1465
تفسير القرآن الكريم المرئي - سورة النبأ 078 – الدرس ( 5 ) : تفسير الآيات 31 - 36، من هم المتقون ؟ وصف الجنة من قبل الله عز وجل .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2016-06-10
بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغر الميامين ، أمناء دعوته ، وقادة ألويته ، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

الإيمان بالله و رسوله ضمانة في الدنيا و في الآخرة :

أيها الأخوة الكرام ؛ لازلنا مع تفسير الجزء الثلاثين ، ومع السورة الأولى وهي سورة النبأ ، ومع قوله تعالى :

﴿ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا * وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا * وَكَأْسًا دِهَاقًا * لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا ﴾

[ سورة النبأ :31-36]

هذه الآيات تتحدث عن المتقين وهم في الجنة ، لذلك الله عز وجل قال :

﴿ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ﴾

[ سورة النبأ :31]

من هم المتقون ؟ القرآن كما وصف من قبل الله عز وجل مثاني ، تأتي الآية تنثني على أختها فتفسرها ، قال تعالى :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

كل أمر في القرآن الكريم يقتضي الوجوب ، قال تعالى :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

جنة الدنيا قرب المؤمن من الله تعالى
الإيمان بالله وبرسوله ، لا إله إلا الله محمد رسول الله ، قال تعالى :

﴿ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

أي ضمانة في الدنيا وضمانة في الآخرة ، قال تعالى :

﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ﴾

[ سورة الرحمن: 46]

جنة في الدنيا وجنة في الآخرة ، قال تعالى :

﴿ وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ﴾

[ سورة محمد: 6]

في الدنيا ذاقوا طعمها ، والمؤمن في جنة هي جنة القرب ، لذلك قال بعض العلماء: ماذا يفعل أعدائي بي ؟ بستاني في صدري ، إن أبعدوني فإبعادي سياحة ، وإن حبسوني فحبسي خلوة ، وإن قتلوني فقتلي شهادة ، فماذا يفعل أعدائي بي ؟ هذه جنة القرب ، قال تعالى :

﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ﴾

[ سورة الرحمن: 46]

جنة الآخرة التي ذكرها القرآن ، أما جنة الدنيا فهي جنة القرب ، لذلك :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

بطولة الإنسان أن يفوز بمقياس الآخرة :

هذا الذي أعرض عن الآخرة ، لم يدخلها في حساباته أصلاً ، عاش شهواته وغرائزه ، عاش مصالحه ، هذا الإنسان الذي شرد عن الله عز وجل ما وضعه يوم القيامة ؟ في حالة ندم شديدة ، لذلك قال تعالى :

﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ﴾

[ سورة الأحزاب: 71]

معرفة الله أعظم فضل يؤته الله تعالى لعباده
للتقريب لو قال طفل : معي مبلغ عظيم ، طفل قال هذه المقولة بعد أحد الأعياد ، الإنسان يقدر أن معه مئة دينار - نحن في الأردن - أما إذا قال مسؤول كبير في دولة عظمى: أعددنا لهذه الحرب مبلغاً عظيماً ، الكلمة نفسها تقدر بخمسمئة مليار ، الكلمة نفسها قالها طفل فقدرناها بمئة دينار ، وقالها مسؤول كبير في دولة عظمى فقدرناها بخمسمئة مليار ، فإذا قال ملك الملوك ومالك الملوك :

﴿ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً ﴾

[ سورة النساء: 113 ]

أعظم فضل من الله عليك أن تعرفه ، إنك إن عرفت الله عرفت كل شيء ، وإن فاتتك معرفة الله فاتك كل شيء ، والله عز وجل في بعض الآثار القدسية يقول :

(( ابن آدم اطلبني تجدني ، فإذا وجدتني وجدت كل شيء ، وإن فتك فاتك كل شيء ، وأنا أحب إليك من كل شيء ))

[ تفسير ابن كثير]

بطولة المؤمن أن يفوز بمقياس الآخرة
إذاً البطولة أن تفور ، أن تفوز بمقياس الآخرة ، لعل الفوز في الدنيا يعني المال ، معه أموال طائلة ، ولعل الفوز في الدنيا يعني المنصب الرفيع ، وصل إلى منصب عال جداً ، ولعل الفوز في الدنيا أن ينغمس في متع رخيصة بنظر أهل الفسق والفجور ، العبرة أن تبحث عن الفوز بمقياس الآخرة ، قال تعالى :

﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ﴾

[ سورة الأحزاب: 71]

لذلك من أوتي القرآن فظن أن أحداً أوتي خيراً منه فقد حقّر ما عظمه الله . يكفيك شرفاً أنك أوتيت القرآن ، فهمت القرآن ، طبقت القرآن ، تلوت القرآن ، تعلمت من القرآن ، لذلك قالوا : القرآن كون ناطق و الكون قرآن صامت و النبي عليه الصلاة و السلام قرآن يمشي .
وما لم ير الناس إسلاماً يمشي أمامهم لا يقتنعون بهذا الدين ، النبي كان قرآناً يمشي .

جزاء المؤمن في الآخرة القرب من الله و النظر إلى وجهه الكريم :

إذاً أيها الأخوة الكرام ؛

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

المؤمن أحياناً عنده حالة يتميز بها ، لماذا ؟ لأن الله وعده بالجنة ، قال تعالى :

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾

[ سورة الأنعام: 81-82]

لا يتمتع بالأمن إلا المؤمن حصراً ، قال تعالى :

﴿ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾

[ سورة الأنعام: 82]

المؤمن يعمل في الدنيا لينال القرب من الله في الجنة
ما قال : أولئك الأمن لهم ، الأمن لهم ولغيرهم ، أما عندما قدمنا شبه الجملة الخبر فصارت الصياغة حصرية ، لو قلت : نعبد إياك ، نعبد إياك لا تعني أننا لا نعبد غيرك ، أما إذا قلت : إياك نعبد ، عندما قدمت إياك على الفعل صار هناك قصر وحصر ، فلذلك :

﴿ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾

[ سورة الأنعام: 81-82]

الحقيقة الجنة التي وعدنا بها فيها جنات تجري من تحتها الأنهار في المقاييس المادية للإنسان ، أي بستان جميل ، أشجار مزهرة ، قمر منير ، شمس ساطعة ، أزهار ، أطيار، هذه قيم الجمال في الدنيا ، لكن الله عز وجل قربها إلينا في القرآن :

﴿ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ﴾

[ سورة المائدة: 12 ]

وفي الجنة حور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون ، وفيها نظر إلى وجه الله الكريم ، ورد في بعض الآثار القدسية أن المؤمن يرى وجه الله الكريم يغيب من نشوة النظرة خمسين ألف عام، لذلك في الجنة أنهار وأشجار هذا مستوى ، وفيها حور عين مستوى آخر ، وفيها نظر إلى وجه الله الكريم ، قال تعالى :

﴿ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ﴾

[ سورة القيامة : 22-23]

ناضرة متألقة ، إلى ربها ناظرة ، وفيها أعلى شيء ورضوان من الله ، أي لو أنك دخلت إلى بيت قدم إليك أطيب المأكولات ، وأطيب الفواكه والحلويات ، والأثاث جميل ، والإطلالة جميلة ، لكن هذا كله في كفة ، وإذا دخل صاحب البيت ورحب بك ، وأثنى عليك ، وأثنى على هذه الزيارة ، فأنت في سعادة أخرى ، لذلك في الجنة حور عين ، وولدان مخلدون ، وأشجار ، وفواكه ، وكل شيء ، لكن وفيها رضوان من الله ، هذا أعظم ما في الجنة ، لذلك أجمل ما في الجنة القرب من الله ، أجمل ما في الجنة التجليات التي تأتيك من الله ، أجمل ما في هذه الجنة الشعور أن الله يحبك ، وأنك فعلت في الدنيا ما فعلت ، فكان هذا هو الجزاء ، قال تعالى :

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ*الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 1-2 ]

من عرف الله عرف كل شيء :

بالمناسبة الفلاح شيء يفوق النجاح غاية وجود الإنسان معرفة الله عز وجل
قد تنجح في كسب المال ، قد تنجح في ارتقاء منصب رفيع ، لكن حينما تكون فالحاً تكون قد حققت الهدف من وجودك ، أنت لماذا في الدنيا؟ أنت جئت إلى الدنيا من أجل أن تعرف الله عز وجل .

(( ابن آدم اطلبني تجدني ، فإذا وجدتني وجدت كل شيء .. ))

[ تفسير ابن كثير]

وإن عرفت الله عرفت كل شيء ، وإذا كنت مع الله فأنت أقوى إنسان ، الله عز وجل قال :

﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ﴾

[ سورة الحديد: 4 ]

معكم بعلمه .

الله مع المؤمنين بالنصر و التوفيق و التأييد :

لكن إذا قال تعالى :

﴿ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة الأنفال: 19 ]

استقيموا ولن تحصوا
العلماء قالوا : هذه معية خاصة ، معهم بالنصر ، والتأييد ، والتوفيق ، أي هذا الشاب المؤمن إذا أخلص لله في طاعته ، وفي عبادته ، كان الله معه ، أي معه بكل شيء ، يوفق في زواجه ، معه بعمله ، يوفق في عمله ، معه بصحته ، يوفق بصحته ، معه بمن حوله ، من حوله يحبونه ، الحقيقة أن عطاء الله ليس له إحصاء ، لذلك ورد في بعض الآثار:

((اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا ))

[ رواه ابن ماجه وأحمد والدارمي عَنْ ثَوْبَانَ]

لن تحصوا الخيرات .
أيها الأخوة الكرام ؛ الأشياء الجميلة في الدنيا ما وظيفتها ؟ في الأرض حقول خضراء ، سهول جميلة ، جبال شاهقة ، غابات عملاقة ، أطيار جميلة ، أسماك رائعة ، هذه لمسات الجمال في الأرض ما وظيفتها ؟ وظيفتها أن تكون مرتكزاً لوصف الله في الجنة ، الكلمة من دون مرتكز مادي لا معنى لها ، أنت إذا قلت بحراً ولم تر البحر ، لا معنى لها إطلاقاً ، لا معنى لكلمة بحر إلا إذا رأيت البحر ، فهذه الكلمة إذا لفظتها تثير فيك ذكريات البحر ، ركبت البحر ، رأيت موج البحر ، رأيت زرقة البحر ، رأيت عمق البحر ، رأيت أسماك البحر ، ما دام هناك تجربة فكلمة بحر تفيد كل هذه المعاني ، لذلك الله عز وجل جعل في الدنيا أشياء جميلة ، جعل غابات ، جعل جبالاً وودياناً رائعة ، جعل أنهاراً و سهولاً و أطياراً و أسماكاً ، طفل صغير وجهه يأخذ بالألباب ، هذا الجمال هو مسحة من جمال الله ، وهذا الجمال كأن الله جعله مرتكزاً لآيات الجنة ، الجنة تحتاج إلى مرتكزات ، المرتكزات في الدنيا لكن على مستوى أعلى بكثير .

ضرورة الإكثار من ذكر الله عز وجل :

إذا الله عز وجل قال :

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 1]

الفلاح النجاح المطلق ، النجاح الأبدي ، أفلحت أي حققت الهدف من وجودك ، قال تعالى :

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ*الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 1-2 ]

قال بعضهم : الخشوع في الصلاة ليس من فضائلها بل من فرائضها .

﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ*الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 1-2 ]

الخشوع في الصلاة من فرائض الصلاة ، ، قال تعالى :

﴿ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 2 ]

علينا أن نكثر من ذكر الله عز وجل
اللغو ما قرأت تعريفاً للغو أبلغ من هذا التعريف : كل ما سوى الله لغو ، قد نسهر سهرة الحديث عن الدنيا ، وعن الأسعار ، وعن القوى التي تتمدد في الأرض ، وعن وعن ، هذا الكلام يقول عنه النبي الكريم :" ما جلس قوم مجلساً لم يذكروا الله فيه إلا قاموا عن أنتن من جيفة حمار ". مجلس ذكرت فيه السلبيات في حياتنا ، تسمى أحياناً جلد الذات، نحكي عن الفساد ، عن الرشوة ، عن الانحراف ، عن الأقوياء المتسلطين ، هذه المعلومات وتلك الأخبار تجعلك لا تستطيع أن تقف ، فأنا أتمنى على كل أخوتنا إن جلسوا مجلساً أن يكثروا ذكر الله فيه أما إذا ذكروا الله :

((....وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ، ويتدارسونه بينهم، إلا حفتهم الملائكة ، ونزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة ، وذكرهم الله فيمن عنده ...))

[ابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه]

يقول لك : والله سررنا بهذه الجلسة ، فينبغي أن نحرص جميعاً في أي جلسة أن نذكر الله ، في هذه الجلسة لا مانع من ذكر بعض الحوادث ، أما أن نكتفي بالسلبيات ، نكتفي بجلد الذات ، فهذه الجلسة ليست مباركة فلا بد من ذكر الله عز وجل ، وقال تعالى :

﴿ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾

[ سورة الرعد : 28 ]

من يستنير بنور الله يميز بين الحق و الباطل :

الآية أيها الأخوة ؛

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

من استنار بنور الله يرى الحق حقاً والباطل باطلاً
تصور إنساناً يمشي في غابة في الليل بلا مصباح ، الوقوع في حفرة قطعي حتمي ، الاصطدام بصخرة حتمي قطعي ، أما هذا النور فيضيء لك الطريق ، قال تعالى :

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

الآن دقق :

﴿ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ ﴾

[ سورة الحديد: 28 ]

إذاً أنت متى تتقي الله ؟ عندما قال الله عز وجل :

﴿ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ﴾

[ سورة النبأ :31]

حينما تستنير بنور الله ترى بهذا النور الحق حقاً ، والباطل باطلاً .
إذاً أخواننا الكرام ؛

(( الصلاة عماد الدين من أقامها فقد أقام الدين ، ومن تركها فقد هدم الدين ))

[البيهقي في شعب الإيمان عن عمر ]

الصلاة سيدة القربات ، ومعراج المؤمن إلى رب الأرض والسموات ، وأنت بالصلاة أنت مع الله ، وإذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان عليك فمن معك ؟

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS

     
جديد الموقع