779
تفسير القرآن الكريم المرئي - سورة النبأ 078 – الدرس ( 3 ) : تفسير الآيات 17 - 26، يوم الفصل يفصل فيه بين الحق والباطل ، سيد الخلق لا يعلم الغيب .
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2016-06-08
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد ، وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا بما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

يوم الفصل ميقات يشمل الناس جميعاً :

أيها الأخوة الكرام ؛ مع الجزء الثلاثين من القرآن الكريم ، ومع السورة الأولى وهي سورة النبأ ، ومع قوله تعالى :

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا * يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا * وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا * وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا * إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا * لِلطَّاغِينَ مَآَبًا * لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا * لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا * إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا * جَزَاءً وِفَاقًا * إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا ﴾

[ سورة النبأ :17-27]

أخواننا الكرام ؛ يوم الفصل يحاسب به الجميع

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا ﴾

[ سورة النبأ :17]

الميقات موعد لكن بعضهم قال : هناك ميقات مكاني كالأماكن التي حددها النبي الكريم لدخول الحرم ، مواقيت مكانية ، وهناك مواقيت زمانية ، فالميقات مكاني و زماني .

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا ﴾

[ سورة النبأ :17]

أي هذا الذي نسي وغفل وتفلت من منهج الله ، وعاش لشهوته وغريزته ، وابتغى مصالحه ، وبنى مجده على أنقاض الآخرين ، بنى حياته على موتهم ، بنى صحته على سقمهم، بنى غناه على فقرهم ، هؤلاء الذين غفلوا عن الله ، وتفلتوا ، وفعلوا ما فعلوا ، وأساؤوا للبشر ، لهم موعد ، لهم يوم حساب .

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا ﴾

[ سورة النبأ :17]

ميقات للجميع .

علامة الإيمان بالله العظيم الاستقامة على أمره :

لكن قوله تعالى : علامة الإيمان بالله العظيم أن تستقيم على أمره

﴿ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ* إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ* فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ* فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ* قُطُوفُهَا دَانِيَةً* كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ* وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ* وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ* يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ* مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ* هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ* خُذُوهُ فَغُلُّوهُ* ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ* ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ* إِنّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ ﴾

[ سورة الحاقة : 19-33]

إبليس آمن بالله ، آمن به رباً وعزيزاً ، لكن ما آمن بالله العظيم ، البطولة أن تؤمن بالله العظيم ، وعلامة إيمانك بالله العظيم أن تستقيم على أمره .
إذاً هذا اليوم يوم الفصل ، يوم الدينونة ، الإدانة ، يوم الجزاء ، يوم الدين ، مالك يوم الدين .

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا ﴾

[ سورة النبأ :17]

السياق لمن نسي هذا اليوم ، لمن نسي أن يحاسب نفسه حساباً عسيراً .

بطولة الإنسان أن يعد للساعة عدتها :

بالمناسبة أخواننا الكرام ؛ من حاسب نفسه في الدنيا حساباً عسيراً كان حسابه يوم القيامة يسيراً ، ومن حاسب نفسه في الدنيا حساباً يسيراً كان حسابه يوم القيامة عسيراً .
أشخاص كثيرون يقولون : لا تدقق ، لا يوجد عنده رغبة لينضبط ، لا يوجد عنده رغبة ليلتزم ، لا يوجد عنده رغبة ليطبق منهج الله عز وجل ، يريد أن يعيش لشهوته ومصالحه وغرائزه ، هذا أمامه يوم صعب ، قال تعالى :

﴿ وَرَاءَهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً ﴾

[ سورة الإنسان: 27]

العاقل من عمل للساعة التي لابد منها
بحياتنا الدنيا قد يكون هناك عصابة لصوص ، يمرحون ويسرحون وينهبون ويغتصبون ، حينما يقعون في قبضة العدالة أذلاء ، في ذل شديد ، أعينهم نحو الأرض هذا اليوم ، لذلك البطولة ألا تعيش الماضي ، ولا أن تعيش الواقع ، البطولة أن تعيش المستقبل ، ما أخطر شيء في المستقبل ؟ أخطر شيء في المستقبل مغادرة الدنيا ، زوجة ، أولاد ، بنات ، قد يكون لك منصب ، مركبات ، نزهات ، رحلات ، مؤتمرات ، ولائم ، سفر ، إلى القبر ، هذه النقلة المفاجئة ، لذلك ينادى هذا الذي دفن : عبدي رجعوا وتركوك ، وفي التراب دفنوك ، ولو بقوا معك ما نفعوك ، ولم يبقَ لك إلا أنا ، وأنا الحي الذي لا يموت .
الذكاء والعقل والتفوق والنجاح والفلاح أن تعد لهذه الساعة التي لا بد منها ، لذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(( أكثروا من ذكر هادم اللذات ، مفرق الأحباب ، مشتت الجماعات ))

[ الترمذي والنسائي عن أبي هريرة ]

(( عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب من شئت فإنك مفارقه ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به ))

[الشيرازي عن سهل بن سعد و البيهقي عن جابر ]

يوم الفصل لمن نسي ذكر الله عز وجل :

أخواننا الكرام ؛

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا ﴾

[ سورة النبأ :17]

كان موعداً لمن نسي ذكر الله عز وجل ، أو لمن طغى وبغى ونسي المبتدا والمنتهى ، والله عز وجل قال :

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ ﴾

[ سورة الأنعام: 44]

أنت أحياناً تمر بمرحلة تأديب ، وهناك مرحلة إذا لم تتعظ ، لم تنتبه ، لم تستجب ، لم تفكر ، عندئذ تدخل في مرحلة :

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ ﴾

[ سورة الأنعام: 44]

من نسي ذكر الله عز وجل لابد له من يوم يحاسب فيه
لم يقل : باب ، بل قال : أبواب ، لم يقل أبواب شيء ، أبواب كل شيء ، أحياناً الإنسان يسافر إلى بلد بعيد ، هناك رفاه ، بلاد جميلة ، المعاصي كلها مقترفة هناك ، التحلل ، التفلت ، الزنا ، الخمر ، أقوياء وقرارهم خطير ، معهم أسلحة فتاكة ، أمرهم نافذ في الأرض .

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ﴾

[ سورة الأنعام: 44]

لذلك العاقل الذي يعيش اليوم الآخر ، قال تعالى :

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا * يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا ﴾

[ سورة النبأ :17-18]

أفواج ، أي الرسل فوج ، الأنبياء فوج ، الصديقون فوج ، المؤمنون فوج ، العباد فوج، العلماء فوج ، بعذ لك المنافقون فوج ، والكفار فوج ، الزناة فوج ، قال تعالى :

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا * يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا ﴾

[ سورة النبأ :17-18]

الاعتماد على النص القرآني والنبوي في الحديث عن اليوم الآخر وعالم الغيب :

لذلك مرة ثانية قال تعالى :

﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ﴾

[ سورة الأنعام: 44]

﴿ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا ﴾

[ سورة النبأ :18]

الكون كله يشف عن وجود الله تعالى وكماله
الصور البوق ، لكن هناك ملاحظة مهمة جداً أن الآيات التي تحدثت عن اليوم الآخر ، والآيات التي تحدثت عن الجنة وعن النار ، هذه موضوعات ليست تحت بصرنا وسمعنا ، أنت أمامك شيء ظهرت عينه ، أداة اليقين به الحواس الخمس ، شيء غابت عنك عينه بقيت آثاره ، في هذا المسجد هل هناك تيار كهربائي ؟ أنتم لا ترون التيار الكهربائي لكن ماذا ترون ؟ أثر هذا التيار ، تكبير الصوت والإضاءة ، إذا كان هناك شيء ظهرت عينه وأثره ، أداة اليقين به الحواس الخمس واستطالاتها ، أي التلسكوب والميكروسكوب ، شيء غابت عينه بقيت آثاره ، أنت أمام جدار وفي أعلى الجدار دخان ، أنت تقول : لا دخان بلا نار ، أنت النار لم ترها لكنك رأيت آثارها ، فتحكم على الشيء بأثره ، وهذا الإيمان بالله ، الله عز وجل لا تدركه الأبصار ولكن العقول تصل إليه ، هذا الكون يشف عن وجود الله ووحدانيته وكماله ، يشف عن أسماء الله الحسنى وصفاته العلا ، يشف عن قدرته ، وعن علمه ، وعن كل أسمائه لا نعلم من الغيب إلا ما ذكر في النص القرآني ولا يجب أن نزيد عليه شيئاً
فهذا الكون هو الثابت الأول ، لذلك التفكر في خلق السموات والأرض ، التفكر في الآيات الكونية، والنظر في الآيات التكوينية ، وتدبر الآيات القرآنية ، قنوات ثلاث سالكة لمعرفة الله عز وجل ، إذاً هذا الذي أمامنا عالم الشهادة ، وعندنا عالم الغيب ، عالم الغيب لا نملك بمعرفة عالم الغيب إلا آيات محدودة ذكرها الله في القرآن الكريم ، وأحاديث محدودة ذكرها النبي الكريم .
فالبطولة ألا تزيد عليها شيئاً ولا كلمة ، نكتفي من عالم الغيب ما ذكره الله عز وجل، ونكتفي من عالم الغيب ما ذكره النبي عليه الصلاة والسلام ، قال تعالى :

﴿ إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا ﴾

[ سورة النبأ :17]

هذا من عالم الغيب ، يوم الحسم ، لذلك أهم نقطة : ينبغي ألا نضيف على ما أخبرنا الله به عن اليوم الآخر ولا كلمة ، أن نكتفي بما ذكر الله ، هناك عبارة أدق من ذلك أن نسكت حيث سكت الله ، يقول لك أحدهم : يا ترى سيدنا يوسف تزوج زليخة ؟ لا أعرف ، أنا عندي في السورة لم يذكر الله أنه تزوجها أم لم يتزوجها ، إذاً يجب أن نبقى عند النص القرآني والنبوي في الحديث عن اليوم الآخر وعن عالم الغيب .

سيد الخلق لا يعلم الغيب و لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً :

الآن يوجد نقطة مهمة جداً ؛ النبي الكريم ، سيد الخلق ، وحبيب الحق ، وسيد ولد آدم، وهو المخلوق الأول الذي بلغ سدرة المنتهى ، ومع كل ذلك استمعوا ماذا قال الله عز وجل:

﴿ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ﴾

[ سورة الأنعام :50]

فإذا كان سيد الخلق ، وحبيب الحق ، لا يعلم الغيب ، فإذا ادّعى أحد علم الغيب نقول له : أنت كذاب ، إذا كان سيد الخلق ، وحبيب الحق ، لا يعلم الغيب ، قال تعالى :

﴿ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ﴾

[ سورة الأنعام :50]

سيد الخلق ، لا يعلم الغيب هذه حقيقة أولى ، سيد الخلق لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً ، ما هذا ؟ قال تعالى :

﴿ قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلَا ضَرّاً ﴾

[ سورة الأعراف: 188 ]

هذه الثانية ، الثالثة قال تعالى :

﴿ قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴾

[ سورة الأنعام:15 ]

سيد الأنبياء والمرسلين لا يعلم بالغيب فلا يعلمها إلا الله وحده
وهو سيد الخلق ، لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ، يخاف عذاب يوم عظيم ، لا يعلم الغيب ، هذا مقام سيد الأنبياء والمرسلين ، فأي إنسان ينجم لك ، يقول لك : سيأتي كذا وأمامك دفعة كبيرة ، هذا كلام ضعه تحت قدمك لا يعلم الغيب إلا الله ، لذلك :

(( من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد))

[أبو داود وأحمد والحاكم عن أبي هريرة]

شيء خطير :

((مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةُ أَرْبَعِينَ))

[مُسْلِمٌ وَالْإِمَامُ أَحْمَدُ عَنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ أَبِي عُبَيْدٍ]

هذا موضوع النجوم ، هناك مليون موضوع أحياناً يذاع بالفضائيات ما سيكون ، ماذا ينتظرك ، أنت من أي برج فرضاً ، من برج الجدي أمام قبضة ، هناك إنسان يحسدك ، كله كلام فارغ تحت قدمك ، تحت قدمك لأنه لا يعلم الغيب إلا الله ، هذا القرآن ، والنبي الكريم :

﴿ قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلَا ضَرّاً ﴾

[ سورة الأعراف: 188 ]

﴿ قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴾

[ سورة الأنعام:15 ]

﴿ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ﴾

[ سورة الأنعام :50]

هذا مقام سيد الأنبياء والمرسلين ، فمن نحن ؟ لا تسمح لدجال ، لا تسمح لكذاب أن يخبرك عن الغيب ، اجعل كلامه تحت قدمك ، لمجرد أن تستمع له لن تقبل لك صلاة أربعين صباحاً ولو كذبته ، ابتعد عن كل هذه الأسباب .
الآن هل تصدقون أن النبي عليه الصلاة والسلام قيل له : يا رسول الله مثل بهم مثلوا بعمك الحمزة ؟ مثل بهم ؟ فقال عليه الصلاة والسلام : " لا أمثل بهم فيمثل الله بي ولو كنت رسولاً " .
انظر إلى الانضباط .

يوم الفصل يفصل بين الحق والباطل وبين الخير والشر :

أخواننا الكرام ؛ بالمناسبة لا يعلم الغيب إلا الله ، قد يقول أحدكم : هناك أحاديث كثيرة عن أشراط الساعة ، نقول : هذا من إعلام الله له ، هو بذاته لا يعلم الغيب ، قال تعالى : يوم الفصل يفصل بين الحق والباطل

﴿ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ ﴾

[ سورة الأنعام :50]

فإذا ذكر عن قيام الساعة ، وعن أشراطها ، نقول : هذا من إعلام الله له .
أخواننا الكرام ؛ يوم الفصل يفصل بين الحق والباطل ، بين الخير والشر ، بين أصل الجمال وبين القبح ، وهناك شيء اعتقادي وشيء قولي وشيء سلوكي ، الإنسان أحياناً يعتقد عقيدة خاطئة ، هذه مشكلة كبيرة ، أحياناً ينطق بكلام غلط ، أحياناً يسلك سلوكاً خاطئاً ، فأنت كإنسان عندك عقيدة ، وعندك كلام ،وعندك فعل ، فالبطولة أن يكون اعتقادك صحيحاً ، والنطق صحيحاً ، والسلوك صحيحاً .

تسخير الكون للإنسان تسخير تعريف و تكريم :

إذاً قال تعالى : الله تعالى سخر لنا كل ما في الكون فهذا التسخير يقتضي أن نشكره

﴿ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا * وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا * وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا ﴾

[ سورة النبأ :18-20]

فتحت السماء لصعود ونزول الملائكة ، كانت سراباً ، الجبال العملاقة - هملايا - هذه الجبال كانت سراباً ، ذات ألوان باهتة ، قال تعالى :

﴿ وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأَنَامِ ﴾

[سورة الرحمن : 10]

هذه نقطة دقيقة جداً ، هذه الأرض خلقت خصيصاً لبني البشر ، لذلك هذا الكون مسخر لنا تسخير تعريف وتكريم ، تسخير التعريف يقتضي أن نؤمن ، تسخير التكريم يقتضي أن نشكر ، فإذا آمنا وشكرنا حققنا الهدف من وجودنا .

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS