5619
أحاديث رمضان 1416 - تفسير آيات - سورة النساء - الدرس ( 02 - 50 ) : موضع المؤمن في أحاديث عدة.
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1996-01-22
بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
إخوتنا الكرام، في الفجر قرأت آية أريد أن ألفت النظر إليها، لعظم الفائدة التي يمكن أن نستفيدها منها:

﴿ وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ ﴾

[ سورة النساء الآية: 102]

 أين هذه الصلاة؟ في أسلحة، وفي خط المواجهة الأول، وفي أثناء التحام الجيشين صلاة الجماعة لا تترك، فكيف في السلم ونحن آمنون؟ ونحن في بيوتنا؟ هل تجد في كتاب الله كله دليلاً أقوى على أفضلية صلاة الجماعة من أن الله سبحانه وتعالى شرع لنا صلاة الجماعة ونحن نحارب عدونا في خط القتال الأول، لو أن صلاة الجماعة يعني لها فضل بسيط على صلاة الفرض لأعفي الصحابة في أثناء القتال من صلاة الجماعة، عشرة آلاف صحابي، خمسة آلاف ثلاث مئة، كل واحد بمكان يصلي، على انفراد، ممكن يتناوبوا بالصلاة، أما ينبغي أن يصلي صحابة رسول الله بنص القرآن الكريم، صلاة جماعة وهم يقاتلون عدوهم في خط المواجهة الأول، فإذا كانت هذه الصلاة لها تلك الأهمية بحيث فرضت في أثناء الحرب، فكم هي مفروضة علينا في أيام السلم؟ لا في عدو، ولا في قتال، ولا في أسلحة، ولا في التحام مع العدو.

((فالجماعة رحمة والفرقة عذاب، والشيطان مع الواحد، وهو من الاثنين أبعد وإنما يأكل الذئب من الغنم القاسية))

((يَدُ اللهِ مع الجماعةِ))

[أخرجه الترمذي عن عبد الله بن عباس]

 أحياناً أخ يقول كلمة لي عليها رد كبير، نقول: ما عما نشوفك، يقول: أنا معكر، لما أصفى آتي، الجواب: مريض قيل له: ألا تذهب إلى الطبيب؟ قال: حينما أشفى أذهب إليه، نفس الجواب، هي الجماعة إذا كنت متضايق، وأتيت إلى بيت الله انفرج همك، وانشرح صدرك، واطمأن قلبك، وانبسطت أساريرك، فالإنسان يحافظ على الجماعة، هذا بيت الله.

((إن بيوت الله في الأرض المساجد وإن حقاً على الله أن يكرم الزائر))

[أخرجه الطبراني عن عبد الله بن مسعود]

 يمكن لا تجد كأس من الشاي، ولا طراحة، ولا صحنت فواكه، لكن ستجد توفيق بحياتك، ستجد ربنا عز وجل أمدك بقوة من عنده، أعطاك اليقين، أعطاك التوفيق، أعطاك النصر، أعطاك الحفظ، هذه أول آية الآية الثانية:

﴿ وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة النساء الآية: 115]

 المؤمنون لهم سبيل، المؤمنون لهم مبادئ، المؤمنون لهم قيم، المؤمنون لهم أخلاق المؤمنون لهم أنماط سلوكية معينة، استقامة، صدق، أمانة، عفة، تعفف، تجمل، صبر، سماحة عفو، انضباط، تعبد لله عز وجل، فهذا سبيل المؤمنين، فكل من خرج عن سبيل المؤمنين خرج عن طريق المؤمنين، وتعد هذه الآية الدليل الأول على حجية الإجماع، هناك أدلة أساسية رئيسية هي الكتاب والسنة ودليلان هو القياس والإجماع، هذه الآية دليل الإجماع، لأن النبي عليه الصلاة والسلام يقول:

((لن يجمع الله أمتي على ضلالة))

[أخرجه الحاكم عن عبد الله بن عمر‌]

 فلو سألنا أنفسنا هل نحن مؤمنون؟ أحياناً تجد إنسان على جانب من الذكاء، تصرفاته متوازنة، لكنه لا يصلي، مثل هذا الإنسان يوقعك في حيرة كبيرة، إذا كان الإنسان يمكن أن يكون صالحاً دون أن يصلي، فما قيمة الدين؟ الإجابة عن هذا السؤال سهلة جداً، كل إنسان ذكي يتصرف تصرفاً ينتزع إعجاب الآخرين، فالذي يحرص على سمعته، وعلى مكنته، وعلى مصالحه، وعلى يتألق نجمه في المجتمع، يسلك سلوكاً معقولاً، لكنه يهدف من هذا السلوك السمعة والوجاهة، والمكانة، والمكاسب المادية، هذه ليست عبادة، إنما العبادة ما انطلقت من طاعة الله تقرباً إليه.
لذلك جاء عن تعريف الصيام: الإمساك عن الطعام، والشراب، وسائر المفطرات، من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بنية التعبد والتقرب إلى الله عز وجل، أن لم تكن هذه النية لم تكن هذه العبادة، العبادة كما تعلمون: طاعة طوعية، تسبقها معرفة يقينية، تفضي إلى سعادة أبدية.
الآن من هو المؤمن؟ في رياض الصالحين وردت كلمة مؤمن الأحاديث الشريفة تقريباً ثلاثين مرة، يقول عليه الصلاة والسلام فيما رواه مسلم:

((عَجَبا لأمر المؤمن! إنَّ أمْرَه كُلَّه له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابتْهُ سَرَّاءُ شكر، فكان خيراً له، وإن أصابتْهُ ضرَّاءُ صَبَر، فكان خيراً له))

[أخرجه مسلم عن صهيب الرومي]

 طبعاً إن أصابته سراء، كل أهل الدنيا إن أصابته السراء يتألق، ويشكر لكن البطولة كلها إذا أصابت الإنسان ضراء فهل يصبر، فهل يتجمل؟ هل يتلقى هذا بصبر جميل؟ هذا أحد سبل المؤمنين التجمل، التجمل، والصبر عند المصيبة.
حديث آخر رواه الإمام مسلم يقول عليه الصلاة والسلام:

((المؤمن القويُّ خيْر وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف))

[أخرجه مسلم عن أبو هريرة]

 قوي، قوي بعلمه، قوي بمكانته، قوي باختصاصه، متفوق، ناجح بدارسته، ناجح بتدريسه، ناجح بطبه، ناجح بوظيفته، ناجح بحرفته، متقن، نظيف، صادق، يفي بالوعد، ينجز العهد، هذا المؤمن.

((المؤمن القويُّ خيْر وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف))

والآن يطرح في ساحة الأفكار الدينية أن أحداً لن يقنع بالدين إلا إذا رأى مجتمعاً إسلامياً متكاملاً، الدين على مستوى أفكار ما عاد يقنع الناس، على مستوى فردي، ولو ألقي عليك ألف موعظة وموعظة، إنسان مسلم مطبق.
 أعرف رجل من إخوتنا، له عمل في تجارة البيوت، أنشأ عمارة من عشرين سنة، تقريباً مئة وحدة سكنية، ولأسباب معقدة حيل بينه وبين تسجيل البيوت لأصحابها في السجلات الرسمية، إنسان شاري بيت بخمسة وثلاثين ألف اليوم ثمن اثني عشرة مليون، وليس باسمه فعرض هؤلاء عليه كل بيت بمليون ليرة على أن يسجل هذه البيوت بأسماء مالكيها، طبعاً اعتذر لأمر ليس بيدي، فلما صار من الممكن أن تسجل سجلها لهم دون أن يأخذ قرشاً واحداً، يقسم لي أحذ أخوتنا أنه عرض عليه مئة مليون، نظير تسجيل البيوت، فلما أمكن تسجيل البيوت ما تقاضى درهماً واحداً، قال: أنا بعتكم، وربحت عليكم، وقبضت الثمن كاملاً وليس لي عندكم أي درهم، فلما آن أوان التسجيل كل إنسان سجل بيته بيده.
هذا الإيمان، الإيمان عفة، الآن يكون دافع ثمن البيت كامل، أخي لا أطوب إلا بمئة ألف ما أعجبك دعه من دون طابو، يفعلها أناس كثيرون هذه، وما أكثر من يفعلها.
فالدين كما قلت لكم بناء أخلاقي، لذلك:

((المؤمن القويُّ))

 قوي بأخلاقه، قوي بعلمه، قوي باستقامته، قوي بكسبه، الغني عنده فرص لخدمة المسلمين أضعاف مضاعفة، والعالم عنده فرص أكبر، لكن النبي جبار الخواطر، قال:

((وفي كلّ خير))

 الكل على العين والرأس.

((المؤمن القويُّ خيْر وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كلّ خير))

 وأي مؤمن على العين والرأس، وإن كان ضعيف.

((احرِصْ على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجزْ))

[أخرجه مسلم عن أبو هريرة]

نقطة مهمة جداً، أنت في الأساس ضعيف، ولا تملك شيئاً، والله بيده كل شيء، ما عليك إلا أن تسال الله صادقاً.
 أحد العارفين بالله اسمه عبد الله بن المبارك، سئل سؤالاً دقيقاً، قيل له: من الناس؟ ورد هذا بالإحياء، من الناس؟ من هم البشر؟ فقال عبد الله بن المبارك: العلماء، لِمَ؟ قال: لأن الإنسان إذا افتخر بقوته هناك حيوان أقوى منه، إن افتخر بوزنه، هناك الحوت الأزرق وزنه خمسين طن، ما وزنك أنت؟ إذا افتخر بقوته، في سباع بالغابات ينهشون الحيوان بدقائق معدودة إن افتخر بانغماسه بالملذات، بعض أنواع الطيور ضربت رقماً قياسياً...... لماذا؟ بالجمال الطاووس، بكل صفة من صفات الإنسان غير العلم والمعرفة هناك حيوان يتفوق عليه.
فلما سئل ابن المبارك من الملوك إذاً؟ قال: هم الزهاد، من الناس؟ قال: هم العلماء من الملوك؟ هم الزهاد.
 ملك سأل وزيره وكان ملك جبار، قال له: من الملك؟ قال له: أنت، قال له: لا، الملك رجل لا نعرفه ولا يعرفنا، له بيت يؤويه، وزوجة ترضيه، وزرق يكفيه، إنه إن عرفنا جهدنا في إذلاله، وإنه إن عرفنا جهد في استرضائنا، وإن عرفنا جهدنا في إذلاله.
من الناس؟ قال له: العلماء، من الملوك؟ قال له: الزهاد، لأن الزاهد جعل الدنيا في يديه ولم يجعلها في قلبه.

(( المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص))

 صدقوني إن رأيت مؤمنين يتنافسان، ويتعاديان، ويتباغضان، ويطعن كل منهما بالآخر والله الاثنان يسقطان من عين الله، علامة المؤمن أن يعين أخاه المؤمن، كالبنيان المرصوص، يحبه ويزوره، ويدافع عنه، وينصره، ولا يخذله، ولا يسلمه، ولا يحقره، ويعينه، ويعطيه.

((المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص ـ يشد بعضه بعضاً ))

[أخرجه الطبراني عن أبو هريرة، وأبو سعيد]

 ومن أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام ما قاله، فيما رواه الإمام مسلم:

((الدنيا سِجنُ المؤمن، وجَنَّةُ الكافر))

[أخرجه مسلم والترمذي عن أبو هريرة]

 المؤمن اتخذها مطية، لكن الكافر جعلها جنة له، فإذا كانت كل الآمال منصبة على الدنيا فهذه علامة خطيرة، وإذا كانت الآمال كلها منصبة على الآخرة فهذه علامة طيبة.
يقول عليه الصلاة والسلام:

((مَا مِنْ شَيْءٍ أَثْقَلُ فِي مِيزانِ المؤمِنِ يَوْمَ الْقِيامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ))

[أخرجه أبو داود والترمذي عن أبو الدرداء]

 أثقل عمل في ميزان المؤمن، بربكم النبي عليه الصلاة والسلام أليس أعلم العلماء؟ نعم، أليس أبلغ الخطباء؟ نعم، أليس أعدل القضاة؟ نعم، أليس أبرع المجتهدين؟ نعم، أليس أمهر الزعماء؟ نعم، أليس أقوى القادة؟ نعم، لما أراد الله أن يمدحه بماذا مدحه؟ قال:

﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾

[ سورة القلم]

 لذلك الحديث الشريف:

((مَا مِنْ شَيْءٍ أَثْقَلُ فِي مِيزانِ المؤمِنِ يَوْمَ الْقِيامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ، وَإِنَّ اللَّهَ يَبْغُضُ الفَاحِشَ البَذيءَ))

 ممكن مؤمن يمزح مزح جنسي؟ لا والله، لا يستطيع، ولا يضحك لهذا المزاح، أما الذي يجعل همه كله هذا المزاح صار هذا في فحش، وفي بذاءة.
قال:

((إِنَّ المؤمنَ لَيُدْرِكُ بِحُسْنِ خُلُقهِ دَرَجَةَ الصَّائِمِ القَائِمِ))

[أخرجه أبو داود عائشة أم المؤمنين]

 مؤمن أخلاقه حسنة، طوال السنة كأنه صائم قائم، أدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم، يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح المتفق عليه:

((إِذا اقْتَربَ الزَّمانُ، لم تَكَدْ رُؤْيَا المُؤمن تكذب ـ رؤيا المؤمِنِ جزْءٌ مِن ستَّةٍ وأربعين جزءا من النُّبوَّة ))

[أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي ومالك عن أبو هريرة]

 والله عز وجل إذا أراد أن يعلم عبده المؤمن إعلاماً مباشراً، بلا واسطة، كيف؟ عن طريق الرؤيا الصالحة، وأحياناً يرى المؤمن رؤيا واضحة وضوح الشمس، هذه الرؤيا كم وصفها النبي عليه الصلاة والسلام:

((جزْءٌ مِن ستَّةٍ وأربعين جزءا من النُّبوَّة ))

((نفس المؤمن مُعَلَّقة بِدَينْه حتى يقض عنه ))

[أخرجه الترمذي عن أبو هريرة]

 إخوانا الكرام، صحابي جليل خاض المعارك كلها، ووضع نفسه على كفه، وبذل كل الغالي والرخيص، والنفس والنفيس، وتوفاه الله، جاء النبي ليصلي عليه، قال: أعليه دين؟ فقال عبد الله بن مسعود: نعم يا رسول الله، عليه ديناران، فقال عليه الصلاة والسلام: صلوا على صاحبكم، فقال ابن مسعود: يا رسول الله عليّ دينه، فصلى عليه، هذه القصة معروفة عندكم وأذكرها كثيراً، لكن تتمتها أن النبي عليه الصلاة والسلام في اليوم التالي سأل ابن مسعود: أدفعت الدين؟ قال: لا، ما معه، تعهد، لكن ما معه، سأله في اليوم الثالث: أدفعت الدين؟ قال: لا، سأله في اليوم الرابع: أدفعت الدين؟ قال: نعم، فقال عليه الصلاة والسلام: الآن ابترد جلده، جلد الميت الآن إبترد، استنبط العلماء: أن ذمة الميت لا تبرأ بالضمان، بل تبرأ بالأداء.
 قرأت مرة من سيرة النبي عليه الصلاة والسلام، أن الوحي انقطع عنه أسبوعين أو أكثر، فقلق النبي أشد القلق، ثم قال: يا عائشة، قال: لعلها تمرة أكلتها من تمر الصدقة، رأى تمرة على السرير فأكلها، قال: لعلها تمرة أكلتها من تمر الصدقة، أكلها فحجب عنه الوحي أسبوعين لذلك:

(( ركعتان من ورع خير من ألف ركعة من مخلط))

(( ومن لم يكن له ورع يصده عن معصية الله إذا خلا، لم يعبأ الله بشيء من عمله))

((مَثل المُؤمِنِ الَّذي يقرأُ القُرآنَ مَثَلُ الأُتْرُجَّةِ، ريحُها طَيِّبٌ، طَعْمُها طيِّبٌ، ومثلُ المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مَثَلُ التمرة، لا ريحَ لها وطعمها حلوٌ، ومَثَلُ الْمنافِقِ الَّذِي يقرأُ القرآنَ مَثلُ الرَّيْحانَةِ، ريحها طيب، وطعمها مُرٌّ، ومَثَلُ المنافِقِ الذي لا يقرأُ القرآن كمثَل الْحَنْظَلةِ لا ريحَ لها، وطعمها مُرٌّّ))

[ متفق عليه]

((ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء))

[ رواه الترمذي]

﴿ وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾

[ سورة النساء الآية: 115]

((ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء))

 قال عليه الصلاة والسلام وهذه بشرى قال:

((أرأيْتَ الرجلَ يَعمَلُ من الخير، ويَحمَده الناس عليه؟ قال: تِلْكَ عاجِلُ بُشْرَى المؤمن))

[أخرجه مسلم عن أبو ذر الغفاري]

 إذا الإنسان سمعته طيبة كثير، والناس كلهم يحبونه دليل صلاحه، دليل جيد، الناس لولا أنه صالح ما أحبوه، لولا أنه مستقيم ما وثقوا به، لولا أنه أكرمهم ما التفوا حوله، هذه بشارة إذا الواحد محبوب جداً كأنها بشرى من الله عز وجل.
آخر حديث:

((المؤمنُ أخو المؤمن، فلا يَحِلُّ للمؤمن أن يبتاع على بيع أخيه، ولا يَخْطُبَ على خِطْبَةِ أخيه، حتى يَذَرَ ))

[أخرجه مسلم عقبة بن عامر]

 تبيع على بيعه بيع النجش، أو بيع خلبي، أو أن تدخل الصفقة قبل أن يرفع يده منها أو تخطب فتاة هو خطبها، أو أن تبت فيها هذا لا يجوز بحق المؤمن))


(( ولا يلدغ مؤمن من جحر مرتين))

 ليس العار أن تخطئ بل العار أن تبقى مخطئاً، ليس العار أن تكون جاهلاً، لكن العار أن تبقى جاهلاً، ليس العار أن تلدغ لكن العار أن تلدغ مرتين من حجر واحد، ومن جرب المجرب كان عقله مخرب هكذا يقولون.

والحمد لله رب العالمين
الخدمات البريدية للموسوعة
صفحة الاشتراك البريدي لجديد الموسوعة وخدمة ارسال الحكم اليومية. والاشتراك بأقسام خدمة التلقيم المبسط جداً المعروف باسم RSS