد أن تتناول غرضاً ما من الأرض يجب ألا تنظر و لو كانت خالتك أو عمتك أو ابنتك أو والدتك، هناك وضع دقيق في البيت هناك حركات للمرأة ببيتها قد تبدو خطوط جسمها أحياناً، فإذا وجدت حركة تبدو معها خطوط الجسم و أنت ابنها و هذه أختك و هذه ابنتك لا ينبغي أن تدقق النظر إطلاقاً هذا المعنى الثالث قال تعالى:

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30)﴾

( سورة النور )

 أروع ما في الآية طبعاً لا يوجد يحفظ من فروجهم هذه لا توجد إطلاقاً لا يوجد حالة ثالثة، لكن حينما جاء غض البصر قبل حفظ الفرج تبين أن طريق حفظ الفرج غض البصر، أي إنسان يغض بصره مستحيل أن يتورط في عملية زنا، الأبواب كلها مغلقة أمامه خارج الحصن، أما عندما يطلق بصره.
 وشيء دقيق جداً وهي من طبيعة النفس البشرية، هذه الشهوة عندما الإنسان يُثار وهذه قرأتها في مقالة علمية وهي حلت مشكلة كبيرة جداً إذا الإنسان أُثير جنسياً الدماغ يفرز مادة يعطل المحاكمة العقلية، لذلك النبي حرم الخلوة بامرأة تحريم قطعي، ما قال ما خلا مؤمن، أو ما قال ما خلا كافر بامرأة، لا كافر، ولا منافق، ولا مؤمن، ولا تقي، ولا فاسق، قال عليه الصلاة والسلام:

(( عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ خَطَبَ النَّاسَ بِالْجَابِيَةِ فَقَالَ: لا يَخْلُوَنَّ أَحَدُكُمْ بِامْرَأَةٍ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ ثَالِثُهُمَا وَمَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَسَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَهُوَ مُؤْمِنٌ ))

ولو عندك نفس طويل وترى حالات الفجر والفسوق من أين بدأت ؟ تراها من الخلوة، أنت حينما تمتنع عن الخلوة بامرأة أنت امتنعت عن أخطر شيء يهدد علاقتك بالله عز وجل
 هذا الموضوع ليس فيه مجاملة، أتيت من مكان بعيد، وفي البيت لا يوجد أحد هل من المعقول أن لا أستقبلها، معقول أن لا تستقبلها وقل لها لا يوجد أحد في البيت، هذا هو المؤمن داخل في حصن وحصنه طاعته لله عز وجل.
أيها الأخوة: قال تعالى:

﴿وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14)﴾

( سورة فاطر )

 الله هو الخبير، هو الذي خلقنا هذه الشهوة تشبه حجر مستقر في قمة جبل وأخذ مكانه، أنت عندما تدفعه إلى المنحدر، أنت عندك خيار واحد تدفعه أو لا تدفعه أما إذا دفعته لا يستقر إلا في قعر الوادي، لذلك أعجب أمر أن الأمر الإلهي في القرآن أن لا تقربوا الزنا ولم يقل لا تزنوا، لأنه عندما يندفع الحجر لا يستقر إلا في الوادي، والغلطة في البدايات.
قرأت كلمة للسيد المسيح: الشريف ليس الذي يهرب من الخطيئة لكنه الذي يهرب من أسبابها.
 أسباب الزنا الخلوة، أسباب الزنا صحبة الأراذل، الإنسان له عدالة وهذه العدالة تسقط أو تجرح، الإنسان إذا عامل الناس فظلمهم تسقط عدالته، إذا حدثهم فكذبهم تسقط عدالته، إذا وعدهم فأخلفهم تسقط عدالته، من هنا قال عليه الصلاة والسلام:

(( من عامل الناس فلم يظلمهم، وحدثهم فلم يكذبهم، ووعدهم فلم يخلفهم فهو من كملت مروءته، وظهرت عدالته، ووجبت أخوته، وحرمت غيبته ))

يوجد عندنا حالات كثيرة، حالة بين سقوط العدالة وبين سلامتها سموها جرح، كأس سليم وأحضرنا مطرقة وكسرنا هذه الكأس فأصبح طحين ويوجد حالة ثانية لعل هذا الكأس يقع فينشعر.
 يوجد عندنا سقوط عدالة، وسلامة العدالة، جرح العدالة، التنزه في الطرقات يجرح العدالة السبب ؟ لأنه يوجد نساء، الحديث على النساء يجرح العدالة، التحدث عن أشكالهم، صحبة الأراذل، من علا صوته في البيت، من أطلق لفرسه العنان، من قاد برزوناً وأخاف الناس به، وهو متحضر يوجد عنده كلب ورابطه في مدخل البناء هذا تجرح عدالته، من أكل في الطريق.
أحد خطباء المساجد في الشام عنده ابن في روضة، فقال لي مرة استيقظنا صباحاً متأخرين ألبسناه بسرعة وأعطيناه سندويشة وقلنا له كلها في الطريق، فقال الابن: يا أبتي قال عليه الصلاة والسلام: الأكل في الطريق دناءة.
شيء جميل طفل في الحضانة يعلم السنة، من أكل في الطريق أو من بال في الطريق، من مشى حافياً، من طفف بتمرة، محطة الوقود ليس على الصفر بل على التسعة، ماذا يساوي ربع لتر فقط ولكن جرحت عدالته، إذا وزنتم فأرجحوا.
تطفيف بتمرة، أكل لقمة من حرام، رأى مشمش في الطريق ولم يريد أن يشتري فأكل وسأل البائع كم ثمنهم وتابع مشيه.
هذه كلها تجرح عدالة المسلم، فموضوع النساء صار في خلوة والقصة والفيلم والمسلسل كل شيء فيه إثارة هذا قربك من الطريق الغير المشروع.
طوبى لما وسعته السنة ولم تستهوه البدعة، قال تعالى:

﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30)﴾

( سورة النور )

 الصفة الصارخة الآن للمؤمن، كم مؤمن يسرق قلة كثيرة جداً، كم مؤمن يقتل ؟ لا يذكر تقريباً، كم مؤمن يغض بصره ؟ قلة جداً، غض البصر طريق إلى الله سالك، وإذا كان يوجد إطلاق بصر، هذا الموضوع اسأل عنه في اليوم مرتين، ثلاثة، شاب مثل الوردة نفسه غلبته فحجب عن الله.
 لكل شيء أوان فمن تعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه، أنا مرة أخ زارني كبير في السن عمره بالثمانينات تقريباً ضيفته قطعة كاتو وكأس شاي، وضع الشوكة في الكاتو وقال: بسم الله الرحمن الرحيم سبحان من قسم لنا هذا ولا ينسى من فضله أحد، والله أيها الأخوة عند قوله ولا ينسى من فضله أحد دمعت عيناي، هذه عميقة جداً، أنت شاب لا ينساك الله من فضله سوف تتزوج ويأتيك دخل وتعيش في بحبوحة، ولا ينسى من فضله أحد، ضعها في بالك.
الله سبحانه وتعالى لا يعطي الكفار وينساك أنت، كماله مطلق، سبحان من قسم لنا هذا ولا ينسى من فضله أحد، أنا سحبتها على كل شيء الله لا يوجد عنده ظروف صعبة هذه عندنا قال تعالى:

﴿وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)﴾

( سورة الحجر )

 أنت عندما تعرف أن الله عنده كل شيء وأنت مع الله انتهى كل شيء، لماذا اخترت هذا الموضوع ؟ لأنه موضوع حيوي، نحن الآن متعلقون باليهود إذا يهودي مصمم أزياء في فرنسا خطر بباله أن يقصر يقصرون كلهم، ضيق يضيقون، نساء المسلمين تابعون إلى الجنرال والمجلة، دينهم الموضة، أنت زوجك مسلم وأنت من بيت مسلم هل من المعقول أن تلبسي هذا، هكذا الموضة، فلذلك موضوع غض البصر مهم جداً والذي عنده بنت، أو أخت، مفروض أن يوجهها، هذه الموضة والجنرالات إذا لم تضعها تحت قدمك لست مؤمناً، أنا ألبس ثياب فضفاضة ثخينة لا تبدي شيء.
 مرة ألفّ كتاب عن المرأة أعجبني به فكرة جميلة جداً، المؤلف قال: لو فرضنا أن امرأة متبذلة جداً ومعها شهادة عليا دكتوراه ومحاضرة على ألف رجل وهي في ثياب فاضحة، كم رجل من هؤلاء يلتفت إلى كلامها ؟ ولا واحد، لو أنها محجبة كلهم يصغون إليها إذاً متى تساوي المرأة الرجل ؟ إذا تحجبت، فهي عالمة وصاحبة مبدأ إذا أغفلت مفاتنها عن الأجانب، أما إذا أظهرت مفاتنها كانت امرأة فأصبحت سلعة.
المرأة المسلمة خاصة لزوجها، والمرأة سبحان الله تبدو في أجمل ما تكون وهي محتشمة، وتسقط من عين الناس عندما تتبذل، قال تعالى:

﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30)﴾

( سورة النور )

 هذا كلام ربنا جل جلاله، ومرة ثانية هذه عبادة عبادة الإخلاص، لا يوجد إنسان، أنت في غرفتك والبناء المجاور خرجت منه امرأة على الشرفة بثياب متبذلة لا يوجد جهة في الأرض تحاسبك أو تكشف مخالفتك إذا نظرت والمؤمن يغض البصر، يغلق الستار إني أخاف الله رب العالمين والآن تصلي لا يوجد حجاب بينك وبين الله.
 يوجد بدعة أن هذه خيال الذي يكون على شاشة التلفاز، هذا شيء مضحك، أحدهم قال مثل وهذا المثل أعجبني، أحدهم يقف في الشرفة أمام مغسلة فيها مرآة وهذه المرآة معكوس بها صورة الجارة على الشرفة المقابلة إذا هذه المرآة نظر إليها ليس حرام نفس الشيء هذه ليست حقيقة ولكن خيال ولكن العبرة في الأثر، الأثر الذي تحدثه امرأة في المرآة هو الأثر الذي تحدثه امرأة حقيقةً.
هذا المنظر يثير، فتقول صعب، ألا إن سلعة الله غالية، أين أذهب في عيوني، والله قال:

﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)﴾

(سورة البقرة )

 أنت إذا قلت أين أذهب في عيوني تكذب كلام الله، هل تعلم ماذا تقول تكذب الله تعالى مستحيل أن يكلفك فوق طاقتك، هو الخبير قال تعالى

﴿وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14)﴾

( سورة فاطر )

 الآن الآية الثانية قال تعالى:

﴿وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً (36)﴾

( سورة الإسراء )

 الفؤاد إذا جاء مع السمع والبصر فهو الدماغ، الفكر، الإنسان أحياناً يفكر بالمعصية وليس أمامه شيء تصور، قال تعالى:

﴿وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً (36)﴾

( سورة الإسراء )

 والآية الثالثة قال تعالى:

﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)﴾

( سورة غافر )

 الله وحده وليس في الأرض كلها جهة تعلم خائنة الأعين، أوضح شيء امرأة عند الطبيب، يفحصها بإمكانه أن يختلس النظر إلى عضو آخر لا تشكو منه لا يوجد جهة ممكن أن تحاسبه، لا يوجد جهة يمكن أن تضبطه بهذه المخالفة إلا الله.

﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)﴾

( سورة غافر )

 الضرورة تقدر بقدرها كما قال العلماء، الشيء المسموح لك أن تنظر إليه فانظر إليه ولا شيء عليك، أما مكان آخر، يوجد أطباء مؤمنين لهم سلوك رائع جداً، يوجد طبيب عظمية أنا أحترمه كثيراً، يوجد عنده مثل ملاءة بيضاء لها فتحة صغيرة توضع هذه على المرأة ويسألها أين الألم وهو يرى من هذه الفتحة فقط ويعالجه، ممكن أن يكون طبيب مؤمن يسلك سلوك شريف جداً، يوجد أطباء عندهم عفة تفوق حد الخيال، امرأة مستور وجهها ليس له حاجة أن يرى وجهها، ويوجد طبيب متبذل، أنا أنصح الأخوان أن يبحثوا عن طبيب مؤمن وإذا كان يوجد طبيبة أفضل.

﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)﴾

( سورة غافر )

 والآية الأخيرة قال تعالى:

﴿ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14)﴾

( سورة الفجر )

 الله عز وجل يراك كما أنت لا تخفى عليه خافية، نحن نريد أن نصل إلى الله نريد أن يحبنا، وأن يرضى عنا، أحد العلماء له كلمة قال: علة أي أمر أنه أمر، من دون فلسفة.
يوجد نقطة مهمة اليوم ذكرتها إلى واحد قلت له: هذا المكيف يأتي رجل أمي لا يقرأ ولا يكتب يضغط هذا الزر يأتيه هواء بارد، يأتي رجل معه دكتوراه بالتكنولوجيا وهو دارس التبريد ويعرف الغاز والتبريد، وآلية التبريد، الاثنين كانوا في الحر وجاءهم هواء بارد.
أمر الله عز وجل من دون فلسفة عندما تطبقه تأخذ ثماره، وفلسفه ولا تطبقه لا تستفيد شيء، إذا قلت أن التبريد رائع... ولم تضغط الزر لا تستفيد شيء، الدين بسيط جداً لا تعقدوا الأمور، غض بصرك تقطف كل الثمار.
اجتهد اجتهاداً عالياً كي تتصل بالله، حتى إذا صار هناك قطيعة تحن إلى الله، حاول أن تلتزم باستقامة حازمة جداً من أجل أن تنعقد هذه الصلة وتقبل على الله، من أجل أن تعرف طعم القرب، عندئذ إذا حصل شيء يبعدك على هذه الصلة، تحرص على إعادتها وتحن إليها والإنسان له مع الله حال ويجب هذا الحال أن يكون في صعود دائم وإذا أصابه خلل نعيد الكرة ونتوب، والمؤمن مذنب تواب، والله عز وجل يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن كثير.
يوجد أحاديث مهمة في هذا الباب:

(( النظرة سهم من سهام إبليس ))

(( النظرة سهم مسموم ))

 والسهم المسموم يسمم كل الأجهزة، إذا أحدهم تلقى سهم غير مسموم، مكان الطعن فقط، أما إذا السهم مسموم السهم وصل إلى كل الأجهزة، معنى هذا أن الإنسان عندما يطلق بصره ترتبك كل حياته، مع أولاده وفي عمله، دخل في متاهة، ما هو السبب وراء تفوق المؤمنين ؟ يوجد عنده صفاء لا يوجد عنده اضطراب نفسي، استقامته تكسبه صفاءً وتوازناً، يعني بالتعبير الشائع فكره نظيف، ونظافة فكره من نظافته، أنت عندما تستقيم وتكون عفيف، كيف أن العدسة تحرق ورقة بأشعة الشمس وتتجمع بالمحرق وتحرق، وأنت عندما تعطي طاقاتك كلها توجهها إلى شيء تفلح، إطلاق البصر يبعثر الطاقات، النظرة سهم مسموم من سهام إبليس، معنى مسموم أي إطلاق البصر شوه لك حياتك، ردود فعلك غير طبيعية صار هناك إثارة مستمرة، لا يوجد تلبية ضغط.
ما هو الكبت ؟ إثارة بلا تلبية، وإذا لم يكن هناك إثارة لا يوجد كبت والكبت له أمراض كثيرة، أما إذا أنت ألغيت الإثارة لا يوجد كبت.
الذي يغض بصره يفلح في دراسته، في تجارته، في علاقاته، في بيته أخوانا المتزوجين الذين يغضون بصرهم أول مكافأة أن الله سبحانه وتعالى يلهم زوجته أن تكون كما يريد.
أيام المرأة تحرن، وأيام تتصرف بحمق، لذلك قال الشعراني: أنا أعرف مقامي عند ربي من أخلاق زوجتي.
 إذا أنت تغض بصرك في الطريق المكافأة الأولى من الله عز وجل يصلح لك زوجتك تراه يلبسك ثوب من المهابة، تحترمك كثيراً وتخدمك كثيراً، وعندما أنت تغلط مع الله في خارج البيت، تأتي وتراها لا يوجد احترام، ولا اهتمام، كلمة قاسية، كلام شديد، عدم مبالاة بأمرك هذه بتلك.
الشاب قبل الزواج صافي، ينجح في دراسته، ينجح في تأسيس عمله، والمتزوج مرتاح لا يوجد عنده موازنة ولا يوجد عنده تشويش، والله عز وجل يلهم زوجته أن تكون كما يريد، وإذا هو أخطأ يراها تتصرف بشيء غير معقول إطلاقاً بلا سبب، كلام قاسي حتى أنها تصل إلى الوقاحة، وهو أساء العلاقة مع الله، كشف ستر الله.
المتزوج بحاجة إلى غض البصر أكثر بكثير من العازب والأعزب مرتاح وكل شيء له أوان، وهذه من عبادة الإخلاص.
والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS