742
الفتاوى - الأصول - من خلال القرآن - الفتوى 013 : مكان الولادة ، كيف يحاسب الإنسان على ما ليس له علاقة فيه؟
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2009-03-28
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقال الإنسان عندما يخلق في أمريكا يخرج كافراً والعكس هو صحيح فكيف يحاسب الإنسان على ما ليس له علاقة فيه؟

وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم / الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
قال تعالى :

﴿فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ﴾

عن أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( ما مِن مولودٍ إلا يُولَدُ على الفِطْرةِ ، فأبَواهُ يُهَوِّدانِهِ ، أوْ يُنَصِّرانِهِ ، أوْ يُمجِّسانِهِ))

الإنسان أينما خلق إذا تعرف إلى الله من خلال خلقه ثم اهتدى إلى منهج الله عز وجل يكون مؤمناً في أي مكان وجد، لكن في أمكنة تعينك على أن تكون مؤمناً وفي أمكنة تعينك على أن تكون مستقيماً فمن هوي الكفرة حشر معهم ولا ينفعه عمله شيئاً أما أن نعد كل إنسان ولد في مكان فهو كافر هذا كلام غير علمي يمكن أن تولد في أي مكان وأن تكون مؤمناً كما أراد الله عز وجل.
الدكتور محمد راتب النابلسي
والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS