698
الفتاوى - العقيدة - الملائكة والجن - الفتوى 004 : ما حقيقة الاستخلاف؟.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2005-01-18
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال:

فضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما معنى حقيقة الاستخلاف ؟
وجزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد.
الأخ الكريم / الأخت الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إجابة على سؤالكم، نفيدكم بما يلي:
أن الله جعل الإنسان خليفته في الأرض، سأغمق معكم قليلاً.
إن الله خلق آدم على صورته.
هكذا في الحديث الصحيح، يعني الله عز وجل مبدع السماوات والأرض رتب المخلوقات بطريقة أن الإنسان يبدع فيها، الآن في إبداع بالنبات، في إبداع بأشياء كثيرة جداً الله عز وجل سمح للإنسان أن يبدع والإبداع من أسماء الله الحسنى، الله عز وجل مريد هذه الإرادة منحها للإنسان وأنت مخير أيضاً، الله عز وجل مشرع أيضاً جاءك بنص ظني الدلالة وسمح لك أن تجتهد، الله عز وجل فرد لا شبيه له، والإنسان في صفة فردية، كل إنسان نسيج لوحده أنت مكرم عند الله، والصفات كثيرة لله منحك إياها، هذا معنى:

﴿إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً﴾

والإنسان أيام يحكم الأرض، ويظلم أو يعدل، ويرحم أو يقسو ويتحكم بمقدرات كثيرة جداً بيده، هذا معنى الاستخلاف

﴿ جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ﴾

يعني جاعل إنسان يظهر بكمال بشري يحبب بالله عز وجل، ما عرف التاريخ فاتحاً أرحم من العرب، يظهر بكمال بشري يحبب بالله عز وجل.
الدكتور محمد راتب النابلسي.
والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS