11443
العقيدة الإسلامية - الدرس (15-63) : الوصول للإيمان بالله : دليل التغير والسببية
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1986-12-21
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

الأدلة على وجود الله:

1- دليل التغير والسببية:

 الدليل الثالث على وجود الله سبحانه وتعالى: دليل التغير والسببية وأبسط شيء تلاحظونه هذه البقرة تأكل الحشيش فنأخذ منها الحليب بشكل أو بآخر, وهذا الحشيش الأخضر تحول في بطنها أو تغيّرَ إلى حليب, وهذه الدجاجة تأكل كل شيء تعطينا بيضاً ذا نسبة عالية من الغذاء, قال بعضهم: الكون كله يحق لنا أن نسميه عالم المتغيرات وكل شيء فيه يتغير فهناك تغيرات مستمرة في المواد الكيماوية, وهناك تغيرات مستمرة في الصفات الفيزيائية, وهناك تغيرات مستمرة في البذور, والبذور تصبح أشجاراً, والأشجار تصبح هشيماً, والهشيم يتحلل إلى عناصره الكيميائية والفيزيائية, فهناك حركة دائبة في الكون, كل جرم في الفضاء يتغير من مكان إلى مكان يسير وفق فلك, وهناك حركة في الذرات, و حركة في المجرات, و حركة في عالم الفيزياء, و حركة في عالم الكيمياء, وفي عالم النبات و الحيوان, وفي عالم الأرض, و حركة دائبة في البحار, و حركة دائبة في الرياح, وحركة دائبة في الأمطار و تغيرات مستمرة في كل شيء خلقه الله سبحانه وتعالى.
  الصوت يتغير ويصبح كهرباء, والكهرباء تصبح أمواجاً في الفضاء الخارجي, والأمواج تنقلب إلى صوت في أجهزة الاستقبال, والصورة تصبح كهرباء, والكهرباء تصبح موجات ثم تُستقبل في جهاز الرائي, والماء يتبخر ويصبح سحاباً فيُعصر فينقلب إلى ماء, كان ملحاً أجاجاً فصار عذباً فراتاً.
 هذا الكأس إذا نقلته من هذا المكان إلى هذا المكان هذا تغيّر, هذا أبسط أنواع التغير نقل الشيء من مكان إلى مكان. الطفل يكون نقطة من ماء مهين, ذرة, حيوان منوي دخل في بويضة يتغير و ينقسم إلى آلاف المرات وهو في طريقه إلى الرحم, وبالرحم تظهر وريقات وريقة باطنية " الأحشاء ", ووريقة خارجية " الدماغ ", ثم يتشكل هذا الطفل شيئاً فشيئاً إلى أن يصبح كائناً ذا سمع وبصر ودماغ وأعصاب وعضلات ومعدة وأمعاء وكبد ورئتين وكليتين وعظام ثم يكبر ثم يشيخ ثم يموت, كيف كان تراباً في الأصل ؟ وكيف تحول الغذاء إلى دم والدم إلى مضغ, والمضغ تحولت إلى كائن حي, والكائن نما ثم شاخ ثم مات ثم تحلل إلى تراب ؟ هل هناك من يعترض على هذا ؟ كل ما في الكون يتغير من حال إلى حال, لكن هناك تغييرات بسيطة, وهناك تغييرات بالغة التعقيد, هذا الكأس من هذا المكان إلى هذا المكان هذا أبسط أنواع التغيير.

الأشياء التي نراها في الكون لا يمكن أن تكون من دون مغير:

 تحول الحشيش إلى حليب, لو اجتمع الناس جميعاً و اجتمعت معامل الأرض, و اجتمع علماؤها على تحويل قطعة حشيش إلى كأس حليب هذا فوق طاقتهم, ولو اجتمع علماء الأرض على تحويل حفنة من القذر إلى بيضة هذا شيء فوق التصور, ولو اجتمع علماء الأرض على تحويل هذا الطعام إلى دم والدم إلى نطفة والنطفة إلى كائن هذا شيء مستحيل, فنحن في تغير دائم.
 لو أن إنساناً معه 1000 ليرة ذهبية واضعهم في صندوق, فجاء مرة وفتح الصندوق الداخلي لم يجد هذه النقود بحث, ودقق, وسأل, واستطلع, وكان مرة عند صديق له تاجر أيضاً فتح هذا الصديق صندوقه فإذا هو بهذه النقود داخل صندوقه, فادعى للقاضي أن هذا الرجل قد أخذ مالي, فقال هذا الرجل: يا سيدي القاضي إن هذه النقود رأيتها تمشي وحدها إلى أن دخلت إلى دكاني فتحت لها باب الصندوق فدخلت ثم أغلقت, إذا أردت أن تصدق أن هذا الكأس تحرك من هذا المكان إلى هذا المكان من دون مغير ومن دون سبب فمن يصدق أن هذه النقود من الذهب انتقلت وحدها ؟ ومن الذي فتح لها الباب الخارجي ؟ هل فتح من تلقاء ذاته ؟ كيف انتقلت ؟ من حركها ؟ من دفعها ؟ ومن ساقها إلى هذه الدكان ؟ و من فتح لها باب الدكان ؟ كل شيء لابد له من مغير.
 الشمس كانت تشرق من هذا المكان فانحرفت زاويتها إلى هذا المكان هناك تغيير, في الأرض كان النهار طويلاً في الصيف فصار قصيراً, وكانت الشمس في الصيف عمودية فصارت مائلة, وكان القمر بدراً فصار هلالاً, وكان الماء ملحاً أجاجاً فصار عذباً فراتاً, وكان الماء في البحر فصار في السحب ثم أصبح في الأرض ثم دخل إلى جوف الأرض ثم أصبح ينابيع وأنهاراً عالم من المتغيرات, هذه التفاحة التي تأكلها من أين جاءت ؟

﴿وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴾

( سورة الرعد الآية: 4)

 فهذا التبدل والتغير والتحول والتطور لابد له من مغير و محوّل ومن مطوّر, أما أن يحدث الشيء بلا سبب فهذا من رابع المستحيلات.

ركب العقل في تكوينه على مبدأ السببية:

 لو أن أحدنا أراد أن يمضي أسبوعاً في أحد الأماكن الجميلة في الصيف, فأغلق بابه وأغلق النوافذ, وأخذ الاحتياطات اللازمة وذهب إلى نزهته, وبعد أن عاد رأى مصباح الكهرباء متألقاً قبل أن يدخل البيت لماذا يصفر لونه ؟ ولماذا ترتعد فرائصه, ولم يقول لقد سُرقنا ؟ ماذا رأى ؟ رأى ضوءاً مشتعلاً قد تقول له زوجته الساذجة: لماذا أنت مضطرب ؟ يقول لها: انظري الضوء متألقاً, فتقول له: أطفئه, لأن عقله على مبدأ السببية لابد من شخص دخل إلى المنزل, ولابد لهذا الشخص من أنه وصل الكهرباء وتألق هذا المصباح فهذا أثر من آثار وصل الكهرباء دخول رجل إلى هذا البيت هذا مبدأ السببية, أنت لا يمكن أن تفهم شيئاً من دون أن له يكون سبب, ولا يعقل أن تفهم شيئاً بلا سبب.
 الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه طلب منه أن يجتمع مع بعض الملاحدة في عصره فكان الاجتماع على ضفة من ضفاف دجلة في بغداد أو في البصرة, فتأخر عن حضوره في الموعد فلما سألوه عن سبب التأخر قال: والله لم أجد قارباً أركبه انتظرت ساعة فإذا بعض الأشجار تصبح منبطحة ثم تشق فإذا هي ألواح, هذه الألواح تراكمت على بعضها حتى أصبحت زورقاً فركبت فيه ووصلت إليكم فقالوا: أتهزأ بنا يا إمام, قال: اهزؤوا من أنفسكم لم تقبلوا قارباً صنع وحده بلا سبب.
 إذاً: مبدأ السببية أن كل متغير لا بد له من مغير, وكل متحول لابد له من محول, وكل متحول يحتاج إلى محرك هذا هو مبدأ السببية, لا شيء يكون من تلقاء ذاته, والأرض وما تحويه والسماء وما تخفيه والبحار وما فيها وجو الأرض وما فيها, فيها أشياء متحولة ومتغيرة ومتبدلة بشكل مستمر:

﴿إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ﴾

(سورة الحِجر الآية: 86)

الاستشهاد بأمثلة من الواقع على مبدأ السببية:

 لنأخذ أبسط هذه التغييرات نقل هذا الكأس من هذا المكان إلى هذا المكان, انعدم وجوده بعد أن كان, وحدث وجوده بعد عدمه لابد له من محدث, شيئاً انعدم لابد له من مغير أعدمه, فهذا هو السبب الداعي إلى الإيمان بوجود الخالق, فالنطفة في رحم المرأة كيف أصبحت عظاماً ؟ فكسونا العظام لحماً ثم كسونا اللحم جلداً ونبت من الجلد أشعار, وفي كل شعرة غدة دهنية وغدة صبغية وعضلة وشريان ووريد وعصب, هذه أشعار الرأس والعضلات عضلات مبسطة, وعضلات مخططة ملساء, وعضلات إرادية, وعضلات لا إرادية, والشرايين: شرايين داخلية وأوردة خارجية, وشرايين حمراء وأوردة زرقاء, وهناك دسامات وشرايين الأرجل لها دسامات لِئلا يعود الدم بفعل الجاذبية إلى الأسفل, والدوالي هي ارتخاء هذه الدسامات, فإذا ارتخت هذه الدسامات يُصاب الإنسان بِقصر في رجليه, والقلب وتجاويفه والرئتين والأمعاء والمعدة والبنكرياس والصفراء والكبد والكظر والنخامية والدرقية, هذه الغدد التي تأخذ بالألباب, والكبد له من أحدث بحث 5000 وظيفة كلها متغيرات, كيف أخذت الصفراء مادتها من الدم ؟ وكيف تحول هذا الغذاء إلى دم ؟ والدم أعطى البنكرياس وأعطى الصفراء وأعطى الدرقية وأعطى النخامية وأعطى الكظر كيف يعطي ؟ يعطي كل غدة ما تحتاج, فهذه المتغيرات لابد لها من مغيّر.
 اترك الإسمنت والحديد والبلاط وكل مواد البناء اتركها سنة هل تصبح بيتاً ؟ هذا التفسير السليم, وهذا الواقع لا شيء يحدث بلا شيء هذا هو مبدأ السببية, هذا التغير يحتاج إلى سبب, وهذا إلى سبب, وهذا إلى سبب, لو مثلّنا التغيرات على شكل أمواج فكل صعود يحتاج سبباً وكل هبوط يحتاج سبباً إلى أن تصل إلى سبب أولي واجب الوجود هو الله سبحانه وتعالى, هو مسبب الأسباب هذا ملخص الدليل الثالث على وجود الله سبحانه وتعالى.

الحركة الدائمة في الكون دليل على القدرة الإلهية الحكيمة الكاملة:

 من المسلّم به أن كل هذه التغييرات الكونية لابد لها قطعاً من سبب حقيقي, وهذا السبب الحقيقي كامل القدرة بأنَّ في هذه التغييرات قدرة لا توصف, فتحريك الأرض كم تحتاج ؟ تحريك سيارة وزنها 500 كغ يقول لك: تعمل 300 كم بالتنكة, إذا كانت 1.5 طناً يقول لك: 100 بالتنكة, الطائرة ليست دفعاً إنما حملاً وزنها 150 طناً وهي فارغة, ووزن وقودها 150 طناً تصور أن السيارة وزن وقودها بقدر وزنها ؟ مستحيل لأن الوقود يدفعها دفعاً لكن الوقود في الطائرة يحملها حملاً ويدفعها هذه أرقام دقيقة, تستهلك في رحلة طويلة من دمشق إلى أمريكا بقدر وزنها وقوداً هذا هو التحريك, التحريك لابُدَّ له من طاقة لذلك وجب أن يكون المغير كامل القدرة.
 فهذه الأرض كم وزنها ؟ هذه الكرة الأرضية كم حجمها, وكم وزنها, من يحركها من مكان لآخر ؟ كم مرة تحركت ؟ إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا, كل كوكب يسير على مساره الطبيعي دون أن يحيد عنه هذا دليل أن كل تغيير لابد له من مغير, والمسبب الأول لكل هذه الأسباب هو الله سبحانه وتعالى واجب الوجود, فإن من المُسلّم به أن كل هذه التغييرات الكونية لابد لها من سبب حقيقي كامل القدرة صدرت عنه هذه القوى الكونية الكبرى وتمت بخلقه هذه التغييرات الكونية الهائلة والحوادث العجيبة, وهو كامل الحياة أيضاً دبت عنه صورة الحياة في الأجساد الحية وكامل العلم صدرت عنه العقول القابلة للعلم, وكامل الحكمة صدر عنه كل أمر متقن محكم إلى غير ذلك من صفات الكمال الإلهية, يوجد بهذه التغييرات حكمة إذاً هو كامل الحكمة, ويوجد قدرة إذاً هو كامل القدرة, ويوجد لطف إذا هو كامل اللطف, فأي صفة تكشفها في خلق الله منبعها من ذات الله.

الأدلة الواردة في الكتاب على مبدأ السببية:

 سيدنا إبراهيم لما جنّ عليه الليل رأى كوكباً, فمن جاء بالليل بعد أن كان النهار ؟ لابد من مغير, فلما رأى كوكباً قال هذا ربي, فلما أفل قال لا أحب الآفلين:

﴿ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ * فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ * فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ * إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾

( سورة الأنعام الآية: 76- 79)

 هو رأى أن هناك تغيراً في الليل والنهار, وفي الشروق والغروب, في حركة لابد لهذا التغير من مغير, هذه الآية تدلنا على هذه المراحل التي تطورت من حال إلى حال مثلاً:

﴿وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجاً وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلَا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ﴾

( سورة فاطر الآية: 11)

 آية أخرى تُؤكد مبدأ السببية والتغيّر:

﴿أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ * يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ﴾

( سورة النور الآية: 43-44)

﴿وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾

( سورة النور الآية: 45)

 هذه الآيات التي جاءت دليلاً على سبب التغير والسببية, وأرجو الله أن يتاح لنا في درس قادم أن نتابع هذه الأدلة.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS