40957
أحاديث رمضان 1418 - ليلة القدر - الدرس ( 2 - 2 ) : الدعاء.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1998-01-24
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
أيها الإخوة الكرام:
 ثمَّة آيات كثيرة وردت بالصيغة التالية، قال تعالى:

﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (189)﴾

(سورة البقرة )

 و قال أيضاً:

﴿ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (219)﴾

(سورة البقرة )

 و قوله:

﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)﴾

(سورة البقرة )

 إلا آية واحدة و هي قوله تعالى:

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)﴾

(سورة البقرة )

((لم تأت كلمة " قل" لأنّ في الدعاء ليس بينك وبين الله واسطة، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ فَيَقُولُ مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ ))

(رواه البخاري)

وفي رواية ابن ماجه: حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ*
 فمن هو أبخل الناس ؟ هو الذي بخل بالدعاء، لأن الدعاء سلاح المؤمن، وأنت بالدعاء أقوى إنسان لأنك مع الله، وإذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان عليك فمن معك ؟ فينبغي لك أن تدعو وأنت موقن بالإجابة، يقول الله عز وجل:

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)﴾

(سورة البقرة )

 أي إذا آمنوا واستجابوا رشدوا إلى الدعاء الصحيح، وإلى الدعاء المستجاب قال تعالى:

﴿ ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55)﴾

(سورة الأعراف )

 فمن علامات الدعاء التضرع إلى الله عز وجل، وعدم رفع الصوت في الدعاء، لأنه كلما ازداد الخشوع ازداد خفض الصوت، فلذلك الآن ندعو دعاء ليلة القدر، و الدعاء فيها مستجاب، فقد قال بعض العلماء: هي خير من ألف شهر، والدعاء فيها خير من أن تدعو الله ألف شهر، فإذا أغمضنا الأعين، واتجهنا إلى الله عز وجل كان أولى إن شاء الله.

 اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك اللهم لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، فلك الحمد على ما قضيت، نستغفرك ونتوب إليك، نستغفرك ونتوب إليك، نستغفرك ونتوب إليك، اللهم هب لنا عملاً صالحاً يقربنا إليك، اللهم يا واصل المنقطعين أوصلنا برحمتك إليك، اللهم هب لنا عملاً صالحاً يقربنا إليك، أنت الغني ونحن الفقراء إليك، أنت الغني ونحن الضعفاء، أنت الغني ونحن الفقراء، أنت الغني ونحن الضعفاء، أنت الغني ونحن الضعفاء، يا واصل المنقطعين أوصلنا إليك، اللهم هب لنا منك عملاً صالحاً يقربنا إليك، اللهم استرنا فوق الأرض، وتحت الأرض، ويوم العرض عليك، اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض، ويوم العرض عليك، اللهم أحسن وقوفنا بين يديك، اللهم لا تخزنا يوم العرض عليك، اللهم لا تخزنا يوم العرض عليك، اللهم تقبل صلاتنا وصيامنا وركوعنا وسجودنا، اللهم تقبل سجودنا، اللهم اجعلنا من عتقاء شهر رمضان، اللهم اجعلنا من عتقاء شهر رمضان، اللهم أجرنا من النار، اللهم أجرنا من خزي النار، اللهم أجرنا من كل عمل يقربنا إلى النار، اللهم أدخلنا الجنة مع الأبرار، برحمتك يا عزيز يا غفار، اللهم اجعلنا يا مولانا في شهرنا هذا وفي يومنا هذا وفي ليلتنا هذه من عتقائك من النار، واجعلنا من المقبولين الفائزين، برحمتك يا أرحم الراحمين، يا الله يا سلام، يا الله يا مؤمن، يا الله يا مهيمن، يا عزيز، يا الله يا جبار، يا الله يا متكبر، يا الله يا الله، يا خالق يا الله، يا بارئ يا الله، يا مصور يا الله، يا غفار يا قهار، يا وهاب يا رزاق، يا فتاح يا عليم، يا قابض يا باسط، يا خافض يا رافع، يا معز يا مذل، يا سميع يا بصير، يا حكم يا عدل، يا لطيف يا خبير، يا حليم يا عظيم، يا غفور يا شكور، يا عليم يا كبير، يا حفيظ يا مقيت، يا حسيب، يا حسيب، يا حسيب، يا جليل يا كريم، يا رقيب يا مجيب، يا واسع يا مجيد، يا واجد يا واحد، يا صمد يا قادر يا مقتدر، يا مقدم يا مؤخر، يا أول يا آخر، يا ظاهر يا باطن، يا والٍ يا متعالٍ، يا حي يا قيوم، يا محيي يا مميت، يا بر يا تواب، يا منتقم يا عفو، يا رؤوف يا مالك الملك، يا ذا الجلال والإكرام، يا مقسط يا جامع، يا غني يا مغني، يا مانع يا ضار، يا هادٍ يا نور، يا بديع السماوات والأرض، يا باقي يا وارث، يا صبور، يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله، برحمتك نستغيث، يا من ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، يا من ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، يا نعم المولى ونعم النصير، سبحانك لا نحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك، جل وجهك وعز جاهك، تفعل ما تشاء بقدرتك، وتحكم ما تريد بعزتك، يا حي يا قيوم، يا حي يا قيوم، يا حي يا قيوم، يا بديع السماوات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام.
 اللهم زينا بزينة القرآن، اللهم أدخلنا الجنة بشفاعة القرآن، اللهم أكرمنا بكرامة القرآن، اللهم ألبسنا خلعة القرآن، اللهم شرفنا بشرف القرآن، اللهم ارحم جميع أمة محمد بحرمة القرآن، يا رحيم يا رحمن، يا رحيم يا رحمن، اللهم اهدنا ووفقنا إلى الحق وإلى طريق مستقيم، ببركة القرآن العظيم، وبحرمة من أرسلته رحمة للعالمين، واعفُ عنا يا كريم، وعافنا يا رحيم.
 اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا، اللهم اجعل القرآن حجة لنا و لا تجعله حجة علينا، اللهم اجعلنا ممن يقرؤه فيرقى ولا تجعلنا ممن يقرأه فيزل ويشقى، اللهم ارزقنا بكل حرف من القرآن حلاوة، وبكل كلمة كرامة، وبكل آية سعادة، وبكل سورة سلامة، وبكل جزء جزاء، اللهم ارزقنا القناعة، اللهم حببنا في صلاة الجماعة، اللهم ذكرنا يا مولانا بالموت كل ساعة، اللهم احشرنا مع النبي المصطفى صاحب الشفاعة، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن عين لا تدمع، ومن عين لا تدمع، ومن عين لا تدمع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعاء لا يسمع، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن عين لا تدمع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعاء لا يسمع، اللهم إنا نسألك علماً نافعاً، وقلباً خاشعاً، ولساناً ذاكراً، ولساناً ذاكراً شاكراً، وعملاً صالحًا متقبلاً، ويقيناً صادقاً متقبلاً، اللهم إنا نعوذ بك من الموت ومن كربته، والقبر وغمته، والصراط وزلته، ويوم القيامة وروعته، اللهم اجعلنا نخشاك كأننا نراك، وأسعدنا بتقواك، وأسعدنا برؤياك، واجمعنا بنبيك ومصطفاك، اللهم اجعلنا نخشاك كأننا نراك وأسعدنا بتقواك واجمعنا مع نبيك ومصطفاك.
اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين، اللهم أعلِ بفضلك كلمتي الحق والدين، اللهم أهلك الكفرة والمشركين أعداءك أعداء الدين، اللهم رُدَّ المسلمين إلى دينك رداً جميلاً، اللهم استجب دعاءنا، واشفِ مرضانا، وارحم موتانا، وأهلك أعداءنا، ولا تخيب فيك رجاءنا، واختم بالباقيات الصالحات أعمالنا، اللهم بلغنا مما يرضيك آمالنا، ولِّ أمورنا خيارنا، ولا تولِّ أمورنا شرارنا، اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يخشاك ولا يرحمنا، اللهم طهر قلوبنا وأزل عيوبنا واكشف كروبنا وتولنا بالحسنة واجمع لنا خير الدنيا والآخرة، اللهم أصلح أحوالنا، اللهم ألف بين قلوبنا، اللهم اختم بالباقيات الصالحات أعمالنا، اللهم برحمتك الواسعة عمنا، اللهم اكفنا شر ما أغمنا وأهمنا، اللهم على الإيمان الكامل والكتاب والسنة جمعاً توفنا وأنت راض عنا يا كريم، اللهم اجعل القرآن في الدنيا لنا قرينًا، وفي القبر مؤنسا، وعلى الصراط نورا، وفي القيامة شفيعا، وإلى الجنة رفيقا، ومن النار ستراً وحجابا، ومن النار ستراً وحجاباً، ومن النار ستراً وحجاباً، وإلى الخيرات دليلاً وإماماً، بفضلك وكرمك يا أكرم الأكرمين، اللهم باعد بيننا وبين خطايانا كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقنا من خطايانا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلنا من خطايانا بالماء والثلج والبرد، اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفُ عنا يا كريم، يا كريم يا حليم يا عظيم تحب العفو فاعفُ عنا يا كريم، اللهم عافنا واعفُ عنا، وتقبل منا، واقبلنا وتب علينا، وسامحنا بفضلك يا أرحم الراحمين، ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، وتب علينا يا مولانا إنك أنت التواب الرحيم، واغفر لنا وارحمنا يا مولانا، إنك أنت الغفور الرحيم، ونجنا من الهم والغم والكرب العظيم، اللهم متعنا بالنظر إلى وجهك الكريم، اللهم اجعلنا مع الذين تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم، دعواهم فيها سبحانك اللهم، وتحيتهم فيها سلام، وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين، ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به، واعفُ عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين، اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذا هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، اللهم إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه، إن الله لا يخلف الميعاد، ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا، وثبت أقدامنا، وانصرنا على القوم الكافرين، اللهم إنك من تدخل النار فقد أخزيته، وما للظالمين من أنصار، اللهم إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا، وكفر عنا سيئاتنا، وتوفنا مع الأبرار، ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين، ربنا عليك توكلنا، وإليك أنبنا، وإليك المصير، ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا، ربنا إنك أنت الرؤوف الرحيم، ربنا لك أسلمنا، وبك آمنا، وعليك توكلنا، وإليك أنبنا، وبك خاصمنا، فاغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أعلنا وما أسررنا، وما أنت أعلم به منا، يا رحيم يا رحمن، اللهم اهدنا ووفقنا إلى الحق، وإلى طريق مستقيم، في بركة القرآن العظيم وبحرمة من أرسلته رحمة للعالمين، واعفُ عنا يا كريم وعافنا يا رحيم، اللهم اجعل القرآن حجة لنا ولا تجعله حجة علينا، اللهم اجعلنا ممن يقرؤه فيرقى، ولا تجعلنا ممن يقرأه فيزل ويشقى، يا رحمن يا رحيم، يا ذا الجلال والإكرام، ويا ذا الطول والإنعام، وفقنا واعتقنا في شهر رمضان.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS